روايات

رواية قيامة ذكري الفصل الخامس عشر 15 بقلم عادل عبدالله

رواية قيامة ذكري الفصل الخامس عشر 15 بقلم عادل عبدالله

رواية قيامة ذكري البارت الخامس عشر

رواية قيامة ذكري الجزء الخامس عشر

قيامة ذكري
قيامة ذكري

رواية قيامة ذكري الحلقة الخامسة عشر

مرت الايام والاسابيع وايمان عند عمها بينما تعيش ايناس عند امها وزوجها علاء حتي حدثت مفاجأة غير متوقعة ابدااااااا
مرضت رباب ثم اكتشفوا المفاجأة “” رباب حامل “”
كاد عقل رباب وعلاء يطير فرحا فأخيرا سيكون بينهما طفل حلما به منذ سنين طويلة .
علاء : من النهاردة يا حبيبتي مش عايزك تقومي من السرير واي حاجة عايزاها انا وايناس هنعملها .
رباب : مش للدرجادي يا علاء .
علاء : لأ طبعا للدرجادي واكتر كمان ، الطفل اللي في بطنك ده انا حلمت به من زمان اوي ، رغم ان ربنا رزقني باولاد من دعاء لكن كان طول عمري حلمي اني اخلف من حبيبة عمري انتي .
رباب : ربنا يسعدك يا حبيبي وينولك اللي في بالك .
علاء : ولازم تأخدي اجازة من الشغل .
رباب : مش هينفع .
علاء : طيب علي الاقل ال٣ شهور الاولي .
رباب : متخافش يا علاء انا دلوقتي في اخر الشهر التاني يعني كل الموضوع شهر كمان والحمل يثبت .
علاء : طيب المهم تخلي بالك اوي علي نفسك وكل يوم انا هوصلك وارجعك من شغلك لحد ما ربنا يقومك بالسلامة .
رباب : ماشي يا حبيبي ربنا يخليك ليا .
علاء : قوليلي بقي انتي لسه مش عارفة الفيزا بتاعت ايناس فيها فلوس اد اي ؟؟
رباب : الصراحة مش اهتميت اعرف لأني بكل الاحوال الفلوس دي هخرجها تبرعات لأي محتاج ومش هناخد منها حاجة .
علاء : عندك حق ، طيب شوفي الفلوس كام وانا هساعدك في واعرفكم الاماكن اللي هنتبرع بها لهم .
رباب : طيب بكره وانا راجعة من الشغل هبقي اشوف الفيزا فيها كام .
،،،،،،،،،،،،،
العم ابراهيم عم ايمان قعد مع زوجته واتكلموا عن ايمان .
ابراهيم : البنت ايمان دي جات في وقت مش مناسب ابدا .
زوجته : فعلا يا ابراهيم البنات في السن ده مسئوليتهم كبيرة وانت كفاية المسئوليات اللي علي اكتافكم .
ابراهيم : ايوه ، بس دي بنت اخويا الله يرحمه ومش هينفع اقصر من ناحيتها .
الزوجة : اكيد طبعا ، ما انا عارفة ، ودي مش محتاجة كلام .
ابراهيم : ادعيلي بس ان ربنا يقويني علي اللي جاي .
الزوجة : ربنا يقويك يا ابراهيم ويعينك ، بقولك انا كان عندي فكرة كنت عايزة اعرضها عليك .
ابراهيم : قولي ، ما انتي مراتي وشريكتي في الحياة قولي فكرتك .
الزوجة : اي رأيك نجوز ايمان لأخويا زياد ؟؟
ابراهيم : طيب قبل ما تكملي كلامك انتي عارفة بموضوع الفيديوهات بتاعت ايناس اختها ؟؟ علشان مش ترجعوا تقولوا خبينا عليكم حاجة !!!
الزوجة : ايوه عارفة يا ابراهيم ، ما انا كنت سامعة الكلام كله ، والصراحة ايمان ملهاش ذنب و بنت متتعيبش ، البنت جمال وادب واخلاق وتعليم وعروسة اي حد يتمناها .
ابراهيم : من ناحيتي انا معنديش مانع زياد اخوكي شاب كويس وابن حلال وانا اللي مربيه واطمن علي بنت اخويا معاه ، لكن اللي اهم من رأئي انا وانتي رأيهم هما نفسهم .
الزوجة : طيب انا هعزم زياد علي الغدا يوم الجمعة الجاي ولو استريحوا لبعض يبقي خير .
وبعد ايام كان زياد بيتغدا عندهم وبالفعل زياد اعجب بايمان وكلم اخته انه عايز يتقدم لخطبتها .
العم ابراهيم : عامله اي يا ايمان ؟
ايمان : الحمد لله بخير .
ابراهيم : كنت عابز اخد رأيك في موضوع .
ايمان : اتفضل يا عمي .
ابراهيم : انتي شوفتي زياد اخو مراتي ؟
ايمان : ايوه .
ابراهيم : طلب ايدك وعايز يخطبك .
ايمان : مش وقته يا عمي ، انا مش عايزة افكر في الارتباط تاني دلوقتي الا لما اموري كلها تهدا .
ابراهيم : ليه يا بنتي ؟ ده شاب ابن حلال وانا اللي مربيه ، ولا انتي مش مرتاحه له شخصيا ؟؟
ايمان : لا يا عمي مش كده خالص ، هو فعلا واضح عليه انه كويس ، لكن انا بتكلم عن الفكرة نفسها في الوقت ده والظروف اللي انا فيها .
ابراهيم : الظروف دي انتي ملكيش ذنب فيها ولازم تخرجي منها ، ومادام مفيش اعتراض علي شخصه يبقي نتوكل علي الله وصدقيني انا شايف انه مناسب ليكي وكمان الوقت مناسب علي تخلصي دراستك وبعدها تتجوزوا .

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية قيامة ذكري)

اترك رد

error: Content is protected !!