روايات

رواية قمر الفصل الثامن 8 بقلم رحاب جمال

رواية قمر الفصل الثامن 8 بقلم رحاب جمال

رواية قمر البارت الثامن

رواية قمر الجزء الثامن

قمر
قمر

رواية قمر الحلقة الثامنة

اتفاجات قمر بايد عاصم على الترابيزه ..
قمر بصدمه : ع عا صم
عاصم قبل ما تكمل كلامها قلم نزل علي وشها ومسكها من معصمها بقوة وجاي يمشي بيها
مازن : قام من علي كرسي مسك ايد قمر عشان يمنعوا ياخدها ..
عاصم واقف ولف وشه لقى مازن ماسك ايديها … قرب منه مسكو من القميص وفضل يضربه بالكميات على دماغه لحد ما فقد الوعي
كل طلاب في حاله ذهول من اللي حصل وان عاصم عبد الرحمن زيدان اكبر رجال العمل في مصر موجود في الجامعه لا هو كمان ماسك ايدين قمر دي كانت صدمه للجميع وكل بيسال ياتري ايه علاقته بيها .
عاصم هو بيشدها بغضب وماشي بيها حاولت تفلت ايديها منه
قمر : انت مجنون ازاي بتجريني وراك بالطريقه دي الناس تقول عليا ايه سيبني بقول لك
عاصم بغضب ينظر اليها بطرف عينه ما اسمعش صوتك عشان انتي جبتي اخرك معايا.
قمر بقوة مصطنعة : هتعمل اية يعني.
شد اكتر علي ايديها وهو ماشي بيها من جهه اعمل فانا هعمل كثير فما تختبريش صبري عشان ما اعملش حاجه تزعلك قدام الجامعة كلها .
هنا سكتت قمر لانها عارفه لما بيحط حاجه في دماغه بتحصل .
دخلها العربيه بنرفزة وركب هوا تاني جنبها .
سايق العربيه ويوجه كلامه لقمر.
انا قصرت معاكي في ايه ….. قولي لي سبب مقنع يخليكي تعرفي حد غيري “بصراخ” ما تردي
قمر انتفضت وقالت بتوتر : و والله دا زميلي في جامعه واحنا مافيش بنا حاجه والله.
مافيش حاجه صح
مساك دماغها وخبطها في التابلوه العربيه قمر للحظه شافت سواد
عاصم شايف دم نزل من دماغها ولكن ما اتحركش في شعره فضل مكمل سواقه.
وصل الفيلا شالها ودخلها وطلعها فوق ورماها على الأرض.
قمر من الخبطه فاقت وفتحت عينيها وحاطه ايديها علي راسها من الوجع .
قرب منها ومسك دماغها بايدو مش انا الي اتغفل يا زبالة .
قمر بألم ومش عارفه تاخد نفسها : انا من حقي اختار شريك حياتي انت اجبرتني اكون معاك بالعافيه انا عمري ما حبيتك عمري .
عاصم : عمرك امال الي كنتي بتعملي دا اية قربك مني وحبيبي ومش بعرف اكل من غيرك دا اسمه ايه
قمر بتحاول تبعد ايدو : معرفش
عاصم سابها وقف وحط ايدو في جيبه : انتي ارخص بكتير من اني اعاتبك من هنا ورايح مكانك مش هنا .
عاصم فتح باب الغرفه” بصراخ ” : ام سعيد .
الخادمه : نعم يا بيه
بيشاور علي قمر وهي مرميه علي الارض : خدي الزبالة دي معاكي تحت وتلبسيها لبس الخدم .
قمر بدموع : عاصم لا انا مستعدة اتعاقب اي عقاب غير اني اللبس لبس خدم وانزل تحت انا عرفت غلطتي والله انا اسفه ونبي ابوس رجلك .
عاصم بشمئزاز : كويس انك عرفتي مقامك تحت رجلي
زقها عنه بغضب واتحرك قدمها ونظر بطرف عينه لام سعيد الي قلت علية يتنفذ اجي اشوفها تحت .
=مفهوم
فلاش باك
سالي : ادهم
ادهم بفرحه : تجوزيني يا سالي
سالي وهي تنظر لندي بغضب : انا مش عايزة اي حد مش عايزة انا ها عايش وموت لوحدي افهموا بقي سبوني في حالي حرام عليكم كفايه الي فيا مكفيني وبزيادة..
