روايات

رواية احفاد المنشاوي الفصل الحادي عشر 11 بقلم أمنية محمد

رواية احفاد المنشاوي الفصل الحادي عشر 11 بقلم أمنية محمد

رواية احفاد المنشاوي البارت الحادي عشر

رواية احفاد المنشاوي الجزء الحادي عشر

احفاد المنشاوي
احفاد المنشاوي

رواية احفاد المنشاوي الحلقة الحادية عشر

اترك مسافة بينك وبين أي شخصٍ آخر حتى لو أقرب الناس إليك، ولا تجعلها سبيلًا كي لا تتأثر بسوء النهايات مثلي.
❀_________________________❀
هجم عليه الجميع بغضب….
:-سوف نقتلك أدري…..
ضحك أدريانو بشدة وهم فوقه يحاولون ضربه لكن اشتدت ملامحه سريعاً ثم صاح بهم….
:-ابتعدو عني يا أغبياء ماذا تفعلون…
تحدث الذي يجلس علي الكرسي الخاص به يرمقه ببرود شديد…
:-الم نقل ان كان هناك متعه تخبر الجميع أدريانو…
ابتسم أدريانو ببرود ثم جلس امامه واسند ظهره علي ظهر الاريكه التي يجلس عليها ثم تحدث ببرود اكبر..
:-لقد أتت المتعه بأسمي يا رجل ما بك…
:-حقاً أدري انت مخادع يا صاح….
نظر أدريانو جانباً ورفع احدي حاجبيه بشر….
:-ماذا يا عزيزي هل تعارضني…
:-نعم أدريانو انت تعلم ان فرانك لا يكره شئ سوانا نحن…
تحدث أدريانو بأبتسامه…
:-بلي عزيزي فعزيزنا فرانك يكره اشخاص أخرون ليس نحن فقط…
تحدث الاخر الذي يجلس علي الكرسي الخاص به بخبث كبير…
:- حسناً أدريانو افعل ما شئت.. ثم نهض واعدل بذلته ثم تحدث بخبث…
:-وانقل سلامي لـ آل منشاوي عزيزي…
ابتسم أدريانو علي أخيه ثم نهض هو الاخر ورمق الباقون بشر ثم همس لهم بفحيح…
:-لن أمرئ ما فعلتوه بهذه البساطه يا أوغاد…
بلع الباقون ريقهم بصعوبه ثم ركض الجميع من امامه سريعاً بينما هو ابتسم بسخريه عليهم وذهب هو الاخر….
كان يجلس علي مقعده ويسند ظهره اللي الخلف ويمسك قلمه ويلعب به في الهواء وهو شارد الذهن….
:-سرحان في ايه يا برنس؟؟؟؟!
نظر زين اللي رحيم ااذي يبتسم بخبث….
:-كنت فين يا رحيم؟؟؟؟!
جلس رحيم امامه وتحدث قائلا….
:-كنت بعمل اللي اتفقنا عليه….
:-وخلصته؟؟؟!
اسند رحيم ظهره علي الكرسي الخاص به ثم تحدث بثقه…
:-عيب عليك..
:-تمام وأدرياانو خلص مهمته برضو….
ضحك رحيم بخفوت….
:-يا بني انت كان عندك شك في ده يعني ده جزار يا نسر الواحد خايف ليكون قطع الواد ماركوس….
ابتسم زين ابتسامه خافته ثم تحدث بمرح….
:-لا متقلقش سابه كامل بس ناقص صباع.. تقريبا كان عايز ياخد ذكره منه…
ضحك رحيم عليه….
:-يأخي الواد ده دموي اوي يخربيته….
رفع زين احدي حاجبيه بأستغراب…. نظر له رحيم. بديق فهو يفهم تلك النظرات….
:-خلاص يا عم انا اه بعذب بس مش للدرجادي يعني….
:-عارف عارف قوم يلا نام عشان ورانا شغل كتير بكره…
:-ايه ده هو اللواء قرب معاد المعسكر…
تحدث زين بخبث…
:-لا بس انت هتيجي معانا الشر…..
لم يكمل زين حديثه عندما صاح رحيم بصوت عالي وهو ينهض…
