روايات

رواية سنين ومرت الفصل الثاني 2 بقلم ولاء عمر

رواية سنين ومرت الفصل الثاني 2 بقلم ولاء عمر

رواية سنين ومرت البارت الثاني

رواية سنين ومرت الجزء الثاني

سنين ومرت
سنين ومرت

رواية سنين ومرت الحلقة الثانية

– إزاي يا تيتا؟
اتنهدت وقالت:- أوقات الدنيا بتلهينا عن اللي لينا، أصلها تلاهي يا بنتي، يعني ممكن يكون هو بيحبك بس مش مدرك لسة.
بصيت ليها بحاول افهم قصدها فكملت كلامها:- هو كان خاطب في الاول ليه، بقالنا حوالي أربع سنين مابنتكلمش كمان.
– مش يمكن ربنا يسبب الأسباب وترجع كل حاجة لمكانها، مش يمكن قلبك يرتاح ويأخد استراحة محارب من الصراع اللي هو فيه؟
قومت ورفعت إيدي وبدعي وأنا بقولها ‘- يارب تحجي يا فيري.
طلعت اجري على أوضتي، قعدت مبتسمة ومسكت القلم الفحم وقعدت اكمل رسم، دبت فيها الروح من تاني، غريبة فكرة إني أتعلق بكلام مش عارفه صحته من غلطه، بس أنا عاملة زي الغريق اللي بيتمسك بقشاية.
كملت الرسمة اللي كنت مش مكملاها، بعدها لقيت نرجس بترن عليا.
– يارب استر ومايكونش حد جراله حاجة.
– كل ما في الأمر إني قررت اجيبك تساعديني.
– في إيه ؟
– تعالي بس .
لو سألوا عن أكتر حد بيحب يدربك الدنيا هتكون نرجس، تدري ليش؟ ببساطة لأنها جيباني على ملا وشي علشان هي جايبه لب وتسالي وزهقانة.
– يعني أنتِ جيباني ومخلياني أجي جري علشان عايزه تأكلي تسالي معايا.
– ما أنا هحكي لك الصراحة.
– محدش في البيت وأنا خايفة، أصل لسة مخلصة فيلم رعب.
– يا حبيبتي صباح الفل إحنا بالنهار يعني الناس بتخاف بالليل من الرعب.
قعدت بكل برود كالعادة بتاعتها المستفزة وهي بتقول:- المهم عرفت حاجة.
– وهي؟
– هنستعيد ذكراياتنا يا ست.
دخلت اوضتها وفتحت الدرج بتاع مكتبها وطلعت منه ألبوم ومعاه كرتونة فيها حاجات ولعب.
فتحت الألبوم بكل حماس وأنا بشوف كل ذكرى مرت علينا،ابتسمت بحزن إن الوقت عدى علينا وإن علاقتي بيه مابقتش شِبه موجودة، إتكلمت نرجس وهي بتضحك: فاكرة الكاميرا اللي بابا كان دافع فيها دم قلبه وإحنا أخدناها
من وراه، بُصي وإحنا ناكشين شعرنا أنا وعمار وأنتِ بتمثلي إنك بترسمينا.
كملت وأنا مندمجة وبضحك معاها:- ولا بُصي لما هو كان بيمثل إنه بيكشف عليكي؟
– بصي يا ريما دي صورة يوم السبوع بتاعك وعمار كان جنبك، كان عامل زي اللي ماسك في اللعبة بتاعته ومش عايز حد ييجي عندها.
إبتسمت وأنا جوايا بقول، ياريت كان كدا، جايز في مرة من المرات قلبه يدق لأجلي وعيونه تلمع علشاني.
-ريما، نرجس تعالوا نقعد من برا.
كان صوت خالتو مامت نرجس ، كملت وقالت:- هاتوا الحاجات دي معاكوا.
جمعت نرجس الحاجات وطلعنا، قعدت خالتو وهي متربعة وكان جنبها ماما اللي معرفش جات امتى، بصيت عليهم وبفتكر التجمع اللي بيحصل كل كام سنة رجع اتعمل بسبب تقلب المزاج بتاع نرجس.
– فاكرين لما كنتو بتقفوا فوق السطح وتقعدوا ترموا كياس المياة على اللي رايح واللي جاي.
قالت الجملة دي ماما وهي بتضحك علينا، وردت عليها خالتو:- ولا يوم ما جه عمار يا حبة عيني متعو.ر بسبب خناقة نرجس وورد، كانوا عيال أشقيه.
