روايات

رواية دوار العمدة الفصل التاسع 9 بقلم حبيبة الرحمن

رواية دوار العمدة الفصل التاسع 9 بقلم حبيبة الرحمن

رواية دوار العمدة البارت التاسع

رواية دوار العمدة الجزء التاسع

دوار العمدة
دوار العمدة

رواية دوار العمدة الحلقة التاسعة

يقعد طارق وهو ممسك يد هنادي
طارق /وانا مش هطلع من هنا إلا وفي أيدي هنادي
سعدية / ياابني علشان خاطري بلاش تحصل مشكلة
اقولك اني أصبح هخدها للدكتورة تكشف عليها
هنادي بتبكي/ دراعي ياامه بيوجعني مش قادرة احركه
سعدية/ طيب استحملى للصبح يابنتي
طارق / وفيها ايه لما نخدها دلوقتي ونكشف عليها
سعدية/ أبوها متعصب دلوقتي ولو حد اتكلم معاه هتحصل مصيبه علشان خاطري لو خايف عليها سيبها للصبح واني اللي بقولك هخدها واكشف عليها ولو عايز تتاكد أبقى تعالي معانا بس الصبح ياابني روح انت دلوقتي استريح والصباح رباح
طارق/ هتستحملي للصبح ياهنادي
تهز هنادي راسها بدموع
يقبل طارق راسها / خلاص انا هاجي الصبح اخدك اكشف عليكي سعدية/ عين العقل ياابني. ..تصبح علي خير
يخرج طارق من المنزل تجري هنادي تطلع غرفتها وتقفل على نفسها
……..
في منزل العمدة
في غرفة طارق
طارق في التليفون/ لا ياباشمهندس الكلام مينفعش في التليفون واللي حصل النهاردة ده انا مش هعديه علي خير
وائل / طب اهدي بس وفهمني ايه اللي حصل بالظبط
طارق /أبوك يضرب اختك ويبهدلها ويكسر ايدها وتقولي اهدي
وائل / كسر ايه بس يااستاذ طارق وبعدين ابويا عمره مامد أيده علي هنادي
طارق/ خلاص تعالي بنفسك وشوف
وائل / طب انا مينفعش أجي دلوقتي ممكن تقولي هو ضربها ليه
طارق /هي مقالتش وبعدين مفيش سبب يخليه يعمل فيها كده
وائل / طيب انا جاي الصبح اشوف فيه ايه
طارق / خلاص اوك هستناك علشان نعرف نتفاهم لانى مش عارف اتفاهم مع والدك
وائل / حاضر معلش مضطر اقفل. ..تصبح علي خير
طارق / وانت من أهل الخير
….. ….
في شقة وائل
بثينه / في ايه ياحبيبي حاجة حصلت في البلد
وائل / لا متشغليش بالك مشكلة بسيطة وهتتحل
بثينه / مشكلة ايه؟
وائل / والدي متخانق مع هنادي وخطيبها
بثينه / ليه كده بس هما لحقوا
وائل / انا هوصل البلد الصبح وهرجع قبل المغرب
بثينه / طب أجي معاك
وائل / لا مش هينفع هتتعبي الطريق طويل وانا هاجي في نفس اليوم مش هتاخر
بثينه / اوك يا حبيبي هبقي اروح عند بابا بزهق هنا من القعدة لوحدي
وائل / وهناك يعنى بتستريحي مع مرات باباكي
بثينه/ أهو الاقي حد اتكلم معاه
وائل / بكره يجي اللي يشغلك ومتلاقيش وقت تقعدي مع حد ابدا
بثينه / ماهو انا كنت عايزة اتكلم معاك في الموضوع ده
وائل / خير يا حبيبتي
بثينه/ عايزة اروح اعمل شوية تحاليل كده بس خايفة
وائل بارتباك / خايفة من ايه
بثينه / معرفش قلبي مش مطمن متبقي تيجي معايا يا حبيبي
وائل / أي يوم فاضى عندي هبقي اروح معاكي
بثينه / وانت مش هتعمل تحاليل علشان نطمن
وائل / لا انا مطمن عملت تحاليل قبل كده
بثينه / ولو بردو لازم كل فترة تطمن علي نفسك
وائل / قولتلك انا مطمن المهم انتي تطمني على نفسك
بثينه / انا؟!…
وائل / احنا العيله عندنا كلهم مخلفين ومفيش عندنا واحده اتاخرت في الحمل
بثينه / أنت شايف اني كده اتاخرت
وائل /:لا طبعا يا حبيبتي مقصدش احنا بقالنا شهر واحد متجوزيين هههههه
أقصد يعني اطمنك إن العيلة عندنا كلهم يعني. …ماشاء الله. .
