روايات

رواية المشاغبة والامبراطور 2 الفصل الحادي والعشرون 21 بقلم شروق مجدي

رواية المشاغبة والامبراطور 2 الفصل الحادي والعشرون 21 بقلم شروق مجدي

رواية المشاغبة والامبراطور 2 البارت الحادي والعشرون

رواية المشاغبة والامبراطور 2 الجزء الحادي والعشرون

المشاغبة والامبارطور
المشاغبة والامبارطور

رواية المشاغبة والامبراطور 2 الحلقة الحادية والعشرون

نظرت له بتوتر وخوف من ما حولها من رجال : انا مش عيزا اروح مع حد من رجالتك خليني معاك
ابتسم لها: مش هسيبك وضغط علي يدها بحب ونظر لهم بقوه : مش عايز حد عايش منهم لا يرجعه لا
يا موته كلهم سامع
واتجه بها للخروج من مكان اخر هو وبعض الراجل
جاء يرحل وجد ان المكان ايضا محاصر اغمض عيونه بغضب : واضح ان ابوكي مش سهل
خافت هى من نظرته وابتسمت بتوتر : طب اى
ظل ينظر حوله ثم نظر لرجاله : لازم نخرج من هنا
رجل بغضب: قولتلك الى فيها بس انت خايف على الحلوه شكلك الى جابتك الارض
نظر له بغضب : انت ازاى تكلم معايا كده واى الكلام الفارغ الى بتقوله ده
نظر له الرجل ببرود : كلام فارغ تمام وجاء يجذبها من ذراعها تشبثت هي بحسان بخوف ووقفت وراء ظهره
وقف حسان امام الرجل بغضب : ابعد عنها وفكر بحل نخرج هي طوق النجاه هنا لينا اصلا
رجل اخر : يبقى نهددهم بيها لو منسحبوش هانقتها
حسان بتقكير : عددهم ضخم اول مره يقتحمه الجبل بالشكل ده كانهم حافظينه
رجل اخر : دول مش بوليس عادي دول قوات خاصه و صاعقه وفرق جيش كمان هي بنت مين البت دى عشان كل ده بنت وزير الداخلية
حسان بتفكير : لا بنت امبراطور المخابرات
رجل بصدمه : مخابرات
بلحظه وجد ضرب النار بالخارج واصوات عاليه بالانسحاب والانفجارات بكل مكان خارج الجبل
صرخت هي بخوف و تشبثت بحسان : هو فى اى يوم القيامه ده ولا اى
حسان بغضب وهو يجذبها معه : لا ياختي ابوكي
ابتسمت بفرح لوجود والدها فهي تعرف انه سيفعل المستحيل لإنقاذها
جذبها لغرفه ونظر لها: هنا امان خليكي هنا لحد مارجع ليكي او ابوكي يجي ياخدك
نظرت له بأستغراب: وانت هتروح فين
ابتسم لها: مش عارف خليكي هنا
واتجه للخارج
جلست هى بخوف صوت الانفجارات وضرب النار غير طبيعي اتجهت بزاويه للغرفه وجلست بجانبها وهى تحتضن نفسها وظلت تدعى ربها ان يكون حبيبها وأبوها بخير
…………………………………
فارس ابن اخو ادهم الصخر : جاهز يا رعد لازم نقتحم وهما مشغولين كده
رعد بخوف عليها: جاهز يلا بينا
مازن بالسياره ومعه افلاطون و اللاب توب
تحدث مازن وهو ياكل : تاخدي شيكولاته
نظرت له ريم يتهكم: انت من ساعات مانزله وانت عمال تطفح افصل بقه اى ده مش خايف عليهم
مازن بضحك : لا عادي بقه عندي مناعه بعيد عنك متعود على كده المهم انا بخير الحمد لله
نظرت له بخبث و صرخت بوجهه : حااااااسب
انتفض هو من مكانه برعب : اي فى اي
