روايات

رواية احببتك رغما عني (احببت مجنونة 3) الفصل الثاني عشر 12 بقلم نجمة براقة

رواية احببتك رغما عني (احببت مجنونة 3) الفصل الثاني عشر 12 بقلم نجمة براقة

رواية احببتك رغما عني (احببت مجنونة 3) البارت الثاني عشر

رواية احببتك رغما عني (احببت مجنونة 3) الجزء الثاني عشر

احببتك رغما عني (احببت مجنونة 3)
احببتك رغما عني (احببت مجنونة 3)

رواية احببتك رغما عني (احببت مجنونة 3) الحلقة الثانية عشر

في بيت سليم
سليم _ مالك
جني بشرود _ مفيش يا بابا
سليم _ مفيش؟! انا مبقتش عارفك كأني مش مربيكي من صغرك
جني _ بتقول كده ليه
سليم _ ايه رايك انتي، واحده قاعدة بقالها يومين ومحاولتش تتصل بجوزها حتى، وقبل كده سمحتي لنفسك تعيشي معاه بعد ما اتجوز عليكى دا غير معاملته اللي اتغيرت معاكي،
زي ما تكوني مجبره علي كده ومش بتقولي السبب
جني بشرود _ السبب اني مكنتش اقدر اسيبه حتي لو بيعملني وحش
سليم _ ودلوقتي قدرتي، ايه اللي جد بقا
جني بدموع _ اللي جد اني تعبت وخايفه اكرهو بسبب معاملته معايا
سليم _ خاايفه تكرهيه هو انتي لسه مكرهتهوش
جني بدموع _ لا مش قادره
سليم _ طيب طالما فتحتي قلبك وبتتكلمي ما تفهميني اي السبب اللي مخليكم كده وريحيني
جني _ مفيش اسباب بس الظاهر اني معرفتهوش كويس
سليم _ لا فيه سبب وسبب كبير كمان، يابنتي حرام عليكي انا ابوكي ومن حقي اعرف ايه بيحصل معاكي، وفجاه الجرس بيرن
جني _ معلش يا بابا نتكلم بعدين، انا داخله اوضتي
سليم _ انا هشوف مين وهنرجع نتكلم ومش هسيبك غير لما اعرف كل حآجه
جني _ حاضر
بيروح سليم يفتح يلاقيه ياسين
سليم _ اتفضل يابني،، جني! “ياسين “جه
جني تستدير وتبص عليه
ياسين يركز نظره عليها _ ازيك ياعمي
سليم _ بخير يابني اتفضل، كويس انك جيت
ياسين _ خير
جني تيجي تمشي
سليم _ استني، تعاله يا” ياسين ”
جني _ نعم يا بابا
سليم _ تعالي اقعدي عاوز اتكلم معاكم انتو الاتنين
جني بزهق _ حاضر، وبتقعد
ياسين _ كويس انك خلتها تقعد علشان انا عندي كلام كتير لازم اقوله
سليم _ قبل اي حآجه محدش هيمشي من هنا غير لما تفهموني ايه سبب اللي بيحصل بينكم ده ومتقولوش مفيش
ياسين _ انا كنت جاي عشان كده اصلا، هتتكلمي ولا اتكلم انا
جني تبص للارض وتسكت
ياسين _ تمام انا اللي هتكلم
سليم_ قول سامعك
ياسين_ مش هقدر اقول كل حآجه بس يمكن صور المحادثات دي تفهمك الحكاية من الاول ويديلو التليفون
جني تبصله وهي مش مصدقه انه ممكن يعمل كده ويقول ل سليم
ياسين باستحقار _ ريحتك من التبرير ليهم لسبب جوازي عليكي
سليم يقرا المحادثات ويحط ايدو على صدره والتليفون يقع منه، وبتعب _ انتي عملتي كده
جني تسنده وببكاء_ بابا انت تعبان،،، امشي برا مشوفش وشك هنا تاني
ياسين_ همشي بس استمتع بمنظرك شويه
