روايات

رواية خادمتي البشعة الفصل السادس 6 بقلم الكاتبة المجهولة

رواية خادمتي البشعة الفصل السادس 6 بقلم الكاتبة المجهولة

رواية خادمتي البشعة البارت السادس

رواية خادمتي البشعة الجزء السادس

خادمتي البشعة
خادمتي البشعة

رواية خادمتي البشعة الحلقة السادسة

عند عاصم اخو زوجة أبو حياة و هو يجلس بتعب علي القهوة بجوار صديق له
علام: شكلك تعبان أوي، لسة برده بدور عليها
عاصم: تعبت يا خويا و مش لاقيها
علام؛ فكك منها يعني اللي خلقها مخلقش غيرها
عاصم: عمري ما شفت واحدة في جمالها و لا برائتها
علام: صراحة عندك حق، الحته كلها مفيهاش واحدة في جمالها
عاصم بغيرة: ميصحش تتكلم عليها كدا
علام: هههه انت غيران و بعدين هو كلامي أنا لوحدي، دا كلام المنطقة كلها و كل من يشوفها، بس الكل مكانش يقدر يقرب منها، الكل يحسها أميرة ملكة كتيرة عليه، غير أبوها اللي كان ميسبهاش أبدا تمشي لوحدها محدش اتجرأ و حاول يقرب منها الا انت، دا طبعا باعتبارك اخو مراة أبوها و كمان تعليمك عالي
عاصم بغيرة: و انا مسمحش لحد يتكلم عنها و عن جمالها بالشكل دا
علام: انت اللي فوق لنفسك واحدة زي دي ملهاش حد و انطردت من بيتها بالليل، تفتكر حتلاقيها سليمه، دا ان كانت لسه عايشة
عاصم و قد احمر وجهه من شدة الغضب و برزت عروقه لمجرد تخيل ان احد اعدي عليها او تعرض لها: آآاااه، صعب احساس العجز، كله منها الحقوده أختي، لولا بناتها كنت قتلتها
نرجع لقصر جاسر
و قد عاد في ميعاد الغداء و دخل القصر بهدوء و لم يجد أحد: دلال يا دلال
دلال مسرعة: نعم يا جاسر بيه
جاسر أمال عمتي فين
دلال: عمتك طلعت تريح شوية و ياسين بيه جه لقاها نايمة ، طلع هو كمان و قال حريح شوية و نصحيه علي الغدا
جاسر: ياسين هنا؟ اممم ثم ابتسم بشر، بقولك ناديلي ريهام
دلال : حاضر
تأتي حياة: نعم جاسر بيه
جاسر ؛ فكي شعرك
حياة : نعم
اللهم صل علي محمد
قام جاسر و شد التوكة اللي لأمه بيها شعرها فنفش و انفرد لانه اكرت و جاف جدا(باروكة الماسك)
ضحك جاسر جامد
حياة: متحترم نفسك يا أخينا انت
جاسر بجدية: نعم يختي ، انت بتكلميني أنا كدا
حياة: آه و مش خايفة منك
جاسر : ماشي، حسابك معايا، المهم اطلعي فوق الأوضة اللي في أول الطرقة و صحي البيه اللي فيها
حياة: طب هات التوكة
جاسر: لا اطلعي كدا، نظرت له حياة بغل و صعدت
طرقت الباب
ياسين من الدخل: ادخل، فتحت الباب حياة و دخلت
اول ما رآها ياسين: بسم الله ، انت مين
حياة و هي تطئ رأسها: ريهام ، خدامة هنا
ياسين: و مش عارفة تلمي شعورك دي
فيدخل جاسر الذي كان يتسحب خلفها و هو يرفع التوكة: أنا حبيت اطلعهالك كدا عشان افاجئك و يضحك هههههه ايه رأيك
ينظر ياسين لحياة: يا أخي حرام عليك خلي في قلبك رحمة، و يشد منه التوكة و ينظر لحياة بحنان: انا أسف يا ريهام و يعطيها التوكة تأخذها و هي تنظر لجاسر بغل و تخرج
ياسين: مش حطبطل حركاتك الخيبة دي
جاسر: يا عم تلاقيها متعودة، مفتكر حد ممكن يشوفها الا ولازم يتخض
وشها ما فيه حاجة عليها الطلة، رغم ان عليها جسم ايه منيكان و صوتها كأنه سيمفونية
ياسين: افكارك طول عمرها زبالة
و تدخل مني: ايه يا ولاد خناق برده
جاسر و هو يخرج: يالله الغدا يا عمتو
