روايات

رواية كارمن الفصل الخامس عشر 15 بقلم ملك ابراهيم

رواية كارمن الفصل الخامس عشر 15 بقلم ملك ابراهيم

رواية كارمن البارت الخامس عشر

رواية كارمن الجزء الخامس عشر

كارمن
كارمن

رواية كارمن الحلقة الخامسة عشر

– اهدي يا انسه.. انتي وسط عيلتك دلوقتي، يعني متخافيش من اي حاجة.
نظرت اليه كارمن بتوتر. تابعت سهير نظراته الي ابنتها باهتمام؛ كان الشاب ينظر الي كارمن بأعجاب لم يستطيع اخفاءه. تحدث وهو يتطلع الي كارمن بعمق:
– انا لسه معرفتكوش بنفسي.. انا فراج الهواري.. والدي الله يرحمه يبقى ابن عم المهندس صادق.
أومأت سهير برأسها بثقة وهي تتابع نظراته لابنتها وتفكر بداخلها؛ ماذا لو مكثت هنا لبعض الوقت واستطاعت ايقاع هذا الشاب في الزواج من ابنتها. نظرت حولها وهمست بداخلها: اكيد عندهم ارض وفلوس كتير اوي.. دول كبار البلد، يعني لو اتجوز كارمن يبقى هيفتح ليا بير فلوس ملوش اخر.
ابتسمت بجشع وهي ترتب افكارها. كانت كارمن تخفض واجهها بتوتر والشاب يتطلع اليها بأعجاب ولم يستطيع خفض بصره عنها. ابتسمت سهير وتحدثت اليه بمكر:
– احنا تعبنا اوي من الطريق والسفر.. في مكان هنا نقدر نرتاح فيه شويه؟
اجاب بثقة:
– السرايا كلها تحت امركم.. هتيجوا معايا بس تتعرفوا على جدي الحاج عبد الرازق على ما الغرف بتاع الضيوف تجهز.
ابتسمت سهير بثقة وتقدمت منه قائلة:
– واحنا جاهزين نتعرف على عمي الحاج عبد الرازق.
نظرت كارمن الي والدتها بقلق، كان قلبها يخفق بقوة ولا تعلم ماذا ينتظرها بهذا المنزل!
******
استيقظ من نومه بأرهاق، لم يستطيع النوم براحة، لم يتوقف عقله لحظة واحدة عن التفكير بيها، يبحث عن الحقيقه ولم يجد شئ يثبت برأتها حتى الآن. يبدوا ان هناك من أخفى اي دليل يقربه من الحقيقه. وقف واتجه الي المطبخ ليعد فنجان من القهوة لكي يخفف الالم الذي يضرب برأسه. خفق قلبه مع استماعه لصوت جرس الباب؛ كلما استمع اليه تمنى لو تكون هي!
ذهب ليرى من جاء اليه في هذا الوقت الباكر من الصباح. تفاجئ بـ والده ، ابتسم اليه والده عقب فتحه للباب:
– صباح الخير..
رحب به رشيد الي الداخل بابتسامة قائلا:
– اهلا يا بابا صباح الخير.. اتفضل.
دخل والده وهو ينظر الي المنزل من الداخل بحزن حاول اخفاءه عن رشيد، كان المنزل حزين وكأنه يطالب بعودة من كانت تصنع به السعادة. اقترب رشيد من والده وسأله بقلق:
– بابا حضرتك كويس؟
ابتسم والده وجلس وهو يجيب عليه بنبرة مرحة:
– ايه يا رشيد انت مش عايزني ازورك في بيتك ولا ايه!
اجاب عليه رشيد بترحاب:
– انت نورت البيت يا بابا.. بس دي اول مرة تزورني في البيت من بعد ما رجعت من السفر وعشان كده انا استغربت!
تحدث والده بهدوء:
– جيت اطمن عليك.
ابتسم رشيد واجابه بلطف:
– انا الحمدلله بخير يا بابا اطمن.