بصت عليهم نرجس وهي بتقول بصوت عالي:- ماهما اللي كانوا غلطانين.
بدأنا نفتكر مواقفنا ونضحك، بعدها دخل عمار وكان لسة راجع من المستشفى،
لحظة يا قلبي ماتهدىٰ بلاش دقاتك تسرع
، بلاش يا إيدي تترعشي ولا نبرة صوتي تتهز،
ويا لمعة عيني إنطفى لحد ما ييجي وقت وتنوري من تاني.
انسجمنا كلنا وإحنا بنتسلى بالتسالي بتاعة نرجس وإحنا بنشوف الصور.
-يا نهار، الصورة دي لما كنا عند جدو في العزبة ساعة فرح عمي وكنتوا معانا ، وساعتها ريما طلعت تجري من الخروف، وبهدلت هدومها بالطين بعدما وقعت في الترعة.
– كله كوم ولما سابت كله وقعدت ترسم على الحيطان.
قومت وأنا بقول بإندفاع وبمسك صورة ليه:- في إيه يا جماعة أنتو هتقضوها تحفيل عليا؟؟ طيب الصورة دي لعمار بعد ما دراعه اتكسر لما وقع من على الحمارة هناك.
– برستيجي يا ست في إيه ؟ تخيلي أبقى دكتور قد الدنيا ملو هدومي، وأنتِ تيجي تقولي كدا؟
– ليه تيجي تعمل نفسك حد ذو برستيج مع اللي قارشين ملحتك أصلاً؟
– نخش في الموضوع على طول.
– اتفضل يا سيدي.
– بسم الله الرحمن الرحيم، استعدوا لافتتاح العيادة بتاعتي.
عن فرحتي ليه وبيه في اللحظة دي، وفخري وكإنها أحلامي أنا، فلاش باك تلقائي في دماغي وأنا بفتكر كلامه وإحنا صغيرين عن حلمه وعودة للواقع وهو في آخر طريق الحلم اللي إتمناه.
مامته زغرطت ومعاها ماما، قاموا كلهم و فرحوا بيه.
– عقبال كدا ما تبقى أستاذ دكتور وفاتح مستشفى مش عيادة بس يا نن عيني.
كان كلام والدته
– إضافة طلبية.
بصيت ليه بتوتر وإستفهام وهو باصص عليا، فكمل كلامه وقال:- بما إني دكتور أطفال فـ انا طالب منك طلب.
– اتفضل.
– محتاج الفنانة هي اللي ترسم على الحيطان وتطلع موهبتها في العيادة.
بصيت عليه وأنا بحاول أستوعب المفاجأة وقولت:- أنت بتتكلم بجد؟
ريأكشن خدت الصدمة متمثل على وشي، أنا ؟! أنا بجد يعني ولا وهو كان قصده على حد تاني ؟ يعني أنا هرسم وأطلع موهبتي في مكان أحلامه!!
– وجد الجد كمان، إن شاء الله الأسبوع الجاي هبدأ أشوف علشان الدهان والألوان واتفق معاكي بحيث إن الألوان تليق مع الرسومات.
قالت مامته وهي بتستفسر’- وهي إيه فايدة الرسومات .
رد عليها وهو بيوضح بهدوء :-الرسوم الكرتونية في عيادات الأطفال بتستخدم عشان تسهل وتحسن تجربة الزيارة. وتخفف من التوتر والقلق وتشجع الأطفال على التعاون مع الدكاترة، بشكل عام، و بتلعب دور مهم في إن هي بتحسن تفاعل الأطفال مع العيادات وبتخلي الزيارة أكتر راحة وسهولة، وعلشان تقلل من خوفهم.
روحت أنا وماما وأنا الفرحة مش سيعاني، في العادي لما حد بينجح أول يعمل إنجاز في حياته أنا بفرح له، فما بالي لما يبقى هو اللي في طريق النجاح.
– طيب هنختار اللون البيج الفاتح علشان يكون خلفية لأغلب أماكن الريسبشن علشان هيكونوا background ويليقوا، وفيهم اللي ممكن أبدأ فيه أنا وهجيب نرجس معايا.
عدى الوقت وبدأنا نجهز، رسمت ويلي الدبدوب وأصحابه.
– بص إيه رأيك؟

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية سنين ومرت)

اترك رد

error: Content is protected !!