سليم بقهر وكسره واحساس بالخذلان، يرفع ايده ويضر.بها بالقلم لتقع على الأرض،
سليم بدموع_ بنتي تعمل فيه انا كده
جني تحط ايدها على خدها وببكاء _ والله ما حصل صدقني ا
ياسين_ اهو دا اللي حصل من بنتك، المتربيه بنت النااس المحترمين
جني بانفعال_ امشي اطلع بره مش عاوزه اشوف وشك هنا تاني
ياسين_ ماشي بس قبل ما امشي،قدام ابوكي اهو، انتي طالق يا جني وبيروح جهة الباب،وفجاه بيسمع صوت وقعة سليم
جني بصراخ_ باابا بابا، رد عليه
ياسين يرجع بسرعه ويقعد علي ركبتيه ويحاول ينعش قلبه _عمي انت سامعني
جني بانفعال_ ابعد عنه ملكش دعوه بيه منك لله يا ياسين منك لله
ياسين_ مش وقته اتصلي بالاسعاف بسرعه
جني تجري علي التليفون وتطلب الاسعاف
بيت يوسف
شذا قاعدة وبتهز في رجليها بغيظ
يوسف_ اتفقتي معاها علي امتي
شذا_ معرفش لسه هتكلمني
يوسف_ يووه مكنتيش قادره تعرفي
شذا بزعيق_ وانا مالي ما تكلمها انت
يوسف _ بتزعقي ليه
شذا_ يعني مش عارف
يوسف بانفعال_ لا مش عارف وفي حياتك صوت ميعلاش عليه
شذا تكتم غيظها وتكمل هز في رجليها
يوسف_ بطلي هز في رجليكي
شذا_ انا سيبهالك داخله اوضتي احسن
يوسف_ وقفي عندك، لكن هي متردش وتمشي وتسيبه، وهو يروح وراها وبانفعال _ انا مش بكلمك
شذا بغيظ_ مسمعتكش اطلع بقا عشان داخله استحما
يوسف_ افهم الاول شايفه نفسك عليه ليه النهارده
شذا ببكاء_ عشان انا غبيه حلو كده
يوسف يهدا ويقرب منها ويمسكها من اكتافها _ في ايه قولي انا سامعك
شذا بدموع_ مفيش حآجه
يوسف_ طيب ليه منفعله كده ومن غير سبب
شذا_ من غير سبب،؟! يعني انت مش شايف ان في سبب
يوسف_ اااه عشان بسالك علي البنت دي، يعني
شذا_ اديك عارف اهو، انت من يومين واكل دماغي بسؤال عنها، في يومين خدت كل اهتمامك، وانا مرزوعه قدامك من سنه ومهتمش بيه نهائي
يوسف_ غيره دي يعني؟!
شذا _ ايوه انا بغير عليك وخصوصا انك مش معبرني ورايح تهتم بواحده غريبه
يوسف بتنهيده_ شذا الغيرة دي تكون بين اتنين بيحبو بعض، احنا مينفعش معانا الموضوع ده
شذا بقهر _ كفااايه عرفت انك مبتحبنيش واننا مش زوج وزوجه انت ايه مبتحسش، طيب ما بصعبش عليك وانت كل شويه تقولي الكلمتين دول
يوسف_ اخدعك يعني
شذا بانفعال_ ايوه، اكدب عليه شويه بلاش تقولها في وشي كل شويه انا تعبت
يوسف _ مقدرش اعمل كده، انتي لازم تفهمي وتبطلي تعشمي نفسك
شذا تركز في عنيه وبتظرات كلها ترجي و وجع_ انا مش عارفه ليه قابله علي نفسي الاهانه دي، بس عندك حق دي مشكلتي انا، انت مخدعتنيش ولا عشمتني بحاجه، انا اللي غبيه
يوسف يحس بالحزن لحالها ويحط ايده على خدودها ويمسح دموعها ويبادلها النظرات _ صدقيني انا الخسران مش انتي،انا اللي مبفهمش وبضيعك من ايدي، بس غصب عني مش قادر اكدب علي نفسي..
