روايات

رواية فرح يونس الفصل الأول 1 بقلم إيمان صالح

رواية فرح يونس الفصل الأول 1 بقلم إيمان صالح

رواية فرح يونس البارت الأول

رواية فرح يونس الجزء الأول

فرح يونس
فرح يونس

رواية فرح يونس الحلقة الأولى

_كل سنه وحضرتك طيبه رمضان بكره
_ بجد الرؤية ظهرت
_ اها ظهرت واعلنت أن بداية شهر رمضان بكره
_ كل سنه وانتي طيبه يا فرح رمضان كريم عليكي يا حبيبتي
_ وانتي طيبه يا حبيبتي
بصتلي ومسكت ايدي بهدوء _ طيب واقفه ليه تعالي اقعدي
ابتسمت بحماس _ عايزه اروح اعلق الزينه مع العيال في الشارع
جه صوت من بعيد وهو داخل من الباب بثبات _ هتعلقي الزينه مع العيال ازاي يعني !
_زي الناس يا استاذ يونس فيه حاجه !
اتكلم وبقى يضغط على اسنانه_انتي مش كبرتي على الكلام ده ولا ايه
اتكلمت باعتراض _ انا اكبر على اي حاجه إلا أني اعلق الزينه في الشارع لو سمحت
مامته لفت راسها ناحيته واتكلمت _ انت داخل تتخانق يا يونس ده بدل ما تقول كل سنه وانتوا طيبين
ابتسم بهدوء وقرب منها وباس راسها _ كل سنه وانتي طيبه يا حبيبتي معلش اعذريني أصلها ضايقتني شوية
اتكلمت بضيق _ وايه اللي يضايقك بقى يا استاذ يونس أني اعلق الزينه
حاول يتحكم في نفسه _ انك كبرتي يا فرح ولا دي كمان متعرفيهاش ازاي واحده في سنك تعلق الزينه مع العيال في الشارع
كلامه ضايقني فقولتله _ ايه في سني دي انا يدوب عندي 21 سنه يعني صغيره لسه
اتكلم باعتراض _ 21 سنه وصغيره
اتكلمت بتأكيد وانا ببتسم _ اها صغيره اوي وكمان هو انا لوحدي اللي بعلق الزينه ما انا معايا بنات كتير بيعلقوا
مامته بصتله وابتسمت _ سيبها يا يونس زيها زي البنات خليها تنزل تقف معاهم هي مش هتعلق يعني هي هتتفرج بس
هز راسه بضيق ودخل اوضته وانا بوست مرات عمي ونزلت ،انا بحب اجي عندها اول ما الرؤية تظهر سواء في رمضان أو العيد حقيقي جو رمضان معاها مختلف بس للأسف ابنها يونس ده واقفلي زي الشوكه في الزور كده اللي هو لا متعمليش ده و اعملي ده انا قولت اجي أبلغها وارجع قبل ما يجي بس مكنتش اعرف انه هيجي بسرعه كده بابا من زمان وهو بيقولي اسمعي كلامه عشان يعتبر مليش اخ اكبر مني مليش غير اسامه اخويا الصغير وهو بما إنه ابن عمي وأكبر مني فبيقولي اعتبريه زي اخوكي واسمعي الكلام وانا طبعاً مش بسمع كلامه ولا بعتبره اخويا طبعاً!
“قربت من البنات بحماس _اوعوا تكونوا علقتوا الزينه من غيري
هنا اتكلمت بسعاده _ لا طبعا احنا لسه هنعلق يا فرح بس بصي الشارع اللي ورانا الزينه بتاعتهم عامله ازاي
اتكلمت بفرحه _ ايوه فعلا يا هنا الشارع بتاعهم رمضاني اوي يلا يا سماح فين الزينه
سماح اتكلمت بابتسامه_ الزينه اهي بس مين هيجي يعلقهالنا
بصتلها بتفكير _ ممكن هنا تقول ل اخوها يجي يعلقها
” هنا لسه هتتكلم يونس جه وقال _ هاتي كده يا سماح انا هعلقها
بصتله بدهشه_ مش قولت أن العيال بس هما اللي بيعلقوا
بصلي وضحك _ لا والرجاله كمان
” خد الزينه منها وبدا يعلقها بإحترافية من زمان جدا وهو اللي كان بيعلقها بس بصراحه قولت من وقت ما عمل فيها كبير ومش بيعلقها .
