روايات

رواية خادمتي البشعة الفصل الثالث 3 بقلم الكاتبة المجهولة

رواية خادمتي البشعة الفصل الثالث 3 بقلم الكاتبة المجهولة

رواية خادمتي البشعة البارت الثالث

رواية خادمتي البشعة الجزء الثالث

خادمتي البشعة
خادمتي البشعة

رواية خادمتي البشعة الحلقة الثالثة

دخل جاسر القصر وجد عمته تجلس أمام التلفاز و تشرب عصير
جاسر : بابتسامة، عمتي حبيبتي، وحشاني
مني بسخرية: أيوه اعمل الحبتين بتوع كل يوم عشان تتهرب
يقترب جاسر من عمته و يأخذ كوب العصير و يشرب قليلا
جاسر: بتشربي منجا من ورايا، طب فين كوبايتي
مني: نادي علي دلال تجيبلك كوباية، آه بصحيح ملقتش حد يساعدها في خدمة القصر، البنت مش ملاحقة
جاسر و هو يجلس بجوارها و يخلع جاكته و يضع يده علي كتفها، من بكره جاي عم مسعد البواب و معاه عيلته كلها، مراته و بنته لخدمة القصر، و ابنه حيبقي السواق الخصوصي لحضرتك
مني: طب كويس، المهم بنته يا ريت تكون متجوزة، و انت إياك تحاول تلعب معاها كدا و لا كدا
جاسر بهزار: مش بأيدي يا أنتي بضعف أدام الجمال
مني بعصبية؛ مش عاوزين فضايح و اتلم شوية يا جاسر.
جاسر بتأفف: متخافيش، مش حقربلها، طالما مخطوبة، أنا بحب الناس المخلصة هههه
مني: ربنا يصبرني، واحد فلاتي كل يوم مع واحدة و التاني مبيطقش ولا واحدة
جاسر: هو مش مبيطقش ولا واحدة ، دا هو أساسا الي مفيش حد يطيقه،
و هنا يدخل ياسين: و إيه كمان
جاسر يقف و يفتح زراعيه و يذهب لياسين: ياسين حبيبي وحشني يا راجل
يتجاهله ياسين و يذهب لأمه و يقبل يدها.
اللهم صل علي محمد
جاسر و هو يجلس بجوارهم: شوفتي يا أنتي أهو هو اللي بيتجاهلني، دايما أبدأ بالخير و هو اللي يعاديني
ياسين ينظر له ثم يتجاهله: مش حتعشيني و لا إيه
مني و هي تنظر لهما ثم تنادي: دلال دلال
دلال و هي سيدة متوسطة العمر: أمرك يا هانم
مني: جهزي العشا، ثم تنظر لهما، انا حطيت ايدي في الشق ، يبني انت و هو انتم لسه صغيرين للمناكفة دي
ياسين: أظن أنا مبتكلمش معاه خالص
مني: و فاكرني كدا فرحانه، نفسي تبقوا مع بعض اخوات مش ناقر و نقير كل ما تشوفو بعض
جاسر و هو يدعي البراءة: متزعليش نفسك و اللي انت عاوزاه
مني: قومو نتعشي دلواتي.
و يجلسوا علي السفرة
و هم يتناولون الطعام
مني وهي تنظر لياسين: حتبات معانا يا حبيبي
ياسين : و هو يمضغ الطعام، آسف والله يا ماما، عندي شغل كتير حسهر عليه.
جاسر بخبث: ما كنت جبت شغلك معاك يا أخي، حتي كنا ونسناك، و بعدين شغل إيه و انتم الجامعة عندكم لسة حتفتح الأسبوع الجاي
ياسين: محدش دخلك
٠٠٠٠٠٠٠٠
في مكان آخر
في شقة والد حياة حيث تسكن زوجة والدها
عاصم أخو عليه زوجة والد حياة: انت ازاي تعملي كدا، انت مش عارفة أد إيه أنا بحبها
عليه: فكك منها دي بت حاطة مناخيرها فوق و متكبرة، عمرها ما حتبصلك
عاصم: تقومي تطرديها، دي بنت و ملهاش حد، حتروح فين دلوأت
