روايات

رواية حبي الاول الفصل الأول 1 بقلم يورا ادم

رواية حبي الاول الفصل الأول 1 بقلم يورا ادم

رواية حبي الاول البارت الأول

رواية حبي الاول الجزء الأول

حبي الاول
حبي الاول

رواية حبي الاول الحلقة الأولى

-انا هسافر اكمل تعليمي برا مصر
كل اللي علي السفرة سابو الاكل وبصوله بصدمه واول واحد اتكلم كان عمي
-يعني اي هتسافر تكمل تعليم برا ومالها الجامعات اللي هنا شاور علي اي جامعه وانا ادخلهالك
-يابابا انا عايز اكمل تعليم برا مصر ..هناك التعليم احسن وكمان الشهادة كفايه اني هكون متخرج من جامعه برا مصر
-ياحبيبي الجمله دي بتتقال لواحد هيشتغل ف شركه وعايز تكون الشهاده بتاعته سنداه انما انت عندك الشركه بتاعتنا وانت اللي هتمسكها بعدي انا وعمك
المرادي بابا اللي اتكلم
-سيبه ياشريف براحته فيها اي لما يكمل تعليمه برا هو لسه صغير هتخاف عليه
وهنا كان دور مرات عمي
-ماتسيبه ياشريف ادم كبر وعارف مصلحته فين
-يعني انتو كلكوا عليا انا اللي بقيت وحش دلوقتي خلاص ياحبيبي سافر براحتك ..بس ياريت متجيش تعيطيلي وتقوليلي رجعلي ابني
كلهم ضحكوا
-لا مش هقولك ..وبعدين انا يهمني مصلحة وراحة ابني وبس
-بابا انا مقدرش اسافر غير وانت موافق وراضي ،مش زعلان مني
-انا مش علان انا اكيد يهمني راحتك وزي ماتحب انا معاك دايما
الحوار كان داير بس انا مكنتش معاهم ولا كأن الموضوع يخصني دا اللي كان باين علي ملامحي لكن اللي جوايا محدش يعرف اي هو
-طيب وانتي يايارا رأيك اي
فوقت من سكوتي وسرحاني علي صوت عمي رفعت راسي براحه لقيتهم كلهم بيبصولي ،بس هو كان باصصلي بتركيز وكأن اجابتي هي اللي هتريحه
-والله ياعمو هو براحته طلاما هو عايز كدا او شايف انه هيفيدة
سبت معلقتي الي كنت بقلب بيها ف طبقي اللي بالمناسبه ملمستهوش
-عن اذنكوا انا شبعت ..ماما انا طالعه الشقه ..المفتاح ف الباب
اه ياحبيبتي
طلعت من الشقه وانا حاسه اني مخنوقه ،متضايقه ..حاسه اني عايزة اعيط بس مش عارفه …طلعت كام سلمه وسمعت صوته وكأنه كان بيجري
-يارا استني
خد نفس طويل
-عايز اقولك حاجه
اتكلمت وانا مدياله ضهري ،الخنقه باينه ف صوتي
-بس انا مش عايزة اتكلم دلوقتي
-معلش هما عشر دقايق بس
اتنهدت بزهق ولفيتله
-ماشي ..انجز قول عايز اي
-طب تعالي هنطلع السطع ولا تقعدي ف البرانده
رديت ببرود
-اي حاجه مش هتفرق
-يبقي نطلع السطح
ادم ويارا …ولاد عم ادم اكبر مني ب 3سنين …سكنين ف عمارة واحدة الدور الاول لينا كلنا من اول مابنصحا بنفضل قاعدين تحت لحد معاد النوم ..الدور التاني شقه عمي ابو ادم هو الولد الوحيد لعمي وانا البنت الوحيدة لبابا وماما ..والدور التالت بقي شقتنا والدور الرابع ليا انا وادم لما نتجوز اما السطح فالينا انا وادم برضو احنا اللي فرشناه وظبطناه ععشان نسهر فيه ..ذكرياتنا كلها مع بععض من يوم ماتولدت لحد انهاردة ..يارا فين مع ادم ،ادم فين مع يارا …كنا احنا الاتنين روح واحدة