انفجرت ريم من الضحك عليه: والله مجنون هههههههههههه
نظر لها بغيظ : بت رخمه
…………………………………
ظل ضرب النار مستمر بشكل غير طبيعي وكان المسيطر الأكبر لرجال الشرطه
اقتحم الامبراطور والصخر ورعد وفارس و مصطفى وحاتم الجبل
نعم هو كذب على محبوبته ندي ولاكن هو مازال الامبراطور واقتحم المكان بكل سهوله ومعه ادهم صخر المخابرات العامة فهي ابنته لم يتركها لاحد غيره
ظل ياسين القناص بالخارج يصطاد رجال حسان بتركيز وسرعه رهيبه رغم كبر سنه وابتعاده عن المجال ولاكن هو القناص ليس بشخص هين
ومعه طارق والقوات
ظلت هى جالسه تنتظر و تعودت على الصوت بالخارج وتمنت ان تخرج وتشاهد هذا
وجدت الباب يفتح نظرت بفرح على انه رعد ولاكن وجدت شخص غريب يدخل لها من رجال حسان
نظرت له بأستغراب وهي تقف : في اى
رفع هو المسدس عليها ونظر لها بغضب : كده كده كلنا ميتين وكل الليله دي عشانك يبقي تموت انتي كمان معانا
نظرت له بخوف وتوتر : استهدى بالله يا حج مش كده
ولاكن نظرت بصدمه لقد سقط ارضا قتيل
نظرت بأستغراب للباب وجدت حسان من قتله
ونظر لها : تعالي معايا يلا وجذب يدها
سلسبيل بأستغراب: هنروح فين وانت قتلته لي طيب
حسان بغيظ: اخرسي بقه ولاكن في نفسه يلعن حاله قتله خوفا عليها تسرع بذلك هو معه حق لقد احتلت تلك المشاغبة الصغيره قلبه بقوه لدرجه انه يحزن لخوفها ايضا
نظر بصدمه وجد من يقف امامه بقوه نعم الامبراطور و بجانبه فارس
سلسبيل بفرح : بابااااا
نظر لها بثقه ان لا تخاف
وضع حسان المسدس على رأسها وجذبها امامه : لو قربت هقتلها
وجاء يخرج من الخلف
وجد ادهم الصخر يقف امامه ومعه رعد بكل قوتهم
حسان بغضب: لو حد قرب هقتلها
ومسكها بقوه لعلمه انها تعرف حركات القتال
نظر لها رعد بخوف عليها ولاكن ابتسمت هي له انها بخير
ثم نظرت ل حسان بتوتر : اعقل يا حسونه مانت كنت كويس
جاء يرحل وهو ينظر لهم بتركيز : لو حد قرب هقتلها وهمس لها : ماتخفيش
ابتسمت له: قشطه كده وكده ياعنى اوكي بس خف ايدك وجعتني
نظر لهم بغيظ منها
ولاكن لمح احد من رجاله يصوب السلاح عليها ليقتلها
نظر بصدمه ووقف امامها سريعا بقوه اخترقت الطلقه قلبه وسقط ارضا
صرخت بخوف من منظره هكذا
ضرب ادهم الرجل الذى اطلق النار
وتمت السيطرة على المكان بالكامل
ظلت تنظر له بصدمه. اقترب منها رعد سريعا و احتضانها بقوه امام الجميع وهو يشكر ربه انها بخير
اغمضت هي عيونها و حمدت ربها انهم بخير جميعا
ولاكن فتحتها مره اخري ونظرت لحسان وجدته مازال ينظر لها
جائت رجال الشرطة لتجذبه للمستشفى ولاكن شاور لها ان تقترب
تمسك بها رعد بقوه وخوف عليها
ولاكن ابتسمت له ان لا يخاف واقتربت من حسان بحزن عليه فهي شعرت انه شخص بداخله شئ من الرحمه
نظر لها بحب : لو قولت اتمني……. اى دلوقتى تعرفي اى
ابتسمت له بحزن : اي