” خلص الزينه ونزل وبصلنا
_ ها ايه رايكم في الزينه يا بنات
هنا اتكلمت _ حلو اوي بجد تسلم ايدك
سماح ابتسمت _ جميله
“بصلي لقيني ساكته فابتسم وغمزلي _ ها ايه رايك في الزينه يا فرح
ابتسمت وبعدت وشي _ يعني حلوه
بصلي وضربني على راسي _ ده انتي مستفزه
” سابنا ومشي واحنا بصينا لبعض وضحكنا ،طلعت بيتنا ودخلت كان اسامه اخويا معاه فانوس كان فرحان بيه ابتسمت وبوسته
_ كل سنه وانت طيب يا حبيبي
اتكلم بابتسامه_ وانتي طيبه يا ابله فرح شوفتي يونس جابلي
مسحت على راسه_ حلو اوي يا اسامه تتهنى بيه يا حبيبي
” دخلت جوا كان بابا و ماما قاعدين سلمت عليهم
_ كل سنه وانتوا طيبين
ابتسموا وقالوا _ وانتي طيبه يا حبيبتي
بابا بصلي وابتسم_ خدي انزلي بقى هاتي السحور عشان هكلم يونس و مامته يتسحروا معانا
بصتلهم بضيق _ طيب ومقولتوش ليه كنت اشتريت وانا تحت بدل ما ارجع تاني
بابا اتكلم_وانتي لحقتي اول ما سمعتي الرؤية نزلتي للبنات و مرات عمك كمان
_ حاضر يا بابا هجيب ايه
ماما اتكلمت _ سحور مصريين يعني هتجيبي ايه فول و بيض وجبنه وهاتي معاكي خيار و طماطم
بصتلها وبرقت _ كل ده سحور ليه يعني
ماما اتكلمت_ بلاش غلبه هنفطر بإيه يعني يلا خدي الفلوس من باباكي وانزلي
هزيت راسي_ اعمل ايه يعني اهلي بقى ولازم استحملكم
بابا اتكلم _ ده انتي غلباوية امشي يلا روحي هاتي السحور
“ضحكت وخدت الفلوس ونزلت روحت جبت خيار وطماطم وروحت السوبر ماركت جبت جبن و بيض مشيت في الشارع وانا شايلاهم الشارع كله كان صاحي كالعاده بتاعتنا في شهر رمضان روحت عند بتاع الفول بس للاسف المكان كان زحمه جدا ده احلى واحد بيعمل فول عشان كده كل الشارع و الشوارع اللي جنبنا بتجيب من عنده كنت لسه هقرب من الزحمه لقيت يونس بيشد ايدي
_ فيه ايه يا يونس
اتكلم بضيق _ رايحه فين
اتكلمت بنفاذ صبر _ هيكون رايحه فين يعني هجيب فول
_ في الزحمه دي يا فرح
_ ايوه يا يونس في الزحمه دي مجبش يعني
_ لا وسعي واجبلك
ابتسمت _ بجد طيب خد الفلوس اهي
بصلي بضيق_ مش عايز منك حاجه وسعي كده بس عشان اجيب
” دخل في وسط الزحمه وجاب الفول وطلع خد مني الشنط
_ يلا امشي قدامي
” مشيت جنبه وانا مبتسمه بصلي ورفع حاجبه
_ انتي بتضحكي على ايه
ابتسمت اكتر _ اصلي فرحانه اوي اني جبت الفول بسهوله
اتكلم بدهشه _ هو ده اللي مفرحك
هزيت راسي_ اها طبعا الدنيا بتكون زحمه دايما كل الناس بتجيب من عنده
_ بسيطه يا ستي كل يوم اجبلك الفول معايا
_ بجد يا يونس
ابتسم _ اها بجد يلا خدي الفول والحاجات واطلعي احنا وصلنا
” ابتسمت محستش إن وصلنا بسرعه دي بصتله وابتسمت
_ هستناك في السحور
_ عارف عمي قالي هجي انا و ماما يلا اطلعي يا فرح
_سلام يا يونس
” طلعت فوق ودخلت المطبخ ورصيت الحاجات ببص في الشنطه لقيت شيبسي تايجر بحبه اوي وكان كاتب عليه يونس
” خدته وابتسمت كالعاده بيجبلي النوع ده من الشيبسي من وقت المقاطعه ،سمعت صوته وهو بيقول يا اسامه ،طلعت البلكونه وبصيت بما ان البلكونه بتاعتنا قريبه مش عاليه اوي فسهل اتكلم مع أي حد
_ ايه يا يونس اطلع
ضحك_ لا تسلمي مش فاضي
_ طيب كنت رنيت عليا
_ تليفونك مغلق المهم
_ ايه ؟
_ فيه مسجد قريب من هنا اسمه …..يبقى انزلي انتي ومرات عمي صلوا التراويح فيه النهارده اول صلاه
اتكلمت بفرحه _ بجد بقى فيه مسجد سيدات هنا
_ اها و متنسيش تعدي تاخدي ماما معاكم
ابتسمت بفرحه _ من عيوني
” دخلت وقولت ل ماما بقى فيه مسجد قريب من هنا سيدات وهي فرحت جدا .