هز والده رأسه بالنفي وتحدث بثقة:
– لا يا رشيد انت مش بخير ابدا.. انت فاكر اني مش شايف الحزن والحيرة اللي جواك.. انا عارف ومتأكد ان الاربع سنين اللي سافرت فيهم مقدروش يرجعوك بخير.
تنهد بحزن وهو ينظر الي والده ثم اجاب عليه بصدق:
– انا فعلا يا بابا مش قادر ارجع زي الاول..
أومأ والده برأسه بتفهم، اضاف رشيد بحزن وهو ينظر امامه:
– انا حياتي كلها فجأة اتدمرت! انا كنت ممكن اتقبل اي خسارة الا خسارتها هي.. خدت وقت طويل عشان اقدر اصدق او استوعب انها خانتني بعد كل الحب اللي حبتهولها! في حاجات كتير جوايا اتكسرت! بس رغم كل ده.. في جوايا شعور قوي ان مش هي دي الحقيقه! قلبي طول الوقت بيأكد ان مستحيل كارمن تعمل فيا كده!
أومأ والده برأسه مؤكدًا بثقة:
– وانا كمان مش مصدق ان كارمن ممكن تعمل فيك كده!
حدق بوالده بصدمة، أومأ والده برأسه مؤكدًا:
– انا غلطت في حقك يا رشيد لما موقفتش جنبك السنين اللي فاتت، انا عارف انك كنت محتاجني جنبك، انا غلطت لما اتخليت عنك ووافقت ان جدك يكون هو المتحكم الوحيد في حياتك! انا كنت عارف انك مش حابب تدخل كلية الشرطة وجدك اصر انك تمشي في نفس الطريق اللي هو مشي فيه وتحققله حلمه اللي انا مقدرتش احققهوله! حتى لما انت اتجوزت البنت اللي حبتها، انا كنت مقتنع ان ده من حقك، رغم انك حرمت عليا الحق ده بمساعدة جدك!
لا يصدق ما يسمعه الان من والده، كان يحدق به بصدمة وذهول. خفض والده وجهه بحزن وأضاف:
– انا هقولك كلام اول مرة تسمعه مني..
صمت قليلاً ثم اضاف بحزن:
– انت عارف انا ليه مدخلتش كلية الشرطة زي ما جدك كان بيتمني؟
نظر اليه رشيد بفضول. اضاف والده بحزن:
– لان انا كرهت حياة جدك العسكرية.. شدته وأوامره اللي لازم تتنفذ وكأننا مذنبين زي اللي بيتعامل معاهم في شغله.. حياة انا عشت طول عمري اكرهها وعمري ما اتمنيت اعيش الحياة دي. وكان عقاب جدك ليا لما رفضت واصريت اني مدخلش كلية الشرطة؛ هو انه يجوزني واحدة انا مبحبهاش! رفض جوازي من البنت الوحيدة اللي انا حبتها! قالي “انت رفضت تحققلي حلمي.. وانا كمان هرفض احققلك حلمك” اصر يجوزني والدتك رغم اني عمري ما حبتها.. وانا بكل ضعف مقدرتش ارفض.. كنت شايف نفسي مذنب لاني محققتش حلم جدك زي ما كان دايمًا بيلومني.. واتجدد حلم جدك لما انت جيت للدنيا، حط كل احلامه عليك وكان دايما بيبعدني عنك عشان خايف انك تطلع نسخه مني وتكرر اللي انا عملته ومتحققش حلمه اللي عاش يتمناه.. حلمه الوحيد ان اسم عيلة الجبالي يفضل مسمع في وزارة الداخلية.. يفضل الاسم محتفظ بهيبته.
تفاجئ رشيد من حديث والده وكان يستمع اليه بصدمة، اضاف والده وهو ينظر اليه بحزن:
– انا لما اتجوزت سهير سالم كنت عارف هدافها وعارف هي اتجوزتني ليه.. سهير كانت بتفكرني بالبنت الوحيدة اللي انا حبتها في حياتي ومقدرتش احقق حلمي واتجوزها.. لما اتجوزتها كنت بدور على السعادة اللي كان نفسي اعيشها مع البنت اللي حبتها زمان.. كنت دايما بدور عليها في كل ست بشوفها.. جدك كان فاكر ان السنين هتنسيني! بس السنين عمرها ما بتنسي، بالعكس.. مع مرور السنين اللهفة والاشتياق كان بيزيد جوايا اكتر من زمان!
