روايات

رواية معشوقتي الصغننه الفصل الأول 1 بقلم ملك ابراهيم

رواية معشوقتي الصغننه الفصل الأول 1 بقلم ملك ابراهيم

رواية معشوقتي الصغننه البارت الأول

رواية معشوقتي الصغننه الجزء الأول

معشوقتي الصغننه
معشوقتي الصغننه

رواية معشوقتي الصغننه الحلقة الأولى

الاب بفرحه: موافق طبعا على خيره الله نقرا الفاتحه ولو عايزين تخرجوا ما عنديش مشكله
كنت قاعده وعماله تعيط ما كانتش راضيه بكده بطلتنا ا الجميله رويدا
رويدا بعيط: يا بابا ابوس ايدك بلاش ترميني في النار بايديك انت عارف الفرق بين نفس ان قد ايه يا بابا وانا عايزه اكمل دراستي ومش عايزه اتجوز دلوقتي انا مستعده اعيش تحت رجليك خدامه بس ابوس ايدك يا بابا بلاش الجوازه دي
مصطفى بعصبية: اخرسي انا مش عايزه اسمع منك كلمه انا ما صدقت اساسا خلصت منك هتجيلي انت وتتحججي بالسن ماله السن
رويدا بعيط شديد: يا بابا حرام عليكم هو انا مش بنتك بتعمل في ايه كده ليه حرام
مصطفى بعصبيه وهو بيشد رويدا من شعرها: لا بنتي بس تمشي على مزاجي مش على مزاجها هي مش عايزه اسمع كلام تاني في الموضوع ده والجوازه دي هتتم في سامعه يا رويدا
رويدا بعيط ووجع: حاضر حاضر سيبني بقى
مصطفى بعصبيه: ادخلي اوضتك يلا
رويدا دخلت على اوضتها وهي بتجري والدموع ماليه عيونها الملونه الجميله تعالوا يلا نتعرف على رويدا
روايد مصطفى
عندها 16 سنه في اولى ثانوي
عينيها ملونه لونها خضراء وشعرها اسود ناعم حرير وبشرتها قمحاويه محجبه مامتها ماتت وهي عندها 10 سنين وهي عايشه مع باباها بيعملها اسوء معامله وعايز يخلص منها باي شكل
رويدا بعياط: يا رب انا هتجوزوا ازاي ده حتى ما عندهوش دم خالص مش شايف فرق السنه اللي بينا يا رب والنبي اعمل ايه انا مش راضيه بالجوازه دي اموت نفسي لا لا لا مستحيل اعمل كده اعوذ بالله من الشيطان الرجيم يا رب اعمل ايه
في صباح اليوم التالي
صحه رويدا دخلت الحمام اتوضت وصاله ولبست عشان تروحي المدرسه خلصت لبس طلعت في الصاله
مصطفى: مش هتفطري قبل ما تروحي المدرسه
رويدا بحزن: لا شكرا مش عايزه افطر
مصطفى بعصبيه: عنك ما فطرتي غوري من وشي
رويدا بخوف: حاضر
وراحت على المدرسه
خلود بحزن: مالك يا رويدا شكلك متضايقه ابوكي ضايقك تاني صح
رويدا بدموع: ايوه يا خلود ابويا عايز يتجوزني واحد عنده 26 سنه و ظابط في المخابرات انا خايفه قوي انا لسه صغيره يا خلود انا مش عايزه اتجوز والبعيد بعيد عنك ما عندهوش دم خالص شايفني قاعده ومتضايقه قوي ما عندهوش دم
خلود بحزن: طب هتعملي ايه تيجي تقعدي عندي
رويدا بحزن: وانت فكره ابويا هيسكت هيجي يجيبني من شعري عادي وهو قال يقفل الموضوع ده
خلود بتفكير: بصي يا رويدا انت تعملي حركاتك اللي هي بتضايق دي وتحاولي تطفشيه
رويدا بحزن: مش هقدر يا خلود انا عاجزه عن اي حاجه ومش قادره اعمل اي حاجه
خلود بحزن: ابوكي ده انا مش عارفه اعمل كده ليه بصراحه يعني في اب يعمل في بنته كده حرام عليك بجد من ساعه ما امك ماتت وهو بيعاملك اوس.خ معامله ولا كانك خدامه عنده يا شيخه بجد
رويدا بحزن: اعمل ايه قدري ونصيبي يا خلود يلا الحمد لله يلا ندخل اخر حصه دي وامشي بقى عشان انا لما بتاخر انت عارفه بيعمل ايه بيقعد يزعق لي ويضربني وانت عارفه كده
خلود: ماشي يا حبيبتي يلا
تعالوا نتعرف على خلود
خلود السيد
طالبه في تالته ثانوي عندها 18 سنه بنت خاله رويدا وصاحبتها وزي اختها بالظبط بنت جميله ورقيقه وفرفوشه بتحب الهزار وبتحاول تفكي رويدا من اي مود وحش وبتحب رويدا وبتخاف عليها زي اختها
خلصوا الحصه وكانوا ماشيين ورويدا طبعا ماشيه لوحدها اتصدمت من اللي شافته…..

يتبع…
لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية معشوقتي الصغننه)

اترك رد