:-علي جثتي اروح الشركه معاكو يا زين علي جثتي…
:-بتقول حاجه يا رحيم؟؟؟!
نظر رحيم خلفه وجد يزن يقف ويضع يده في جيبه وينظر له ببرود…
ابتسم رحيم بغباء…
:-لا يا بوص انا بس بقوله هنروح امتا… ثم نظر اللي زين يستعطفه ان ينجده من ذلك الفهد….:-صح يا نسر؟؟؟!
ابتسم نسر بخبث ثم تحدث قائلا…
:-لا
نظر له رحيم وهو يكاد يبكي ثم همس بصوت منخفض…
:-واطي…
ابتسم زين بسماجه… ثم تحدث يزن اللي رحيم وهو يتجه اليه…
:-اقعد يا رحيم…
اومأ رحيم رأسه سريعاً…
:-حاضر…
جلس يزن علي الكرسي الذي امام رحيم وينظر له ببرود ثم تحدث زين قائلا…
:-مالك يا يزن؟؟؟!
نظر له يزن بغموض…
:-مفيش يا نسر اطلعو نامو عشان عايزين نخلص كل الشغل قبل المعسكر….
اومأ له الاثنين ثم خرجوا من المكتب بينما هو نظر بشرود للسقف. ثم ابتسم بخبث ليس غريب عليه….
:-واخيراً هبدء معركتي معاكي…..
كان يجلسون علي الارض يلعبون الكوتشينه….
:-اعععععع وكسبت يا شويه خسرانين… ثم وقفت ترقص كالبلهاء…..
:-اقعدي يا نور يا حبيبتي اما نشوف مين اللي خسران…..
نظرت نور اللي عمر ثم جلست علي الارض بترقب من سيخسر وهي تفكر بعقاب له دقائق حتي صفقت نور بمرح….
:-اوبااااااا رياان خسرر وهحكم عليك نيهااااااا….
وضع ريان يده علي وجهه فهو يعلم جنون نور فهي المره السابقه جعلته يقف في البلكونه ويرقص كالمجانين اذا ماذا العقاب الذي ستقوله تلك المختله…..
ابتسمت نور بخبث ثم جلست بجانبه…
:-طبعاً انت مش عايز تغني في الشارع…
هز ريان رأسه سريعاً بلا…. ثم اكملت قائله…
:-ولا عايز تغني ابريق الشاي وينزل فيديو علي الفيس وتتفضح….
هز ريان رأسه مجدداً بلا….
:-يبقي زي الشاطر تخدني لقره عيني بكره في قصر المنشاوي انا والبت ليل نشقط المزز اللي هناك….
هب عمر واقفاً بأعتراض
:-نعم ياختي…
نظرت له نور بشر ثم تحدثت قائله…
:-اقعد انت…
هز عمر رأسه مجيباً…
:-حاضر….
ضحكت ليل علي اخويها ثم نظرت اللي ريان تترقب اجابته….
:-ماشي يا نور…
صفقت نور بفرحه عارمه ثم تحدثت وهي تركض اللي غرفتها….
:-جيالك يا ابو عضلاااات…..
نظر ريان علي طيف ليل ثم تحدث اللي عمر….
:-هي البت دي انحرفت علي كبر ولا هي اساسا منحرفه….
اجابه عمر ببرود….
:-لا هي اللي متربتش…
اومأ له ريان بأقتناع ثم كاد ان يتحدث اللي ليل لكن سبقته ليل قائله وهي تنهض وتذهب خلف نور…
:-لا انا رايحه اشقط معاها… ثم ركضت للغرفه….
نظر ريان لعمر وكاد ان يتحدث لكن قاطعه عمر وهو يشير اللي المكان الذي ذهبت اليه ليل….
:-وهي كمان متربتش..
اومأ له ريان ثم نهض يعدل من ملابسه….
:-طيب هروح انا بقي…
:-تروح فين يا ضنايا…
اجابه ريان بأستغراب…
:-هروح لأمي…
ابتسم عمر بسماجه….
:-سلامتها يا قلبي انت هتقعد معانا النهارده…
كاد ريان ان يعترض لكن صمت عندما وجد عمر يسحبه اللي الغرفه…..
:-مفيش نقاش يا ريااان