ادهم وقف امامها: اهدي انا مش بغصبك علي حاجه مهما كان انتي انسانه واكيد ليكي حريتك الكامله انك توافقي او ترفضي سالي صدقيني انا بحبك وبحبك قوي كمان .
سالي بتنهيدة : انت انسان كويس والله وانا بعتبرك صديق وأخ ليا وصدقني عمري ما فكرت فيك اكتر من كدا
ندي : يا سالي ارجوكي كفايه الي بتعملي انا اكتر واحده فهماكي وعارفه قلبك لسه مجروح بس ادي نفسك فرصه
سالي بدموع : الي حبيته حب غيري
ندي خدت سالي في حضنها شاورت بايديها لي ادهم
ادهم سابهم ومشي
ندي : بقينا لوحدنا ممكن تحكيلي حصل ايه بالظبط .
سالي بدموع ……………..………..……………..)
ندي : يخرب عقلك انتي كنتي هتودي نفسك في داهيه ومستغربه من الي عمله فيكي احمدي ربنا انك هربتي منه
سالي بندم : اهو الي حصل بقي حبي له عماني مبقتش شايفه ولا حته عارفه افكر في حاجه…..كل الي كنت بفكر في الزاي اخلي جنبي ويحبني قد ما بحبه .
ضرب تليفون من الشركه ..
=يا استاذة ندي
ندي : ايوة الووو خير في حاجه
= لا يا فندم بس الاستاذ عاصم بيسال علي الانسه سالي وانا حولت ارن عليها تلفونها مقفول .
ندي بخضه : نعم.
سالي : مالك في اية .
ندي : عاصم موجود في شركه وعايزك
سالي ببرود : عايزني في اية دا .
= ايه يا بنتي البرود الي انتي في دا انتي مش خايفه يعمل حاجه
سالي : هيعمل اية يعني وبعدين لو عايز يعمل حاجه كان عمل من زمان سيبك انتي انا هشوف عايز اية .
كان عاصم قاعد في مكتب سالي ومستني لحد ما تيجي
سالي وصلت وفتحت باب وهي واقفه علي الباب : ونبي يا فاطمه اعمليلي قهوة
فاطمه سكرتيرة : حاضر
قام عاصم من علي الكرسي وهوا بيقرب منها بس بتعرفي تهربي مني حلو برضه .
مشيت بعيد عنه وقعدتت علي كرسي وحاطه رجل علي رجل . .. تلميذتك
عاصم بجديه : عارف اني جرحتك وجيت عليكي كتير وانتي فعلا كان عندك حق في كل كلمه قلتيها انا عايزك
سالي بتعدل نفسها : مش فاهمه
عاصم: عايز ادي نفسي فرصه معاكي وانتي كمان تقربي مني وتعرفيني اكتر عن قرب مش مجرد اصحاب وبس
ايه رايك
سالي : راي في ايه انا مش فاهمه حاجه
عاصم : تجوزيني
سالي مصدمه : ايه بتقول ايه .
= تجوزيني يا سالي .
سالي بتوتر شديد : سبني افكر .
=فكري براحتك لما تخدي قرارك قوليلي .
.(بعد مرور اسبوع واقفت علي جواز من عاصم )
كانت سالي هترفض بس الكلمه دي بقالها سنين نفسها تسمعها ومش من اي حد من الراجل الي حبته بصدق حب محدش يقدر يوصفه …. حته نسيت كل حاجه هوا عملها وقررت تبدا معاها صفحه جديدة وتنسي قمر خالص حته لو هي موجوده مش موجوده المهم انها جنب حبيبها ….. وتمت الجوازة في احسن القاعات في مصر وكل كبار رجال الاعمال موجودين وكانت الفرحه عامه علي الكل حته صحبتها ندي مع انها كانت معترضي علي الي حصل بس فرحه صحبتها سالي اهم من اي حاجه وفرح انتشر في صحف والمجلات العربية وبقت سالي مرات عاصم عبد الرحمن زيدان …….قعدو في فندق خمس نجوم “حجز شهر ”
فلاش باك
ام سعيد بشفقه علي حال قمر: قومي يا بنتي انظف الجرح..
قمر بدموع : انا مش قادرة اتحرك يا دادة
خلاص خليكي هروح اجيب علبه الاسعافات واجيلك … بعد وقت نظفت الجرح .
قمر نزلت تحت وبقت تشتغل وتغسل وتمسح وعاده الأيام علي دا الحال
