روايات

رواية بائع الأموات الفصل الخامس 5 بقلم مجهول

رواية بائع الأموات الفصل الخامس 5 بقلم مجهول

رواية بائع الأموات البارت الخامس

رواية بائع الأموات الجزء الخامس

بائع الأموات
بائع الأموات

رواية بائع الأموات الحلقة الخامسة

وعندما صارحتها بحبي لها وانها اخرجتني من حياتي المظلمة وانها غيرتني تغيير كلي فنظرت لي و قالت : انت مثل اخي كل مشاعري نحوك مشاعر اخوة فلا تفسد فرحتي بكلامك هذا فقلت لها: لا عليكي انها مشاعر زائفة وسوف تنتهي وكاد قلبي ينفجر من الغضب حينها وتمنيت انني لم اخرجها من القبر وهنل هي قالت: دعنا ننتقم
فضحكت بصوت عالي وكأن الحالة القديمة التي كنت عليها قد عادت لي وقلت : لها عفوا تنتقمين وليس ننتقم لكي تستردين حقك وانا ليس لي انا حق عند هؤلاء
فقالت: ماذا بك كل هذا لاني قلت لك انك مثل اخي هل تريدني ان أكذب عليك هل تريدني ان اتظاهر معك بالحب وانا لا اكن لك غير المشاعر الاخوية وبعد ان ننتهي
ينتهي كل شي وحبي المزيف ينتهي ايضا فدعني اخبرك شئ اني احب شاب آخر وكنا سوف نتزوج ولكن حدث ما حدث.
اشتد غيظي ايضا وبدأت الوح براسي يمينا وشمالا فقلت لها دعيني من هذا كله سوف تنتقمين وتستردين حقوقك وترحلين من هنا وافضل ان ترحلين من هنا الان سوف آخذك الى مكان آمن تعيشين فيه، فرفضت.. وقالت: لن اترك المكان هذا لأني مرتاحة وسط كل هذه المقابر …هنا الهدوء والاطمئنان والسكينة ….. هنا لا يوجد كذب ولا نفاق..وافقتها على مضض..
بدأت تفكر بصوت عالي وانا لا انظر إليها ..
كيف نستغل الفيديو الذي قتل فيه عمي زوجته وعشيقها فقررت أن اخذ الفيديو الى الاخ الاكبر لزوجة عمها
واخو زوجة عمها هذا، هو الطبيب الذي استخرج لها شهادة وفاة يثبت فيها انها توفيت إثر نوبة قلبية ولا توجد في الشهادة أي شبهة جنائية في موتها ..اخذت الفيديو وذهبت به إلى هذا الطبيب وقلت له اتريد ان تعرف اين اختك الان
فقصصت عليه قصة وهمية …على انني كنت داخل كي اسرق البيت ولكن وجدت تلك الحادثة
فقمت بتصويرها وعلمت انك اخو القتيلة فجئت إليك لأخبرك بالحادثة وعندما رأى الفيديو كاد ان يجن وحمل سلاحه وخرج من العيادة وذهب الى مكان عمل زوج اخته وقام بإطلاق الرصاص عليه، وهنا حضرت الشرطة وقامت بالتحقيق والقبض على الطبيب
فقلت لها: الآن عليك بالظهور فالكل قد مات ولم يتبقى أحد فقالت: لا ليس الآن فهناك أشياء لابد من الانتهاء منها اولا واشهرت السلاح بوجهي
الجزء السادس
وعندما طلبت منها الظهور بعد أن أخذت بثأرها من الجميع فقالت ليس الان و أشهرت السلاح في وجهي وقالت لي ماذا لو لم اكن على قيد الحياة عندما اخرجتني من القبر ماذا كنت فعلت بي…. كنت سوف تبيعني للطلبة كي يقطعون جسدي ويعبثون به وانت سوف تجني المال من وراء ذلك ولكن شاء القدر ان اكون على قيد الحياة وسوف أنتقم منك كما انتقمت من الجميع فقلت لها ألم يكفيك ما فعلته من اجلك….!!!؟؟؟؟ فقالت لي: لم ولن يكفيني اي شئ غير الانتقام من الجميع عمي وزوجته كانوا يريدون قتلي من اجل المال وانت كنت تريد بيع جثتي من اجل المال سوف انتقم من الجميع واخذتني تحت تهديد السلاح وادخلتني القبر وانا حي وقالت لي لو لم يكتب لك الله الموت سوف تخرج من القبر مثل ما فعل معي الله وقامت بغلق القبر بحجر كبير ورحلت عن المكان وظللت اصرخ باعلى صوتي ولم يسمعني أحد وبقيت في القبر لأكثر من يوم اصرخ واصرخ حتى سمعني أحد المارة وأخرجني من القبر وذهبت الى غرفتي ولم أخرج منها لمدة شهر كامل لم يعد عندي المال كي اشتري طعام فقررت العمل من جديد عدت الي دفن الموتى وبعد ٦شهور حدثت لي المفاجأة الغير متوقعة ..ورأيت الفتاة عند قبر أبيها والعجيب انها ذهبت الى القبر التي تظن اني به وقرأت على روحي الفاتحة وهنا وقفت خلفها مباشرة ولم تعلم اني خلفها والعجيب اني رايتها تبكي علي وعندما رأتني …….

يتبع…
لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية بائع الأموات)

تعليق واحد

اترك رد

error: Content is protected !!