روايات

رواية لم يفت الأوان بعد الفصل التاسع 9 بقلم نرمين قدري

رواية لم يفت الأوان بعد الفصل التاسع 9 بقلم نرمين قدري

رواية لم يفت الأوان بعد البارت التاسع

رواية لم يفت الأوان بعد الجزء التاسع

لم يفت الأوان بعد
لم يفت الأوان بعد

رواية لم يفت الأوان بعد الحلقة التاسعة

دخل نور المستشفي مسرعا علي غرفة العناية فكانت حاله خطيرة
وقفت اسيل أمام الطبيب المتابع لحالته تستمع لما يقول
انا قلتله حالتك بتتأخر ومحتاج حد يتبرع بالنخاع بس لحد دلوقتي مش لقيت حد متطابق
قالت اسيل للدكتور :
+ اعمل كل الإجراءات وبليل هيكون عندك المتبرع
وقف الجميع ينظرون لها باستغراب
فاهمت الام ما تنوي اسيل فعله وقالت :
-انتي لسة محتفظة بيه صح مامتش في بطنك
هزت اسيل رأسها
جرت اسيل تمسك هاتفها وتتحدث مع هند صديقتها وقالت جملة واحدة:
+ تعالي انتي وياسين علي أول قطر بسرعة ملحقتيش القطر اجري عربية مخصوص يا هند بسرعة ياسين لازم يكون باسرع وقت ممكن
– خير يا اسيل قلقتيني
+ مش وقته اعملي اللي قلتلك عليه بسرعة
وقف الجميع أمام باب العناية المركزة وهم في حاله قلق كبيره وبعد عدة ساعات دخلت سيده بصحبة طفل صغير يشبه نور لدرجة ملفته للنظر
لمح الطفل أمه من بعيد ابتسم
جري عليها يحتضنها حملته اسيل الي حضنها وكأنها لم تراه منذو اعوم
نزلته اسيل و اخدته من يده اللي جدته التي اول ما رأيته جلست تبكي وتحضنه بشده فهو كان يشبه نور لدرجة كبيرة جدا
خرج الطبيب يستعجل جرت اسيل عليه وهي تحمل ياسين وتقول؛
+ ابنه يادكتور اظن ده اكتر مناسب أنه يتبرع له صح ابتسم الطبيب وكأنه وجد طوق النجاة أخذ ياسين منها وبدا بأخذ العينة التي طلعت فعلا متطابقة له بدأ تحضر ياسين للعملية
اقترب منه امه اطمأنه وتقول له :
+ ياسو حبيبي مش انت كان نفسك تشوف بابا اهو بابا دلوقتي هو اللي محتاج لك قوي بابا كان مسافر علشان كان تعبان ودلوقتي هو رجع ومحتاج منك مساعده هياخده بس منك حبه دم علشان يديهم لبابا علشان بابا يرجع يعيش وسطينا تاني
ابتسم ياسين لها وهز راسه وقال:
+ انا نفسي قوي اشوف بابا يا ماما بجد بابا هنا يعني انا كده هشوفه اقعد معاه واتكلم معاه هينفع يلعب معايا هينفع يجي معايا المدرسة علشان صحابي يشفوا
نزلت دموع اسيل بشده و دموع جدته التي كانت تسمعه دون أن يشعر بيها احد والندم علي ما فعلته يمتلكها
دخلت أحدي الممرضات تاخد ياسين معاها
ظلت اسيل في الخارج تنظر نور وياسين و القلق قتلها اقتربت منها كاميليا تقول لها بشفقه عليها لاول مره:
– اهدي يا اسيل هيخرجوا أن شاء الله الاتنين بخير بس تعرفي برغم كل اللي انتي في انا بحسدك قوي
تعرفي انا كان نفسي اعرف انتي فيكي ايه زياده عني علشان نور يحبك الحب ده بالعكس أنا يمكن اكون احسن منك في حاجات كتير بس نور ما كنش شايف غيرك برغم كل المحاولات والاغراءت اللي كنت بعملها هو عيونه شايفة حد واحد بس حتي لما هربتي وسبتي كل حاجة قلت خلاص هرتاح ونور هيكون ليا انا لوحدي بس برضوا معرفتش امتلك نور علشان عيونه وقلبه كان ملكك وبعد وقت طويل فاهمت أن امتلاك الروح اقوي من امتلاك الجسد و روحك كانت متملكة من نور جدا لدرجة أنه كان بيتفسك
زي ما انتي كمان دلوقتي بتتنفسي نور عرفت ليه نور مش شايف غيرك علشان الرابط بنكم روح مش جسد
تعرفي اسيل قبل ما تجوز بيوم سألته سؤال قلت يمكن اشوف بريق امل منه وافركش الجوازة سألته وقلتله :
