روايات

رواية أصبحت خادمة لزوجي الفصل الثامن 8 بقلم هبة الفقي

رواية أصبحت خادمة لزوجي الفصل الثامن 8 بقلم هبة الفقي

رواية أصبحت خادمة لزوجي البارت الثامن

رواية أصبحت خادمة لزوجي الجزء الثامن

أصبحت خادمة لزوجي
أصبحت خادمة لزوجي

رواية أصبحت خادمة لزوجي الحلقة الثامنة

<< في أحد مقاهي المنطقة التي تقطن بها حسناء >>
نجد شاباً وسيماً إلي حد كبير قامته طويله…ملتحي بشرته سمراء…جسده مائلاً للنحافه….ولمن لا يعرف من هذا….((هذا محمد شاباً في منتصف عقده الثاني خلوق وملتزم لين الطباع مجتهد تخرج من كلية التجاره ويعمل محاسباً في أحد البنوك الكبيره لا يعيش في هذه المنطقه الشعبيه ولكنه يتردد عليها كثيراً فهو يعيش بمفرده وليس له سوي عمه الحاج محمود سائق التاكسي))….يجلس في ترقب لقدوم العم محمود…وماهي هي الا لحظات حتي أتي ليقف محمد ويحتضه ويقول : إزيك ي عمي….ليك وحشه والله .
محمود : ي واد ي بكاش….دا أنت مطنشني خالص ولا بقيت بتسأل عليا….ولا بتيجي هنا زي الأول .
محمد وهو يتنهد : مش عارف أقولك إيه بس ي عمي أنا عارف إني مقصر ف حقك إنت ومُني بس والله غصب عني….اليومين اللي فاتوا دول كانوا صعبين عليا جداً .
محمود بقلق : ليه ي بني….حصلك حاجه؟..إنت كويس
محمد : أنا كويس والله بس كان فيه شوية مشاكل عندي ف الشغل….والحمدلله إتحلت….سيبك مني دلوقتي….أهم حاجه صحتك كويسه….ومُني بخير .
محمود : الحمدلله ي ابني….إحنا بخير طول ما إنت بخير….كنت عايزك ف موضوع….فاضي دلوقتي ولا هعطلك .
محمد : لا ي عمي ولايهمك خد راحتك….موضوع إيه… خير ي رب .
محمود : كل خير ي بني ماتقلقش….أنا لقيتلك عروسه بس يارب تعجبك وتوافق عليها ومايبقاش مصيرها زي اللي قبلها .
محمد : ربنا يسهل وتطلع مناسبه….حضرتك عارف إني ماليش ف البنات الملاوعه بتاعت اليومين دول….كل اللي عايزه واحده بنت حلال تصوني وتراعي ربنا فيا وف بيتها .
محمود : ربنا ي بني يقدم اللي فيه الخير ويجعلها من نصيبك….البنت دي طيبه أوي وعلي نياتها خالص….وسألت مُني طلعت عارفاها وشكرتلي فيها….كمان إسبوع كده ولا حاجه نروح نتقدم وربنا يسهل .
محمد : ماشي ي عمي اللي حضرتك تشوفه….هي ساكنه فين….من هنا ولا منين .
محمود : من هنا وكمان ساكنه ف نفس شارعنا….
محمد : ماشي ي عمي ربنا يسهلها….وكاد أن يكمل حديثه ولكن قاطعه رنين هاتفه فإلتقطه ليرد وظل يتحدث لفتره….وبعد إنتهاء المكالمه تحدث بأسف : معلش ي عمي أنا لازم أمشي دلوقتي….جالي تليفون مهم من الشغل…..وبعدما ودع عمه مشي علي عجاله إلي أن ركب سيارته وذهب….ليتبعه محمود هو الآخر بسيارته .
<<<<< في قصر السيوفي >>>>>
——————————————————— <<<<< وتحديداً في غرفة زين >>>>>
كان جواد يتحدث إلي زين قائلاً : متأكد ي زين إن مش إنت اللي أخدت الساعه .
زين : إيه ي جواد فيه إيه….أنا من إمته باخد حاجه من أبيه .
جواد بتحذير : عارف ي زين لو الساعه طلعت معاك حمزة هيعمل فيك إيه….أظن إنك عارف كويس ومش محتاج أفكرك باللي عمله فيك قبل كده .
زين بحزن : والله ي جواد ما أخدت حاجه….وبعدين أنا هاخدها أعمل بيها إيه .
جواد : إنت قايلي قبل كده إنك عايز واحده زيها وقلت لبابا بس مارضاش….لو تفتكر برضو كنت قولتيلي إن كان نفسك تلبسها ف الحفله اللي عندك ف الجامعه .
