روايات

رواية بلوة حياتي 2 الفصل الثلاثون 30 بقلم سارة

رواية بلوة حياتي 2 الفصل الثلاثون 30 بقلم سارة

رواية بلوة حياتي 2 البارت الثلاثون

رواية بلوة حياتي 2 الجزء الثلاثون

بلوة حياتي 2
بلوة حياتي 2

رواية بلوة حياتي 2 الحلقة الثلاثون

حازم نط على السرير:وماله نصحيه خلينا نحكي ليه اللي حصل هيفرح أوي لما يعرف إنك عرفتي الست دى على حقيقتها
ميساء:تمام صحيه انا أصلا عايزة اتكلم معاه
حازم بتسلية وهو بيقلد ابوه: آسر إنت يا ولد اصحي هتتاخر على المدرسة…ياض يا آسر قوم ده انا جتلك برجلي بعد ما هربت منك اصحي ياض
حازم هز من وشه واتفاجئ جدا وفتح عينيه بصدم وبص لميساء برعب وقال:الحقييييي ده شكله تعبان مش بيتحرك وجسمه مخشب….
ميساء الدموع لمعت في عينيها:إنت بتهزر مش كده
حازم حط أيده على جبين آسر:ده سخن مولع
ميساء قربت منه:طب اتصرف كلم دكتور ولا حاجة
حازم:يالهووووي اومال إحنا بنعمل ايه يا دكتورة ميساء
ميساء:اه صحيح…طب روح بسرعة هات حقنة***وتعالى ادهاله
آسر فتح عينيه بتعب وقال:حقنة إيه يا حيوانة انا كويس
حازم خطبه براحة:كويس إيه يا نصاب إنت لازم تاخد حقنة
آسر بتوتر:لأ مش عايز حقنة هات اي برشام حقن لأ يا حازم…
حازم بتسلية ومرح:بتخافي يا بيضة من الحقن مش عيب على سنك
ميساء ضحكت:الواد حازم هيطلع اللي عملته فيه وهو صغير دلوقتي
حازم بتفكير:تصدقي صح… وبعدين بص لآسر…يااااااه حان موعد الانتقام يا آسر يا مهدي…كنت بتضحك عليا وانا صغير وتقولي هجبلك ايس كريم…كنت بتغفلني أقسم بالله لاضربك حقنة دلوقتي بحقد وغل السنين اصبر عليا
وقام بسرعة بفرح عشان يجيب الحقنة
آسر لميساء بتعب: ابعدي الواد ده عني والنبي… انا اخوكي حبيبك
ميساء بمرح:معلش يا قلبي بس الانتقام مشترك بيني وبين حازم
آسر:انا لو فيا حيل اقوم هقوم اضربك إنتي وهو…ده انتوا اخوات شلل
حازم رجع:وإنت يا نعم الأخوات
آسر:حازم أخفي من وشي الساعة دي
حازم بابتسامة عريضة:انا عارف إنك مش عارف تقوم وبعون الله بعد الحقنة دي لا هتعرف تقوم ولا تركض وكل حاجة ده انتقام يا اسورة يا حبيبي
آسر بصوت عالي جاهد على إخراجه:يا باااااااباااااااا إنت يا حجججججججج يلا هناااااا تعالي شيل ولادك عني
حازم بمرح:مهما تعمل يا اسر هتاخد الحقنة يعني هتاخدها
آسر نادي تاني بس على ليلى:يا ماااااااااماااااا يا ليلللللللى تعالي شيلي إبنك المجنون ده خديهم من هنا لحسن هيقتلوني بدري
حازم بخبث:قوم يا آسر يا حبيبي محدش هينجدك مني وهتاخد الحقنة يعني هتاخد الحقنة
ميساء:هات يا زوما انا هديهاله
حازم:بس يا قليلة الادب
آسر: قولها يا أخويا يا عاقل… إنها قلة ادب أنهم يعملوا في مريض حاجة دون أذنه
حازم:انا عاقل اه بس بردو برضاك أو غصب عنك هديك الحقنة
آسر بمناهدة:انا مش عايز سبحان الله انا كويس إنت تعرف اكتر مني!!!