كان يجلس منهمك في عمله فهو منذ الصباح يعمل سمع هو صوت طرقات علي الباب خفيفه…
:-ادخل….
دخلت هي ووجهها في الارض…
:-حضرتك احمم ممكن اروح؟؟!
نظر معاذ اللي الاعلي وجدها تلك المشاغبه….
:-نايا انتي لسه مروحتيش ليه؟؟؟!
نظرت نايا اليه وتحدثت قائله…
:-احممم انا كنت مستنيه حضرتك تقولي روحي…
نهض معاذ من مكانه واغلق حاسوبه وحمل أشياءه وهو يتحدث….
:-مكنتش اعرف انك هنا انا متعود ان كل الموظفين بيروحوا الساعه 10 وانا دايما اللي بكمل… عمتاً يا ستي تعالي عشان اوصلك….
:-لا مينفعش حضرتك توصلني….
عقد معاذ حاجبيه ثم تحدث قائلا…
:-انا اكيد مش هخليكي تروحي لوحدك في الوقت المتأخر ده اولا ثانيا مش هتلاقي تاكسي في الوقت ده فياريت تسمعي الكلام….
اومأت له نايا فهو محق في حديثه لن تجد سيارات بهذا الوقت المتأخر….
أخذها معاذ وهبط اللي الاسفل واخذ سيارته وهي جلست بجانبه…..
بعد وقت ليس بقليل توقفت سياره امام منزل في احدي الحارات….
:-ده بيتك؟؟!
هزت نايا رأسها بخفوت..
:-اه شكرا لحضرتك…
ابتسم لها معاذ هبطت نايا من السياره وكاد معاذ ان ينطلق ويذهب اللي القصر لكن توقف عندما سمع صوت صياح احدي النساء….
:-شوفو يا حاره جايه في نص الليل مع واحد غريب…. لا وعمله نفسها محترمه ورفضت الواد ابني ده كويس انها بعدت عنه الشمال دي
اجابتها سيده اخري بوقاحه….
:-يا ختي ايه قله الادب دي هنقول ايه ما امها جيباها في الحرااام…
انتفض الجميع عندما هبط معاذ من سيارته وصاح بصوت عالي…..
:-بسسسسسسسسسسس… ورحمه امي اللي هيجيب سيرتها بعد كده لقطعلو لساانه بروح امكو….
تحدث احد الشباب الذين يشاهدون بوقاحه…
:-مالك محموق عليها كده ليه ما الحاره كلها عارفه ان مشيها بطال….
تحدث معاذ بفحيح…
:-متخلنيش اقولك مين هي اللي مشيها بطال….
فتح الشاب عينه بصدمه….
:-انت واح…….
لم يكمل حديثه بسبب صياح معاذ اللي صدم به جميع من يقف حتي تلك التي تبكي بقهر عما يحدث لها…
:-وقسماً عظماً اللي هيقول كلمه عليها تاني لدفنه مطرحه مش خطيبه معاذ المنشاوي اللي يتقال عليها كده يا زباله منك ليه….
فتحت نايا عينيها بصدمه وكادت ان تتحدث لكن وجدت والدتها تقف في البلكونه وتبكي علي حال ابنتها…
:-ماما….
نظر لها معاذ ثم نظر مكان ما تنظر وجد سيده كبيره في العمر تقف في احد البلكونات وتبكي قهراً وتمسك بقلبها ثواني فقط ثواني حتي صرخت نايا صرخه هزت قلب ذلك الذي يرمقها بحزن…..
:-ماااااااااماااااااا….
ركضت نايا اللي منزلها عندما وجدت امها تسقط ارضاً مغشي عليها تبعها معاذ حتي يعلم ماذا حدث….دخلت هي المنزل وذهبت اللي والدتها وجلست علي ركبتها واخذت رأس والدتها وضعتها علي قدمها وهي تتحدث معها بحنان…
:-قومي يا روحي قومي وهخدك من الحاره دي ونمشي بس ابوس ايدك قومي يا امي….
نظر لها معاذ بشفقه ثم اقترب منها وحاول ابعدها…