شذا تسند ايديه وعنيها بتزرف الدمع، _ عارفة كل اللى بتقوله وبرغم كده بحبك، غصب عنى مش قادره اشيل الاحساس دا من جوايا
يوسف يسرح في كلامها و يبصلها بصمت وعنيه تتأمل ملامحها،الحزينه المنكسره، وعيناها الحمروتين من اثر البكاء وشفاها اللي ترتجف ويديها التي تمسك بيديه، ليقترب منها بدون إدراك حتى كادة ان تتلامس شفتيه بشفتيها وهي مغمضة العينين في انتظار تلك المسه التي تعنّى لها الكثير والتي بستطاعتها ان تشفي ذلك القلب المجر.وح من كثرة الصد والخذلان ولكن، في اخر لحظه يتبدد ذلك المشهد بمجرد سماع صوت رنين الهاتف
يوسف يستعيد ادراكه ويبتعد عنها وبارتبا ويذهب مسرعآ ويتركها تائهه تتحسس اثر يديه على وجهها بحنين
يوسف لنفسه_ لتالت مره تنسا نفسك، انت عاوز ايه منها، مره مش عاوزها ومره تقولها خليكي معايا ومره تصدها ومره تانيه تقرب منها وتنسا نفسك، لازم تحدد انت عاوز ايه لأما عاوزها لأما لا… وبيرن التليفون لتاني مره
يوسف_ الو
جني ببكاء_ يوسف الحقني
يوسف بقلق _ مالك يا جني
جني ببكاء_ بابا وقع وهو دلوقتي في المستشفي
يوسف بقلق وتوتر شديد _مستشفى ايه
جني بتقوله العنوان وبيقفل معاها ويطلع
جري
بيت عبدالله
عمر_ عرفتلكم مين صاحب العربيه، وجبتلكم اسمه وصورته ومنين كمان، والمفاجاه جبتلكم حساب الفيس بوك بتاعه
شهد_ ههههه نسيت المقاسات
عبدالله بخبث_ ههههه خدوم عمر علي قد كده وريني بقا هو مين وحكايته ايه
عمر_ اسمه مراد مراد
شهد _ ههههه مراد مراد في تاني ولا هما اتنين بس
عمر _ ههههه لا بس كده، اسمه مراد مراد سلام من القاهرة، عنده 31 سنه وصاحب شركة M. M. S
عبدالله _ ايه يا شهد الاسم ده فكرك بحاجه
شهد _ ممكن اشوف صورته وحسابه طيب
عمر _ اه ثانيه واحده… اهو
شهد تمسك التليفون وتفتح صورته وتركز في ملامحه وتحس انها شافته وتعرفه، لكن ذاكرتها مش جيباه وهو مجرد احساس تملكها بمجرد ما شافته اول مره لدرجة بقت تشوفه في احلامها وبعدين تغمض عنيها في محاولة لتذكره، وبيحصلها استراجع ذاكره لمده ثانيه واحده جمعتهم مع بعض وتفتح عنيها وتبص لعبدالله_ اعرفه بس مش قادره افتكر هو مين وايه علاقته بيه
عمر_ امال عرفتي ازاي انك تعرفيه قبل كده
شهد بشرود_ مش عارفه بس للحظه ظهر قدامي وكأن مشهد اتعاد بس خطف فاهمني
عمر بتنهيده _ ممكن يكون اخوكي مثلا
عبدالله _ وممكن يكون جوزها
شهد _ جوزي؟
عمر بلخبطه _ يعني ممكن تكوني متجوزه فعلاً
شهد بشرود_ معرفش
عبدالله _ قال يا خبر بفلوس، احنا رايحين القاهره الاسبوع الجاي نبقا نروح ونشوف يعرفها ولا لا
شهد بتنهيده _ مش عاوزه اروح افرض طلع ميعرفنيش
عمر لنفسه_ يارب ما تلاقي حد، لو طلعتي متجوزه هتبقا مشكلة بجد
عبدالله_ هنعمل محاولة واحده
شهد _ انت ايه رأيك يا عمر، لازم اروح ولا لا
عمر تنهيده_ اه
عبدالله_ مالك يا عمر
عمر_ مفيش
شهد_ مالك يابني كنت كويس
عمر_ بصراحه كده انا مش عاوز نلاقيلك اهل ولو لقينا متطلعيش متجوزه
