روايات

رواية احببت قدري الفصل الثامن والثلاثون 38 بقلم Ana Oo Oo

رواية احببت قدري الفصل الثامن والثلاثون 38 بقلم Ana Oo Oo

رواية احببت قدري البارت الثامن والثلاثون

رواية احببت قدري الجزء الثامن والثلاثون

احببت قدري
احببت قدري

رواية احببت قدري الحلقة الثامنة والثلاثون

عند محمد سلم علي الكل و عبد الرحمن وصله للمطار
انطلقت الطياره الي لندن
قدر كانت قلقانه جدا وخايفه علي هيا مش هتستحمل تعيش من غيره
رحمه حضنتها: ان شاء الله هيرجع
بعد ساعات عند محمد كان وصل
اتجه للفندق و دخل نام بسرعه
تاني يوم صحي ولبس و نزل اتجخ لملهي ليلي وكان معا راجل
دخل محمد و اتح
راح قعد حاول يعد جمب التربيزه عليها راجل كبير وباين علي الشده و شاب قاعد معا
محمد عرف معاد الصفقه
خرج و اتكلم في السماعه الي في ودنه
محمد : انا جاي هتكون كمان يومين
راح قعد حاول يعد جمب التربيزه عليها راجل كبير وباين علي الشده و شاب قاعد معا
محمد عرف معاد الصفقه
خرج و اتكلم في السماعه الي في ودنه
محمد : انا جاي هتكون كمان يومين
محمد ركب العربيه و اتجه للفندق وكان في شاب مستني
محمد: اجهزو الميعاد بعتو
الشاب؛ هنتستعد بس ده لو حصل في الملهي الدنيا هتتقلب
محمد: المرادي جايبين بضاعه كتير شد حلكم
بعد وقت تخطيط كتير الشاب مشي
عده يومين وكان المعاد و في اليومين دول قدر مش عارفه تتواصل مع محمد ابدا
عند محمد عرف ان التسليم مش في الملهي وهيكون في جبل
استعد محمد ورجلته اتم الاستعداد و كانو بيرقبه كل حاجه
في الوقت ده كان بيتم التسليم
محمد اطلق الرصاصات عليهم و بقت سيل رصاص بين الطرفين
محمد بيحاول يوقفهم عشان ميهربوش و اتجه لي عربيه تحت سيل من الرصاص
كان بيتفاده الرصاص بس مهاره
بعد مرور سعات كان الي اتصاب و الي مات اجا الدعم و كان الانتصار للشرطه بس محمد مكنتش موجود
جون بحده لجنوده: ابحثو عنه ان لم تجدو سوف تنفو
بعد مرور سعات محمد مكنش موجود
الدنيا اتقلبت علي و كنتش بردو موجود
عدت ايام وقدر مش عارفه توصله
خرجت قدر من البيت واتجاهت لمقر الي محمد شغال في
قدر محدش رده يدخلها
قدر بدموع: انا عايزه اعرف المقدم ادهم راح فين
اخيرا قدر دخلت و انهارت
: عايزه اعرف جوزي فين
اللواء بحزن: لسه مفيش اغبار عنه
قدر بدموع وغضب: يعني اي اي الي انت بتقولو ده
الواء: اهدي يبنتي لو في اخبار جديده هبلعك
قدر مشيت باخزلان و روحت البيت
وداد: معرفتيش حاجه يا بنتي
قدر بدموع: لا
قدر قعدت بحزن
قدر: متقوليش لي رحمه عشان هتزعل
قدر طلعت بدموع و نامت علي السرير
قدر: و عدني انك هترجع بسرعه ولسه مرجعتش
انهارت في البكاء
عند مريم و زين
مريم؛ زين انا عايزه اخرج
زين وهو بيلبس: لما اجي يا حبيبي
مريم: بس انا عايزه اخرج دلوقتى
زين في نفسه: اهدا دي هرمونات اهدا
وكمل بصوت عالي: مريم قولت لما اجي
مريم سكتت بحزن
زين قرب منها ومسك وشها بحب: انتي زعلت لي
مريم: خلاص
زين باس راسها و نزل
بعد شويه نزلت مريم
مريم: زين فطر
الخادمه: لا شرب قهوه ومشه بسرعه
مريم دخلت المطبخ عملت فطار و عصير برتقال فرش
طلعت لبست ونزلت
مريم للسواق: وديني شركه زين
السواق: مش هقدر اتحرك غير باذن زين بي
مريم بغضب: انا راحه لي لو متحركتش تنسي الشغل هنا
السواق اتحرك باله حيله
بعد شويه وصلت مريم الشركه و اخدت الفطار والعصير و دخلت
مريم كانت هتتخل لاكن السكرتيره منعتها
السكرتيره: علي فين يا مداد
مريم بقرف؛ وسعي كده اي نسيتي لبسك انا دخله لجوزي
السكرتيره: اي اسلوب البيئه ده
مريم جبتها من شعرها و البنت فضلت تصوت
خرج زين بغضب من الصوت
اتفاجه من مريم الي بتضرب السكرتيره و الموظفين بيتفرجو
زين بغضب وشدها: مريم اسكتي
علي صوتو: كل واحد علي شغله
مريم خافت من صوتو
السكرتيره: يا فندم دي همجي
زين بغضب وشد مريم: مش عايز اسمع صوتك
دخل و رزع الباب ورا
زين بغضب: اي الي جابك وانتي مش عارفه انك حامل عملتي كده لي و ازي تخرجي من غير ما تقوليلي