:-نايا ابعدي خلينا نوديها المستشفي…
نظرت له نايا بدموع تهبط علي وجنتيها….
:-انا مليش غيرها… مش هتبعد عني صح…
اجابها معاذ بدموع كادت ان تهبط لكن منعها سريعاً…
:-لا مش هتبعد عنك بس سبيني اخدها علي المستشفي…
اومأت له نايا ثم ابتعدت عن والداتها…
:-روحي هاتي حاجه نحطها عليها يا نايا بسرعه…
ركضت نايا اللي غرفه والداتها واخذت اسدالها وركضت اللي معاذ مره اخري…
:-اهو اهو….
اخذ منها معاذ الاسدال ثم البسها اياه بسرعه وحملها وركض اللي الاسفل ونايا خلفه تبكي قهراً علي والداتها…. عندما كان يحمل معاذ والده نايا نظر اللي الوجوه قليلاً ثم ابتسم بشر وصعد اللي السياره واسرع بها اللي اقرب مستشفي……
كانت تقف امام الغرفه التي بها والداتها تبكي علي والداتها التي كانت اقرب لها من نفسها….. اقترب منها معاذ يحاول تهدئتها لكن ابتعد عندها نفضت يديها بعنف…
:-ابعد عني انت السبب في كل اللي بيحصل…
عقد معاذ حاجبيه بعدم فهم…
:-انا ازاي مش فاهم؟؟؟!
تحدثت نايا ببكاء اكثر…
:-لو مكنتش جيت وصلتني مكنش كل ده حصل وبعدين خد هنا ايه خطيبتي ومش خطيبتي انت ازاي تقول كده هاا….
كاد معاذ ان يتحدث لكن قاطعه خروج الطبيب ركضت اليه نايا ببكاء…
:-ماما.. ماما هي كويسه ارجوك طمني عليها….
ابتسم الطبيب بعمليه…
:-اهدي هي محصلهاش حاجه كويس انكو لحقتوها لو مكنش ده حصل كان ممكن يحصل مضاعفات وبعد الشر يعني يجلها سكته قلبيه بس هي دلوقتي كويسه….
:-الحمدلله يارب….
ابتسم معاذ للطبيب ثم تحدث قائلا…
:-شكرا جداً….
:- العفو وحمدلله علي سلامتها…
اومأ له معاذ بأبتسامه ثم ذهب بدون اضافه كلمه اخري نظرت نايا علي ظهره بحزن فهو انقذ والداتها ومنذ قليل انقذها من فضيحه وهي تحدثت معه هكذا!!!!!! ركضت نايا خلفه حتي تلحقه قبل ذهابه وجدته للتو انتقل للجانب الاخري حيث يصف سيارته…..
:-استاذ معااذ…
لم يسمعها معاذ واكمل سيره اللي سياره ركضت هي حتي توقفه لكن وقفت بصدمه وهي تصرخ بعنف…. تزامناً مع صراخ معاذ بأسمها….
:-نااااااااياااااااااا
صرخت هي بصوت عالي….
:-نامي يا نوووووور…
تذمرت نور عليها بشده…
:-ألاه!!!! مش بقولك الخطه يا بت….
نهضت ليل بعنف…
:-خطه ايه يا عبيطه انتي هما دول هيوقعو بخطتك الهبله دي….
عقدت نور حاجبيها ثم تحدثت بغباء….
:-اومال هنوقعم ازاي…
ابتسمت ليل بسماجه….
:-عادي يا قلبي انتي روحي زوقيهم وهيوقعو….
:-يا ظريفه علي فكره بقا انا مش بهزر الواد مز مزازه ايه ده… ده لو امه كانت بتتوحم علي كريم كراميل مكنتش جابته.. ثم تحدثت بخبث….
:-ولا يزن يا خرابي يا بت يا ليل وهو بيتمرن ولا عضلاته مزز….
هجمت ليل علي نور بعنف…
:-بس لحد هنا واستوب ده قره عيني انا….
ضحكت نور ثم تحدثت قائله…
:-ما انتي واقعه اهو ايه لازمته بقا التقل ده…
ابتعدت ليل عنها ثم اعدلت ثيابها وارجعتها للخلف بثقه….