عبدالله_ ليه بقا
شهد_ ههههه لي يابني
عمر_ علشان معاليه هيمنعك عننا
شهد_ مش هيحصل مستحيل حد يمنعني عنكم انتو اهلي
عبدالله_ يعني هو دا السبب بس
عمر بارتباك_ لا بصراحه كده انا طالب…،
شهد تقاطعه
شهد_ متكملش انا منفعكش
عمر بحزن_ ليه يا شهد انا في عيب طيب
شهد_ أنت زي الفل بس انا معرفش ايه حكايتي، مش يمكن اطلع متجوزه فعلا
عمر_ ان شاءلله هتطلعي مش متجوزه، بس وافقي
شهد_ انا اسفه انت زي اخويا يا عمر حتي لو مش متجوزه
عبدالله_ خلاص ياعمر نتكلم في الموضوع دا لما توصل لأهلها
شهد_ باذن الله، معلش استاذنكم دماغي لفت وعاوزه انام
عمر يبص عليها ولنفسه_ يارب ما تطلعي متجوزه وساعتها هتجوزك غصـ.ب عنك قال اخوها قال
شهد بتدخل اوضتها وتمسك تليفونها وتدور على صفحة مراد وتلاقيها وتبتدي تدور فيها، وتعرف منها انه مخلف ومراته ماتت
شهد بحيره _ دي مراته، وميته من سنه يعني في نفس الوقت اللي حصلت فيه الحادثه
الاكيد دلوقتى انه مش جوزي، اخويا طيب، توقف قدام التسريحه وتقارن شكلها بشكله تلاقي مفيش اي شبه
شهد _ بردو شكله ميقولش انه اخويا، اممم طيب ما ابعتله رساله
انا محيره نفسي ليه
بترجع لسرير وتبعتله ادد وبعدين رساله
شهد _ استاذ مراد
بعد شويه بيشوف الرساله
مراد _ شهد الحياه، مين دي… ايوه مين
شهد بلخبطه _ انا اناا شهد
مراد _ افندم اقدر اساعدك ازاي
شهد بتردد_ انا كنت عاوزه اتعرف عليك انت مين
مراد _ يعني انتي بعتالي في الوقت دا عشان عاوزه تعرفي انا مين
شهد _ ايوه
مراد _ ليه بقا
شهد _ مش عارفه اجبهالك ازاي ولا هتفهمني او لا بس معرفتك هتغيرلي حياتي كلها
مراد بزهق _ما تقولي انك بتعاكسي وعاوزه تتسلي
شهد _ لا لا أبداً والله اصل انا افتكرتك النهارده حسيت اني شفتك قبل كده ف عاوزه اعرف انت مين
مراد _ افتكرتيني ازاي هو احنا اتقابلنا قبل كده او نعرف بعض
شهد _ مش عارفه بس انا حاسه اني كنت اعرفك
مراد _ حاسه؟ لا ماهو لا تعرفيني او لا مفيش حآجه اسمها حاسه، عن اذنك انتي واحده فاضيه وبتتسلي،، بيكتب كده وبيرسلها ويدخل علي الاعدادات عشان يحظرها وبيرجع تاني للمحادثه يلاقيها باعته رساله تانيه
شهد _ أبداً أبداً انا فاقده الذاكرة والله
مراد يبص لرساله بحيره _ فاقده ايه يختي هو الكلام ده موجود غير في الافلام، بنات مستـ.هتره.. وبيسيب التليفون ويدخل يستحما
شهد بدموع _ حظر.ني قبل ما يفهم، باين عليه بني ادم متعجر.ف، يغو.ر في دا.هيه ولو كانت نجاتي ف ايده مش عاوزه انجا
في المستشفي
سليم اصيب بجلطه ومحجوز في الانعاش
جني ببكاء _بابا هيروح مننا يا يوسف
يوسف _ ايه السبب هو كان كويس
ياسين _ نصيبه يا يوسف
جني بانفعال تذق في ياسين _ اطلع برا يا ياسين مش عاوزه اشوفك تاني منك لله يا شيخ
يوسف يمسكها _ اهدي يا جني في ايه، هو ياسين ليه دخل في اللي حصل
جني ببكاء _ هو السبب والله ما تحصل حآجه لبابا ما يكفيني فيك عمر.ك كله
ياسين يبص بعيد وميردش
