روايات

رواية سر المرأة 2 الفصل الحادي عشر 11 بقلم Lehcen Tetouani

رواية سر المرأة 2 الفصل الحادي عشر 11 بقلم Lehcen Tetouani

رواية سر المرأة 2 البارت الحادي عشر

رواية سر المرأة 2 الجزء الحادي عشر

سر المرأة 2
سر المرأة 2

رواية سر المرأة 2 الحلقة الحادية عشر

…… خرج ماهر في الصباح الى عمله وهو يفكر في ما كان يمكن ان يفعله مع هذه الكارثة التي ارتبطت به وصارت مرهونة بكلمة واحدة منه أحس الان الامر قد يبدو كارثة بالنسبة إليه
لو أن اليزا نفذت تهديدها وقامت بفضحه أمام العامة وحولته إلى سخرية وفضيحة فصعود إلى الأعلى ثم السقوط يعد مصيبة في مجتمعنا ولن يرحمك الناس اذا سقطت أمامهم
دخل الى مكتبه وراح يفكر ما الذي يمكن ان يفعل وكيف سينجو نفسه وبينما هو على هذا الحال خطر في باله أمر واحد لا غيره وان كان سينهي سلطته ونفوذه ولكنه اشرف إليه
توجه إلى درج مكتبه وأخرج ورقة بيضاء وأخذ القلم وكتب استقالته من منصب مدير المطار ثم ختم عليها واشر ووضعها في جهاز الفاكس وثم إرسالها الى مكتب الوزير
وبعدها أخذ حقيبته وجمع أغراضه وتوجه مباشرة الى صاحب المنزل الذي اشترى منه وسلمه العقد واسترجع المال الذي قدمته له اليزا وهو عائد الى منزله وما ان فتح الباب حتى وجد اليزا واقفة امامه وهي تنظر إليه بنظرات ساخطة
فوقف امامها ماهر بثبات فخاطبته قائلة : لماذا فعلت ذلك لما قدمت استقالتك وارجعت عقد لصاحبه ؟
لم يخاطبها ماهر وانما فتح حقيبته واخرج منه المال الذي دفعته لصاحب المنزل لقاء بيعه للشقة ووضعه امامها على الطاولة وقال : صحيح انني إنسان فاشل بسبب الظروف او الاقدار ولكن لا اشترى ولا ابيع نفسي
أشبكت اليزا ذراعيها في تحدي وقالت : او ربما لأنك خائف من ان أنفذ تهديدي وأحول كل شيء إلى الجحيم أنت خائف من الفضيحة يا ماهر وليس خائف من قضية الشرف
فأجابها بقوله : قضية بيع الشرف هي بحد ذاتها قمة الفشل فالانسان الشريف لا يعني انه دائما شخص ناجح ولو كان يهمني الفشل واربطه بالشرف لما كررت محاولات اكثر من مرة ولما بقيت حي وانا ارى الذين كانوا معي يتسلقون سلم النجاح أعترف أني شخص فاشل ولكن الظروف هي من كانت السبب في ذلك فلو كنت ابيع شرفي لما كنت في الحال الذي وجدتني انا عليه
سكتت اليزا وقالت: اتعلم شيء يا ماهر لقد كبرت في نظري كثيرا وأعلم أني قد خسرت الرهان منذ ان اخترتك أنت كان لي طموح في السابق بانني ساكون المرأة التي غلبت الشيطان ومع ذلك قد فشلت
ولكن أريد أن اقول لك شيء قبل ان أودعك انت عملة نادرة في هذه البلاد وربما شرف لي انا اني رهنت على شخص قوي مثلك أياك ان تتغير يا ماهر سأذهب الآن وأعود إلى امانوس
ولن ترى وجهي بعد اليوم لن انتقم منك لانك سبب في خسارتي للرهان ولن احاسبك على شيء فقط لي طلب اخير وبعدها ساذهب .
فسألها ماهر يقول : وماهو طلبك ؟
ادخل إليزا يديها في حقيبتها واخرجت منها ورقة وقالت :
طلب استقالتك لم يصل الى الوزير لقد إلتقطه قبل ان يصل الفاكس الى مكتبه عد الى عملك فانت فعلا تستحق ذلك وليس كمساعدة مني بل هو حقك المشروع
أمسك ماهر طلب استقالته وقد احس بشعور غريب يسري في جسده وهدوء في نفسه ورفع راسه نحو اليزا وهو مبتسم فرتبت على كتفه وهمت بالذهاب وما إن وصلت الى الباب حتى نادى عليها ماهر وهو يقول:
اليزا لقد احببتك فعلا رغم انك جنية ومع ذلك أنت أفضل بكثير من بعض البشر وربما لأنك أول إمراة تقدم لي كل شيء ولا تطلب سوء كلمة واحدة اعترف لك بصدق أني أحببتك
نظرت اليها اليزا وهي لا تصدق ما تسمع وتحول وجهها شعاع من ضوء أخضر يشبه لمعان ضوء مرجان الاخضر في البحار ففتحت ذراعيها وإرتفعت في الهواء وتحولت الى دخان واختفت في لمح البصر
وهكذا انتهى خوف ماهر ومر وقت وهو يفكر فيما قد حصل له من مغامرته مع إليزا لو كانت هي جنية فقد إستسلمت وخسرت الرهان لكن فهمت وأحست بظروف ماهر ودخل إلى قلبها وحزنت من خلال حياته السابقة
أما ماهر هو أيضا أحب إليزا من خلال معاملتها معه وخصوصا أنها فهمته وفهمت ظروفه بسرعة…

النهاية

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية سر المرأة 2)

اترك رد

error: Content is protected !!