مريم كانت بتعيط: ا انا ك كنت جايه ومعرفتش تكمل كلمها وفضلت تعيط
زين زعل لنه السبب وقرب حضنها جامد: هشش خلاص حقق عليا
زين مسح دموعها و قعدها علي الكنبه: خلاص انا اسف
مريم سكتت وكانت زعلانه
زين: طب انتي لي جيتي من غير ما تقوليلي
مريم ادتله الفطار: كنت جايبالك فطار انا غلطانه.
زين ابتسم وضمها اكتر: الله وريني كده رحته تجنن
اخد اول سندوتش وبدا ياكل وباس ادها: تسلمي
مريم ضحكت: عجبك
زين ابتسم: كفايه انك الي عملا
بس مذ اكل من غيرك
مريم: بطني وجعتني لما ضربت
انثي البغباغ دي
زين رجع كشر: شوفتي
مريم: خلاص بقا فك التكشيره دي انا اسفه معتش هخرج تاني
مريم كملت: الله عليك اي للشركه الجامده دي
زين ابتسم: قولي عشان اوريهالك
بدا زين ياكل هو ومريم
عند امجد كان رجع البيت بتعب وحزن
رقيه بحزن: عرفت حاجه جديده
امجد جري علي حضنها: لا الي عرفتو ان المهمه نجحت لاكن لسه ملوش اثر
رقيه: ان شاء الله يكون كويس
امجد بحزن: محمد مش صحبي بس ده اخويا ده كل حاجه ليا مش هقدر لو حصلو حاجه
رقيه بدموع: خلاص بقا ان شاء الله هيرجع
كملت رقيه: تعالا كل انت ماقلتش حاجه من الصبح
امجد دخل الاوضه: مش عايز هنام بس
رقيه سعدته يغير و نام
امجد: عهد نامت امتا اول مره اجي وتكون نايمه
رقيه بتعب: لسه قبل ما تيجي بحبه صغيرين
امجد باس عهد و ضم رقيه بحب
الكل كان منهار علي غياب محمد
بعد مرور شهرين
قدر كانت بتعيط في المستشفى و الكل حوليها
قدر بدموع: انا عايزه محمد هو وعدني انو مش هيسبني انا مش هقدر اعيش من غيره عشان خاطري عايزاه
عبد الرحمن ضمها لي: هيرجع متخافيش والله هيرجع
الدكتور اخد قدر غرفه العملياتالكل كان قلقان عليها لان حلتها النفسيه و الجسديه مش احسن حاجه
بعد مرور ساعات خرجت ممرضه و هيا شيله البيبي
اول واحد شالو عبد الرحمن وبدا ياذن في ودنه
مصطفى للممرضه: قدر عامله اي
الممرضه: هتتنقل غرفه عاديه بس لازم تهتم باكلها الفتره دي
و كمان الطفل لازم يدخل الحضانه
وداد بقلق: لي
الممرضه: ضعيف جدا
الممرضه اخدت الطفل و مشت و قدر كانت خارجه علي الترولي
وشها كان شاحب ولسه مغمي عليها
بعد وقت قدر كانت بتهلوس بكلام مش مفهوم وبدات تفوق من البنج
قدر بحزن: شوفتو بردو لسه مجاش هو كذب عليا
عبد الرحمن: متقلقيش يا حببتي هيجي
قدر: انا عايزه ابني
وداد: هو في الحضانه شويه و هجبهولك
قدر حاولت تقوم بس مصطفى منعها
قدر: عايزه اشوفو
عبد الرحمن: اهدي انتي لسه طالعه من العمليات
قدر: لا عايزه اشوفو
مصطفى و عبد الرحمن سندها بعد استمررها في البكاء
قدر: هو صغير اوي لي
مصطفى: انتي الي مكنتيش بتهتمي بصحتك
قدر عيطت اكتر و اتجهات للاوضه
قدر بحزن: ممكن اقعد لوحدي
الكل خرج وكان قلقان عليها
قدر مكنتش عارفه تسمي ابنها اي ورفضت حد يسمي
عدت ايام وقدر كانت حلتها بتسوق و ابنها لسه في الحضانه
في لندن في مستشفى كبيرا فتح عيونو بوجع
اكتور بالماني: حمدالله علي سلامتك اخيرا فوقت
رد محمد بلالماني: الله يسلمك بس انا هنا من امتا
الدكتور: اكتر من تلت شهور
محمد قام بسرعه: اي ازي
الدكتور: حضرتك كنت في غيبوبه ممكن تقعد مكانك
محمد: عايز اخرج حالا
الدكتور: امضي علي الورق ده عشان لو حصلك حاجه المدرسه مش هتكون مسؤولة
محمد مضه بسرعه
محمد: التكليف كام
الدكتور: كلها ادفعت
محمد باستغراب: ازي
الدكتور: في راجل الي كان جايبك وانت مغم عليك هنا هو دفع كل حاجه
محمد ماهتمش اخد حجته و طلع بتوهان كانت كل حاجته معا وقف تاكسي بسرعه للمطار
في المطار
محمد بسرعه: عايز احجز اول طياره لمصر
الشخص: تمام لسه 6 ساعات
محمد ادالو جواز السفر
الشخص: انت متبلغ عنك من السفاره المصريه
محمد: انا كنت في مهمه
و ادالو البطاقه
الشخص: تمام بدا بلاجرائات و حجز لمحمد
محمد استنا في المطار

يتبع….

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية احببت قدري)

اترك رد

error: Content is protected !!