حازم:ايوا اعرف انا دكتور وعارف
آسر:دكتور على نفسك انا مش هوثق فيك تديني حقنة يلا أطلع برا
ميساء بسعادة:شوفت هو اختار إن انا اللي اديه
آسر بغيظ:تصدقي إنتي مشوفتيش ربع ساعة تربية…غور يا بت إنتي كمان
حازم:انا بقول إنتي مش هتيجي اللي بالغصب
ميساء:بص يا حازم انا متنازلة إنك تديله إنت الحقنة عشان يبقي يقول عني مش متربية وتقل ايدك يا حازم يا حبيبي هاااا تقل ايدك واتوصي ده اخوك مهما كان
حازم بابتسامة عريضة:طلباتك اوامر يا عمري
وانقض حازم على آسر في حرب لحد ما اداه الحقنة
آسر كان كاتم صوته وهو هيموت ويصوت وحازم وميساء انفجرو من الضحك على شكله
آسر بغضب:برا يا حيوااان إنت وهيااااااا
حازم ركض جنبه من ناحية وميساء من ناحية
حازم إحنا هنستني ربع ساعة ولا حاجة كده عايزين نتكلم معاك يا اخونا العزيز تسمح
آسر بغضب:لأ ما اسمحش يلا برا
ميساء بسرعة:اسر انا قابلت منال
آسر وصوته هدي وحل التوتر:بتقولي إيه !
حازم برخامة:ما قالتلك قابلت زفتة منال متعملش فيها عبيط
آسر بضيق:حازم اطلع برا لو سمحت
حازم:خلاص هقعد ساكت اهو
ميساء حكت لأسر كل حاجة
آسر بهدوء:هي كده وعمرها ما هتتغير…مش عايزك تزعلي يا ميسو لأن دي واحدة ميتزعلش عليها انسيها وكملي حياتك طبيعي…متسبيش ليها الفرصة إنها تفرح لمجرد أنها دمرت الهدوء ده…هي بتفرح بدمار سعادة وهدوء اي حد ف عشان كده انسيها يا قلبي هي أصلا عمرها ما هتتغير…
حازم:امممم حتي لو اتغيرت إحنا خلاص مش عايزنها في حياتنا…
ميساء بعد تفكير:هو إنت سبت اسراء ليه ممكن تقولي
آسر:بلاش دلوقتي
حازم:خلاص مفيش داعي تخبي عنها هي دلوقتي فاهمة الجو يا آسر
آسر اخد نفس طويل وحكي ليها
ميساء بنفي: آسر هي اسراء فعلاً ممكن تقول كده لكن صدقني هي طول عمرها اللي بتقوله مش هو اللي جواها هي طول عمرها بتقول كلام غير اللي جواها عشان تقنع نفسها إن دي الحقيقه… آسر إسراء طيبة جدا على فكرة وشخصية الطمع مش فيها هي بس بتكون فترة انبهار مش اكتر واكيد الفترة دى راحت لحالها…اسر ارجوك حاول تسمعها…
حازم بسخرية:شوف مين بينصح بتاعة بكرهك
ميساء بحدة:مالك هو اللي غبي ومتسرع انا كنت مضايقة ومخنوقة في اللحظة دي بس هو استسلم ومشي محاولش يفك ضيقه…انا مش هقدر أكمل معاه لو فضل بالعقل ده…أو صلا مش هكمل خلاص الموضوع بقي منتهي…
حازم:بقينا 3 قرود سينجل بؤساء ما تيجو نعمل زي باقي السناجل ونندب حظنا الساعة عدت 12 ياما نتفرج على فيلم رعب ياما ننم على خلق الله…
وقعدوا الأخوات الثلاثة في جوا مرح وسهروا للصبح وبلمتهم كل واحد نسي اللي زعلان منه
ومرت فترة طويلة على أبطالنا بهدوء مالك وعمر الدنيا معاهم تمام مالك لسا مكابر ومنتظر إن ميساء تبدأ الكلام هي
شهد ويوسف لسا فيه فتور في علاقتهم لأن شهد لسا ما قالتش ليوسف وهو عامل نفسه مش عارف
سام خلاص قرر يقعد في مصر على طول وهيبطل سفر وبيحاول مع حماه يعمل الفرح بسرعة
عمر طبعاً مسيح إبنه على طول لمالك
زينب اتقربت من ولادها كلهم وبقت مختلفة عن زمان بكتيرررر
جروب:نحن نصنع الإبداع…كتابة آية رمضان…
أسيل بتستعد للامتحانات القمر وهي متوترة وعندها مهندس شاطر بيذاكر ليه وهو سام
وطبعاً يعني ميساء هي كمان عنيدة أوي ومستنية مالك يبدأ الكلام وشكلهم كده هشيبوا من الانتظار وعلاقتهم مع ليلى بقت احسن كتير
نيجي لآسر واسراء الحال كما هو عليه آسر رجع شغله في اسكندرية بعد ما حل مشاكل فرع الجيزة وبقي هو في مكان واسراء في مكان ومرضيش يسمعها بالرغم من محاولات الكل لكن هو منشف رأسه ورافض
وحازم بقي نقل نفسه لجامعة القاهرة وطبعاً الموضوع قلة ادب منه لأنه بيعمل للمستقبل 😂
*”*”*”*”*”*”*”*”*”*”*”*”*”
ميساء في اوضتها وماسكة الفون بملل
حازم بمرحه المعتاد:إيه ياختي بتعملي إيه الصبح كده…
ميساء:مفيش كنت بكلم سارة
حازم عارف إنه بتكدب عليه بس مش اهتم:طيب انا رايح القاهرة تيجي معايا ؟؟؟
ميساء بتصنع عدم الاهتمام:مش عايزة… وبعدين اجي معاك اعمل ايه!!!