يوسف يوقف قدامه بتعند وبحده _ عملت ايه
ياسين _ ولا حآجه اختك هي اللي عملت وهو دلوقتي هيمو.ت بسببها
يوسف بنفاذ صبر _ انتو هتمطوحوني لبعض ايه سبب اللي حصل لبابا
ياسين _ اسألها، عن اذنك
يوسف _ استنا عندك مش هتمشي غير لما افهم اللي حصل بظبط
جني ببكاء _ سيبه يمشي مش عاوزه اشوف وشه تاني
يوسف بحده _ ولا كلمه، وانت اتكلم يلا عملت ايه اختي عشان تقول هي السبب
ياسين يديلو التليفون ويخليه يشوف الصور _ عملها اسود زي ايامها الجايه
يوسف يقرب من جني ويضمها باحتواء ويبص لياسين وبحده _ جني متعملش كده أبداً حتي لو شفتها بعيني مش هصدق، انا من الاول قولتلها انك حقـ.ير ومتنفعش
ياسين _ صدق متصدقش مبقتش فارقه، انا طلقتها و ورقتها هتوصلها
يوسف _ في دا.هيه واتفضل مش عاوز اشوف وشك تاني
جني تبصله باستحقار وتقول لنفسها _ طلع عندك حق يا يوسف انا اللي مسمعتش كلامك من الاول استأهل اكتر من كده
ياسين يبادلها النظرات.. لنفسه _ مهما اعمل معاكى قليل عليكي، احصدي اللي زرعتيه، وبيمشي ويسيبهم
بعد يومين في شركة ياسين
نهله بإبتسامة _ صباح الخير استاذ انور عامل ايه النهاردة
انور _صباح النور خير
نهله _ مفيش بس حبيت اصبح عليك
انور _ متشكر اتفضلي علي شغلك
نهله _ هو حضرتك ليه دايما زعلان كده
انور _ افندم
نهله _ انا اسفه
انور _ بصي اجبهالك علي بلاطه طريقتك من اول ما جيتي هنا مش عجباني، متنسيش نفسك وتاخدي وتدي في الكلام معايا انتي فاهمه
نهله باحراج _ انا اسفه
انور _ اتفضلي شوفي شغلك
نهله بتمشى بخيبة امل واحراج وتتصل ب صبا
صبا _ ها في جديد
نهله _ بقولك ايه هو مش عاوزه اتجوز، اتقلي كده وحافظي علي جوزك دا طلع تبت وقليل الذو.ق وطردني من مكتبه
صبا بإبتسامة _ بتتكلمي جد
نهله _ وهكدب عليكي ليه هو طردني فعلاً، ربنا يسامحك
صبا _ معلش استحملي هو لازم يتجوز تانى علشان يخلف وانتي كمان محتاجه تجوزي انتي وصلتي التلاتين
نهله _ معايره دي صح؟!
صبا _ لا انا اسفه مش قصدي
نهله _ ولا يهمك ، بس بصراحه انا تعبت من محاولتي اني الطف معاه وهو يصدني ما تسبيه طالما هو حابب كده ، صبا انور بيحبك انتي ومش عاوز غيرك
صبا_ وبعد كام سنه هيعمل بيه ايه وهو معندهوش اطفال، مش هو كان عاجبك اتصرفي خليه يشوفك ويهتم بيكي
نهله _ عاجبني ك شخصيه، فكرت الجواز دي مجتش في بالي قبل ما تقوليلي
وفجاه بيقطع كلامها سحبة التليفون منها
نهله لما بتشوفه خد التليفون وحاطه علي ودنه جسمها بيتلبش
انور يسمع صبا بتقولها حاولي لازم يتجوزك بأي شكل
انور بحده _ دا انتي هتجوزيني على مزاجك بقا وبالعافيه كمان
صبا بفزع _ انور
انور يبص بغيظ ل نهله ويديلها التليفون ويمشي
نهله بخوف_ دا سمعنا نهار اسو.د هيرفضني بسببك يا نيله
صبا _ اسكوتي بقا مش عارفه تكلميني بعيد ياخيبتك ربنا يسامحك دا هيعمل مني طر.نشات ربنا
يستر بقا، اقفلي يلا
مراد بيكون في مكتبه وبيفكر ممكن يوصل ل رودينا ازاي، ويفتكر شكلها هي وبتشاور ل سفيان وكأنها متعرفهوش وبعدين يميل راسه علي الكرسي ويشرد