بس حبيت اطمنك لاني شايفك قلقانه
بثينه / لا يا حبيبي انا طول ماانا جمبك عمري مقلق من أي حاجة
وائل ببتسامة / طيب ننام بقي لاني ورايا سفر الصبح
مشوار مكانش علي البال خالص
بثينه / معلش يا حبيبي أهو تروح تشوف في ايه وتحل الموضوع
وائل / تصبحي علي خير
……
في منزل العمدة
العمدة / لا الموضوع ده ميتسكتش عليه
يعني يضربها بالشكل ده وكمان عايز يقعدها من المدرسة
طارق/ انا بقولك ياابه علشان اعرف انا كده غلطت لما شديت معاه في الكلام
العمدة/ لا ياابني انت معاك حق هو صحيح أبوها وليه انه يادبها بس مش بالطريقة دي
طارق / انى هطلع انام وأبقى روحله معلش ياابه لأنه بيقول كلامي هيبقى مع أبوك معرفش يقصد ايه
العمدة/ ليه هو كان كلام عيال
طارق^ معرفش نيته ايه
العمدة / طيب ياابني أدخل انت نام دلوقتي ونشوف الصبح اروحله واعرف ميته ايه
…………… ..
في الصباح
كامل بصوت عالي ينادي علي سعدية
سعدية تنزل جري
كامل/ بتعملي ايه عندك فوق
سعدية / كنت بوكل الحمام
كامل/ تعالي يلا جهزي الفطور علشان رايح الغيط
سعدية / مالك ياكامل في ايه
كامل بانفعال / هتجهزي الفطور ولا امشي
سعدية / حاضر هجهزلك الفطور بس علشان خاطري تطلع تطيب بخاطر البت الغلبانه دي مبطلتش عياط طول الليل ومحطتش حاجة في حكنها من امبارح من ساعة مطلعت علي المدرسة
كامل/ لااني طالع ولانازل وفضيها سيرة بقي
سعدية /’الفطور اهه
هعملك الشاي
كامل/ مش هتفطري معايا
سعدية /ملياش نفس
كامل يضع رغيف الخبز من يده / واني كمان ملياش نفس
سعدية/ ليه ياكامل فيه ايه انت متغير من ساعة مجيت من الغيط امبارح الموضوع مهواش تأخير هنادي امبارح في حاجة تانية انت مخبيها
كامل/ عادل اخويا
سعدية وهي بتصب الشاي /ماله عمل ايه
كامل /كل مشوف مشتري للأرض يوقفله ويعمل مشكلة معاه
سعدية /وهو ماله ومال الأرض هو يعنى لياخدها برخص التراب ليوقف حالها
كامل/ أهو ده اللي حصل وكمان لما رحتله امبارح بعد ماشيع ابنه ليه قالي الأرض اني هاخدها ومفيش رجل هتعتبها غيري
سعدية / ايه الفترا ده
كامل/ في صوت عربية بره
سعدبة/تلاقيه طارق
كامل/ قومي افتحي اني مش عايز اشوف وشه من ساعة اللي عمله امبارح
سعدية/ ياراجل خايف علي البت حقك تفرح
تقرب سعدية وتفتح الباب تتفاجأ ب وائل
وائل / صباح الخير ياامه مالك مش مصدقه ولا ايه
كامل/ ابن حلال تعالي ياابني أفطر معانا
يسلم وائل علي والدته ويدخل يقعد علي الطبليه
وائل ببتسامة/ لا سلام علي الطعام مش كده ياابه
كامل/ حماتك بتحبك
يقرب كامل الأطباق قدام وائل
وائل / ريحة السمنه البلدي مفحفحه من البيض تسلم أيدي ياامه
سعدية/ بالف هنا ياابني مجبتش مراتك ليه معاك
وائل /أصل انا جاي وماشي علي طول
هي هنادي فين
سعدية/ فوق في اوضتها
وائل / انا هطلعلها
كامل/ كمل اكلك ياابني
وائل / الحمد لله…. شبعت
………
في غرفة هنادي
وائل يطرق الباب
هنادي/ ادخلي ياامه
وائل / ولو وائل اللي بره ميدخلش
هنادي/ وائل
يدخل وائل / ايوه انا ازيك يا هنادي وحشاني
ويقرب منها يحتضنها
تبكي هنادي
وائل /’بس متعيطيش انا جاي اشوف في ايه
هنادي ببكاء/ ابويا ضربني وبهدلني ومسك في طارق امبارح
وائل / طب انا عايز اعرف ايه السبب
هنادي/’جيت امبارح متأخر من المدرسة
مسكني وضربني بص شوف عمل فيه ايه
وائل بدهشة/ دا كله علشان اتاخرتي امبارح
هنادي/ هو ده اللي حصل