” شطبت مواعين العشاء ونزلت انا و ماما بعد ما قولنا ل بابا و روحنا ل مرات عمي وبعدها وصلنا المسجد المكان كان حلو صلينا اول صلاه تراويح وبعدها طلعنا كانت جميله والكلام عن رمضان حاجه تانيه خالص
” مرات عمي روحت وقالت هتنام شوية وتيجي هي ويونس على السحور ،روحنا البيت وقعدت شوية وبعدها موبايلي رن وكان يونس
_ السلام عليكم
_وعليكم السلام ها روحتي صليتي
_ اه فرحانه إن بكره اول يوم رمضان
ابتسم _ كل سنه وانتي طيبه يا فرح
_ وانت طيب يا يونس ..انت فين كده
_ انا في العياده انتي عارفه ان شغلي فيها جزء منه بيكون بليل
_ اها انا عارفه ربنا معاك
_يارب طيب بقولك ايه عندي ليكي اقتراح
_ ها قول
_بصي يا ستي انا قولت ل عمي عشان تبقي عارفه انا السكرتيره بتاعتي سابت الشغل ايه رايك تيجي مكانها
عيوني وسعت بدهشه _ ايه ده يعني ينفع اشتغل السكرتيره بتاعتك
_ايوه يعني هتكوني معايا مش كنتي عايزه تشتغلي
_ اها كنت عايزه اشتغل
_ طيب ودي فرصه حلوه انتي معاكي معهد سكرتاريه
سكت شوية وبعدها قولتله _ خلاص هقولك قراري في السحور
_ ماشي يا فرح
“قفل معايا ودخلت قولت ل ماما وقالتلي
_ طيب والله فكره حلوه مش كنتي عايزه تشتغلي
_اها يا ماما بس انا معرفش حاجه عن الشغل بتاعه
_وفيها ايه يونس يعلمك
هزيت راسي وسكت فهي قالتلي_ يبقى فكري وبراحتك يا فرح
” دخلت الاوضه وانا قعدت افكر يعني هكون معاه دايما !
مسكت الموبيل وفتحت الفيسبوك وكتبت في الاستوري” كل سنه وانتوا طيبين كل اخواتي وحبايبي رمضان كريم “معدتش دقيقه وبعدها لقيت يونس رد على الاستوري
_ ويا ترى انا منهم ؟
بصيت للمسدچ بحيره _ مين اخواتي قصدك ؟
رد في نفس الثانية_ لا حبايبك !