مراد _ ياترا انتي فين دلوقتي انا مش عارف ممكن اوصلك ازاي طيب
وحتي لو وصلتلك انا مش هعرف ابرر اللي حصل ، اكيد مش هتقبلي اي عذر او اي كلام هقوله.. انتي فين، طيب اي خيط صغير وانا همشي وراه، وفجاه بتوصله رساله علي الماسنجر، بيعتدل في قعدته ويفتح الرساله، يلاقيها مش مهمه ف بيطلع منها، وعينه بتلمح رسالة شهد، يفتح الرسالة واعيد قرائتها من تاني وبحيره، مين دي خلينا. اممم نشوف حكايتك من الحساب التاني
بيدخل من حساب تانى ويشوف صفحتها والصور اللي عليها، يلاقي منشوراتها كلها حزينه ومش مفهومه، يفتح الصور ويلاقي فيهم صوره ليها وعليها ملصق يبصلها بتركيز شويه وهو حاسس انه شافها قبل كده
مراد _ البنت دي اعرفها بس شفتها فين، انا مش عارف ايه الهبل ده ايه لازمة صورتك لما خافيه ملامحك ب ملصق، المفروض اني اعرفك من عنيكي يعني ولا ايه…. شفت فين العينين دي مش غريبه عني افتكر افتكر. وبعدين بيغمض عنيه محاولة منه لتذكرها وفجاه بيتعاد مشهد في ذاكرته، مشهد كان قريب منها وبتحديد يوم ولادة جودي لما رحلها المكتب، كان وقتها قريب منها وشايف ملامحها عن قرب، بيفتح عنيه بفزع ويرجع يبص تاني لصوره
مراد بذهول _ رودينا مش ممكن
بيروح المسنجر ويفك الحظر ويبعتلها
مراد _ انتي!
بعد شويه بتشوف الرساله وترد بغيظ_ اخيرا تعطفت وفكيت البلوك
مراد بلخبطه _ عاوز اشوف صورتك ونتكلم صوت ممكن
شهد _ نعععم انت انسان حقـ.ير وبتعمله حظر
مراد _ ايه ده … حظرتني،، حقها ما انت غبي مش تفهمها الاول . انا لازم اكلمها واقابلها باي شكل
بيدخل من الحساب التاني ويبعتلها وكانه واحد تاني
مراد _ لو سمحتي
شهد _ ميين ده كمان
مراد _ ردي عليه عندي معلومات مهمه عنك لازم تعرفيها
شهد تقبل الطلب وترد عليه _ انت تعرفني
مراد _ الحمدلله انك رديتي
شهد _ اتكلم انت تعرفني منين وايه هي المعلومات دي
مراد _ قوليلي الاول كنتي فين من زمان ايه اللي حصل
شهد _ اعرف الاول انت مين وتعرفني منين
مراد _ انا اسمي كريم قريب ليكي
شهد _ تقربلي ايه طيب وانا اسمي ايه ومنين واهلي فين وايه حصل معايا
مراد _ دا انتي ناسيه كل حآجه بقا
شهد بدموع _ ايوه انا حصلي حادثة ومن وقتها مش فاكره حآجه عن نفسي الله يخليك قولي اي حآجه اوصل بيها لاهلي
مراد _ هقولك كل حآجه حاضر بس لازم نتقابل
شهد _ لا انا معرفكش لسه علشان اقابلك، ومش هقابلك غير لما تجبلي دليل انك تعرفني بجد
مراد يفكر شويه يجبلها ايه دليل وبعدين يرد _ حقك، ثانيه واحده، بيدخل الاستديو ويبعتلها الصوره الوحيدة اللي معاه وهي اللي جمعتهم مع بعض في سكة القطر
شهد بتشوف الصوره وتنح _ مين ده
مراد _ معنديش غيرها للأسف
شهد _ طيب مين اللي انا حضناه ده وليه وشه مش باين
مراد _ دا انا
شهد بحيره _ وانت تكون ليه ايه عشان نتصور الصوره دي
مراد بلخبطه _ اناا اكون جوز بنت خالك، الله يرحمها