زين بصوت مختنق بالبكاء : ماشي….بس دا مش معناه إني أسرقها منه .
جواد : بس إنت عملتها قبل كده….وايه اللي يخليني أصدق إنك فعلاً ما عملتهاش المره دي .
زين وهو يكاد يبكي : والله ي جواد ما أخدتها….لما إنت مش مصدقني….أومال أبيه يعمل إيه .
جواد بنبره حانيه : يا بني والله أنا خايف عليك منه….إنت عارف كويس إن الساعات بتااعته دي خط أحمر….دا مابيخليش حتي حد يمسكهم….وأديك شوفت عمل فيك إيه لما بس أخدت نضاره من عنده وماقلتلوش….وبابا قالك يومها إن لو عملت حاجه زي دي بعد كده مش هيتدخل وهيسيب حمزة يتصرف معاك بطريقته .
زين وهو يبكي : عارف كل الكلام دا….وأنا مش عبيط إني أعمل كده تاني….وعشان خاطري ي جواد خليك معايا إنهارده ماتروحش الشركه عشان أكيد هيجي يسألني….وإنت عارف إني مابعرفش أرد عليه وهو متعصب….وهيفتكر فعلا إن أنا اللي أخدتها .
جواد : أنا أصلا كنت هقعد معاك من غير ماتقول عشان عارفك جبان .
زين بغضب : والله أومال مين اللي اتعلم عليه إمبارح….وبعدين إنت ماكنتش هتروح كده كده….إنت مش شايف وشك عامل إزاي .
جواد : ما إنت حلو أهو وبتفكر….أومال مين اللي كان بيعيط دلوقتي .
زين بضيق : بس بقي ي جواد….مش ناقصه رخامتك .
جواد : ماشي ي عم هعديها المره دي عشان مقدر خوفك…..إيه رايك نلعب كام ماتش كده علي ما قدرك يجي .
نظر له زين بضجر ثم قال : مش عارف أقولك إيه والله….إنت بقيت رخم أوي ولا تطاق .
ويحدث تسارع في الأحداث إلي أن يحل المساء
<<<<< في بيت حسناء >>>>>
———————————————————
نعمه : يلا ي هانم أنا مش هقعد أستني كتير….دا ولا كأنك راحه فرح….ساعه عشان تلبسي….وعندما خرجت حسناء جذبتها بقسوه من معصمها قائله : إنتي لسه هتقعدي تتمخطري….يلا عشان المكان بعيد .
ثم خرج الاثنان نزولاً إلي الشارع وأثناء سيرهما اصطدمت حسناء بأحدهم ووقع مابيده للتحدث بإرتباك وهي تلتقطهم : أنا آسفه جداً….مأخدتش بالي معلش….ثم اعطته إياهم فتحدث هو الآخر قائلاً : عادي ولا يهمك….بعد إذنك….وبمجرد أن إنصرف تحدثت نعمه : فوقي ي ختي وإنتي ماشيه بدل ما إنتي نايمه علي نفسك كده وعماله تخبطي ف خلق الله .
ولكن الآخري لم ترد فهي إعتادت علي مثل هذا الكلام فكثيرا ما تسمع تلك الكلمات التوبيخيه القاسيه….ظلا يسيران وصولا إلي موقف السيارات ومن ثم ركبا إحداها….وبعد ساعة تقريباً توقفت عند مبني قديم أو بمعني أصح أنهم نزلا في قرية متهالكه تماماً وكأنه حل بها خراب ما بعد الحروب .
كانت تلك القاسيه تمسك حسناء من زراعها كما لو كانت متهمه تم القبض عليها….سار الإثنان في عدة مسارات ومنعطفات كثيره إلي أن وصلا المكان المقصود….كان ذلك البيت قديما جداً لدرجه تجعلك تُجزم بأنه سيسقط حتماً….كما أن الأجواء كانت غير مطمئنه والوسط غريب مثير للشكوك….فالمكان محاط بأبراج عاليه يقف بداخلها أشخاص ملثمين حاملين للسلاح متخذين وضع الإستعداد وليس كذلك فقط بل أن بعضهم كان ينظر في جهاز صغير نسبياً يشبه ذلك الذي يستخدم في العسكريه للرؤيه الليليه….لا….لا يشبهه وإنما هو بذاته .
