روايات

رواية نسمة أمل 2 الفصل الخامس 5 بقلم حنين ابراهيم

رواية نسمة أمل 2 الفصل الخامس 5 بقلم حنين ابراهيم

رواية نسمة أمل 2 البارت الخامس

رواية نسمة أمل 2 الجزء الخامس

نسمة أمل 2
نسمة أمل 2

رواية نسمة أمل 2 الحلقة الخامسة

دخل كل منهم الى مكتبه وبقيت روميساء مع نسمه وبعد قليل من الوقت بدات تفتح معها المواضيع وتتعرف عليها
بعد ان تكلمت روميساء عن نفسها
ونسمة كذلك ارتاحت لها وحكت لها عن بعض المواضيع في حياتها وزواجها وسبب طلاقها
روميسا: طب لو اتقدم لك شاب كويس للجواز ممكن توافقي
نسمة: يا اختي جواز ايه ونيلة ايه دلوقتي هم اللي يتجوزوا كانوا اخذوا ايه يعني لا يا ستي انا مش ناويه اتجوز ثاني خلاص على كده اخذت نصيبي ومش ناويه اكررها
روميساء: ليه بس يا بنتي انت لسه في عز شبابك محتاجه الراجل في حياتك يبقى سند لك وانس في الحياه
نسمة: اهو دابقا نفس الكلام اللي قالته امي قبل ما ادبس في الجوازه المهببه ومش ناويه اكرر الغلطه دي ثاني انا متوانسه بامي في حياتي ومش عايزه حد غيره
روميساء ربنا يطول لك في عمرها يا بنتي بس هي برده اكيد نفسها تفرح بك وتشوف عيالك صدقيني يا بنتي انت اكيد دلوقتي حماس الشباب واخذك بس بكره تكبري وتعرفي قيمه العيله والاولاد لما تلاقيهم بيتنططوا حواليك
يا ريت تفكري كويس قبل ما تاخذي قرارك النهائي
إبتسمت نسمة دون أن ترد لاتعرف بماذا يجب أن تجيبها فهذا الحوار عقيم بالنسبة لها هي لن تتزوج وتسمح لرجل أن يتحكم في حياتها و يؤثر على علاقتها بوالدتها
بعد بعض الوقت أخذت رقم هاتفها و تواعدا على التواصل
روميسا: إن شاءلله قريب هأجي أزوك إنت ووالدتك في البيت كلامك عنها شوقني إني أتعرف عليها هي بجد نموذج للأم المكافحة وتستاهل كل خير
نسمة: إن شاءلله قريب أنا الي هعزمك بنفسي، أكيد ماما كمان هتحبك أوي زيي
روميسا: يا حياتي؟ ده من ذوقك، إنت كمان تتحبي
بعد ذلك استاذنت منها ودخلت المكتب كان هلال وفراس يتحدثان بخصوص العمل
عندما دخلت لا ما زالها فراس دون ان ينتبه هلال: ها يا عمتي فتحتها الموضوع اللي طلبته منك؟
روميسا بخيبه امل: فتحتها وهي قالت انها رافضه الجواز الفتره دي
هلال بضيق حاول إخفاءه: هو انت طلبت منها تفاتحها في موضوع جوازك منها؟
فراس باستفزاز طبعا اذا كان ما عندكش مانع عمته من فتره نفسها تفرح بحد فينا وبما انك يا عزيزي رافض الجواز و عندك عقدة من البنات عموما قررت اني انا اللي افرحها وشوف بنت الحلال
هلال بإندفاع: ومين قالك إني رافض الجواز؟
عندما لاحظ نظرات فراس روميسا وتغمزهما مع بعض حاول تدارك نفسه وهو يقول بتردد: أقصد يعني إن الجواز سنة الحياة و أكيد ناوي أتجوز في يوم
فراس كان يهز رأسه بطريقة مضحكة ليكي يوحي له أنه يتفهم وجهة نظره: امم طبعا أوف كورس
نفخ هلال بضيق من أسلوبه و غادر و هو يشعر بالإحراج
ليضحك كل من فراس و روميسا
فراس: مش قولتك يا عمته إبنك شكله وقع بس مش عايز يعترف
روميسا بقلق: بس المهمة شكلها هتبقى صعبة لا إبني راضي يعترف ولا البنت مقتنعة بالجواز منه لله الي كان السبب و عقدها في الرجالة
فراس بضحك: يا نهاري هي طلعت معقدة كمان؟، لا بجد مش معقول الكابل الفضيع ده
بعد أيام كانت روميسا دائمة الإتصال بنسمة حتى إنها زارتها في بيتها وتعرفت على أمل و التي بدورها أحبتها و أصبحا يتحدثان كثيرا و أغلب كلامهما حول ولديهما و أملهما لكل واحد منهما
روميسا: تعرفي انا من زمان نفسي أجوزه و أفرح بيه و أشوف ولاده حوليا
أمل: ومين سمعك يا حبيبتي ده أنا طول اليوم بدعي لبنتي ربنا يعوضها عن الي شافته وتلاقي إبن الحلال الي يصونها
روميسا برجاء: أمين يارب ربنا يفرحنا بيهم

يتبع…

لقراءة الفص التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية نسمة أمل 2)

اترك رد

error: Content is protected !!