روايات

رواية خدعة قناص الفصل الرابع 4 بقلم آية الفرجاني

رواية خدعة قناص الفصل الرابع 4 بقلم آية الفرجاني

رواية خدعة قناص البارت الرابع

رواية خدعة قناص الجزء الرابع

خدعة قناص
خدعة قناص

رواية خدعة قناص الحلقة الرابعة

سما رجعت البيت لاقيت ولدتها بتصلي وقفت تبص عليها وولدتها خلصت صلاه
سما بابتسامه
حرماً ي حجه
نجاة بابتسامه
جمعاً ي عمري ايه اخبارك
راحت عندها وقعدت قدمها وباست دمغها وقالت
بخير ي حببتي انت عامله ايه اختي علاجك
نجاة
الحمدلله ي قلبي اه اختو يلا غيري هدومك على بال محضر الاكل
سما بضحك
فروره ي حجه لاحسن هموت من الجوع
( ي كذابه والمطعم كان ايه اخباره 😂مفجوعه البت دي احم نرجع للروايه انا جعت علي السيره😂)
قاعدين علي السفره والهدوء سيد الموقف
سما باستغراب
مالك ي ماما مش بتاكلي ليه
نجاة بدموع
مش قادره ي سما قلبي واجعني قوي اخواتك الي ملحقتش افرح بيهم واحد مات بعد ابوكي علي طول
والتاني وسكتت
واكملت والتاني ايه الفرجاني معرفش عنو حاجه عايش او ميت حتي قلبي بيتقطع كل ما افتكر انو ممكن يكون حصلو حاجه
سما قامت من علي الكرسي وحضنتها وقالت محاولة من التخفف
في ايه ي حجه هوا انا مش مكفياكي ولا ايه محسساني انو هما الي ولادك بس وانا لا قالتها بزعل
نجاة بابتسامه
لا ي حببتي دا انت الحب كله واكملت بزعل والي بقيالي
سما راحت جابت صوره ليها هيا واخوتها وقالت بحزن
كل واحد بياخد نصيبو ي ماما وسليم انشاءالله هيرجع قريب انا واثقه
رجعت الصوره تاني ومسحت دموعها الي نزلت غصب عنها وقالت يلا بقي يست الكل عالشان ننام
عندي امتحان بكره بدري
&
عند ادهم
اسر قاعد بيضحك علي اخرو ومش مصدق الي حصل وادهم قاعد بيبصلو بابتسامه
اسر
متوقعتش يكون عاصم بالغباء ده ويقتنع بالسهوله انو يسعدك كنت فاكرو زكي الصراحه ومش بيخاف
متوقعتش الجبن ده كله يطلع منو
ادهم
عاصم مجرد خيط الكبير بيحركو ولما حب يلعب معرفش يلعب بذكاء عالشان كان لازم يوقع وعلي ايدي
#فلاش
ادهم نزل سلاحك ي عاصم انت كده بتلعب بالنار وانت اول واحد هيتحرق بيها
عاصم بابتسامه
خلاص ي ادهم عمرك هينتهي هنا
واكمل
منفسكش في حاجه قبل ما تمو’ت
ادهم قعد علي الكرسي وهوا بيضحك وحط رجل علي رجل وقال.
لا منفسيش في حاجه ي كامل
عاصم اتصدم وبلع ريقو بالعافيه وحاول يتكلم
ك كامل مين انا اسمي عاصم يظهر الخوف اثر علي دماغك ولا اقولك لا لا اكيد الخبطه بتاعت العربيه الي اثرت صح
ادهم
ممكن برضو وكمان الخبطه قالتلي انك قتلت عاصم
بعد ما عملت عمليه تجميل عالشان تاخد مكانو وزورت موتك ولبستها في اخوه عالشان تقش علي كل حاجه صح بعد ما كنت مجرد موظف عادي بقيت
صاحب الشركه ايه الدماغ دي دا احنا نتعلم منك والله بس اقولك عجبتي والله قالها وهو بيولع سجاره
عاصم الصدمه اثرت عليه لانو محدش يعرف الموضوع ده غير الدكتور الى عمل العمليه وهو اتخلص منو
عاصم بلجلجه وشاور للحرس يمشو
انت عرفت الموضوع ده من نين
ادهم
ميخصكش عرفت من نين المهم اني عرفت والورق الي معيا يثبت كلامي
عاصم
عايز ايه ي ادهم وايه غرضك من الي انت بتعملو ده
ادهم
يووه ي كامل قصدي ي عاصم معلش
مقولنا
بس افكرك معلش عادي عارف الخوف اثر على عقلك
انا عايز اوصل للراس الكبيره فهمت
عاصم
ولو معملتش كده
ادهم
وقتها بقي اعمل انا وحط ايدو علي دماغو وبيبان كانو بيفكر