تعاطف كثيرا مع والده، شعر بكسر قلبه، لا يصدق انه لم يرى هذا الحزن بعين والده من قبل! صمت والده قليلاً في محاولة لتهدأت النيران التي اشتعلت بقلبه مع تذكره للماضي، ثم اضاف بحزن:
– لما والدتك عرفت بخبر جوازي وشوفت في عينيك انت واختك نظرة اللوم اللي شوفتها يومها، مقدرتش اقف قصاد جدك وارفض اطلق سهير، وجدك عشان يضغط عليا خدك في صفه وقتها وخلاك شريك له في انهاء علاقتي بسهير.
شعر رشيد بالندم وخفض وجهه بحزن، ابتسم والده ساخرًا من القدر واضاف:
– جدك كان فاكر انه هيفضل مسيطر علي حياتك وهيقدر يخليك نسخه منه.. بس انت صدمته وطلعت نسخه مني انا..
رفع رشيد وجهه ونظر الي والده بستغراب، ابتسم اليه والده وأضاف بنبرة مرحة :
– انت وقفت في صف جدك وساعدته انه ينهي علاقتي بـ سهير وفي نفس الوقت روحت انت وحبيت بنتها.
خفض رشيد وجهه بحزن وهو يشعر بكسرة قلب والده التي يحاول اخفاءها، صمت والده وشرد قليلاً ثم اضاف:
– تعرف لما زورتك هنا اول مرة بعد ما عرفت خبر جوازك.. انا كنت جاي عشان احاسبك على جوازك من بنت الست اللي انت حسبتني لما انا اتجوزتها.. بس اول لما شوفت مراتك اتصدمت.. مقدرتش اتكلم.. وقتها فهمت انت ليه اتجوزتها..
حدق به رشيد بستغراب قائلا:
– ليه اتصدمت لما شوفتها؟!
ضحك والده من قلبه واجاب عليه بصدق:
– لان مراتك طلعت نسخه من البنت اللي انا حبتها زمان، في شبه كبير بينهم.. ووقتها عرفت انك طلعت نسخه مني انا مش من جدك !
ضحك رشيد وتحدث بنبرة مرحة:
– يعني طلع ذوقنا واحد!
اجاب والده وهو يبتسم:
– وقتها فرحت انك حققت اللي انا مقدرتش احققه واتجوزت البنت اللي حبتها.
ابتسم رشيد ثم شرد قليلا وتحدث بحزن:
– بس في النهايه احنا الاتنين خسرنا.
تحدث اليه والده بثقة:
– اي خسارة ممكن تتعوض الا خسارة انسان انت بتحبه من قلبك بجد.. هي دي الخسارة اللي مستحيل تتعوض.
نظر اليه رشيد باهتمام، اضاف والده بتأكيد:
– انا عارف انك خسرت شغلك وخسرت حاجات كتير مهمه في حياتك.. بس انت ممكن تبدأ شغل جديد تكون بتحبه، وانا متأكد انك هتنجح فيه.. وكمان هتقدر ترجع كل حاجة خسرتها.. بس الاهم انك تاخد خطوة ايجابيه مع قلبك وعقلك.. لازم قلبك يقنع عقلك بلي هو مصدقه.. او عقلك يقنع قلبك بلي هو شافه وسمعه!
نظر رشيد الي والده باهتمام ثم شرد قليلاً؛ كلمات والده كانت تتردد علي سمعه، براءة كارمن وطيبة قلبها وحبها الكبير له، حديث سعد بشار عنها وتأكيد خالد رؤيته لها عندما اتت لزيارة سعد بشار، عشقه الكبير لها وقلبه الذي يؤكد براءتها، اصرار جده على الطلاق! الكثير من المشاعر والافكار تتضارب برأسه، أومأ برأسه مؤكدًا على حديث والده:
– حضرتك معاك حق.. كفايه الوقت اللي انا ضيعته.. لازم اتأكد من الحقيقة.
