روايات

رواية احبتني رغم اعاقتي الفصل الأول 1 بقلم محمد شرف

رواية احبتني رغم اعاقتي الفصل الأول 1 بقلم محمد شرف

رواية احبتني رغم اعاقتي البارت الأول

رواية احبتني رغم اعاقتي الجزء الأول

احبتني رغم اعاقتي
احبتني رغم اعاقتي

رواية احبتني رغم اعاقتي الحلقة الأولى

•نبدأ حكايتنا بقا اعرفكم بنفسي أنا أسمي مهند عندي 30 سنة عملت حادثة بالعربية وقاعد علي كرسي متحرك بقالي أربع سنين وانا بشتغل من البيت شغل حر شغال من الكمبيوتر بتاعي بعمل حاجة اسمها مونتاج الإعلانات بقا شركات أي وبكسب كويس انا بدأت الشغل دا من وقت ما عملت الحادثة عشان مكنش في أي مكان هيرضي يشغلني وأنا قاعد علي كرسي متحرك وحاولت فعلا أروح لكذا مكان أشتغل بشهادتي منا متخرج من كليه تجارة فكل المحاولات فشلت وانا يأست فترة بعدها كدا بس اتعلمت المونتاج وبدأت اشتغل بيه أونلاين العميل يبعتلي الشغل الي عايز يعمله ويبعتلي جزء من الفلوس وبعد ما خلصله الشغل ببعته وهو يبعتلي بقيت الفلوس وكل دا اونلاين وانا اصلا عايش لوحدي محبتش اشيل أهلي مسؤليتي ولا بحب حد يحسسني اني عاجز فقررت إني اعتمد علي نفسي واعيش لوحدي واعتمد علي نفسي في كل حاجة ودلوقتي بقيت اعمل طب هقولكوا بقا بالمرة إيه الي خلاني اسيب أهلي واعيش لوحدي كنت في يوم بقول لاخوي محمود خدني لحد الحمام عادي يعني زي ما بطلب من اي حد في البيت علي طول لقيته بيقولي يا عم قرفتنا كل يوم شيلوني اكلوني زهقتنا منك اعتمد علي نفسك بقا اي والله انا وقتها حسيت اني عاجز فعلا ومش قادر اتحرك وقتها حسيت اني ناقصني حاجة وقتها دخلت الاوضه بتاعتي وقعدت اعيط اوي انا كنت بسمع كلام كتير اوي إني قاعد علي كرسي وحد يقولك يا مشلول وكلام كتير اوي بس كنت بعدي الكلام دا واقول عادي بس كنت برضوا بزعل في نفسي بس مبقولش لحد ولا ببين بس لما الي يقولك كدا حد منك حد من دمك بيبقا الموضوع مختلف ووقتها ماما قعدت تزعق لاخويا ودخلت الاوضه تقولي معلش يا مهند متزعلش منه هو كدا علي طول مبيفهمش قولتلها انا مش زعلان منه انا زعلان علي نفسي ومن انهاردة يا ماما مش هقرفكوا تاني ولا هشيلكوا همي تاني انا هسبلكوا البيت وامشي خالص وتاني يوم خدت هدومي ومشيت ورنيت علي واحد صاحبي أقعد عنده لحد اما اشوف مكان اقعد فيه وقعدت عندة تلت شهور هو كان قاعد لوحدة اصلا وبعد كدا لقيت بيت كدا قعدت فيه لحد دلوقتي المهم يعني انا كنت بروح نادي ما يعني بروح أقعد فيه وكان ليا صحاب هناك بقعد معاهم وانا كنت بحب كرة السله فكنت بسلي نفسي هناك وفي يوم عادي وانا قاعد في الناس بشرب القهوة لقيت وحدة صاحبتي جايه تسلم عليا وتقعد معايا عادي زي كل يوم ولقيت معاها وحدة تقول للقمر قوم وانا اقعد مكانك انا أول ما شوفتها شدتني بطريقه عمري محسيت الاحساس دا قبل كدا مع إني قابلت وشوفت بنات كتير أوي وعلي فكرة مش الي شدني ليها شكلها خالص حاجة تانيه كدا مش عارف اوصفها ودا كله وصحبتي بتسلم عليا فصحبتي بقا بتعرفنا علي بعض بتقولي شهد صاحبتي وبتقولها مهند صاحبي واقرب حد ليا واجدع وأطيب قلب ممكن تشوفيه وانا بسلم عليا فضلت ماسك ايديها دقيقة كدا لحد لما صاحبتي لقتها خبطتني في جمبي انا اصلا كنت سرحان في عالم تاني وقعدنا مع بعض نص ساعة كدا وانا طول منا قاعد مشيلتش عيني من عليها وسرحان بقا ولا سامع اي كلام من الي بيتقال وكل شويه صحبتي اسمها ضحي تقولي مالك سرحان في ايه انت بتحب يبني وكل شويه اضربها من تحت الترابيزة عشان تسكت وتقوم تمشي وتسبنا لوحدنا وهيا غبيه مبتفهمش لحد ما شهد صاحبتها جالها تلفون وقالي معلش بقا يا جماعة لازم امشي دلوقت عشان بابا جه بره ومستنيني وسلمت عليا قولتلها هتجي تاني قالتلي انشاء الله ومشيت انا بقا مسكت صحبتي قولتلها انتي مبتفهميش يا بت قاعد اغمزلك من بدري عشان تقومي وتسبينا لوحدنا وأنتي قاعدة زي الهبله قالتلي ايه يا حبيب شكلك وقعت وحبيتها قولتلها مش حكايه حبيت عجبتني بس عادي وانا اصلا في دماغي بتخيل نفسي في الكوشه انا وهيا قالتلي أبعد عن دي بالذات قولتلها بتعض يعني ولا إيه قالتلي لا يا سكر بس دي ملهاش سكة تخش منها دي وحدة كانت عايشه برة مصر اصلا ولسه جايه وابوها رجل أعمال كبير شوف وحدة تانيه غيرها دي عايزة واحد من الي بيركبوا عربيات دول وشعره اصفر وعينه خضرة وانت يا حبيبي شحات اصلا انت بتلم اشتراك النادي بالعافيه وانت قاعد علي كرسي كمان قولتلها خلاص يا ضحي كفايا متكمليش عشان منخسرش بعض قالتلي والله ما قصدي انا اسفة والله قولتلها خلاص مفيش حاجة انا ماشي انا دلوقت عايزة حاجة قالتلي طب استني اوصلك لحد التاكسي قولتلها انا هعرف لوحدي خليكي انتي

يتبع…
لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية احبتني رغم اعاقتي)

اترك رد

error: Content is protected !!