:-لزوم البرستيج….
ضحكت نور وليل بعنف ثم استلقو علي الفراش الخاص بنور ونامو…..
كان يحتضنها بخوف وهي تبكي وتدفن وجهها في صدره فهي منذ قليل كادت ان تموت لولا انه ذهب سريعاً وسحبها تجاهه حتي تفاجأ معاذ عندما ارتمت نايا في احضانه وكأنها كانت تنتظر ان يضمها له حتي تنهار….. بعد وقت ليس بطويل ابتعدت عنه نايا بخجل…
:-احمم انا اسفه…
تحدث معاذ بهدوء…
:-عادي ولا يهمك… انا مقدر خوفك
تحدثت هي بوقاحه غريبه عليها…
:-مش قصدي علي الحضن…. انا قصدي علي اللي انا عملته فوق وطريقه كلامي معاك….
رفع معاذ احدي حاجبيه من وقاحتها تلك…
:-عادي ولا يهمك ارجعي يلا عند والدتك عشان متصحاش وانتي مش موجوده وانا اساسا مكنتش ماشي انا بس كنت بجيب تليفوني من العربيه عشان نسيته….
اغمضت نايا عينيها قليلا ثم تحدثت قائله…
:-يعني انا كنت بجري وراك زي العبيطه وكنت هتهرس علي الاسفلت عشان حضرتك كنت رايح تجيب فونك؟؟؟!
تحدث معاذ ببرود…
:-محدش قالك تطلعي ورايا….
تذمرت نايا علي حديثه ثم صاحت بصوت عالي نسبياً…
:-باارد
ابتسم معاذ بسماجه وهو يعدل لياقه قميصه..
:-عارف… ثم ذهب اللي السياره واخذ هاتفه واتجه اللي الداخل تاركاً ايها تنظر له بغضب. ثواني حتي تبعته للداخل وجلسو بصمت…
كان نائم يحلم كعادته ثواني حتي انتفض علي صوت هاتفه مما ادي اللي استيقاظ يزن هو الاخر… امسك زين هاتفه ثم تحدثت بأستغراب…
:-ده رقم دولي….
عقد يزن حاجبه ثم اخذ الهاتف من زين وفتح المكبر… حتي سمعو صوت يمقته كلاهما..
:-اووه أعزائي أسف علي الازعاج لكن كنت أريد شكركم علي تلك المفاجأه…. رغم انني لم اتوقع هذا لكن احسنتم فأنتم من بدأتهم الحرب وانا من سأنهيها….
تحدث زين بسخريه…
:-ما هذا فرانك اصبحت خفيف الظل يا رجل لقد اضحكتني للتو…
:-اووه حقاً نسر انا خفيف الظل والجميع يخبرني هذا….
تحدث يزن هذه المره ببرود…
:-نشكرك علي تلك الجمله الرائعه ماذا تريد؟؟؟!
تحدث فرانك بفحيح…
:-أرواحكم….
ثواني فقط حتي ضحك يزن وزين عليه ثم تحدث زين….
:-ألم اقل لك انك خفيف الظل لقد ابهرتني يا رجل…
:-حسناً سوف أومريئ هذا أعزائي فقد اردت اخباركم انكم تعملون مع الشخص الخطأ فابلكاد فريق الجحيم اكرههم لا تزود عدائتكم معي عزيزي…
تحدث يزن بسخريه…
:-اوه يا رجل لقد ارعبتني وانا أعلم جيداً من هم فريق الجحيم يا صاح فلا تقلق نحن نمثل فريقاً جيداً مع بعضنا البعض شكراً علي النصيحه الغاليه تلك…. لم ينتظر يزن الرد حتي اغلق الهاتف بوجهه…حتي تحدث زين قائلا بضحك….
:-الظاهر أدريانو كان مستمتع جامد..
ضحك يزن عليه فهم يعلمون أدريانو جيداً يحب الاستمتاع بأرواح الاوغاد مثل فرانك وأعوانه…..

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية احفاد المنشاوي)

اترك رد

error: Content is protected !!