روايات

رواية معشوقتي الصغننه الفصل الثالث 3 بقلم ملك ابراهيم

رواية معشوقتي الصغننه الفصل الثالث 3 بقلم ملك ابراهيم

رواية معشوقتي الصغننه البارت الثالث

رواية معشوقتي الصغننه الجزء الثالث

معشوقتي الصغننه
معشوقتي الصغننه

رواية معشوقتي الصغننه الحلقة الثالثة

وفارس وصل رويدا واستناها لحد ما طلعت بعدين راح على مكان…
روح على البيت واقف قدام صوره امه
فارس بدموع: وحشتيني قوي يا امي يا ريتك كنت معايا بجد كان نفسي تبقي معايا لما رحت عشان اطلب ايد رويدا مش دي كانت وصيتك والتكمله قلت لي افتحها لو ما تتجوزها وتخلف منها انا فعلا بعشقها حرفيا بس مش فاهم ايه السبب اللي خلاك يا امي قبل ما تموتي تعملي كده مش مهم اعرف دلوقتي اكيد هعرف الله يرحمك يا حبيبتي
وبعدين دخل الحمام اخذ شاور ودخل الاوضه ونزل راح شغله
عند رويدا
مصطفى هو بيبص للرويدا من فوق لتحت: حمد لله على السلامه يا اختي
رويدا بحزن: الله يسلمك يا بابا
مصطفى: استعدي بقى يا عروسه فرحك الاسبوع الجاي
رويدا بحزن شديد وهي كانت هتموت وتعيط: حاضر يا بابا ان شاء الله
ودخلت جري على اوضتها من غير ما تكمل
رويدا دخلت على اوضتها وفضلت تعيط جامد بس بتعيط في صمت عشان ابوها ما يسمعهاش وكانت مستغربه ان ابوها ليه يعمل معاها كده ليه اتجوزها وهي لسه عندها 16 سنه وصغيره قوي كده
هي تعتبر لسه طفله لسه قاصر يعني ما ينفعش تتجوز في السن ده وفارس حرفيا بيعشقها من صغرها كان بيشوفها كل يوم وهي خارجه من المدرسه ما كانش بيحب يكلمها كان مستني لحد ما تكبر عشان يتقدم لها وطبعا ابوها وافق في ثواني كان عايز يخلص منها بس انت اكيد بتقولوا ده اب ده اللي يعمل في بنته كده في اوقات كتير بيعملوا كده وقلت كده قبل كده فيلا نكمل
عند فارس
اسلام بابتسامه: يا مساء الفل اتاخرت ليه النهارده
فارس: هو انا اتاخرت يا ابني انا خلصت شغل وجيت تاني عشان اكمل الزفت القضيه اللي مش لاقي لها ناهيه دي هنسافر امتى صحيح
اسلام: والله يا ابني انا كمان زهقت بس نعمل ايه مع الكلاب دول لازم نجيبهم
فارس: ايوه بس انا هاخد اجازه الاسبوع الجاي
اسلام: ليه يا ابني طول عمرك ملتزم في الشغل ليه هتاخد اجازه
فارس: هتجوز ومحتاج اقعد اسبوع مع مراتي
اسلام بفرحه: من غير ما تقول لي يا ندل مين المحظوظه بنت المحظوظه لامها ده عيالها اللي هتتجوزها وكمل بضحك حورس صح😂
فارس وهو بيضربه على كتفه وبهزار: نفسي مره تنده حور باسمها وبعدين ما تقلقش مش هي خالص وانت عارفه ان هي مش في دماغي اصلا هي اه بتحبني بس انا ما بعبرهاش اساسا ولا حد هيملا قلبي غير رويدا حبيبتي الصغننه
اسلام باستغراب: مين رويدا وهي صغيره عندها كم سنه يعني بتحبها قوي كده
فارس بعشق: يا ابني بحبها ايه بس دي مرحله الحب دي انتهت من زمان انا دلوقتي في مرحله العشق انا بجد بعشقها يا اسلام وهي صغيره يا سيدي عندها 16 سنه
اسلام بصدمة شديد: 16 مين 16 سنه ايه هتتجوز طفله يا فارس ولسه قاصر كمان هتعمل معاها ايه دي يا ابني انت عندك 26 سنه انت اكبر منها ب 10 سنين ازاي
فارس بحب:يا ابني الحب مش بسن الحب ده حاجه احنا مش بنقدر نتحكم فيها ولما تحب هتعرف ان كلامي صح
اسلام بأستغراب: ايوه يا ابني بس هي صغيره اوي عموما براحتك بس نصيحه صغيره من صحبك بلاش تقرب لها وهي صغيره كده عشان مش يحصلها حاجه وانت اللي تلبس في الاخر يا معلم
فارس: هو انا اكيد طبعا مش هعمل كده يا اهطل يعني
اسلام بمزح: ولي الغلط بقي يا كبير
فارس بمزح: ما هو انت عشان اهطل ولازم تتهزق اعمل لك اي بقي
قطعهم دخول حور البنت اللي كانوا بيتكلموا عليها من شويه
حور: اهلا عاملين ايه
فارس واسلام: تمام الحمدلله
اسلام: طب اقوم انا بقي اشوف شغلي عن اذنكم
ومشي
فارس بتفكير: عايزة اي يا حور جايه ليه معندكيش شعل انهارده يعني
حور بشتياق: بصراحه جايه عشان وحشتني اوي يا فارس
فارس بجديه: اه بصي يا حور انا كمان اسبوع هتجوز وبعد اذنك ابعدي عني وسبيني في حالا و الا هتشوفي مني تصرف مش هيعجبك
حور بصدمه:

يتبع…
لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية معشوقتي الصغننه)

اترك رد