روايات

رواية قيامة ذكري الفصل العاشر 10 بقلم عادل عبدالله

رواية قيامة ذكري الفصل العاشر 10 بقلم عادل عبدالله

رواية قيامة ذكري البارت العاشر

رواية قيامة ذكري الجزء العاشر

قيامة ذكري
قيامة ذكري

رواية قيامة ذكري الحلقة العاشرة

دعاء : من غير ليه ، هي كلمة واحدة لازم تفسخ خطوبتك حالا من البنت دي .
سيف : لكن انا بحبها وعايز اكمل معها ، ومحصلش حاجة علشان تقولي كده .
علاء : في اي يا دعاء ؟ احنا كنا جايين وانتي راضية ومبسوطة من البنت وكمان كنتي قلقانة عليها ، غيرتي رأيك فجأة كده ليه ؟؟
دعاء : البنت دي مش كويسة .
سيف ” باستنكار ” : يعني اي مش كويسة يا ماما .
دعاء : البنت دي قليلة الادب ومستحيل تشيل اسمنا وتبقي مرات ابني .
سيف : ليه ؟ هي عملت اي علشان كل ده ؟!!!
دعاء : البنت دي بتعمل مقاطع فيديو خارجة وبتنشرها علي النت لكن قدامنا وقدام الناس بتمثل انها محترمة ومؤدبة .
سيف : انتي جبتي الكلام ده منين ياماما ؟
علاء : ليه بتقولي كده علي البت يا دعاء .
دعاء : هقولكم انا عرفت ازاي ، انا في مرة كنت زهقانة وبقلب واتفرج علي فيديوهات وفجأة ظهرلي واحدة لابسه لبس عريان ولابسه ماسك علي وشها ، وبتعمل روتين يومي اللي هو شغل البيت وكانت بتعمل حركات سافلة اوي علشان تجمع مشاهدات لما شوفت كده انا اتضايقت اوي وقفلت .
سيف : مستحيل ايمان تعمل كده .
علاء : وعرفتي ازاي انها ايمان ؟ مش بتقولي لابسه ماسك علي وشها !!!
دعاء : قبل ما اقفل الفيديو لاحظت بعض تفاصيل الاوضة ، انا بعد شوفت لها اكتر من فيديو في اماكن مختلفة في البيت ، ولما كنا قاعدين في الريسبشن كنت بشبه عليه لكن قولت يجوز شبه المكان التاني مش
سيف كان بيسمع بذهول لكن علاء قالها يمكن تشابه ومش اكتر لكن لما دخلت اوضتها اتأكدت .
سيف : يا ماما مش ممكن ايمان تعمل كده ، ممكن يكون البيت شبه البيت بس .
دعاء : يا حبيبي لا ، انا متأكده ، حتي جسم البنت اللي كانت في الفيديو شبه جسم ايمان بالظبط .
علاء : طيب افتحي الفيديوهات دي نشوفها ونتأكد كلنا .
دعاء : لأ ، مستحيل اخليكم تشوفوا القذارة دي .
علاء : لازم نتأكد يا دعاء كلنا من الكلام الخطير اللي بتقوليه ده .
وبالفعل قامت دعاء بتشغل احد المقاطع التي نشرتها ايناس لنفسها وتأكدوا من المكان ولكن سيف قالها : وليه تكون ايمان اللي عملت كده ؟ اكيد دي اختها ايناس ، ايمان لا اخلاقها ولا تربيتها يخلوها تعمل كده .
دعاء : وحتي لو كانت اختها ايناس ومش هيه مش هتفرق كتير ، التربية هي نفس التربية والاخلاق اكيد واحدة !!! انت تحب ام ولادك او خالتهم تبقي بالاخلاق دي ؟؟؟
سيف : انا مليش دعوة باختها ، انا اللي يخصني ايمان وبس .
دعاء : تبقي لسه مش فاهم الدنيا ، سواء ايمان او اختها النتيجة واحدة .
وبعد نقاش طويل بين دعاء وعلاء وسيف كان في نهايته اقتنع سيف بضرورة انهاء تلك الخطوبة فورا حتي ولو كانت النتيجة بعض معاناة لوعة الفراق !!!
اتصلت دعاء برباب لتبلغها بفسخ الخطوبة .
بمجرد ان شاهدت رباب رقم دعاء تتصل بها انقبض قلبها فهي لا تحبها مطلقا .
رباب : ايوه يا حبيبتي مساء الخير .
دعاء : مساء النور يا ام ايمان ، كنت عايزة اقولك كل شئ قسمة ونصيب .
رباب ” باقتضاب ” : قصدك اي ؟
دعاء : قصدي ان كل واحد يروح لحاله والشبكة اللي جبناها لبنتك هدية مننا ليكم ومش عاوزنها .
رباب ” ودموعها علي خدودها وتحاول التماسك ” : اه طبعا يا حبيبتي كل شئ قسمة ونصيب ، لكن ممكن اعرف السبب علشان لو فيه اي سوء تفاهم نعالجه وبعد كده بردو كل واحد يروح لحاله ؟
دعاء : هما مينفعوش لبعض ولا طبعنا ولا اخلاقنا تناسب طباعكم واخلاقكم .