شهد بذهول _ نهار اسو.د بس ازاي دي مش منظر صوره عاديه، هو ايه اللي كان بيحصل
مراد _ بصي هي حكايه طويلة شويه هحكهالك واحده واحده
شهد بدموع _ انت بتقول انك. جوز بنت خالي، وانا متصوره معاك كده، يعني انا كنت
مراد_ لا لا خالص انتي كنتي كويسه مغلطتيش
شهد بدموع _ أمال ايه المنظر ده، .. لحظه انت بتقول ان مراتك ماتت،
مراد بحزن _ اه
شهد _ يعني الصوره دي بعد ما ماتت ولا قبل
مراد _ قبل
شهد _ انا مش فاهمه حآجه، طيب انا اسمي ايه
مراد _ اسمك رودينا
شهد _رودينا؟
مراد _ اه
شهد _ طيب احكيلي اي سبب الصوره دي ايه طبيعة العلاقه بيني وبينك
مراد بلخبطه _ كنا صحاب والصوره دي كانت وانتي مسافره قبل ما تختفي بساعات
شهد بدموع _ صحاب، هو انا كنت منفتحه اوى لدرجة احضنك عادي كده
مراد _ اممم لا
شهد _ طيب انت منين
مراد _ القاهره
شهد _ طيب انا هاجي القاهرة بعد تلات أيام، عاوزة اشوفك ضروري
مراد بفرحه _ اكيد طبعا هستناكي
شهد _ماشي هقفل دلوقتي
مراد _ هتكلميني تاني
شهد _ اكيد انا عندي أسئلة كتيره لازم اعرف اجابتها والظاهر انك انت اللي هتجاوبني عليها
مراد _ تمام، اي حآجه عاوزه تعرفيها سأليني عليها
شهد _ متشكره يااا.. مين
مراد _ قولتلك كريم
شهد _ مش كريم انا عارفه انك انت اللي حظرتك من شويه،
مراد بإبتسامة _ طول عمرك تفهميها هي وطايره، اه انا، مكنش قدامي غير اني اغير اسمي عشان تردي
شهد_ اه تمام بس قلت ذوقك معايا مش نسياها ولولا اني عاوزه اعرف انا مين كنت حظرتك تانى
مراد_ ههههه ربنا ستر، يلا هنتكلم بعدين،
شهد بتقفل معاه وتقعد تفكر في طبيعة الصداقه اللي تخليه حاضنها بشغف كده وهي مستسلمه،
شهد تركز في الصورة وبحيره_ اصدقاااء وبنت عمة مراته، دا انا بيني طلعت من بتوع هااي وباااي و يااااي
مراد قاعد في مكتبه وهو مش مصدق انه لاقاها بطريقة دي
مراد_ ياه علي الدنيا، يعني دون عن الكل تفتكرني انا، وانا السبب في اللي حصلها، مش عارف رد فعلها لو افتكرت، وعرفت سبب الصورة دي،. انا مش عارف ليه بعتهالها مكنت استنيت اشوف صوره عدله مع حد حبكت دي يعني
في بيت ياسين
في اوضة ساميه
نفين واقفه جمب سرير ساميه وبصلها بغدر _ خدي دواكي عشان تخفي
ساميه_ لا مش هاخده انتي اكيد عملتي حآجه لدوا مخليني نايمه علي طول
نيفين بحده_ ما تشربي انتي خايفه علي نفسك، خلاص بقا مش هتخلدي في الدنيا
ساميه_ ابعدي عني مش عاوزه منك حآجه، انا عاوزه جني اندهوهالي
نيفين_ هو محدش قالك ان ابنك طلقها بعد ما فضحها قدام اهلها، ههههه
ساميه بصدمه_ انتي بتقولي ايه امتي الكلام دا
نيفين_ من يومين ويا عيني ابوها مرمي في المستشفى وبيموت
ساميه بصدمه_ ليه يا ياسين، عملت كده، دا حرام، لا لازم يعرف ت احنا اللي عملنا كده مش هي حرام البنت سمعتها وحياتها يبوظو بسببنا
نيفين بتهد.يد_ اظن هتقوليلوه ان انا اللي كلمت الولد بدالها وانتي بما انك جاهله في الانترنت هتطلعي منها خدي دواكي ونامي بدال ما انومك للابد