اه ابلغ عنك الشرطه واقول انك انت الي قتلت عاصم
ولا لا لا انا اقول انك شغال مع الشرطه عالشان توقع
الكبير وتلمهم كلهم في السجن وطبعا الي الورق بتاع العمليه هيثبت كلامي غير بقي البهرات الي هضفها من عندي وقتها الموضوع هيبقي ظابط صح ي عصومه
نفكر بقي ايه الي هيحصل وقتها
امم تخيل كده كل شركائك وشغلهم الشمال والراجل الكبير هيعملو فيك ايه
دا الشرطه كانت اهون منهم ولا ايه
عاصم بخوف
طلبك ايه ي ادهم
ادهم بابتسامه
تعجبني كده ي عصومه بدات تفهم عليا
همشي انا بقي دلوقتي وهبقي اقولك علي طلبي ونتقابل فين اوك ي كموله
عاصم مقدرش يتكلم وادهم لبس النضاره ومشي وهو مبتسم( معرفش بتحبوه علي ايه الجنتل ده 😂)
#عوده
اسر
كده بقي الخطوه الجايه ايه
ادهم
قولي خلصت الشغل بتاعك قالها بغمزه
اسر بغيظ
خلصت ي اخويا خلصت احم
ادهم كنت عايز اقولك حاجه سما انهارده سالتني علي سليم واذا كنت بقابلو او اعرف مكانو والحقيقه انا اتهربت من السؤال ومشيت
ادهم اتنهد وهوا بيرجع راسو علي الكنبه وبيبص في السق’ف
انشاءالله يرجع قريب
اسر حط ايدو على دراع ادهم وهو بيقول انشاءالله
&
في مكان تاني
الام بزعيق
يبنتي زهقتيني حرام عليكي دا خامس عريس يترفض بعد ما نتفق اعمل فيكى ايه
مريم
اعمل ايه ي ماما انا مش عاوزه حد غير سليم وانا هستناه لحد ما يرجع هو وعدني انو عمره ما هيخليني اتجوز حد غيرو
الام بحنيه
يبنتي هو سليم حد يعرف عنو حاجه فى ناس بتقول اتقتل وناس بتقول سافر والله اعلم هو فين
بس ما اظنش لو عايش هيسيب امو واختو لوحديهم
يعني بعد موت ابوه واخوه
مريم بدموع
لا ي ماما سليم عايش قلبي بيقولي كده وانا متاكده
وهيرجع وهتشوفو
بصتلها بحيره وهيا بتقول يبنتي متغلبنيش معاكي كفايه قهرتي علي اخويا وعيالو فاكره اني مبسوطه يعني واكملت بدموع خسارة اخويا كانت اكبر حاجه
في حياتي بعديها ولادو الاتنين بس الحي ابقي من الميت وانت قدامك حياتك متفضليش رابطه نفسك على زكري
مريم
معلش ي ماما انا حابه كده اكيد مش هتكوني مرتاحه لو اتجوزت ورجعتلك تاني انا دلوقت اتخرجت وبتشتغل مش عايزه حاجه تاني
الام
انت حره هيا حياتك متلوميش غير نفسك بعدين لما تكبري وماتلاقيش حد جنبك
وقامت خارجه وقافله الباب
مريم بدموع
يرب ترجع ي سليم انا متاكده انك عايش
&
عند اللواء في الوزاره
بيكلم حد
عايز اعرف كل حاجه عن عاصم ورجلتو والناس الي بيشتغل معاهم والاهم من دا كله الراس الكبيره الى بتحركهم
… متقلقش ي فندم عرفت المعلومات الازمه وانشاءالله المهمه تخلص قريب
الواء
انشاءالله انا واثق انك انت وفريقك قدها
وعايزكم الفتره الجايه بلاش ظهور كتير هنا
بيحاولو يعرفو مين الي ماسك المهمه دي وبعد ما الورق اختفي من الفلا عندي هيبدو يتجسسو اكتر
خصوصا انو القناص الي اخد الورق وده شئ مش طبيعي معناها انهم بدوا يقربو مني وبيرقبوني
بس واثق انكم قدها
.. ي فندم احنا كلنا هنقف لاخر نفس لما يقعو كلهم
ونخلص البشريه منهم
اللواء
انا واثق فيكم ومتاكده من ده ربنا معاكم ي ابطال
…سلام ي فندم
&
مريم
الو ايوا تمام متقلقيش كل الي اتفقنا عليه هيحصل
…..
متخافيش هروح ازورهم انهارده واطمن عليهم
….
تمام متخافش
……
محدش يعرف حاجه عنك كله فاكر انك ميت

تمام في رعايه الله…..

يتبع…
لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية خدعة قناص)

اترك رد

error: Content is protected !!