حازم:مفيش انا رايح أشوف السكن اللي هقعد فيه جنب الجامعة وكمان هقابل سام لأنه هيدرس في الجامعة دي…لو عايزة ممكن تيجي تشوفي سارة
ميساء:خلاص هاجي معاك لأن سارة وحشتني جدااا
حازم بسخرية:ااه فعلاً مانا عارف…يلا اجهزي بسرعة عشان نلحق نيجي قبل باليل
ميساء:طيب روح قول لبابا وليلى إني همشي معاك
حازم:اوك بيبي يلا انا طالع
حازم خرج من عند ميساء وكلم مالك:بص انا جايبها وجاي وماليش دعوة يا زفت دي فرصتكم الأخيرة إنت فاهم ولا مش فاهم
مالك ببرود: خلاص فاهم يا استاذ حازم انجز بقي متطولش
حازم بسخرية:حوش حوش اصلي جاي بطيارة لساعة البيه…أقفل ياض انا غلطان إني بساعدك 🙂
مالك قفل في وش حازم
حازم في نفسه”ده قفل في وشي المفروض انا اللي اعمل كده…ده انا اللي يساعده وهو المفروض يتمني رضايا بقي كده يا مالك طب والله احلف انيل علاقتكم اكتر ما هي متنيلة”
وبعد فترة اتحرك حازم مع ميساء على القاهرة
جروب:نحن نصنع الإبداع…كتابة آية رمضان…
مالك لعمر:قولي بقي اتصرف ازاي!
عمر ضحك:لأ الصراحة مش متوقع الحتة دي
مالك:يعني حضرتك مش بتتفلسف غير في الأوقات الغلط ولما احتاجك تقولي مش متوقع!..ده إيه قلة الأدب دي!
عمر:مانا يا فصيح مش هتوقع حاجة من غير لما أعرف منك انت نيلت إيه في الماضي!
مالك بحرج:ما بلاش
عمر ضحك:بس عرفت إنت مهبب مصايب
مالك:ما هو ماتتوقعش احكيلك الماضي يعني!
عمر:فعلا مش لازم أتوقعها من حضرتك…المهم هي قاعدة واحدة لا غير وهي إنك توافق على اي نيلة هتطلبها…يعني على سبيل المثال الطلاق…هتطلبه… طبعاً ده شىء واثق منه إنت هتشد معاها
مالك:ده طبيعي!
عمر:متشدش معاها…خليها تحس أنها خسرت بعنادها
مالك حط أيده على شعره بحرج: اممممم بس هي مفيش داعي تندم انا اللي هخسرها مش هي يا عمر
عمر أبتسم لأنه ادرك إن مالك خلاص قرب يدرك أخطاءه.
مالك بص لعمر وكشر: بالله عليك ما تضحك…عشان بردو مش هتنازل عن كبريائي وهعمل اللي قولت عليه بس عشان انا عايز كده وهي اللي هتخسر مش انا !
عمر كشر:تصدق انت حسالة على المجتمع وانا اللي كنت بقول لنفسي ده شكله اتغير مفيش داعي تفكر في خطة ليه!
مالك بتعجب:خطة إيه يا زفت
عمر:اهو عشان قلة ادبك دي مش هقول
مالك ببرود:على كيفك!
عمر بجدية:مالك انا عايزك في موضوع!
مالك بصله:امممم سامع
عمر:”*******”
مالك بصله بصدمة ممزوجة بقلق:وهنعمل إيه ؟
عمر:اممممم انا معتمد عليك في كل حاجة!
مالك: إزاي…!
عمر:******
*****************
حازم وميساء في الجامعة…
ميساء:هاااا عملت إيه!
حازم قعد قدامها واخد منها كوباية القهوة وقال بتمثيل:ابدا بس منفعش أحول في الجامعة هنا!
ميساء:ليه!
حازم بتمثيل الحزن: لأنهم عندهم المكان مليان وكمان انا جايب الاوراق في وقت متأخر ف مش هينفع
ميساء بحزن عليه:يعني مفيش حل!
حازم مثل إنه وقع بالكلام:اه فيه…اوبس لأ مفيش
ميساء بشك:حازم قول الحل
حازم بتمثيل التوتر:قولتلك مفيش!
ميساء:قول يا زفت
حازم:طيب بما أنك مصرة الحل هو…هو…هو
ميساء:يختي اخلص هو إيه يا غبي
حازم: عمر!
ميساء:عمر مين!