ساميه_ بتهدد.يني، يابنت الغاليه، طيب هقوله وهخليه ير.ميكي رميت الكلا.ب
نيفين ايدها تروح للمخده وتبصلها بتركيز وعنيها كلها شـ.ر_ مش هتر.مي لوحدي، بس لو مو.تك دلوقتي انا هقعد هنا ست البيت وانتي هيتعملك افخر عذا وتدفني في مقابر العيله، وبغل تحط المخده علي وشـ.ها وتدوس بكل قو.تها وساميه تحاول تنقـ.ـذ نفسها، لكن لضعفها وكبر سنها مبتقدرش لغيت ما بيجي ياسين ويمسكها من شعر.ها وبكل قوته يضر.بها بالقلم لتقع على الأرض، وبسرعة يشيل المخده عن ساميه
ساميه، تاخد نفسها بالعافية وتتكلم بصعوبه_ الحمدالله انك جيت كانت هتمو.تني
ياسين يبصلها بحزن _كل ده يطلع منكم انتو، ليه يا ماما، البنت اتفضـ.حت وابوها فى العنايه وانتو السبب
نيفين ببكاء وخبث_ ياسين انا معملتش حآجه
ياسين يجبها من شعر.ها تاني، وبحده_ واحده حر.بايه زيك تنجح في انها تكرهني في مراتي لا واطلقها واذ.لها علشانها، ليييه عاوزه افهم ليه، ويضر.بها بالقلم
نيفين ببكاء_ عشان بحبك والله
ياسين بغل_ بتحبيني وعملتي كده امال لو بتكرهيني، ماشي تعالي اعرفك الحب بطريقتك عامل ازاي ويشد.ها من شعر.ها ويبص لساميه،_ للاسف انتي مش هقدر اعملك حآجه عشان انتي امي، بس من دلوقتي انسي ان معاكي ابن
ساميه ببكاء_ سامحني يابني وزة شيطان
ياسين يبصلها بعدم رضا ويشد نيفين ويرميها في المخزن ويقفل عليها بالمفتاح. ويروح للمستشفي
في بيت انور
انور بيدخل البيت وهو شا.يط وبزعيق_ صبااا
صبا تطلع من اوضتها وهي خايفه ومش قادره تبصله
انور بحده_ تعالي هنا
صبا تروحلو بخطوات متعثره_ نعم
انور _ عملتي كده لييه
صبا بدموع_ علشان تخلف
انور_ واانتي مالك انا مش عاوز اخلف، هتمشيني علي مزاجك انتي يعني
صبا ببكاء_ طيب ليه يا انور انت ذنبك ايه تتحرم من الخلفه بسببي
انور _ صبااا ملكيش دعوه بيه هو انا اللي عاوز كده ولا انتي جبرتيني
صبا ببكاء_ مش قادره اشوفك كده، حتي حرام عليه
انور_ حرام عليكي فعلاً، قولتلك قبل كده انا مش عاوز غيرك ليه مش قادره تفهمي، ولا انتي بتعملي كده علشان بطلتي تحبيني
صبا بدموع_ عمري ما ابطل احبك انت عمري كلو
انور يمسكها ايدها_ ولما الموضوع كده عاوزه تدخلي حد بينا ليه، انتي فاكره لو اتجوزت هنعيش حلوين مع بعض عادي
صبا_ مفكرتش في حآجه غير ان يكون ليك اطفال حتي لو من غيري
انور بحب_ وانا مش عاوز اطفال غير منك انتي، وطالما مفيش نصيب خلاص مش عاوز من غيرك
صبا بإبتسامة_ خلاص براحتك
انور _ اوووف ضايقتيني اوي وزعلان منك اسبوع كامل
صبا _ انا اسفه متزعلش علشان خاطري
انور_ لا زعلان واوي كمان
صبا بإبتسامة_ طيب والي عاوز يصالحك يعمل ايه
انور يشيلها وبرومانسيه _ يسيبلي نفسه
صبا بإبتسامة_ ايوه دي تلكيكه بقا
انور _ لا انا زعلان بجد تعالي صالحيني جوه
صبا_ ههههه يلا…

يتبع….

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية احببتك رغما عني (احببت مجنونة 3))

اترك رد