مينفعش ادم يبقي ف مكان يارا مش موجودة فيه كنا دايما مع بعض
حبينا بعض من واحنا صغيرين كانو دايما يقولوا يارا لادم وادم ليارا ..كبرنا واحنا عرفين اننا من نصيب بعض ..بس شكل جه الوقت اللي هنتفرق فيه
-اتفضل قول عايز اي
-مالك بتتكلمي كدا لي ولويالي بوزك ومش طيقالي كلمه
بصيتله ببرود ومتكلمتش لاني لو اتكلمت هتخنق واحتمال اعيط وانا مش عايزة كدا
-يارا اتكلمي عدل وبعدين انتي زعلانه عشان هسافر
-مش فارق معايا اصلا تسافر او لا
-يعني انا مش فارق معاكي اسافر او لا
اتكلمت ببرود عكس قلبي اللي قايد نار من الحزن الي جواه
-والله انت اللي اخترت ..اخترت تسافر وتبعد مع ان دا مكنش في خطتنا ..اخترت انك تسبني وتمشي مع انك وعدتني انك عمرك ماهتبعد ولا تتخلي عني..بس دلوقتي انت بتعمل اي بتسبني وهتمشي عايزني بقي اعمل اي اعيط واقولك والنبي متسبنيش
-انا قولتلك قبل كدا
-كنت فكراك بتهزر مش بتتكلم بجد ..وبعدين اتفاجأت من كام دقيقه زي زيهم
انت نتيجتك طالعه بقالها قد اي وقبل النتيجه كان في وقت قد اي تقولي فيه علي قرارك دا ..انت قررت لوحدك ودي اول مرة تحصل ان حد ياخد قرار لوحدة
خلصت كلامي وانا ببصله بعتاب
اتكلم بنرة مليانه ندم
-حقك عليا والله انا كنت فاكر اني قولتلك
-لفيت عشان انزل ومسحت دمعه نزلت من ععيني
-حصل خير ربنا يوفقك
نزلت بسرعه قبل مأنهار قدامه
طب لما انتي هتتفلقي من العياط كدا عشان هو هيسافر بتكلميه ببرود لي ومش راضيه لي تردي علي المسدجات بتاعته وبقالك يومين مش بتنزلي تحت ولا بتطلعي السطح اللي مكنتيش يتسيبيه
رفعت راسي من حضنها والدموع مغرقه وشي
قوليلي اعمل اي انا متضايقه اوي مش متخيله اني هصحي وافتح باب الشقه مش هلاقيه مستنيني عشان نفطر سوا ٠٠٠٠ولا هجري عليه ونطلع السطح عشان في حاجه مضيقاني وعايزة احكيله عليها ٠٠خايفه اني يوم ماهدور عليه مش هلاقيه جمبي ..لما ابقي خايفه مش هيجي يطمني ،دانا لو كان غاب ساعه مع صحابه مكنتش ببقي علي بعضي وافضل اتصل بيه وانا بينه وبينه نص ساعه بالكتير مابالك بقي لما يسافر بلد تانيه ..انا خايفه يتشغل عني او ينساني وينسي حبنا ويحب حد تاني
عدي كام يوم وانا لسه مش برد عليه عقلي مش راضي يخليني اتنازل واروحله وقلبي مشتاق للقاه وسماع صوته ..بس كنت بسمع من بابا وماما اخر التطورات خلص ورقه،وخلاص هيسافر بدايه الشهر الجاي ..كل يوم الحزن كان بيزيد جوايا ..لسه مش متقبله ان يارا هتعيش من غير ادم
-هتفضلي زعلانه كتير مني ..المرادي المدة طولت اوي احنا مكناش بنتخاصم غير دقيقتين ونرجع تاني..للدرجادي قدرتي متكلمنيش دا كله ..دانا خلاص مسافر ويعالم هتشوفيني تاني امتي