أومأ والده برأسه بالايجاب وربت على يديه بدعم قائلا:
– وانا معاك وفي ضهرك في اي قرار هتاخده.
*****
بداخل المنزل الكبير لعائلة الهوارى.
تقدمت كارمن الي داخل المنزل خلف والدتها التي كانت تسير أمامها بخطوات واثقه. اخذهما فراج الي داخل قاعة مخصصه للجلوس، ثم توقف امام جده الذي كان يجلس فوق مقعد ضخم ويستند بيديه فوق عصاه الذي صنع خصيصًا له! كان يرتدي جلباب صعيدي قيم ويبدو عليه الهيبة والوقار.
تحدث اليه فراج باحترام:
– بنت عمي المهندس صادق الهواري الله يرحمه يا جدي والست والدتها جم يزورنا ويسلموا عليك.
ابتسم جده مرحبًا بهما قائلا بترحاب:
– يا اهلا بالغالين اللي من ريحة الغالي.
تحدثت سهير بتوتر:
– اهلا بحضرتك.
نظر الجد الي الفتاة وتحدث الي حفيده:
– اسمها ايه بنت عمك يا فراج؟
اجابه فراج حفيده بهدوء:
– اسمها كارمن يا جدي.
نظر الحاج عبد الرازق الي سهير بغموض ثم نظر الي كارمن واشار اليها بيديه قائلا:
– تعالي قربي مني يا بنت صادق.
ارتجف جسد كارمن بخوف ونظرت اليه بهلع ثم نظرت الي والدتها التي اشارة لها برأسها ان تتقدم منه. تقدمت كارمن من الجد بخطوات مرتبكة وهي تنظر اليه بخوف وقلق. كان فراج يتابعها بنظرات إعجاب لم يستطيع اخفاءها.
توقفت امام الجد بتوتر وانتظرت ماذا يريد! ابتسم الجد وهو يلاحظ خوفها وتوترها وتحدث اليها بغموض:
– واخده شكل امك.. بس واخده قلب ابوكي.
لم تفهم حديثه ونظرت اليه بستغراب. نظر الجد الي حفيده واردف بتأكيد:
– وصلهم اوض الضيافه يرتاحوا يا فراج.
نظر فراج الي كارمن وحدق بها بقوة واشار بعينيه الي يد جده، كان يطالبها بعينيه ان تقترب اكثر من الجد وتقبل يديه باحترام كما يفعلون احفاده. استغربت كارمن من اشارة فراج لها ولم تفهم ماذا يريد ان تفعل، ظهرت ابتسامه ساخرة على محيا الجد وهتف بصوته القوي الي حفيده:
– متتعبش نفسك يا فراج.. بنت صادق مش هتفهم انت عايز تقولها ايه!
تحدثت سهير الي ابنتها بصرامة:
– بوسي ايد جدك يا كارمن.
نظرت كارمن الي والدتها بستغراب ولم تفهم شئ، اشار الجد الي حفيده بأمر ان يأخذهما من امامه. اومأ فراج برأسه باحترام وتقدم من كارمن ووالدتها واخذهما الي غرف الضيافه لكي يرتحون قليلاً.
تابع الجد ذهابهما بنظرات غامضه، عاد فراج الي جده بعد دقائق قليلة بعد ان أخذهما الي غرفتهما، وقف فراج امام جده وتحدث باحترام:
– امرك يا جدي؟..
نظر اليه الجد بتفكير قائلا :
– البت ميتخفش منها زي ابوها.. بس ليها ام عقربه.
أومأ فراج برأسه مؤكدًا على حديث جده:
– ده حقيقي يا جدي.. بس هما لسه مقالوش هما جاين ليه!
اجابه جده بثقة:
– من قبل ما يقولوا يا فراج انا عارف هما جاين ليه.
