روايات

رواية سر البيت المهجور الفصل الثاني 2 بقلم Lehcen Tetouani

رواية سر البيت المهجور الفصل الثاني 2 بقلم Lehcen Tetouani

رواية سر البيت المهجور البارت الثاني

رواية سر البيت المهجور الجزء الثاني

سر البيت المهجور
سر البيت المهجور

رواية سر البيت المهجور الحلقة الثانية

…….لا اعرف هل من المعقول انني كنت اتخيل لكني متاكد مما رأيت وسمعت ثلاثة اطفال يمشون على سور سطح بيت جارتنا ام حسام قمت بدعوة امي على الغداء وكان يوم جمعة
وبعد الغداء ارادت الرحيل لكني اصريت ان تبيت عندنا الليلة بالبداية رفضت لانها لا تستطيع النوم عندما تغير مكانها ولكن بعد الحاحي وافقت على ذلك
في الصباح استيقظت وكانت متضايقة بعض الشيء،
فسألتها ونحن نتناول الفطور ما بكي يا امي لا تبدين على خير ما يرام هل ازعجكي شيء؟
قالت لا يا ابني لكني لم استطع النوم بسبب اصواتكم
قلت اي اصوات يا امي؟
قالت انت وزوجتك لماذا كنتم تتشاجرون طوال الليل هل هذا بسببي؟
قلت متى سمعتي هذا الصوت؟
قالت بعد منتصف الليل تقريبا
فاجابت زوجتي لقد نمنا بعدك مباشرة يا خالتي ولم نكن نتشاجر ابدا هل انتي متأكدة مما سمعتي؟
قالت نعم فقد استيقظت على اصواتكم وانتم تتصايحون،
فأجبت انا لا شيء مما تقوليه حدث يا امي لم نتشاجر ولم نسمع اي احد يتشاجر لا اعرف
ربما كان الصوت يصدر من احد الجيران قالت ذلك وكان يبدو على ملامحها عدم الاقتناع
اوصلتها بعد ساعة إلى بيتنا القديم وقبل ان تنزل من السيارة قالت انتبه يا أبني من هذا البيت
قلت كيف ذلك يا امي لم افهم قصدكي
قالت اقصد اني لم اكن مرتاحة فيه احسست بشيء غير طبيعي كن حذراً فقط
قلت طيب يا امي استودعكِ الله
بصراحة لم اعر اهتماما لما قالت فأنا لم اشعر بأي شيء غريب كما قالت لكن بعد عدة ليالي كنا نائمين في غرفتنا ففوجئنا بصوت يصدر من بيت جارتنا ام حسام كان صوت صراخ كأن احدهم يتشاجر كان الصوت مرتفعا والوقت متأخر كانت الساعة تجاوزت منتصف الليل
حاولت ان اتدخل لكن زوجتي منعتني من ذلك وقالت ان الوقت متأخر وهذا شان خاص بهم ونحن لا نعرفهم تمام المعرفة كي نتدخل
في مساء اليوم التالي زارتنا ام حسام وقامت بدعوتنا على العشاء ليوم غد
اخبرناها انه لا داعي لأن تتعب نفسها لكنها اصرت لذلك لم نرفض دعوتها أردت ان اسألها عن سبب الصراخ الذي سمعناه لكن زوجتي احست بذلك وبسرعة غمزت لي بعينها بمعنى ان لا اسألها
وبالفعل في اليوم التالي حسب الموعد كنا نقف على باب بيتهم في تمام الساعة الثامنة والنصف مساءا وقبل ان امد يدي لاطرق الباب قامت ام حسام بفتحه كأنها كانت واقفة عنده تنتظرنا
رحبت بنا وادخلتنا الى الصالة كانت انارة الصالة خافتة جدا لكن ما هو جدير بالملاحظة هو ان اثاثها قديم جدا فأستغربت من شيء كيف انهم يسكنون هذه المنطقة الراقية وهذا البيت الكبير وما زالوا يستخدمون هذا الاثاث القديم
شيء غريب
بقينا لوحدنا في الصالة لدقائق ننتظر قدوم زوجها
الهدوء في بيتهم غريب جدا لم نسمع حتى نفسا واحدا
بقينا على هذا الحال عشر دقائق تقريبا وبدأ كل منا ينظر الى وجه الآخر بأستغراب
حتى فتحت باب الصالة وكانت ام حسام تدفع بيدها عربة زوجها سلم علينا متمتما ببعض الكلمات لحسن التطوامي وسكت بعدها بعد قليل بدأت ام حسام بوضع الطعام على المائدة لكني اثناء فتحها لباب الصالة وهي تحمل الطعام انتبهت لشيء اثار فضولي كان داخل البيت مظلما لا توجد أية أنارة
ما قصة هذه العائلة مع الانارة؟
المهم بدأنا بتناول العشاء الذي كان باردا ويبدو قديما ولا اعلم السبب هل من الأصول ان يدعوننا على العشاء ويكون الطعام بهذا الشكل حتى زوجتي انتبهت الى ذلك حين نظرت الي بنظرة فهمتها فورا الا اننا لم نشأ احراجهم طبعا كنا نتصنع الاكل
كان زوجها يرمقني بنظرات مريبة ونحن جالسين على المائدة لم يرفع بصره عني
اردت ان افتح موضوعا لكي اتوقف عن الاكل اين الاولاد يا ابو حسام لماذا لا يتناولون العشاء معنا؟
فأجابني بصوت غاضب قليلا كأنني ازعجته بسؤالي انهم نائمون
قلت يبدوا ان اولادكم ينامون مبكرين هذا شيء جيد
فأجابت ام حسام نعم لا نسمح لهم بالسهر ابداً
وبطريقة تكتيكية توقفنا عن الاكل حينها ارادت زوجتي ان تساعد ام حسام في حمل الصحون للمطبخ لكنها امسكت بيدها ورفضت ان تساعدها lehcen Tetouani
امسكت بيدها بقوة وقد لاحظت ذلك جيدا
استأذنا منهم وشكرناهم على الدعوة ونحن نهم بالخروج سمعنا صوت اطفال يضحكون من داخل البيت
نظرت الى ام حسام بنظرة معناها الم تقولي قبل قليل انهم نائمين؟
احست هي بذلك فقالت هؤلاء الصغار الملاعين يبدوا انهم استيقظوا سوف اعيدهم الى الفراش
نظرات زوجها الغريبة ما زالت تراقبنا حتى خرجنا من بيتهم،
وصلنا الى البيت ومباشرة سألت زوجتي ما هذه العائلة الغريبة
قالت لا ادري كنت غير مرتاحة في بيتهم ابدا البيت غريب وتصرفاتهم غريبة والاكل بارد وقديم وزوجها المثير للريبة والاطفال كل شيء غريب لا اريد ان ادخل بيتهم بعد الآن
قلت ولا انا
في نفس الليلة بعد ان غلبني النعاس احسست بثقل على صدري وحرارة عالية فتحت عيني واذا بي ارى خيالاً يقف عند باب غرفتنا كان خيالاً بشكل آدمي بدون اي ملامح لكنه اختفى بسرعة أحسست انه كان يراقبني

يتبع….

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية سر البيت المهجور)

اترك رد

error: Content is protected !!