حازم بمكر:اخو مالك هيكون عمر مين يعني عمر الصياد…انا اعرف عمر غيره
ميساء بغيظ:طيب عمر هيعملك إيه!
حازم:يعني هو معروف في القاهرة وكلامه مطاع وكده بمجرد ما يقول حاجة بتتنفذ
ميساء بغلاسة:وإنت يا بطة من ايمتا ليك في كلام الوسايط!
حازم بدراما:كل شىء مباح في الحب والحرب يا اختي العزيزة
ميساء: وإنت هتعمل كده عشان الحرب ولا الحب!
حازم بابتسامة عريضة:هتصدقي لو قولتلك الاتنين!
ميساء:ده إزاي
حازم:مفيش بس فاكرة اسو اللي قولتلك عليها هتدخل جامعة القاهرة مش مهم بقي هتدخل إيه بس متأكد انها هتكون في الجامعة دي…اما بقي حتة الحرب ف فيه عيل ابن 60×70 قاصدني وكان مطلع عيني عشان البت اللي كان خاطبها كانت صاحبتي!
ميساء:ده اللي هو إزاي كانت صاحبتك مش فاهمة
حازم:يعني عادي انا كنت في فترة باد بوي ومقضيها يا بنتي افهمي انا مالي بقي هي اللي رمت نفسها عليا…وكمل ببراءة…يعني انا كنت محترم بس هي اللي عملت كده فيا…انا ايش عرفني بقي أنهم كانوا قرايين فاتحة وهي تعتبر خطيبته !
ميساء:انا مفهمتش
حازم لوي فمه بسخرية:وإنتي يا فالحة من ايمتا بتفهمي يلا بقي نروح لعمر بالله عليك
ميساء عملت نفسها بتفكر:امممم تمام ماشي يلا إنت عارف البيت
حازم بتلقائية:اه ما مال…وقطع كلامه بسرعة…ما هو قالي قبل كده
ميساء بشك:طب يلا يا زفت!
****************
في منزل يوسف
سام:لأ لأ مش مصدق
فاطمة:تصدق ياض انا غلطانة غور من وشي انا العايبة اللي اتكلمت معاك
سام بمرح:بس يا بطوط بهزر معاكي بس أصلها أول مرة تحصل انا متعود إني دائما مفيش حد طايقني وإنتي غريبة اتحملتيني فترة طويلة بغلاستي وغباوتي انا حمايا هو وابنك لو طالو يضربوني بالنار هيعملوها!
فاطمة بحنان:لأ يا حبيبي انت زي يوسف بالظبط وبعدين ده انت محلي العيشة في الجو الكئيب ده …وبصت ليوسف وشهد…
سام همس ليها:بقالهم فترة مسهمين كده وكل واحد في عالم
فاطمة:على رأيك يا بني غريبة ده حتي يوسف ساكت على طول كان دائما بيشاكل فيك مش عارفه إيه اللي حصل!
سام بحزن:طب أقسم بالله وحشني إني اتخانق معاه…وكمل ب استفهام…هو الواد ده عاطل يا بطوط ولا إيه!
فاطمة باستيعاب:تصدق يا بني مشوفتوش راح الشغل من وقت حادثة فريدة وخطف مالك
سام بصوت عالي:يالهووووووي اتطرد الموكوس!
يوسف بصله:في إيه
سام راح جنب بسخرية:وانا بقول الواد ده متغير ليه اتاريك عشان اتطردت من شغلك قول كده بقي
يوسف بتعجب:اتطردت!
سام:أيوة اتطردت اومال قاعد في البيت ليه مش فيه عندك شغل!
يوسف سكت شوية:هو انا اخر مرة روحت الشغل كان ايمتا ؟
فاطمة:من وقت حادثة فريدة!
يوسف سكت شوية كتار وبعدين قام بسرعة وقال بصوت عالي:الله يخربيتك يا عمر الله يخربيتك هتفلسنا وتخرب بيتي اكيد الأستاذ هايص ونسي الشركة خلاص هو من ايمتا بيلتزم بالشغل الحمار ده،ده واخد الشغل تسلية
وطلع على اوضته بسرعة وحط في الفون خط الشغل بسرعة
بمجرد ما فتح الفون ، الفون رن
يوسف:الو
………….
يوسف:كان في شوية مشاكل عندنا بس بكرا كده وهنيجي
…………
يوسف:أيوة الساعة كام الاجتماع؟
…..
يوسف:تمام
وبعدين رن على عمر
عمر كان قاعد في الجنينة وشايل مالك إبنه…
يوسف:الو يا زفت
عمر:كويس الحمدلله وإنتي إيه أخبارك
يوسف:بص ياض إنت…فاكر شركتك…؟
عمر:ولاااااا لم نفسك واتكلم معايا عدل
يوسف:عمر بذمتك ودينك آخر مرة افتكرت الشركة ايمتا!؟
عمر: شركة ايه؟!