كانت ندمانه علي الي عملته بعد غياب عاصم عن الفيلا اكتشفت قد اية كانت بتحب عاصم حب صادق بجد وان كان لي حق يعمل اكتر من كدا فيها .
كل يوم كانت تتدعي من قلبها ان عاصم يسامحه ويغفر لها ويرجع زي الاول معاها .
بعد شهر العسل
في فيلا عاصم.
ادخلي يا عروسه سالي دخلت بفرحه وسعادة متتوصفش .
قمر كانت واقفه في مطبخ بتغسل اطباق سابت الي في ايديها وجريت بفرحه تشوفه بعد كل الغياب دا .
قمر واقفه قصادهم بلبس الخدم.
عاصم هوا ينظر اليها بتكبر : انتي هتفضلي متنحه كدا كتير هاتي ميه وتعالي اغسلي رجل الهانم.
قمر كان الدنيا بتلف بيها ومش قادرة تستوعب اللي بيحصل
عاصم بصراخ : انتي يا زفته مش بكلمك .
قمر : سبتهم ودخلت المطبخ.
عاصم اتجنن من تصرفها راح وراها
هوا انا مش بكلمك .
قمر بصت في عيونه بحزن : انا مش مجبره اعمل الي بتقولي عليه لاني مش هقعد هنا لحظه واحدة .
عاصم هوا مبتسم : انتي نسيتي انك مراتي ولو عملتي الي في دماغك دا. في حاجه اسمها بيت طاعه كدا كدا هتكوني تحت رجلي بمزاجكك او غصب عنك .
قمر : معني كلامك اني ياما اكون خدامه ليك انت وهي يا بلاش صح
عاصم حاطط ايده في جيبه : امال فاكرة اية
قمر : وانا مش خدامه عند حد والي عايزو اعملوا
مسكها من شعرها وخدها علي برا ورماه تحت رجلين سالي
سالي بخضه : ايه دا في اية
عاصم بحده : انا غيرت رايي انتي هتبوسي رجليها والي ليا تصرف تاني معاكي يا قمر..
قمر بدموع : اللحقيني يا دادة .
ام سعيد : حرام كدا يا بيه كانت بتساعد قمر تقوم من علي الأرض
عاصم : انا قلتلك تقربي منها
ام سعيد بخوف : حرام يا بيه الست القمر انت الي مربيها علي ايدك من وهي طفله وهي دلوقتي مراتك انت اكتر واحد عارف قمر وهي غلطت وعرفت غلطها سامحه.
عاصم : انا سمحتلك تتكلمي ادخلي علي جوه
عاصم رماه قمر تاني علي الأرض بيشاور علي رجل سالي
الي قلت علي يتنفذ ودلوقتي .
قمر فضلت تصرخ بهستريا وبدا جسمها كله يرتعش وبدأت تتشنج جامد.
عاصم بقلق : قرب منها وبيحاول يثبت حركتها خدها وطلع علي فوق ونزلها علي سرير ..
طلع عاصم التلفون واتصل علي دكتور مراد صحبه
عاصم : انا محتاجك تعالي بسرعه
وصل الدكتور طلع بيكشف علي قمر
سالي واقفه مع عاصم : هي حصلها اية
عاصم بغضب : ابعدي عني دلوقتي
سالي اتصدمت من طريقته وسكتت خالص
جري عاصم علي دكتور طمني خير يا دكتور
= عندها اضطراب عصبي سبب نقص هرمون الدومابين
علي العموم كتبت لك علاج فيتامين ب6 يدعم وظيفة الأعصاب من خلال اتحكم في مستويات الهرموسيستين الجرعة 1.3 ميليغرام في اليوم…. الف سلامه عليها بعد اذنكم ..
عاصم : ام سعيد
= نعم يا بيه
خدي روحي هاتي العلاج دا متتاخريش
=حاضر
عاصم وهوا داخل عند قمر..
سالي بغضب : ممكن افهم انت رايح فين ومالك كدا قلبك عليها يكنش حنيت وانا معرفش
عاصم وهوا بيمسح ايدو علي وشه بغضب : امشي من وشي يا سالي والي اقسم بالله هتشوفي مني وش عمرك ما شوفتي .
سابها ودخل يطمن علي قمر
قمر وشها شاحب من الحزن وزعل علي الي حصلها وشكلها تعبان قوي ومرهقه .
قرب منها ووو

يتبع…
لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية قمر)

اترك رد

error: Content is protected !!