*******
بداخل الغرفة التي جمعت كارمن مع والدتها بمنزل الهوارى.
جلست سهير فوق الفراش وهي تنظر حولها برضا وتفكر وترتب أفكارها الماكرة في الحصول على جزء كبير من هذا الثراء.
وقفت كارمن تنظر حولها بتوتر وتحدثت بعصبيه:
– انا مش فاهمة احنا هنا بنعمل ايه دلوقتي! ليه متكلمتيش معاهم في موضوع الارض ورجعنا القاهرة على طول، انا خوفت منهم اوي وشكلهم مش مريح.
ابتسمت والدتها وتحدثت إليها بمكر:
– طبعا لازم شكلهم يبقى مش مريح.. احنا جاين ناخد منهم ارض بملايين!
تحدثت كارمن بخوف:
– بس انا مش عايزة حاجة.
انتفضت سهير من مكانها بصدمة واندفعت اتجاه كارمن بعصبيه وقامت بامساك ذراعها والضغط عليه بعنف قائلة لها بتحذير:
– لو سمعتك قولتي كده قدامهم.. هقتلك.
ارتجف جسدها بصدمة امام والدتها، اعين والدتها كانت تشع قسوة وغضب، لأول مرة تراها كارمن بهذه القسوة، جف حلقها وهي تتطلع الي والدتها بصدمة وذهول، رددت حديث والدتها بصدمة:
– تقتليني!!
اجابتها والدتها بقوة:
– انا مش هرجع للفقر تاني يا كارمن.. انا مستعده ادوس على اي حد..
تعمقت بالنظر في اعين ابنتها واضافة دون تردد:
– حتى لو كان الحد ده انتي.
كلماتها اخترقت قلب كارمن وحطمته بقسوة، وقفت تنظر الي اعين والدتها بصدمة، ابتعدت عنها والدتها واضافة باصرار:
– انا مش هموت في الفقر اللي انتي عايزة تعيشيني فيه ده عشان خاطرك!
لمعت الدموع بعين كارمن بحزن وتحدثت بصوت مبحوح:
– انتي عمرك ما عملتي حاجة عشان خاطري! انتي دايما بتدوسي عليا عشان مصلحتك!
التفتت والدتها ونظرت اليها ببرود واجابة عليها باصرار:
– انا مش هتنازل عن الارض وانتي هتطلبي حقك منهم قبل مني.
نظرت اليها كارمن بعين تذرف الدموع بقهرة، دموعها لم تهز قلب سهير على ابنتها، بل ازدادت قسوتها في اعتقادها أنها تستطيع السيطرة على ابنتها من خلال قسوتها وحدتها معها، لم تبالي لدموع ابنتها وتركتها واتجهت الي الفراش لترتاح قليلاً وترتب افكارها قبل مواجهة الحاج عبد الرازق ومطالبتها بحقهما في الارض.
بخارج الغرفة كانت تقف “ازهار” زوجة فراج وابنة عمته، كانت تسترق السمع خارج الغرفة لكي تشبع فضولها بعد ان اخبرتها احدى السيدات العاملات بالمنزل ان هناك فتاة جميلة اتت مع والدتها واصطحبهما فراج الي غرف الضيوف. استمعت ازهار الي الحديث بين كارمن ووالدتها. لم تفهم عن أي ارض يتحدثون! ذهبت الي غرفة والدتها “وداد الهواري” التي تقيم مع والدها الحاج عبد الرازق في نفس المنزل بعد وفاة زوجها منذ سنوات.
دخلت ازهار غرفة والدتها وتحدثت اليها بصوت منخفض:
– عرفتي مين عندنا يا امي؟!
نظرت اليها والدتها بستغراب قائلة بفضول:
– مين يا ازهار؟
اجابتها ازهار:
– واحدة وبنتها.. معرفش هما مين بس سمعتهم بيتكلموا علي ارض!
اعتدلت والدتها واستمعت اليها باهتمام:
– ارض ايه؟!