بعد أن يخرج جاسر: مش حتصفاله بأه
ياسين: يا ريت منتكلمش في الموضوع دا
مني: طب ادي نفسك فرصة تفكر في اللي حصل وانت تعرف، ان كان غرضه مصلحتك
ياسين بعصبية: عشان خاطري يا أمي ، مش عاوز افتكر الموضوع دا
مني: براحتك، طب يالله نتغدا
علي السفرة جاسر و هو ينظر لياسين: تسلم إيدك يا ريهام، أنا بفكر أهاديكي لابن عمتي تخدميه في فيلتي
ياسين: والله معنديش مشكلة، احسن ما انت بتجرح فيها هنا
جاسر بعند: تمام، متغلاش عليك، دا كفاية تصطبح بوشها البشوش
ريهام: أحسن من وشك اللي يقطع الخميرة من البيت
جاسر بعصبية: انت بتقولي إيه يا بت انت
ريهام: ما أنا مش حسكتلك و حضرتك عملني تسليتك
يعجب ياسين من أسلوبها
و لكن جاسر يمسكها من زراعها: أنا حوريكي ازاي تطاولي علي اسيادك
مني: سيبها يا جاسر عشان خاطري، و أنا مش حخليك تشوف وشها تاني، حخليها هي ناحية المطبخ
جاسر و هو يدفعها بعيدا: استحالة دي تفضل هنا ثانية واحدة
ريهام بعزة نفس: و مين قالك إني حستني هنا أصلا
مني: روحي يا ريهام انت المطبخ دلوأت
ريهام: عشان خاطر حضرتك بس، حستني في المطبخ، لكن مش حشتغل هنا تاني و تنصرف
مني: انت اللي زودتها يا جاسر، والبنت محترمة و كويسة دي بتشتغل و تكمل تعليم في نفس الوقت
ياسين: أنا حاخدها تخدم عندي و تبقي المشكلة تحلت
جاسر: لا البت دي بتخدم هنا و مش حتمشي
مني: انا خايفة من نبرتك، أنا بحذرك لو فكرت تأذيها ، حسيبك البيت و لا حعرفك بعد كدا
جاسر أخذ مفاتيحه و خرج و هو متعصب
ياسين: تفتكري ممكن يأذيها
مني: انا حخليها كام يوم ، أما ينسي الموضوع و بعدين حبعتهالك تخدم عندك ثو تنادي: ريهام يا ريهام: تأتي ريهام
[اللهم صل علي محمد: ريهام و هي ترفع رأسها و تتكلم بثقة: نعم يا هانم
مني: حقك عليه، أنا أنبته و مش حيتعرضلك تاني و كمان حخليكي انت في المطبخ بعد كدا عشان متحتكيش بيه خالص، و انهاردا حييجوا كمان ٢ خدم يساعدوكو
ريهام: اعذريني يا هانم، أنا عاوزة أمشي
ياسين الذي ينظر لها باعجاب لعزة نفسها و لأنها اول واحدة يراها لا تتأثر بجاذبية جاسر: خلاص بأه عشان خاطر مني هانم، و أنا بنفسي مش حسمحله يقربلك
ريهام و هي تتحاشي النظر له و تنظر للأرض: خلاص عشان خاطركم، بس والله لو اتعرضلي تاني لاديه علي وشه و مشت بسرعة للمطبخ
و انفجر ياسين في الضحك
مني: مبسوط و بتضحك عشان هو مدايق
ياسين: صراحة، تحفة البنت دي
مني بابتسامة: تعرف انا حبيتها اكتر عشان ورتني ضحكتك اللي مشفتهاش من زمان
في البار و جاسر يجلس و يشرب ما حرم الله من خمور يأتي له فهد
فهد: إيه يبني جيبني علي ملي وشي، حصل إيه
جاسر: اقعد بس
فهد: مالك مخنوق كدا ليه
جاسر بوجه أحمر من شدة الغضب: أنا حتة بت ترد عليه ، انا تقولي وشي يقطع الخميرة من البيت
فهد يضحك بشدة: هههههههه، مين الفرسة دي
جاسر: اضحك اضحك، ما هي شمتت فيه ياسين برده
فهد: و إيه علاقة ياسين و مين دي
جاسر: أنا حنتقم منها، ثم يبتسم ، حخليها توطي علي رجلي تبوسها
فهد و هو يقف: يا عم انا مش فاهم حاجة أنا ماشي، و بعد أنا يمشي يقف جاسر و يترك الحساب علي المائدة و ينصرف

يتبع…
لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية خادمتي البشعة)

اترك رد

error: Content is protected !!