اكمل بتعب : اني اقابلك……. فى زمن تاني…….. اقابلك وانا مش مجرم ……… اوعي تتغيري انتي كده جميله ………. طفله متخليش الزمن يغير منك حاجه ……. انتي الحاجه الوحيده ….. …… الى ندمت على كل الى فات عشانها …. خدي……… بالك من نفسك …….. ابقي افتكرني واغمض عيونه وصعدت روحه لرب العالمين ليحاسبه على اعماله الشنيعه فى حق نفسه وبلده ودينه
بكت بقوه وعادت لأحضان رعد وهي حزينه على انه رحل فهي احبت تلك الشخصيه منه احبت الشخص العطوف الحنون المضحك لها لم ترى الجانب الاخر من شخصيته الاجرام
رعد بهدوء وحب : اهدي حبيبتى الحمد لله انك بخير
نظرت له بغيظ: انت اى ده جايب كل دول عشان تنقذني معملتش زي بابا لي
هو لوحده كان بيروح يجيب امي ضيعت عليا لحظه اني اقولك شيلني يااخي بوظت ترتيباتي
نظر لها بصدمه اكملت بغضب : لما انت مش جامد في المخابرات مش تقولي ولا هو اى كلام وخلاص وانا عماله احلم انك هتجيلي بطياره بقه ولا تطلع من تحت الارض ولا تخرج من الحيط الاقيك جاي عادي كده و معاك دول
ادهم باستغراب: هو في اى
يونس بتفكير : مش عارف بس ده العادي بتاعها
نظرت ليونس بفرح فتح يده لها رقدت لحضنه بفرح : كنت واثقه انك جي يا بابا
احتضنها بقوه: كنت هاموت عشانك يا روح بابا وقبل جبينها بحب ورحل معها هو وادهم
رعد بأستغراب: لي هو انا كنت سوبر مان بجد ولا اى
فارس بضحك عليه : معلش يابني هي الستات كده اسأل مجرب انا فريده مراتى بقيت اكلم نفسي منها هههههههههههه يلا يلا
…………………………………
بالقاهرة بمنزل يونس
الجميع يجلس بخوف عليهم داعين الله ان يكون كل شيء بخير
جواد بحزن عليها وعلى يوم كتب كتابهم فهو كان يتمنى ان يكون احسن يوم بحياتهم : سلمى اهدي انا مش عايز اشوفك كده كل شئ هيكون بخير
ابتسمت له وسط دموعها : انا بحبك اوى يا جود اوى
نظر لها بعشق واقترب منها : قولتي اي قولي تاني كده
ابتسمت له بخجل: بحبك اوى
جواد بهمس : تؤ قولي الجمله على بعضها ها نغش ولا اى
ابتسمت له بخجل: بحبك با جود
نظر لشفت،يها بهمس : طب اوعي بقه اسمعك بتقولي كده تاني واحنا معانا ناس والا انتي حرا بقه
وعاد بظهره للخلف : ااااااه انا شايف انك تسكتي احسن لحد ما يونس باشا يرجع
فهد بتوتر انتي زعلانه من وجود سارة هنا
نظرت له بعشق : انا بثق فيك يا فهد سارة مبقتش تعني لي شئ
ابتسم هو لها : ربنا يخليكي ليا وقبل يديها بشوق ونظر بعيونها : ربنا يقدرني واقدر اسعدك يارب
نهاد بفرح : ان شاء الله ترجع وكل حاجه تبقى بخير
مروان بخوف عليها : ان شاء الله
ونظر لها با بشغف : كده ارن عليكي كل ده ولا تسالي فيا
نهاد بحزن : كنت بحاول انساك بس مكنتش قدره
اقترب منها بحب: ولا انا اصلا فكرت انساكي كل تفكيري كان ازاي اقنع عمي ياسين شوفتي بقه اني بحبك اكتر
ساره : انا اسفه مش عارفه ازاى مكنتش حاسه بيك كل ده انا كنت غبيه