رباب : لأ ، استني هنا وبقي وحاسبي ، تقصدي اي بكلامك ده !! قصدك تعيبي في اخلاق بنتي ؟؟؟؟
دعاء : اخلاق بنتك انتي ادري بيها .
رباب : لأ ، وضحي كلامك ، ابنك شاف حاحة علي بنتي علشان تقولي كده ؟؟
دعاء : لا يا حبيبتي ، انا اللي شوفت بعينيا .
رباب : شوفتي اي ؟ انطقي ؟
دعاء : شوفت فيديوهات بنتك اللي مغرقة النت في كل حته .
رباب : قطع لسانك قبل ما تجيبي سيرة بنتي ولا تقولي عليها كده .
دعاء : الناس اللي زيكم هناخد منهم اي غير قلة الادب !!!
اغلقت دعاء التليفون في وجه رباب بينما علاء يشتاط غضبا : انتي اي اللي قولتيه ده ؟ كان المفروض تتكلمي باسلوب الطف من كده .
دعاء : انت مسمعتش هي قالتلي اي !! دول ناس قذرة الحمد لله اننا كشفناهم علي حقيقتهم قبل ما كان يحصل جواز واولاد .
رباب دخلت لايمان بانفعال وباعلي صوت وقالتلها : اي الكلام اللي بتقولوا دعاء ده عليكي ؟
ايمان : كلام اي يا ماما ؟
حماتك اتصلت وقالتلي انهم فسخوا الخطوبة علشان ليكي فيديوهات مغرقة النت !!!
ايمان : انا ؟؟ دي كدابة والله يا ماما مفيش اي حاجة زي كده !!!
ايناس كانت واقفة وبتسمع كلام امها وبمجرد سماعها لموضوع الفيديوهات انقبضت وشعرت بالمصيبة التي اوقعت فيها نفسها واختها واسرتها بالكامل !!!
لم تستطيع ايمان تحمل الصدمة فدخلت في غيبوبة مرة اخري !!!
دخلت ايمان الي الرعاية المركزة مرة ثانية بينما ايناس تكاد تنهار من شدة حزنها علي اختها وعلي المصيبة التي اصابتها بسببها وربما تطول الاسرة بالكامل !!!
في اليوم التالي علاء اتصل برباب اللي كانت لسه في الستشفي مع بنتها .
علاء : انتي فين يا رباب ؟
رباب : في المستشفي .
علاء : ليه ؟
رباب : ايمان هتموت يا علاء !! ابنك كسر قلبها ومراتك السبب منهم لله .
علاء : طيب اهدي لما تطمني علي ايمان عايزك ضروري لأن المشكلة كبيرة اوي .
رباب : اتكلم وقول اللي في نفسك ، انت كمان عايز تطلع سمعة علي البت !!! مش كفاية فسختوا الخطوبة وكسرتوا قلبها !!
علاء : انتي بتاتك زي بنتي وسيف بالظبط ، فعلا في مشكلة كبيرة ولازم اقف جنبك لحد ما تحليها .
رباب : فهمني اكتر يا علاء ، في اي بالظبط ؟
علاء : لما تطمني الاول علي بنتك وبعدها نبقي نتكلم
رباب ” ببكاء شديد ” : بنتي هتموت يا علاء ، انا حاسة انها هتموت .
علاء : لا ، ان شاء الله هتقوم بالسلامة .
ايمان كانت حالتها خطيرة فعلا واستمرت في المستشفي اكتر من اسبوعين !!! كانت رباب قلبها يحترق حزنا وخوفا علي ابنتها بينما كانت ايناس في حيرة بين خوفها الشديد علي اختها التؤام وبين فكرة الهروب قبل افتضاح الامر بصورة اكبر !!!
لاحظت دعاء تعاطف زوجها علاء الغريب مع ايمان وامها ، وبدأت تتذكر ملاحظاتها عليه انبهاره برباب اثناء حفل الخطوبة !!!!
بدأت تشك في زوجها ورباب خاصة تغير حاله المفاجئ في الفترة الاخيرة وغيابه المستمر عن المنزل خاصة بعد خطوبة ابنها من هذه الفتاة !!!
تأكدت دعاء من ضرورة مراقبة زوجها باستمرار حتي يطمئن قلبها او حتي تتيقن من خيانته لها !!!
طلب علاء لقاء رباب التي لم يراها منذ الاسبوعين تقريبا .
ذهبت دعاء لمراقبة زوجها بعد خروجه من عمله وبدأت تتبع خطواته حتي وصل لعمارة غريبة عنها !!!
انتظرت دعاء بضع دقائق ثم صعقت عندما رأت رباب تصعد نفس العمارة !!!
صعدت خلفها مباشرة وعند دخولها الشقة انقضت دعاء عليهم بالسباب واللعنات والصراخ والعويل !!!
في ثواني معدودة تجمع كل الجيران بينما امسكت دعاء برباب من شعرها وبدأت في تقطيع ملابسها وهي تصرخ وتكيل لها الشتائم !!!

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية قيامة ذكري)

اترك رد

error: Content is protected !!