يوسف:اااااااااه هتشل والله…شركتك يا زفت هيكون إيه!
عمر:أيوة مالها ولعت ولا لسا!
يوسف:ولعت!…انا قولت بردو قبل كده انك مش بتاع شغل إنت بتروح تتسلي!
عمر:أيوة من الآخر يعني عايز مني ايه
يوسف:يااااا أستاذ في اجتماع بكرا وعارف ده اجتماع إيه
عمر: إيه؟
يوسف:مع الشركة الأمريكية اللي هيا ليها نص شركتك وانا ممثل ليهم!…يعني طبيعي هطرد بسببك
عمر:ده طبيعي انا ده كان هدفي إنك تتطرد عشان كده كنت دائما مخليك تعمل عكس اللي بيطلبوه وانت كنت زي الاهبل بتنفذ على أساس هما عايزين كده…يلا اديك هتعرف بكرا
يوسف بصدمة:انا مش فاهم حاجة!
عمر:إنت أهبل يا بني هو انا عبيط عشان ادخل حد في أسهم شركتي من غير ما يكون عندي دافع…كان هدفي اعطلهم عن مشروعهم وبس لحد ما اسيطر وبالفعل عملت كده والاجتماع ده انا هفض الشراكة فيه عادي يعني وإنت هتكون حر أحمد ربنا لحسن الأمريكان دول مش بطيقهم والله 🙂
يوسف:أقفل يا ******مش عايز أعرفك
عمر ضحك:شوف بدل ما يشكرني إني ريحته منهم ومن تحكماتهم…وبعدين انا عندي عرض أفضل ليك أفضل من عرضهم
يوسف:وايه هو !
عمر:إنت بتحب مجال المعمار اكتر وده واضح فأنت هتبقي مسؤول عن الإدارة في شركة أبويا وكده مع مالك لأن سبحان الله هو بردو شبهك ف اتحدوا مع بعض وريحوني منها لأني مش بحب شغلها انا مش شغوف بيه
يوسف:بكرا هنروح الشركة لحسن شكلها اختفت
وقفل في وشه
عمر بص لمالك إبنه:يعني خالك اتصدم وشكله هيروقني بكرا…معاه حق انا بردو كنت بضحك عليه لفترة طويلة…وكمل بصوت عالي…الحيوان بدل ما يشكرني قفل في وشي… ده جزاتي إني بفكر في مصلحته
مالك صقف بحماس بعد ما عمر صوته بقي عالى
عمر:أقسم بالله إنت طفل متخلف انا في حياتي ما شوفت طفل بيفرح من الزعاق…إنت حالة خاصة
مالك من وراه:مش إبنك بقي…عقله ضارب زي أبوه
عمر:بدل ما يطلع غبي لعمه يبقي ذكي ومجنون لابوه أفضل اظن
مالك قعد قصاد عمر ومالك الصغير مسك في تشيرت عمر جامد
مالك ضحك جامد:الواد بقي بيخاف منك إنك تسيبه معايا وتمشي مبقاش بيحس بالأمان منك لأنك دائما بايعه
عمر:بس بقي بيميزنا عن بعض ده المهم
مالك:لأ لو زعقت ليه دلوقتي هتلاقيه احتار وهيدور على مامته
عمر:طب جرب كده
مالك لمالك الصغير بصوت عالي: مستغرب ليه يا متخلف وماسك في الحمار ده كده ليه!
مالك الصغير فضل يبص لعمر ومالك بحيرة مش عارف يميز مين عمر هو بيعرف عمر من الصوت العالي وبيحب عمر بسبب الصوت العالي ومرة واحدة فتح في العياط
عمر: أهبل وربنا
مالك فضل يعيط جامد هو عايز عمر أبوه مش عايز عمه برغم الشبه بينهم بس هو بيكون عايز عمر مش مالك
مالك من بين عياطه:بابا
عمر ومالك الكبير بصوا لبعض
عمر لمالك:هو انا سمعت صح!