وائل يوقف في الشباك / طب اهدي بس دلوقتي طارق وابوه واقفين تحت قدام البيت
في الأسفل
يفتح كامل الباب
العمدة/ ندخل ياكامل ولا مش هدخلنا
كامل/ لا ياعمدة ودي تيجي بردو اتفضل
يدخل العمدة يتبعه طارق بضيق
كامل/’اتفضلوا هنا
ينزل وائل ويدخلوا كلهم غرفة الضيوف
كامل/ اعملي شاي يا سعدية ولا اقولك جهزي الفطور علشان العمدة يفطر معانا.
العمدة / لأ احنا فطرنا وجايين نقول كلمتين علشان مفيش وقت يدوب نلحق صلاة الجمعه
كامل/ اتفضل ياعمدة
العمدة/ ايه اللي حصل امبارح ياكامل
كامل/’ايه اللي حصل بنتي وبادبها علي تأخيرها امبارح
طارق بانفعال/ تقوم تعمل فيها كده جسمها كله متبهدل من ضربك فيها
كامل بدهشة / وانت بقي عرفت منين
طارق بارتباك / هي قالتلي في التليفون
وائل / اسمحلي أتكلم ياابه
يا عمدة دي أختنا ولو حصلها حاجة هتبقى في وشنا وكمان دي بقت امانه عندنا لحد ميجي عريسها يستلمها مننا
كامل/ واني مش هطلعها من البيت بعد كده
العمدة/ يعني ايه يا كامل انت عارف انها لسه بتتعلم
كامل/ بلاها من التعليم ده اللي هيودينا في داهية مش كل يوم هقف علي الطريق استناها واني قلبي مرعوب وخايف
طارق/ خلاص وانا هيريحك من تعب اعصابك وخوفك يا عمي
كامل/ يعني ايه
العمدة/ احنا كنا اتفقنا إن الفرح هيتم بعد متخلص مدرستها بقول بقي دلوقتي ملوش لزوم نستني وعروستنا تبقي في بيتنا الاسبوع الجاي
كامل/ الاسبوع الجاي ايه يا عمدة اني لسه مجهزتش حاجة
العمدة / وإحنا مش عايزين منك حاجة احنا هناخد عروستنا كده زي ماهي وشقة ابني هفرشها من كل حاجة متقلقش
نادي عليها بقي علشان طارق ياخدها يكشف عليها
كامل/ بس استني ياعمدة
العمدة/ استني ايه ياكامل ابني وكاتب كتابه على بنتك وانت خايف عليها ومش عايزها تروح المدرسة وابني عايزها تكمل تعليمها يبقى اني بقولك الحل اهه قولت ايه
وائل بفرحه/ انا بقول توافق ياابه والخطوبة ملهاش لازمة تطول علشان متحصلش مشاكل
كامل/ اني مش عارف اقولك ايه يا عمدة
العمدة/ تقول لام وائل تزغرط افرح يااخي أهو حمل وهنشيله من علي اكتافك زعلان ليه بقي
اطلع يا وائل ياابني خلي اختك تلبس علشان لما طارق يرجع من الصلاه ياخدها للدكتور
تخبط هنادي علي الباب
العمدة / أهي عروستنا جات اهه
تدخل هنادي بخجل تقبل يد العمدة وتقعد بجوار وائل
العمدة / لأ تعالي يا عروسة هنا جاري مفيش حد غريب انى ابوكي ودا عريسك
وائل يغمز لها تقوم هنادي وتقعد في المنتصف بين العمدة وطارق
ينظر لها طارق ببتسامة حزينه
العمدة/ عامله ايه يا بنتي
هنادي بحزن / الحمد لله
العمدة / اخلعي الطرحه دي
هنادي بدموع علي خدها تخلع حجابها
العمدة بدهشة / بقي تعمل في بنتك كده ياراجل ايه عقلك كان فين
يصمت كامل بخجل
العمدة/ ايه اللي بيوجعك يابنتي
هنادي بصوت مخنوق بالدموع/ دراعي بيوجعني من هنا ورجلي العمدة / وريني كده دراعك
هنادي تنظر بخجل
العمدة/ يا بنتي انتي مكسوفه من ايه هو في حد غريب
تكشف هنادي ايدها
يشاهدها كل الموجودين
العمدة/ بقى تضرب بنتك لما تزرق ايدها كده ايه كنت شارب حاجة ولا ايه وطبعاً رجلها كده بردو
تهز هنادي راسها ببكاء مكتوم
العمدة يقوم/ اني هقوم علشان الصلاه وطارق هيبقي يجي علشان ياخدها للدكتور يشوف دا كسر ولا ايه وزي مقولتلك ياكامل الفرح الاسبوع الجاي
تنظر هنادي لطارق بدهشة
يغمز لها طارق
العمدة/ يلا ياابني بينا نلحق صلاة الجمعه هتيجي معانا يا كامل