بصيت للمسدچ ومردتش اوقات كتير بيحب يرخم عليا ،لقيت اسماء اخت يونس ردت “وانتي طيبه يا حبيبتي والسنه الجايه تكوني معانا
استغربت الكلمه ورديت _ طيب ما انا معاكم اهو
ردت بإيموچي ضحك وقفلت وانا قفلت الفيس
بعدها دخلت حضرت السحور وجهزته وصحيت بابا و ماما و اسامه ،اسامه صحي وقرب بابتسامه
_ انا هصوم زيكم يا ابله فرحه
ابتسمت _ انت اشطر كتكوت يا اسامه كده ربنا يحبك
” بعدها بابا اتصل على يونس وجه هو ومرات عمي كان الجرس بيرن ففتحتلهم وابتسمت
_ حمدالله على السلامه
_الله يسلمك يا بنتي
_ ادخلوا يلا
” دخلت ويونس بصلي وابتسم
_ ها ايه رايك يا فرح
_في ايه على فكره انت جبت ل اسامه فانوس وانا لا
ابتسم _ فانوسك عندي المهم قوليلي رايك
ابتسمت _ انا موافقه اشتغل معاك بس اكيد هتفهمني
_ طبعا هفهمك كل حاجه يا فرح
” دخلنا ورصيت الاكل وبدانا السحور كنا بنتسحر وبابا شغل التليفزيون كان اغاني رمضان شغاله وبعدها بدأت التواشيح
” خلصنا سحور والفجر اذن ويونس و بابا واسامه نزلوا يصلوا في المسجد واحنا صلينا في البيت
” تاني يوم روحت ل يونس الشغل وقعدت بعدها دخل
_ ايه ده شكلك عامل كده ليه
اتكلمت بضيق_ جعانه
بصلي بذهول _ ايه ده هو انتي صغيره احنا لسه في أول يوم وبعدين الناس تقول عطشانه مش جعانه
اتكلمت بتذمر _ انا بقى جعانه يا اخي ايه ده
ضحك بصوت عالي _ يا بنتي الله يهديكي يلا اوريكي نعمل ايه
_ ايه ده بس انا جعانه هشتغل ازاي دلوقتي
اتكلم بضيق_ يا بنتي هو انا جايب بنت اختي بالله عليكي بلاش تضايقيني في أول يوم
_ انا مش عارفه ايه اللي خلاني اسمع كلامك بص انا هجيلك بعد العيد إن شاء الله
اتكلم بحده_ كان لعب عيال هو ولا ايه اقعدي اترزعي واسمعي الكلام كويس شوفي هتعملي ايه في الشغل
” بصتله بضيق مصتنع وانا جوايا عايزه اضحك بحب اضايقه اوي وبالذات في رمضان ،كنت قاعده مكاني وبعدها ناديت عليه
_يا دكتور يوووونس
طلع بضيق_ عايزه ايه يا إزعاج
_مش عارفه اقعد لوحدي
_ هو احنا بنلعب يا بنتي احنا في شغل في شغللللل
_ طيب انا عايزه اسمع التليفزيون بحب اسمع مسلسلات واعلانات رمضان اعمل ايه
_ مفيش تليفزيون هنا اقعدي وشوفي شغلك
“سابني ودخل وبعد شوية دخلت عليه
_دكتو
قام وقف بعصبية_ انا عارف اني جبته لنفسي عايز اشوف شغلي
بصتله بدهشه _ يعني انا جاي العب انا جايه ادخلك زبونه
بصلي شوية وبدأ يهدي وقالي_ دخليها يلا
قولتله_حاضر
“دخلت الناس واحد ورا التاني وكنا في نص اليوم وبدأت الناس تهدى فقعدت وقولت اعمل للمكان صوت هي العياده عامله كده ليه قعدت اغني واقول
_ظاظا فظاظا وجرجير طاظا ورد بيضحك ويا الفاظه عاملين زي نجوم السيما احمد رمزي ورشدي اباااااظه
” كنت بغني بصوت عالي فهو طلع وقال بضيق
_بس بااااس ايه الصوت ده
ضحكت _ بعمل للمكان صوت يا يونس
_ بتعمليله صوت ولا بتزعجيني يلا روحي صلي وسيبك من الهبل ده
_ انا صليت الدور والباقي عليك انت روح صلي وبعدين انا مش بحس برمضان غير بالاغاني دي وبعدين ازاي عايش في المكان ده كده
_ ماله المكان يعني انا هروح اصلي ومسمعش صوتك اياك يطلع يا فرح
ابتسمت _ حاضر يا يونس
“قعدت شوية اقرا قران وبعدها سمعت صوت
_ لو سمحتي يا استاذه هو الدكتور مش هنا
_ لا بيصلي وجاي