مالك:هو قال بابا صح
عمر حاول يهدي مالك:بس انا اهو بس خلاص
مالك الصغير بصله وعيط اكتر وشاور لمالك لأن عمر كان بيتكلم بهدوء
مالك ضحك جامد:مش متعود منك على الحنية يا برو
عمر لمالك الصغير:طب قول تاني كده خليك جدع قول قولت إيه
فريدة خرجت:إنت مش هتبطل بقي تسيبه هادي شوية
عمر:ده قال بابا على فكرة
فريدة بعدم تصديق:طيب هاته طيب
مالك الصغير كان عايز يروح ليها من أول ما شافها أصلا لأنه عايز أبوه بس مقدرش يميز عمر ومالك عن بعض
عمر ادها مالك والولد خبي وشه في حضن مامته يعيط وقال ما بين عياطه “بابا” كان عمر وقف قدام فريدة وبيسكته معاها ومالك الكبير كان قاعد مكانه
فريدة بصت لعمر جامد وعمر كمان بصلها الاتنين مش مصدقين ومبسوطين جدا…حاجة فعلاً بسيطة…بس سعادتها لا توصف
فريدة عنيها لمعت بالدموع من السعادة وعمر كذلك الأمر ومالك كان عمال يكرر “بابا” في حضن فريدة…عمر حضنهم الاتنين جامد بسعادة…لحظة مميزة جداً بالنسبة ليهم الاتنين ⁦❥
مالك الكبير أبتسم وبعدين انسحب بخفة بعد ما سمع صوت وقوف عربية…وأدرك إن دول حازم وميساء…
جروب:نحن نصنع الإبداع…كتابة آية رمضان…
مالك خرج لميساء وحازم بسرعة لأنه كان مشتاق ليها جامد مهما الاتنين كابروا وعاندوا إلي أنهم كان مشتاقين لبعض جدااا…كانوا الاتنين واقفين بصمت قدام بعض كان فيه بينهم لغة العيون وبس لامو بعض عبروا عن شوقهم لبعض بلغة عينيهم….اللغة اللي دايما بتنقل الكلام والمشاعر الحقيقية مش الكلام والحوار اللي بنصنعه…عينيهم عبرت عن اللي جواهم بصدق كبير
حازم بتمثيل أنه مقدرش يميز عمر من مالك عشان يقطع الصمت:أيوة بقي إنت مين عمر ولا مالك
مالك بصله بشرار لأنه قطع اللحظة:ياما نفسي اكسر رقبتك واخلص منك ياخي!
حازم:ليه بس يا لوكا…المهم اخوك فين عايزه في موضوع ضروري جداً جداً جداً يعني
مالك:للأسف جيت في وقت مش مناسب لأن أخويا مشغول دلوقتي
حازم بدهشة:نعم يا حيلتها!
مالك ببرود:استني شوية خليه في احتفاله!
حازم:مش فاهم!
مالك:طيب اتفضلوا
ودخل بيهم البيت وقعدوا في الصالون وقبل ما مالك يفتح حديث كانت زينب رجعت من برا…
زينب سلمت على حازم وميساء وبصت لمالك باستفهام
مالك:دي ميساء وده حازم أخوها…
زينب افتكرت كلام عمر عن مرات مالك ميساء وبنته (الله يهديك يا عمر 😂)
زينب حضنت ميساء بسعادة وميساء كانت مستغربة منها ومالك كذلك الأمر
زينب: إنتي مرات مالك مش كده
حازم وهو بياخد كوباية الماية من على التربيزة:أيوة حصل وانا شاهد….
زينب بلهفة:اومال فين ملك؟…مش معاكي هي عندها كام سنة؟؟؟
مالك بدهشة:ملك مين يا ماما؟؟؟
زينب بتعجب:بنتكم!!!
حازم طلع الماية فمه بصدمة ومقدرش يتمالك نفسه وانفجر من الضحك
مالك ببرود:ومين قالك الكلام ده يا ماما بس
زينب:عمر قالي إنك متجوز وعندك بنت إسمها ملك…مش دي مراتك؟؟؟
مالك:أيوة مراتي!
زينب:اومال إيه طيب
مالك:لأ عادي ده العادي بتاع ابنك بيحب يتسلي ومجنون هو كده متبقيش تاخدي بكلامه
زينب:ليه!
مالك:لأن لسا مش عندنا ولاد يا ماما
زينب هزت راسها بتفهم…
مالك لميساء:ممكن نتكلم سوي 5 دقائق
ميساء بحرج من زينب:تمام…
ميساء ومالك مشيوا سوا وحازم فضل مع زينب…
حازم:احم هو عمر فين
زينب:مش عارفه تقريباً في الجنينة الخلفية اللي جنب اوضته…أو في الشركة وده اشك فيه!
حازم:تمام انا كنت عايزه في موضوع
زينب شرحت لحازم ازاي يروح لعمر وبعدين دخلت اوضتها ترتاح…
جروب:نحن نصنع الإبداع…كتابة آية رمضان…
عمر كان قاعد لوحده بعد ما فريدة دخلت ب مالك ومنتظر مالك أخوه يرجع عشان يتكلم معاه وكان بيضحك بتلقائية كل ما يفتكر اللي حصل من شوية ولما مالك قال”بابا” لأول مرة…
حازم طلع لعمر الجنينة:قالولي إنك هنا انا وحشتك صح؟
عمر بصله بضيق:إحنا كنا متفقين على إيه؟
حازم بتلقائية:أول ما مالك يفتكر حاجة اقولك
عمر:وإنت عملت إيه ؟
حازم بابتسامة عريضة:فضلت اكدب عليك يجي 10 أيام
عمر بهدوء مخادع:وده ليه بقي؟
حازم:عشان انت متعرفش إن اخوك عصبي وكلمته كلمة عايزني أضحي بحياتي عشانك ده بعدك يا حبيبي… وبعدين سكت شوية وقال بفضول…انا نفسي أعرف مين العصبي اوي اللي فيكم الواد مالك ده عصبي اوي وفي نفس الوقت بارد اوي مش عارف عملها إزاي ابن الايه…اما انت
عمر بهدوء مخادع:انا إيه؟
حازم بابتسامة ساذجة:إنت قمر يا ناس عبيط واهبل زيي مش زي العصبي البارد اخوك إنت كيوت
عمر وقف من مكانه وراح تجاه حازم وحازم كان بيبتسم بساذجة مش فاهم عمر بيقرب منه ليه!