حببتــــــها ازاي يا نور كل الحب ده وهي بعيــــــد.ه عندك
تعرفي قالي ايه لو سمعتي اللي قاله :
=أنا شايفها بقلبي .مش بعيوني. لمســــها بروحي .مش بكفي
اتنفتسها احساسي..لا بــــرؤيتي لها
رجعت سألته تاني بإصرار منا كنت هتججن انتي هربانه منه وهو لسة بيعشقك قلتله :
– وانت شايف أن هي تستحق منك كل هذا الحــــب
عارفو قالي اي
+ اه يا كامليا اسيل بتكون عشــــــقي الأبــــــدي
وأنا أسمـــتها نبــــــض قلــــــبي
وبعدين سرح بعيد و اغمض عينه وقالي ؛
عارفة يا كاميليا عاوزه تؤلمي حد وتوجعيه سبيلوا ذكري حلوة في حياته و كوني واثقه تماما أنه كل ما يفتكر الذكري السعيدة دي هتؤلمه قوي اكتر من الذكري السيئة بكتير لأن ندمه عليكي هيحطمه ويخليه يشعر كل شوية أنه ضيعك من أيده
ساعتها عرفت أن بلعب في قضية خسرانه وانك كسبتي باكتساح وان مهما اعمل مافيش فايده اتجوزت وبعدت عنه سنه بس مقدرتش اكمل ولما رجعت لقيته علي نفس الحال كل يوم صورتك معاه بيكلمها بالساعات حبك تملك منه كله
شهقت اسيل من كلام كاميليا جعلت كل من كان يالمشفي يلتفت لهم وفجاءة فتح الباب وخرج الطبيب يبتسم لهم مما جعل قلب اسيل يخفق بشده جرت مسرعه. نحو الطبيب الذي طمأنها عليهم مر اسبوع علي هذا الحدث
دخل ياسين بصحبه اسيل علي نور غرفته رفع نور عينه اتجاه ياسين وحاول الوقوف ولم يقدر جرت اسيل عليه بلهفة وعشقها تفضحة عيونها
استنشق نور ارئحتها داخله وقال لها بعشق :
= سامحيني يا عشق قلبي علي كل اللي عدا
نظرت له اسيل وقالت له:
+وانت كمان سامحني يا نوري علي كل حاجة عملتها
=مسامحك يا نبض قلبي بس اللي مأثر فيا انا ما كنتش مع ياسين في كل اول حاجة في حياته اول ماشية أو سنه اول كلمة
حضنتة اسيل وقالت :
وانا مصورة كل ده فيديو علشان تشوفه قوم انت بسلامة بس الاول
اقترب ياسين من نور وقال له:
بابا انا كان نفسي اشوفك قوي من زمان ماما كانت بتقولي انك مسافر وعندك شغل كتير كنت بزعل قوي ونفسي كنت تروح معايا المدرسة
هزت الكلمة كيان نور و نزلت دموعه
قالت اسيل :
خلاص بقا يا ساسو بابا تعبان و هو كان غصب عنه علشان ظروف شغله واهو خلاص رجع
ثم رفعت اسيل ياسين ليقبل نور
جلست اسيل بجوار نور أسبوعان اللي أن تشافي تماما
خرج نور من المشفى بصحبة اسيل وياسين وعلي وجهك ابتسامة فرح دخلا الفيلا ولاحظوا حركة غريبة
نظرت اسيل لنور وقالت:
+خير هو في ايه في حاجة مش طبيعة
رفع نور عينة وقال بدون اهتمام :
=عادي كبري دماغك تلاقي كاميليا عاملة حفله من حفلتها اللي مش بتخلص تعالي طلعيني الاوضه عاوز ارتاح
جاء صوت من خلفهم بقول بمرح :
-ترتاح فين تعالي بس انا عاملة حفله جنان
التفت نور لمصدر الصوت وقال:
= مش وقت جنانك خالص يا كامليا انا تعبانه وبجد محتاج ارتاح
قالت وهي تجذبه من يده :
– تؤ تؤ مش وقت راحة خالص تعالوا بقا
ذهبا معا ليتفجاؤا بالماذون يجلس وتجلس بدرية عمت اسيل التي جرت عليها تحتضنها
وتم كتب كتابهم وكل منهم يبعث للآخر نظرات اشتياق وحب
وبعد يومين اعد نور حفل زفاف كبير لاسيل و احضر لها فستان زفاف روعة وكانت اجمل عروس احتضن نور زوجته وابنه وبدأو حياه جديدة يتوجها الحب وايقنوا أنه لم يفوت الأوان بعد وان الحب لا عمر له مدام القلب ينبض
دخلت لا عمر للحب
تمت

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية لم يفت الأوان بعد)

اترك رد

error: Content is protected !!