اجابة ازهار:
– انا مفهمتش منهم حاجة.. بس سمعتهم بيتكلموا على ارض جاين ياخدوها!
نظرت وداد امامها بتفكير قليلاً ثم انتفضت من مكانها تهمس بذهول:
– لا مش معقول هما..
تركت ابنتها تقف بالغرفة وخرجت بخطوات مهروله مندفعه الي الاسفل وهي تردد بصدمة:
– اكيد مش هي…
ركضت خلفها ازهار بستغراب وهي تناديها بصوت منخفض وتطالبها ان تخبرها ماذا يحدث!
ترجلت وداد الي الاسفل واقتربت من القاعة التي يجلس بها والدها وتحدثت اليه بفضول:
– مين عندنا يا ابوي؟!
نظر اليها الحاج عبد الرازق بدهشة ثم نظر الي حفيده فراج الذي يجلس بجواره، اقتربت منهم ازهار وتوقفت بجوار والدتها تنتظر اجابة جدها لكي تشبع فضولها الذي ازداد جوعًا بعد ردت فعل والدتها الغريبة!
رمق فراج زوجته ازهار بغضب بعد ان لحقت والدتها اليهما، علم الان من اخبر عمته بوجود ضيوف بالمنزل! هذا ما اعتاد عليه من زوجته؛ دائمًا تلحق كل شئ يحدث بالمنزل وتخبر به الجميع.
تحدث الحاج عبد الرزاق بصوته القوي واخبر ابنته:
– بنت المرحوم صادق ابن عمك وامها.
شهقت وداد بصدمة بعد ان تأكدت من شكوكها، صدح صوتها الغاضب بانفعال:
– وايه اللي جاب العقربه دي هنا؟! وأرض ايه اللي جاين ياخدوها!
حدق بها الحاج عبد الرازق بفضول، توترت ازهار وتراجعت الي الخلف بخطوات مرتبكة، نظر فراج الي عمته بصدمة قائلا:
– ارض ايه يا عمتي اللي جاين ياخدوها؟.. انتي جبتي الكلام ده منين؟!
نظرت الي ابنتها بصمت، ازداد توتر ازهار وهي تتلقى النظرات الغاضبه من جدها وزوجها على سرقتها للسمع التي اعتادت ان تفعلها، لم تتوقف عن فعل ذالك مهما حذرها جدها وعاقبها زوجها!
تحدث الحاج عبد الرازق الي حفيدته ازهار بفضول:
– سمعتي ايه يا ازهار؟
جف حلقها من الصدمة وتراجعت الي الخلف بخوف. ارتفع صوت جدها بصرامة يأمرها ان تخبره ما استمعت اليه. نظرت الي زوجها بارتباك وهو يرمقها بنظرات غاضبه، بللت لعابها بتوتر واجابة:
– انا مكنتش اعرف ان في حد في اوض الضيوف يا جدي.. وكنت ماشيه في الدار وسمعت صوت جاي من هناك.. ولما روحت اشوف في ايه سمعتهم وهما بيتكلموا.
فقد فراج سيطرته علي غضبه وهتف بها غاضبًا:
– قولي يا ازهار سمعتي ايه؟!
توترت اكثر وارتجف جسدها بخوف، تحدث اليها جدها بصرامة:
– اتكلمي يا بنت وداد بدل ما انتي عارفه.
تحدثت سريعا بخوف:
– سمعتهم بيتكلموا علي ارض يا جدي.. وبيقولوا انهم لازم ياخدوا ارضهم!
نظر فراج الي جده بصدمة وتحدث بغضب:
– ارض ايه يا جدي اللي جاين ياخدوها؟!
خفض جده وجهه ارضا وهو يفكر في الارض التي اخذها من صادق ابن اخيه بالقوة عندما رفض صادق الزواج من ابنة عمه وداد وترك القرية بأكملها وذهب تاركًا خلفه كل شئ.
ارتفع صوت وداد بغضب:
– على جثتي يا ابويا لو طالت شوية تراب من الارض.

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية كارمن)

اترك رد