المسكين ميعرفش أنه جني على نفسه بالموت عبيط واهبل زيك؟؟
(اه يا متخلف اخرتك هتكون على أيده)
حازم:في إيه مالك بتبصلي كده ليه
عمر بخبث:ابدا انا جاي أقولك انا إيه
انهي جملته مع لكمة قوية لحازم
حازم بكوميدية:اه يا غداااار إنت بتضربني ليه
عمر بغضب:بقي انا تكدب عليا لأ وكمان انا عبيط واهبل يا حيو*ن يا زب*لة…ده انا إنت اخرتك على أيدي
حازم:بالله عليك استني اقولك الكلمتين اللي جوايا وبعدين اقتلني
عمر سابه:قول يخويا سامعك
حازم بشرح:تعرف اختي ميساء…اختي الكبيره اللي هي المفروض مرات اخوك!
عمر بغضب:انجزززززززز يا حيو*ن
حازم بخوف:حاضر حاضر المتخلفة اختي مصرة إنها تعاند هي والرخم اخوك وانا مش هفضل سينجل بائس كده وهي لسا مصرة تعاقبه على اللي عمله زمان…وانا خايف من نهاية الموضوع عنادهم هيخسرهم الاتنين
عمر قعد:والماضي ده إيه؟
حازم: يعني عمل فيها فصل رخم زمان وكمان أعتقد أنها بعد ما قابلت منال…احم اقصد والدتي يعني وهي مش طبيعيه…هي اه عنيدة لكن مش للدرجة دي…انا بقالي فترة بحاول أتكلم معاها بس كانت غريبة اعتقد انها مصدومة من منال… لأنها بتعشق مالك مش بس بتحبه…وهي عمرها ما كابرت ولا عاندت قبل كده في خصوص مالك…انا دلوقتي حاسس…بغرابة حاسس انها مش عايزه…أو خايفة…بص مش عارف…من الأفضل تسمع الموضوع من الأول
عمر:امممم لأ إحنا نسمع الحكاية من الأول بقي أحكي يا بني
حازم بحماس:بص بقي كان يا مكان في قديم الزمان
عمر بغضب:انتتتت هتحكي لعيل صغير حدوته ياض أدخل في المفيد
حازم:حاضر وحكي حازم لعمر كل حاجة بداية من اللي عمله مالك قبل ما ميساء تسافر إلى حد يومنا هذا
حازم:بس يا سيدي والواحد مش عارف يعمل إيه ولا يلاقيه من مين ولا مين أخويا اللي فركش وأختي اللي عايزة تفركش ولاد *** عايزين يخلوني سينجل بائس على طول
عمر بصله:امممم اختك مش قادرة تنسي اليوم ده ولا حتي شعورها فيه هي لسا عايشة فيه…وبعد ما اتقابلت مع والدتكم…الخطوط عندها دخلت في بعض…وبقت خايفة إن مالك يكون زي مامتها من حيث الأنانية…بتحبه اه…بس خايفة…عايزة تبعده من الصدمة…وده غلط…دي شكلها محتاجة حاجة اقوي تفوقها وكمان تفوق أخويا المتخلف…وسكت بتفكير لحاجة مجنونة..
حازم بهزار:يا اخي اضرب كل واحد منهم رصاصة وريحني منهم ومن قرفهم 😂😂😂
عمر عينيه لمعت بخبث وجنون:صح يا بن الايه هو ده الحل
حازم بصله بدهشة:هو إيه الحل ده
عمر رصاصة:نضرب كل واحد منهم رصاصة
حازم كان فاكره بيهزر:ههههه والنبي إنت عبيط واهبل وكمان خيالك واسع
عمر بصله:على فكرة انا مش بهزر وبلاش تفكير ساذج
حازم في نفسه “هو بيتكلم جد ولا إيه”
عمر:امممم بتكلم جد
حازم:نعم يا أخويا!!!!!!!!!!!