عليه: تروح مطرح مطروح، أنا اتفكيت منها و أهي وسعت المكان.
عاصم: مفكرتيش في بناتك، يحصل فيهم زي ما عملتي، مفكرتيش فيهم و هما شايفينك بتضربي اختهم و تطرديها
عليه: يوووه يا عاصم حتعمل زيها، قال إيه تقولي، أنا قادرة أضربك و أبهدلك بس مش عاوزة البنات يشوفو امهم متبهدلة و تتهان قدامهم
عاصم: بجد انت معندكيش دم، يعني هي خايفة و مستحملة عشان البنات و انت ولا فارق معاكي
عليه: الحق عليه اتحمقتلك لما قالت استحاله تتجوزك
عاصم: أنا حدور عليها، و ان شاء الله مش حتتجوز حد غيري مهما كان
عليه بتعجب: و نبي أنا احترت في أمرك حتجنن منك، وانت كدا مش حتتجوزها غصبن عنها
عصام: ما أنا حخليها تحبني
عليه: اعمل اللي تعمله ان شالله تروح تخطفها حتي بس بعيد عني، ولا عاوزة اشوف وشها اللي كل ما أشوفه أحس بقهر الدنيا
دايما تفكرني بأمها و حب أبوها ليها، كنت بحس انها ضرتي مش بنت جوزي
…………
عند حياة في حجرة ريهام و هما يجلسان علي السرير استعدادا للنوم
ريهام: أنا خايفة عليكي أوي ، و خايفة تتكشفي
حياة: متقلقيش ، دا أنا حبهرك، نامي نامي، أحسن بابا مسعد قال حنمشي الساعة ٦
تاني يوم صباحا مسعد يخرج من الحمام و يري ريهام: هي حياة جهزت يا بنتي
ريهام : سايباها بتلبس
حياة : السلام عليكم
مسعد: بسم الله الحفيظ، انت عملتي كدا ازاي
ريهام حطت ايدها علي صدرها: اللهم ما احفظنا.
حازم: يأتي علي صوتهم: هههه و النعم دي يخوفو بيها العيال، طب مش خايفة الباروكة دي تقع مع الشغل
حياة: لا لأن دا ماسك علي بعضه و الباروكة لازقة فيه جامد كأنها متخيطة و واصل للرقبة
مسعد: يالله حنتأخر، احسن جاسر بيه دا أخلاقه في مناخيره
في القصر: تدخل وداد و حياة
وداد: ما شاء الله، دا و لا الأفلام
حياة: بابا قال ننده علي واحده اسمها دلال اللي حتعرفنا نعمل إيه
دلال: انتم عيلة عم مسعد
وداد: أيوه حبيبتي انت دلال
دلال و هي تنظر لحياة بتعجب: آه تعالو معايا علي المطبخ افهمكم كل حاجة
في المطبخ
دلال: دا انتم جتوني نجدة من السما، بقالي اسبوع شايلة هم القصر كله لوحدي
حياة: و اللي قابلينا راحت فين
دلال: كل ما تيجي واحدة مطولش كبيرها شهر و لا ٢ و تمشي، بس انت متقلقيش، شكلك حطولي معانا
حياة تنظر إلي وداد و ينفجرا الاثنان ضحكا
دلال: انتم بتضحكم ليه
حياة: معلش انا أسفة،
دلال المهم، انت عليكي التنظيف و انا و مامتك الطبيخ و المشاريب ، إيه رأيكم
حياة: حلو كدا اعرف اروح كليتي بسهولة من غير متأخر في اكل او غيره
دلال : ما شاء الله، كلية ايه
حياة: هن ثم تبرق لها وداد و تتذكر: تجارة،
دلال: ربنا يوفقك، تعرفي تطلعي الدور التاني و تروحي آخر أوضة قي الطرقى و تصحي جاسر بيه
اللهم صل علي محمد
حياة: تمام أنا طالعة
ومن أمام غرفة جاسر تطرق حياة الباب
فلم يأتيها رد

يتبع…
لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية خادمتي البشعة)

اترك رد

error: Content is protected !!