احمد بحب فهو متيم بها من زمان ولاكن هي لا تشعر به: خلينا في دلوقتي تعالى نبدا من اول ما قولتي انك موافقه نبدأ مع بعض انسي كل الى فات
…………………………………
اتجهت هى مع يونس للسياره و همست له : مين الموز ده يا حج
يونس بغيظ : اتهدي شويه بقه
ابتسم ادهم عليها نظرت له هي بفرح : اهو شفت على رأي الأستاذ عمرو دياب ضحك يبقى قلبه مال
ضحك ادهم عليها: هو الاستاذ عمرو دياب قال كده برضه
نظرت له بمغازله : اعتبره قال كده يا عسليه انت بقولك اى انا مش مرتبطه نظرت و خلفه وجدت رعد يأتي لها
ابتسمت بضحك : مش اوي ياعني
ادهم بضحك عليها : فيها شبه من جنان فيروز بس مش اوى ياعني
سلسبيل بتركيز : مين فيروز
ابتسم لها: روحي وبنتي ومراتي
سلسبيل بحب : هيييييييح لا اتجوزه بقه هو ده فارس احلامي
اقترب منها بهمس : فيروز تقتلك
ابتسمت له بفخر : يابختك ياعم
يونس بضحك : معلش يا ادهم اصلها مجنونه
نظرت هي لمازن : مين ده الى جي ياكل وخلاص ده
مازن بغيظ منها: اخرسي يابت وبعدين راجعه منشكحه اوى اى يا ماما انتي امفروض عياط ونكد فين العياط و النكد
تحدثت بفرح : ام حتت …… توقفت فاجأه ونظرت لرعد : الفستان فستاني جواااا ادخل هاته
نظر لها رعد : نعم ياختى لي ان شاء الله مش مهم نجيب غيره خلاص المكان مش امن اسكتي
سلسبيل بغضب : ادخل هات الفستان انا عيزا فستاااااااانى عععععععععععع
رعد بغضب: بس في ده ده فستان معفن مش تلبسي تاني اصلا
نظرت له بدموع: انا ادخل اجيبه خلاص شكرا
نظر هو ليونس بتعب ابتسم يونس ورفع كتفه وظل صامت
رعد بغيظ : حاضر هدخل و أمري لله
ابتسمت له بفرح: لا خلاص المكان مش امن اخاف عليك يا رعدي
همس لها : وحشتينى
شاور مازن لادهم بضحك انها مجنونه
يونس بهدوء: لالا عادي مش مجنونه انا مره ندى صممت تاخد فستان وهي مخطوفه أصله عجبها هههههههههههه
ادهم : الحمد لله على فيروز بقه
يونس بضحك : جداااااا انا عايش فى معاناه
سلسبيل بغيظ: والله لاقولها
صعد الجميع للطائرة
مازن بتركيز : بس برضه انتي يا سيلو مافيش دموع ولا ضرب وخرجه تضحكي : عادي كده
ابتسمت بفرح : اما يا عمو مازن حتت يوم يااااااه كنت فرحانه اوووووووى
يونس بصدمه : نعم احم قصدك خايفه
سلسبيل بفرح : لا يا ولدي فرحانه و حسونه ده قمر جميل اوى الله يرحمه بقه
ادهم بصدمه : حسونه
مازن بغيظ وهو ينظر لطارق : هي دي الى لازم نسافر و هتموت وسبت ميرو في لحظه حاسمه عشانها الله يحرقك ضيعت الشموع
مصطفى بضحك : عندك حق
سلسبيل بتركيز : لي كنته بتعمله اى ها
رعد بهمس : اخرسي ابوكي بيطلع نار اهدي لحد ما نوصل انا تعبان مش قادر اسلك
ابتسمت له ونامت على كتفه بعمق
ادهم بفخر: ربنا يخليهالك واضح انها مش عيزا تخوفك عليها
ابتسم له: اكيد هي ديما كده مش بتحب حد يشيل همها