كنت واقفه ف البلكونه لما سمعته بيتكلم وصوته مليان حزن وعتاب لفيتله بهدوء..
-انت اللي اخترت تبعد عني فابحاول اتأقلم انك مش هتبقي موجود ف حياتي
-للدرجادي ..منا اكيد هبقي معاكي علي التليفون ،واكيد هنزل ف الاجازات
عيني اتملت دموع وصوتي بدأ يتخنق ..
بس مش هتبقي موجود ف كل وقت ..مش هتبقي موجود معايا وقت ماهحتاجك مش هلاقيك جمبي ..وقت ماهتصل بيك ممكن ملقكش متوفر ليا ..هلاقيك مشغول ..غير كدا البعد بينسي ..يعني انت ممكن تنساني
كنت بعيط وصوتي عمال يعلي
-يارا انا مقدرش انساكي ..ربنا وحدة اللي عالم انا زعلان قد اي اني هسيبك لوحدك ..انا عمري ماتخيلت اننا نفترق او حد مننا يسيب التاني
مسحت دموعي بضهر ايدي
-بس انت هتسبني
-وعد هبقي معاكي علطول ووقت ماهتحتاجيني اتصلي بيا ف اي وقت ..دول حتي عملولنا المكالمات فيديو عشان نشوف بعض ..متبقيش نكودة بقي عايزين نخربها قبل مأمشي
الشهر حرفياً عدي بسرعه جداً ..كنا يومياً بنخرج ..يوم الملاهي ،يوم نتمشي علي الكورنيش وناكل درة وحمص الشام ،يوم سينما ،اوقات كنا نسهر ف السطح ومننزلش غير مع طلوع النهار ..الايام كانت بتجري بسرعه رهيبه ..عملنا ذكريات جديدة وضفناها مع بقيت ذكرياتنا الكتير اوي ..مش عارفه ازاي هقدر اعيش كل الشهور دي من غير مايبقي معايا علقني بيه اكتر منا متعلقه
-خلاص يادومه انهارده اخر يوم ومش هشوفك تاني غير بعد شهور
قولتها وانا عيوني مليانه دموع ..كنا قاعدين ف السطح وبنودع ذكرياتنا اللي عملناها طول الايام اللي فاتت
-والله هبقي معاكي علطول .اتصلي بيا ف اي وقت هرد علطول ..ولما ابقي فاضي اكيد هكلمك
فردت صباعي الصغير وانا بقوله
-وعد
عمل زيي ومسك صباعي بصباعه وقال
-وعد
فضلنا سهرانين زي عادتنا ف الايام اللي فاتت لحد طلوع النهار ..نتفرج شويه علي الصور ،وشويه نتصور ،شويه نتفرج علي فيلم لحد مانمنا ومصحيناش غير علي صوت مرات عمي وهي بتزعق
-انتو نايمين هنا واحنا قالبين البيت عليكوا تحت ..يلا يأدم عشان طيارتك فاضلعليها ساعات ..وعمتك تحت وعايزة تسلم عليك ..وانتي يايارا يلا ياحبيبتي عشان تجهزي وتفطري قبل مانمشي
قومنا سرعه والحمد لله اننا كنا مجهزين الشنط من يومين عشان مننساش حاجه ..نزلنا تحت سلمت علي عمتي اللي بالمناسبه مش بطيقني ولا هيا ولا بنتها الحربوئه اللي عينها من ادم ونفسها يتجوزها
-ازيك ياعمتو
ردت بقرف
-اهلا ياحبيبتي
طنشت اللي قاعدة جمبها وحاطه اتنين كيلو دقيق علي وشها “الصراحه خوفت اسلم هدومي تبوظ وخصوصاً انها سوده” لقيتها بتبصلي نفس بصه امها اللي هي عمتي ..بس ف ثواني كانت نظرتها اختلفت ميه وتمانين درجه وبقت بتسبل ..وقتها عرفت ان ادم ورايا ..قولت والله لازم احرق دمها ..اتكلمت بنبرة كلها دلع