ابتسم _ طيب احجزيلي اسمي وانا هستناه
_ خلاص تمام
” حجزت الاسم وهو قاعد يبص عليا استغفرت ربنا يمكن مش قصده بس لما لقيته مطول لسه هتكلم لقيت واحده دخلت وبعدها يونس بصلنا بهدوء وبعدها قالي
_يلا يا فرح دخلي اللي عليه الدور
“هزيت راسي ودخلت اول واحد وبدانا الشغل خلص شغله قبل المغرب اوقات كنت بدخل اساعد معاه …طلع قبل المغرب بربع ساعه وقالي
_ كفايه علينا كده دلوقتي يلا نروح ونيجي بعد التراويح
_ اخيراااااا كان يوم طويل وممل يلا نروح
بصلي ورفع حاجبه_ انتي كمان اللي زعلانه اعمل ايه وانتي اللي عملتيلي ازعااج
ضحكت _ بحب اهزر معاك يا يونس
_ ماشي يا فرح امشي قدامي يلا
” مشيت معاه في الشارع الشباب بتلعب ب الكوره و الاطفال ماسكين الفوانيس بيلعبوا بيها ،كنا داخلين الشارع وواحد عطانا عصير وقال ل يونس
_ كل سنه وانت طيب خد العصير وادي المدام يا باشا
” يونس خد منه وابتسم وبصلي وانا بعدت وشي بإحراج ،وصلنا البيت كان الأذان بيإذن فيونس قالي
_يلا روحي افطري وافطري كويس عشان متصدعنيش
” عطاني العصير فضحكت وشربت قدامه وهو بدأ يشرب ويقول “ذهب الظما وابتلت العروق وثبت الاجر إن شاء الله”
” بصتله وقولتله
_ ماتيجي تفطر معانا
ابتسم _ فطار و سحور لا خليها مره تانيه
_وايه يعني
_ مفيش ما تيجي تفطري انتي
ابتسمت_لا مينفعش انا سايبه ماما طول النهار هروح اعمل معاها حاجه بعد الفطار حتى اعمل المواعين
“ابتسم ومشي وانا طلعت لقيتهم حاطين الفطار قعدت فطرت معاهم وبعد الفطار شلت الفطار وحطيت شربات الكنافه و القطايف رمضان مبيحلاش من غيرهم دخلت صليت المغرب وخرجت عملت المواعين و عملت الكنافه و القطايف وروقت البيت بسرعه ،العشا أذنت ماما دخلت صلت وانا استأذنت منها روحت صليت التراويح في المسجد ورجعت خدت طبق من الحلويات وجهزت وقولت ل ماما و بابا هروح الشغل مع يونس روحت ل مرات عمي خبطت على الباب ويونس فتح
_ اهلا يا هانم كلتي كويس
ضحكت _ اها اوي خد دوق الحلويات وقولي ايه رايك
_ على أساس انك عملاهم
_ طبعا انت مش مصدق ولا ايه والله انا
ضحك _ خلاص يا بنتي مصدقك يلا عشان نروح الشغل
” خد قطايف وانا دخلت ل مرات عمي سلمت عليها
_ مش هتقعدي معايا يا فرح
اتكلمت بصوت واطي _ اعمل ايه ابنك ابو لهب هياكلني لو اتاخرت
ضحكت _ ابو لهب مين
ضحكت وقولتلها _ ابنك يونس
“سبتها بتضحك وطلعت عنده وروحنا الشغل واحنا في الطريق جاب ايس كريم وعطاني
_ خدي انا عارف ان الوقت ده بتحبي الايس كريم
ابتسمت _ فعلا بحبه اوي بس ده مقابل القطايف ولا ايه
ابتسم_ ممكن برضوا
” روحنا العياده والوقت ده ناس كتير دخلت عارفين ميعاده بالظبط قعدنا نشتغل ولما جت الساعه 12 كان خلص وقال يلا نروح ميعاد الشغل خلص ،مشينا مع بعض وبعدها وقفت قدام طفل في الشارع
_ هات صاروخ كده
يونس بصلي بصدمه _بتعملي ايه يا مجنونه
” مسكت الصاروخ وفرقعته وضحكت وهو واقف بصلي بصدمه
_والله العظيم انك مجنونه و عيله
ضحكت _ اول مره تعرف يعني
” مشينا وهو وقف جاب فول وعطاني
_عشان متوقفيش في الزحمه
“ابتسمت وروحت جبت بيض وجبنه وعطيته
_ خد باقي السحور بتاعك
ضحك _ دي واحده في واحده
بصتله باستنكار_لا طبعا اتنين في واحد انا جبت بيض وجبنه وانت جبت فول بس
بصلي وهو مضيق عيونه _ تاخدي حقهم !