…………………………………
وصل الجميع للمنزل ومعهم فريق الصخر اصر يونس على الغداء سوا وبعدها الرحيل
رقدت ندى تحتضن ابنتها بحب : نور عيني يا بنتي الحمد لله يارب وظلت تبكي
نظرت سلسبيل لها بأستغراب ثم نظرت لهم : اى يا جدعان في اي هو انا موت اي ده مالكم الكل بيعيط لي كده
مروان بغيظ : انتي حلوفه يابت ولا اي مش كنتي مخطوفه
ابتسمت بفرح وجلست على الكنبه و ربعت قدميها
اما يا واد يا مروان حتت فسحه
يونس بحب : حبيبتى انا عارف انك مش عيزانا نخاف عليكي الحمد لله انها جت على اد كده انسي الى حصل اليوم ده
نظرت له بصدمه: انسى اي يا ولدي لا طبعا ده ده يوم لا يمكن يتنسي
ابتسم مراد عليها فهو يعلم جنانها وانها حقا استمتعت لا تكذب
ريم بفرح: اجيبلك تاكلي
سلمي بفرح: اكيد ياحبيبتي مكلتيش من امبارح زينا
سلسبيل: لا كلت مع حسونه
نظر الجميع لها بصدمه
ادهم باستغراب: معلش حسونه مين الي هو حسان المغربي المجرم الدولي
سلسبيل بغيظ: ياجدع اذكروا محاسن موتاكم الله مش كده ده حسونه ده طيب اوى وجميل اوى
رعد بصدمه : هو مين ده يابت الى طيب وجاء يقترب منها امسكه فهد بضحك : اهدى بس نفهم اى حصل
سلسبيل بغيظ منهم: هو في اي الله الراجل كان قمر معايا ده انا سهرت معاه طول الليل و حكيت له مغامراتي
يونس بصدمه : مع حسان يا قادره
سلسبيل بفرح : اه والله يا ولدي طيب اوي وحنين اوي واكملت تحت صدمه الجميع قعد يقولي ممكن اغتص،بك وكده بس انا قولتله نتجوز عادي معنديش مشكله عملت معاه ديل انا ارسمه وهو يتجوزني
رعد بصدمه : نعم ياختي
مازن بصدمه: تجوزي حساااان القاتل
سلسبيل بغيظ: ياجدع قولت اذكروا محاسن موتاكم بقه وانا مالى اصلا قاتل ولا لا هو كان معايا جميل و جنتل مان واكلت معاه و جابلي لبس ونمت يااااه كنت عيزا انام الصراحه طيب اوى
ياسين بغيظ منها: ماكنتي اشتغلتي معاهم احسن
سلسبيل بتأكيد : والله يا خال قولتله اشتغل معاه أضرب المطاريد على فنون القتال او تزوير دولارات بس لسه مردش عليه
يونس بغضب وهو يقترب منها: انا بقه هبعتك ليه عشان يرد عليكي
صرخت و نطت وقفت خلف رعد : لى بس عملت اى انا دلوقتي
مازن بضحك: مشاء الله عندها ميول الانحراف بجداره
رعد بغيظ : والله لا سيبه يقتلك المره دي
نظرت له بغيظ: انت بقيت قاسي عليه على فكره حسونه احلي منك
جذبها امامه وتحدث بغيظ : خدها اقتلها وخلص انا اصلا مش عايز اتجوز
رقدت خلف ادهم: هو انا قولت اى طيب
ندي بغيظ منها : انتي يابت كالتي و ضحكتي مع قتالين قتلا وانا و ابوكي هنموت عليكي انتى يابت جبله
نظرت لها بضحك : يا مامتي مغامرة ده انا قعدت ادعي ان يعرف يهرب بيا وسافر معاه عالم الاجرام اه والله
ادهم بضحك : اهدى يا يونس اهدي
يونس بغضب: تعالي هنا يابت والله لاابعتك ليه
تحدث فارس بضحك : انسه سلسبيل عندي فضول اعرف كان بيقولك اى لما كان بيموت