-دومه يلا عشان نفطر ..جعانه اوي
كان لسه هيسلم عليها روحت شديت ايده ومشينا
-بقولك يلا جعانه اوي
فطرنا وخلصنا طلعنا لبسنا وكنا متفقين نعمل ماتشينج مع بعض كنت لابسه تيشرت ابيض وطارحه سودا وبنطلون اسود وكوتشي ابيض وهو لابس تيشرت بنص ابيض وبنطلون اسود وكوتشي ابيض … عشان اخر صورة هناخدها ف المطار ..نزلنا مع بعض كنت حزينه اوي بس بحاول ابين انه عادي عشان مزعلهوش قبل مايمشي
-يلا احنا جهزين
-خالو انا هاجي معاكو
كان صوت الصفرا بنت عمتي
-تعالي ياحبيبتي
-بس هركب مع ادم
-تمام يلا بينا
بصيتله بزعل لاني كنت متفقه انا وهو هنركب عربيه واحده والباقي هيركبو مع بعض ..ميل وقال بصوت واطي
-فكك منها كأنها مش موجوده وهنعمل اللي احنا عيزينه
ضحتك بصوت عالي عشان اغيظها
-قومي انا اللي هركب جمب ادم
-بس انا اللي جيت الاول
-هو احنا ف فصل هنا بقولك قومي
ادم كان بيتكلم مع بابا وعمي ولما سمع صوتي عالي جالي
-في اي يايورا بتزعقي لي
عيني اتملت دموع واتكلمت بخنقه
-خليها تقوم من مكاني
-قومي لو سمحتِ يارغد دا مكان يارا
-بس انا جيت الاول
-احنا مش ف مدرسه هنا دا مكان يارا وقولت قومي تبقي قومي ..عايزة تركبي معايا ياتركبي ورا يأما متجيش معانا
-كدا يأدم طيب
بصتلي بغيظ ..روحت بصتلها بصة انتصار ..ركبنا كلنا وبدأنا العد التنازلي
وصلنا المطار وبابا وعمي بدأو يخلصوا اجراءات الورق وكل حاجه وانا وادم وماما ومرات عمي عمالين نتصور
وجت لحظه الوداع وكانت اصعب حاجه حصلتلي ف حياتي معاد الطيارة خلاص جه وانا ماسكه فيه ومش راضيه اسيبه ماما بتحاول معايا وبابا ومرات عمي وعمي بس كنت متشعلقه فيه بشكل غريبه كأن بنت متشعلقه ف ابوها ..هو فعلا ابويا واخويا وصحبي وحبيبي
قالهم سيبوها خدني ف جمب وبدأ يمسح ف دموعي واتكلم معايا بهدوء كأ نه بيكلم بنته
-يارا خلاص بقي انا وعدتك ..عايزك تاخدي بالك من نفسك ذاكري كويس ..ومتنسيش تسقي الزرع بتاعنا ..وف اي وقت عايزة تكلميني ابعتيل بس ماسدج وانا هتصل بيكي علطول ..هتوحشيني اوي
قالها وعيونه مليانه دموع ودي كانت اول مرة من فترة طويله اوي اشوف دموعه ..سمعنا صوت عالي بيقول علي رقم الرحله بتاعته
-سيبيني بقي عشان اروح اسلم عليهم
سيبته وكأني سيبت قلبي وروحي مشيو معاه
سلم عليهم ف وسط عياطي وعياط ماما ومرات عمي والوصايه العشرة
سابنا ومشي بس طول ماهو ماشي كان باصص عليا وانا بعيط وهو عيونه مليانه دموع ..عيوننا بس الي كانت بتتكلم ..اختفي من قدامنا بس كأن روح كل واحد فينا فارقت جسمه وراحت للتاني

يتبع…
لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية حبي الاول)

اترك رد

error: Content is protected !!