عمر:بص يا بني أسمع الموضوع كالآتي….. وحكاله كل حاجة وخطته عشان يرجع مالك وميساء
حازم برعب:لأ إنت أكيد بتهزر قولي إنك بتهزر
عمر:لأ مش بهزر وده اللي هيتعمل …ومسك تليفونه وعمل مكالمة وقال لشخص نفس اللي قاله لحازم…
حازم كان قاعد مصدوم من عمر ومن خطته
حازم في نفسه “انا كنت مفكر نفسي مجنون جدا بس طلع فيه الاجن مني هو ده انسان عادي”
عمر بصله وقال ب ابتسامة هادئة:والله مش عارف إذا كنت إنسان عادي ولا لأ بس كل اللي يعرفني بيقول عني مجنون
حازم وقف ورجع خطوة لورا وقال بنبرة كوميدية مرعوبة:لأ انا بقول اروح بيتنا احسن إنت مش طبيعي
عمر بأمر:أقعد يا زفت
حازم:لأ يا عم انا خايف على حياتي انت مش إنسان إنت اكيد جن
عمر بصله بنظرة حادة:أقعد يا زفت مش هعيد كلامي
جروب:نحن نصنع الإبداع…كتابة آية رمضان…
عند مالك وميساء…
مالك:احم انا…
ميساء برفض مسبق لأي حاجة ممكن يقولها:انا مش عايزة أسمع حاجة انا جيت معاك بس عشان والدتك كانت قاعدة مش اكتر…
مالك بصله باستغراب وبعدين قال ب اعتذار:ميساء إنتي عارفة كويس إني بحبك وعارفة كويس إني عندي طباع وحشة كتير…بس انا مش ب ايدي إني اغير طباعي دي في يوم وليلة…حاولي تكوني جنبي…في كل لحظة…
ميساء افتكرت أمها وكلامها مع جوزها…وعنيها لمعت بالدموع بس بسرعة اتماسكت ومثلت القوة:مالك إنت عمرك ما هتتغير…وانا مش بوثق فيك ومش هقدر أعيش مع حد مش بوثق فيه…خلاص اللي بينا انتهى من هنا ورايح…
مالك بصله كتير وبعدين قرب منها بتردد ومسك ايديها:خلينا نبدأ من جديد!
ميساء بتوتر: نبدأ إيه؟؟؟
مالك:نبدأ مع بعض من جديد…نحب بعض من جديد…توثق في بعض من جديد…نعمل كل حاجة من جديد…لكن ارجوكي متجبيش سيرة البعد… ميساء انا بحبك من سنين…وبتمني نكون مع بعض من سنين…متجيش تهدي امنياتي في لحظة مش عايزين نعاند بعض ولا نكابر ارجوكي…مش هقدر اعيش من غيرك…خلينا نتخلي عن العند والكبرياء…ونكون بطبيعتنا زي ما كنا من شوية…خلينا نستخدم لغة العيون في الكلام…
ميساء بحزن:مبقاش ينفع انا خلاص مش هقدر انا اكتفيت من صدمات الدنيا وزي ما قولتلك انا مش بثق فيك ومش هقدر ابدا أوثق فيك من جديد… حاول تفهمني
مالك:وإنتي حاولي تفهميني مش ذنبي اني كده…انا بحاول اكون افضل…وبحاول اكون كده عشانك إنتي…مش عشان نفسي…لأن إنتي عندي كل حاجة…إنتي كنتي أول شخص وعيلة في حياتي في حين مكنش عندي حد… ميساء إنتي غير…عشان خاطري تعالي نتخلي عن العند والكبرياء بقي…خلاص أنا اكتفيت من مشاكلنا مع بعض…
(والله يا بني وانا اكتفيت منكم يا ثنائي النكد 😂)
…انا عايز اعيش معاكي بسلام…عايز اعيش معاكي اللحظة اللي عاشها من شوية… مش عايز اكون بارد ولا إنتي تعاندي ارجوكي بقي
ميساء بعياط:وانا مش عايزة حاجة انا مش عايزة إنت استنفذت كل فرصك معايا…إنت أناني زيها…وانا مستحيل أثق فيك لأنك زيها انا مش عايزة ألم في حياتي تاني…
كانت بتقول كلام مش من جواها…يمكن هي بتظهر وجعها من اللي حصل من أمها ليه هو… لأنها مقدرتش تظهر كده قدام آسر أو حازم أو أي حد… لأن هي اتعودت إنها تشارك كل حاجة مع مالك من الطفولة هو كان دائما الأقرب ليها…يمكن طريقتها في التعبير عن ألمها غلط… لأن للأسف مالك مش هيفهم ده !
مالك ببرود:يعني عايز إيه دلوقتي مني انا مستعد انفذ كل اللي إنتي عايزه!
ميساء:انا عايزة أطلق مش عايزة أكمل معاك
مالك ببرود:وانا موافق….

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية بلوة حياتي 2)

اترك رد