شوحت بإيدي _ يا عم صلي على النبي انت لاقي تاكل
” بصلي بصدمه وضربني على قفايا وضحك وقبل ما يمشي بصلي
_ على فكره
_ها
ابتسم _ القطايف كانت جميله تسلم ايدك
ابتسمت وهو مشي واناطلعت بيتنا قعدت مع ماما و بابا شوية وبعدها دخلوا ناموا وانا كلمت هنا
_ مسا مسا على الناس الكويسه رمضان كريم
اتكلمت _ مسا على الناس الواطيه ينفع يا فرح كده مجتيش ليه تتجمع مع بعض
اتكلمت بابتسامه_ والله يا هنا انا اشتغلت مع يونس عشان كده مجتش النهارده
اتكلمت هنا بزعل _ ايه ده يعني مش هنقعد مع بعض زي زمان في رمضان
رديت عليها بحماس _ لا ازاي ممكن ننزل وكلمي سماح وتقعد مع بعض كمان
ردت بفرحه _ بجد طيب يلا انا هقولها وانزلي
_ انا هقول ل ماما و نازله هستناكم
“قفلت معاهم و روحت قولت ل ماما و بابا ونزلت قعدنا في الشارع مع بعض
_واخيرا قعدنا مع بعض كنت زعلانه انك مجيتيش
ابتسمت وقولتلها _ وانا اقدر على زعلك يا هنون امال سماح فين
_امها موافقتش تنزل دلوقتي قالتلها الجو اتاخر
اتكلمت بزعل _ خلاص يوم اجازتي يبقى ننزل
هنا اتكلمت بحماس _ تعالي نجيب شيبسي وبيبسي ونرجع
نزلت راسي برفض _ هنجيب تايجر و سبيرو سباتس
_تمام
“روحنا جبنا وقعدنا مع بعض وبعدها جينا في مكان مفيهوش ناس وجريت معاها وهنا من حماسها صوتت وبعدها قعدنا قدام بيتنا
قولتلها بحده_ منك لله صوتك عالي
_يا ستي ايه يعني رمضان فرحه
_ ماشي يا اختي بس صوتك ها
“لسه هترد موبايلي رن وكان يونس
_سلام عليكم ايه يا يونس
_وعليكم السلام كنت ماشي انا واصحابي وسمعت صوت عندكم فيه حاجه
_لا مفيش حاجه
_متأكده؟
_اها طبعا صدقني
_طيب يا فرح خلي بالك من نفسك سلام
_سلام يا يونس
“قفلت وبصتلها وانا حاطه ايدي على قلبي
_عجبك كده يونس سمعك صوتك
بصتلي بلامبلاه _ وايه يعني فوكك تيجي نركب مراجيح
_ لا ده انتي هبت منك انا طالعه احضر السحور
_ مش هتقعد معايا كمان شوية
_الفجر قرب يأذن وانا يدوب هصلي الفجر والحق انام شوية عشان الشغل
_ ماشي يا فرح
_ ما تيجي تتسحري معايا يا هنا
_ لا مش هينفع خليها وقت تاني
_ طيب هستناكي بكره انتي و سماح على الفطار
_ مش عارفه هيبقى اقولك
_ لا بجد يا هنا هروح بكره من الشغل بدري وأحضر الفطار واستناكم وهقول ل سماح
” هزت راسها ومشيت واناطلعت جهزت السحور وكلمت سماح واتسحرنا وصلينا الفجر ودخلت نمت صحيت على صوتها خبط على الباب
_ يا ابله فرح دكتور يونس برا بيقولك يلا عشان الشغل
” قومت و خدت شور بسرعه ولبست وطلعت كان واقف بضيق
_ كل ده تأخير يا فرح فين الورق
_ اهو فيه ايه
_ فيه شغل
_ طيب ما انت صاحب الشغل
_ المفروض تكوني هناك بتحضري الشغل وتستقبلي الناس مش اجي اصحيكي
اتكلمت بتذمر _ لا الموضوع كبير عليا
خبطني على راسي _ يلا امشي قدامي يا بنتي
“بصتله وابتسمت وروحنا كان فيه ناس كتير واقفه قدام العياده دخلت بسرعه ونظمت ودخلت ليه ناس وبعد ما خلصوا قعدت بتعب بعدها جه الشخص اللي شوفته امبارح قعد قدامي وابتسم
_ ازيك يا انسه
_ الحمدلله مش الدكتور قالك ميعادك الاسبوع الجاي
_ اها بس انا كنت جايلك
_ نعم !
_قصدي جاي اعرف اسمك بصراحه كده انا معجب بيكي
بصتله بدهشه وكنت هرد بس يونس كان قرب وقتها كان واقف بقاله شوية وانا مكنتش واخده بالي جه سند على المكتب وبصله بهدوء مريب _ بس الانسه مخطوبه

يتبع…
لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية فرح يونس)

اترك رد

error: Content is protected !!