يا إلهي ماهذا الذي أراه….أذلك حقيقه أم إنني أتخيل….آمل أن يكون كذلك….هل هذا حُلم أم ماذا….أنا لست مرتاحه لهذا المكان….ماذا علي أن أفعل الآن….فأنا لا أستطيع النجاه بكل الأحوال لطالما تلك المرأه ممسكه بي….ولإن فعلت ذلك لن أستطع العوده بمفردي….إن كان كل ذلك التأمين في الخارج….إذن ماذا يوجد بالداخل….وما الداعي لكل ذلك .
كانت حسناء شارده في أفكارها ومخاوفها التي لا تنتهي غير منتبهه لتلك الشمطاء التي تناديها….وعندما طفح بها الكيل زغدتها في كتفها بقسوه لتلتفت لها وهي تتألم وتقول : نعم في إيه .
فترد نعمه بسخريه : في إنك واقفه نايمه وقاعده تبحلقي ف اللي رايح واللي جاي كإنك أول مره تشوفي بني آدمين….ثم جذبتها وهي تتجه إلي الداخل وقالت : بطلي السهوكه اللي إنتي فيها دي وإمشي يلا عشان نخلص .
ولندعهم يدخلون ونتجول في الخارج قليلاً لنعرف ماهية المكان….فعندما نمشي قليلاً ونتخذ المنعطف القابع في الناحيه اليسري….نجد عدد كبير من الرجال المسلحه متفرقه في عدة أماكن مختلفه….فمنهم من يقف في الشرف وعلي السطوح وبالتدقيق أكثر نجدهم يتكلمون في أجهزة لاسلكيه وبالصعود أعلي أحد البيوت نسمع بوضوح ما يتهامس به هؤلاء….فأحدهم يقول : أيوه ي فندم إحنا محاوطين المكان كويس….وفي إنتظار أوامر حضرتك بالهجوم….لأ ي فندم الوضع مستقر مافيش أي حاجه مثيره للشك….ماتقلقش ي فندم ان شاء مش هيقدروا يفلتوا مننا المره دي….إحنا مأمنين المداخل والمخارج كويس .
وبالانتقال عند نعمه وحسناء في ذلك البيت المريب نجدهم يجلسون وسط مجموعه من السيدات فمنهم المنتقبه ومنهم المتبرجه والمكان يعج بالضجيج والضحكات الخليعه الرنانه كما لو المكان ملهلاً ليلياً في إنتظار دخول تلك الغرفه التي يُذعم وجود الدايه حميده بها….ويظل هذا الوضع مستمراً لفتره قبل أن يفزع الجميع عقب سماع صوت إطلاق النار الذي أصبح يملئ الأرجاء ليرتفع صوت بكاء وصرخات كل الموجودين….وبعد فتره في ظل تلك المناوشات مرت عليهم وكأنها دهر هدأت كل تلك الأصوات لنجد الباب يدفع فجأه وبقوه لدرجه جعلتهم ينتفضون في ذعر .
ويدخل مجموعه كبيره جداً من العساكر والضباط وهم يصوبون أسلحتهم تجاه الموجودين ثم يقول أحدهم بصوت جهوري موجهاً كلامه لمن معه : خدوا الناس دي كلها ع البوكس….وحامد وشريف يجيوا معايا يأمنوا ضهري….ثم مشوا جميعاً متجهين صوب تلك الغرفه المغلقه….لنجد رائدهم يدفع بابها بقوه ويدخل وهم خلفه ويقوموا بوضع تلك القيوض الحديديه في أيدي كل من بها….ثم يخرجون من الغرفه وصولاً إلي الخارج ويضعوهم في سياره مشددة الحراسه .
كانت حسناء في حالة يرثي فقد أصابتها حاله من البكاء الهستيري جعلتها تبكي بقهر دون توقف وبصوت مرتفع يشبه صوت نحيب الأطفال….واأسفاه لقد ضاع مستقبلك ي مسكينه فماذا أنت فاعله الآن لقد تم القبض عليكي في قضيه أستحي حتي أن أتفوه بإسمها….أتعرفي ما أنتي فيه….لقد أصبحتي ضمن المتهمين بأنهم أعضاء شبكه كبيره للتجاره بأجساد النساء….أأسف علي قول هذا ولكن ما باليد حيله يجب أن تعرفي….إبكي يا حسناء فهذا أقل ما يُعمل في هذا الموقف….أعرف أن لا فائده منه ولكن ما العمل….لكي الله أيتها الفتاه….فأنا لا أعرف صراحةً كيف ستنجين من هذه المحنه .

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية أصبحت خادمة لزوجي)

اترك رد

error: Content is protected !!