كامل/ جاي يا عمدة يلا يا وائل
وائل / يلا ياابه
…………..
تركتهم هنادي وصعدت لغرفتها
………….
في منزل العمدة
سعيد /هو دا اللي حصل
محسن /لأ بقي أبوك الظاهر. …
سعيد/ اششش وطي صوتك المهم هنعمل ايه دلوقتى
محسن /والأستاذ طارق مستعجل علي الجواز ليه هي الهانم هتطير
سعيد/ اني عارف شكل الموضوع في انه
محسن / تقصد يعني حصل حاجة خلتهم يستعجلوا الفرح قوام كده
سعيد/ انت بقي وتفكيرك اني مقولتش حاجة
محسن/ هههههه يادي الوقعة المهببه كمان
يدخل العمدة
يسكت محسن وسعيد
العمدة/’ايه مالكو واقفين كده
محسن/ اني لسه جاي من بره وكنت طالع فوق
العمدة/ احسن بردو علشان مش طايق اشوف وشك
يسرع العمدة في الدخول للمنزل
يمسك محسن يد والده
العمدة وسعيد في دهشة
محسن/ ابه ياابه هو صحيح طارق فرحه الاسبوع الجاي
العمدة / اه عندك مانع
محسن/ لأ واني مالي بس ليه السرعة دي وبعدين الشقة لسه مجهزتش
العمدة/ اني هجهزها لاخوك عندك مانع في دي كمان
محسن/ انت كده بتظلمنا ياابه
العمدة / ظلمتكوا في ايه انت اتعملك شقة واخوك كمان شقة واخواتك البنات جهزتهم زي بعض ونرمين كمان هكتبلها كام قيراط تمن جهازها علشان لو مت قبل متتجوز يبقي ليها حاجة تبيعها وتتجوز بتمنها
محسن/ بس اني وسعيد شقتنا مكلفتكش حاجة أما بقي شقة طارق هتتكلف كتير
العمدة/ انت مالك ومال اخوك هو عدوك ياابني
وهقولك إن كل حاجة بتمنها حسب وقتها
محسن/’انت اللي بتربي العداوة بينا ياابه
يطلع محسن شقته سريعاً وهو غاضب من كلام والده
العمدة لسعيد/ عاجبك كلام اخوك ده
سعيد بمكر/ دا مالك ياابه وانت حر التصرف فيه
عن اذنك ياابه هطلع اريح فوق شوية
…………
في منزل كامل
كامل/ ايه الكلام اللي بتقوله ده ياابني
وائل / ياابه الراجل مش هيكلفك حاجة وانت بتقول ممعكش فلوس تجهزها وعمي موقف حال الأرض يبقي الفرصة جاتلك لحد عندك تضيعها
سعدية/ ازاي ياابني منجهزش اختك دا يبقي عيب في حقنا الناس تقول ايه
وائل / والناس هتخسرلنا حاجة من جيبها ولا هتقول خدوا جهزوا بنتكو
سعدية/ لأ هيقولوا اخوها باشمهندس قد الدنيا ميجهزهاش ليه
وائل بحرج/ وانا لو معايا مش هتاخر
سعدية/ بقالك اكتر من خمس سنين شغال في المصنع ده مشوفتكش اديتني مية جنيه حتي وقولتلي خدي ياامه هاتيلك حاجة ولا هاتي اللي ناقصك في البيت واتجوزت جوازة ببلاش شقة مراتك وتلاقي العربية كده بردو
فلوسك بتوديها فين
وائل / العيشه في مصر غاليه ياامه وهو إللي بيجي بيتصرف قبل الشهر ميخلص
نظرت سعدية له بضيق
وائل / وافق ياابه علي الأقل بدل متفضل كده قلقان عليها كل متطلع من البيت ماهو كمان مش هتحبسها لازم هتطلع
سعدية/ جوزها يا كامل علشان ابنك يشيل حمل أخته من علي كتافة وأهي تبقى جوزتها من غير متغرم حاجة علشان بكره تتعاير من سلايفاها ولا جوزها يعايرها مااحنا مش عارفين هيفضل حلو كده معاها علي طول ولا هيتغير
وائل / اني همشي علشان ألحق قبل الدنيا متليل عليه في الطريق
سعدية/ مش هتستني اختك لما تيجي وتطمن عليها
وائل / هبقي اتصل أطمن عليها بالتليفون وهاجي الاسبوع الجاي علشان الفرح سلام ياابه سلام ياامه
ويخرج وائل من المنزل
سعدية بدموع / مش عارفة الواد ده جاب قساوة القلب دي منين

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية دوار العمدة)

اترك رد

error: Content is protected !!