ابتسمت له : انت محترم اوي اول مره حد يحترمني كده ، ااااااه انه نفسه يكمل معايا وندم على كل الى فات عشاني وكان معجب اوى بشخصيتي ومش عايزني اتغير
رعد بصدمه : واى كمان يا روحى
ابتسمت له ولعبت بشعرها بتفكير : اه واني افضل فاكراه هيييييح هو ده يتنسي
مازن بصدمه: انتي لحقتي امتى يابت يحبك كده ده هما كام ساعه بس ده ده مجرم دولي قتال قتله ده بيخطف و يغتصب يخربيتك ما خفتيش منه
ابتسمت له : والله طيب و غلبان كفايه ضحى بنفسه عشاني مات مكاني
نظر لها يونس بغضب: سيبها يا ادهم تعالى يابت هنا
والله اقتلك واخلص البشريه منك
مازن بضحك : لالا سيبها لو مش عايزها اخدها عندي مسليه والله هههههههههههه
سلسبيل بغيظ: شووفت شوووفت حسونه قال اني قمر والحج الي هناك ده عايزني وانت مش حاسس بقدراتي خالص
ااااه ان شاء الله تخليدا لمجهودات حسونه معايا ومع الدوله قررت اعمل لي معرض لوحات لكل حاجه في المغاره وصورته هي الصوره الرئيسية للمعرض ان شاء الله
نظر لها الجميع بصدمه
ادهم باستغراب: معلش بس مجهودات اى الى عملها للدوله ممكن افهم لاكون سمعت غلط
نظرت له بتهكم : معلش ياعني لولا الى زي حسونه وغيره انت و ابويا تشتغله اي بتوع بطاطا
ادهم بصدمه : بطاطا واكمل وهو يبتعد عنها : لا اقتلها وخلص
صرخت ورقدت للاعلى ويونس خلفها يتوعد لها
ضحك الجميع عليها تلك المختله حقا
يونس بغضب: افتحي يابت الباب هاكسره
سلسبيل بصريخ :والله ارمي نفسي من الشباك واقول انك موتني
ادهم بضحك: تعالى يا يونس سيبك منها
اتجه يونس للاسفل بتعب من جنانها
ادهم بضحك : هههههههههههه والله الله يعينك عليها انا احمد ربنا بقه على ليث ابني ده ملاااااك
فتحت هي الباب ونظرت لادهم : ليث ده مرتبط
رعد بغيظ : لا انا الى هطلع اكسر دماغك اتلمي في يومك
يونس بغضب: بقولك اى انت تتجوز البت دي وتخرج من البيت لا مش عايزك تعيش هنا كفايه حور وفهد اتكل انت على الله بعيد عني
رعد بضحك: والله يا عمي بعد الى حصل ده بفكر افكر كويس الاول
سلسبيل بغيظ من الاعلى من كلامه: اصلا انا مش هتجوز بعد حسونه تخليدا لذكراه وانبي يا ولدي شوفه مدفون فين اروح ازوره زيارة الميت واجب برضه
نظرت ندى لها بصدمه
يونس بغضب: ادخلي جوا يابنت الجز،مه هتشل منك
ونظر لندى مستغربه لي يا ماما الله يرحم الفستان
ولما رفضتي تخرجي من المغاره عشان قولت ايوه خنتك مع ليزا من غضبي من جنانك
بس هي بقه طلبه معاها تخلف اكتر
مروان ورعد بضحك : ليزاااااا اه مش دي صحبت نادين برضو
اكمل مروان بغمز: شكلك كنت شقي يا يونس
يونس بغيظ : اخرس يلا انت وهو
انفجر الجميع من الضحك عليهم

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية المشاغبة والامبراطور 2)

اترك رد

error: Content is protected !!