روايات

رواية توليب وباكارا الفصل الخامس 5 بقلم أمل صالح

رواية توليب وباكارا الفصل الخامس 5 بقلم أمل صالح

رواية توليب وباكارا البارت الخامس

رواية توليب وباكارا الجزء الخامس

توليب وباكارا
توليب وباكارا

رواية توليب وباكارا الحلقة الخامسة

– هي زيطة بقى! أنتِ كل ما تغيري الـأوتفيت تسمي نفسِك إسم جديد؟؟
رفع حاجبه وحط ايده في جيوب الچاكت اللي لابسه – أنا اسكي النهاردة لبيب.
بصت البنت حواليها بتوتر، وتيرة تنفسها زادت وكذلك الدموع المحبوسة في عينها.
كانت لسة هتتكلم وكمان تميم كان هيكمل لولا الصوت الأنثوي اللي جه من ورا بينادي – يقين!
بصت يقين وراه وهو لَف يشوف صاحبة الصوت، اللي كانت…..!!
مقدرش تميم يحدد، دي “بِر” ولا “وِد”!! وكمان الولد اللي يشبهم كان واقف معاها!
يقين اتحركت بخطوات سريعة ناحيتهم، الولد مسكها من ايدها وشدها بعيد عن الطريق والبنت اللي لسة ميعرفش هي مين قربت منه بخطوات بطيئة لكن رغم دا كانت خطوات واثقة.
دقق تميم النظر،
حاول يزيح تشتته ويخمن مين المرة دي.
كانت لابسة هاي كول وبنطلون والاتنين أسود زي بعض، وكذلك الكوت الجلد كان أسود.
وقفت قصاده وايدها في جيبها بدون ما تقول حاجة، كان هو خلص تحليله لهويتها فبتلقائية قال بشبه سؤال – بِر؟!
رفعت حاجبها الأيمن وقالت بشيء من الإعجاب – براڨو عليك!
اعتدل في وقفته وقال بعد تنهيدة – أنا مش فاهم حاجة!
– وأنت مين عشان نفهمك؟ غريب عننا وغُرباء عنك، يهمك في إيه؟؟
أخذت نفس قصير قبل ما تكمل بنفس النبرة المتعالية – ولا كأننا اتقابلنا، ولو حصل تاني اعبر من جنبنا دون التفات.
رفع تميم شفته لفوق وفي لحظة تحول من شاب چنتل لـ … سوابق!
– مالك يامّا بتتكلمي كدا ليه؟ أنا هموت عليكوا أنا يعني ولا إيه؟؟ ما في داهية أنتوا كلكم على بعضكم!
هزت رأسها – تمام، تمام يا تميم أنت كدا شاطر.
– مش محتاجك تقوليلي.
تخطاها ومِشىٰ لقدام، مفيش ثانية ورجع وقف قصادها بصدمة – أنتِ عرفتي اسمي منين يا جَدَعة أنتِ؟؟
ابتسمت بسمة باردة أظهرت ثقتها – مش مهم بقى! مش إحنا كلنا في داهية، خلاص!
– مفيش الكلام دا، أنتوا إيه بالظبط؟ عفاريت!
– إحنا… ؟
ضحكت ضحكة قصيرة قبل ما تجاوبه – ملكش فيه.
بصلها بعصبية كانت ظاهرة بوضوح على وشه ومن وراهم جَه الشاب اللي مِشىٰ مع يقين من دقايق – بِر، فهمتيه؟
بصله تميم – تعالى يا عم أنت شكلك أنت اللي فيهم، فهمني عشان الولية القادرة دي كلت دماغي، أنتوا الكاميرا الخفية من الآخر صح؟
تنهد الشاب وهو بيجاوبه بهدوء – لأ إحنا تؤام.
رفع تميم صوابعه الأربعة قصاد وشه – الأربعة؟!!
– لأ التلاتة، بِر .. يقين وأنا؛ رحيم.
رد عليه تميم بحيرة – و و وِد؟!!
اتكلمت بِر المرة دي وهي بتقف جنب رحيم – أختنا برضو، وأكتر من كدا ميلزمكش ولا يخصك.
بصت لرحيم – يلا عشان يقين..
وجهت نظرها لتميم وكملت ببسمة صغيرة – و وِد.

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية توليب وباكارا)

اترك رد

error: Content is protected !!