روايات

رواية نوح ورؤى الفصل العشرون 20 بقلم ريتاج محمد

رواية نوح ورؤى الفصل العشرون 20 بقلم ريتاج محمد

رواية نوح ورؤى البارت العشرون

رواية نوح ورؤى الجزء العشرون

نوح ورؤى
نوح ورؤى

رواية نوح ورؤى الحلقة العشرون

:في حاجة ياكوتش …النملة دي زعلتك ف حاجة ..؟!!
نورسين كانت لسة هتتكلم
رد عبد الرحمن بحدة:نملة ..!!؟
انتي قد الكلمة دي يا بطة
الواد بصوت يرعب:انتي…..وبطة …دنت نهار ابوك مش هيعدي الليلادي
عبد الرحمن بعد نورسين من قدامة وراح وقفلة وقالة:وانا عايز اشوف نهار مين الي مش هيعدي اليلادي …
الواد كان لسة هيضربة
بس نورسين اتدخلت بسرعة وهي بتعمل حاجز مابينهم وقالت للواد برعب:خلاص يا كابتن ممدوح حصل خير ..اتفضل انت
ممدوح وهو مكور ايدة ورافع حاجبة:بس دا دايقك ياكوتش
نور:لا لا انت فاهم غلط د..د.دا ..اة دا ابن خا….!!!!….خالي
ومواضيع عائلية بقى ونت فاهم
ممدوح:امممم …طب انا ماشي …بردك لو في حاجة قوليلي
نور:طبعا طبعا دنت الأخ
ومشي
نور:هووف دا اي دا
ولفت. لعبد الرحمن وكان واقف وعيونة حادة وملامحة قاسية عكس ما كان بيهزر
نورسين بخضة:سلامُُ قولاً مِن ربٍ رحيم
اية دة …
عبد الرحمن مردش …
نورسين:ه هو ..ح حضرتك ..ممكن ..ممكن يعني لو مفيش ازعاج يعني تتفضل عشان وجودك مدايقني …
عبد الرحمن بصلها كتير بصة مفهمتهاش ومشي من غير ما يرد ….
________________________________
عند نوح كان قاعد وفجاءة الباب اتفتح ودخلت بنت لابسة قصير جميلة جدا شعرها اشقر ..وبشرتها بيضة وعيونها زرقة حاطة كيلو مكياج على وشها
راحت لنوح وقومتة وحضنتة من غير استئذان وهي بتقول :نوحي حبيبي …انا ومامي جايين لكم انهاردة
بجد متعرفش انت وحشتني قد اي
بجد اختك رؤى دي بتعزمنا ف الوقت المناسب
نوح شتم رؤى فسرة على غبائها …هو عارف انها متقصدش ..بس بردك هي المفروض تكون عارفة انة لا بيحب صحبتها دي الي اسمها جيجي ولا بيحب امها ولا بيحب اخوها الملزق …وكان قرفان منها وعايز يبعدها باي طريقة بس هي حضنتة اكتر
ف الوقت دا الباب اتفتح و..
_____________________
عند ماسة كانت قاعدة بتشتغل بس جالها تليفون وقامت بقلق راحت لنوح …
ومن غير استئذان فتحت الباب (عادتها ولا هتشتريها😹)
ودخلت …لقت
نوح واقف وكان في بنت لابسة قصير جدا حضنها جامد ماسة اتدهشت وكانت هتخرج
بس نوح لمحها وحمد ربة انها جت زق جيجي جامد اوي وقال بصوت عالي:ماسة …تعالى واقفة لية عندك ..
ماسة باحراج:خلاص يامستر نوح ابقى ا اجيلك فوقت تاني …باين حضرتك مش فاضي..
نوح:لا لا مفيش حاجة
اتفضلي
ماسة دخلت بهدوء واحراج …
نوح بجدية:ها كنتي عاوزة اي
ماسة:احم كنت عاوزة امشي…
نوح بقلق:لية ..
ماسة:لاسباب
نوحح:يعني عايزة بقية اليوم اجازة يعني ..!!!
ماسة:لاا ..ا إنا بس بستأذنك اروح اعمل حاجة بسرعة وبعدين اجي
نوح :لا …
ماسة بخيبة امل:طيب..
وكانت هتمشي .
نوح:قدامك ساعة وتكوني هنا …
ماسة بفرحة:شكرا بجد …
وخرجت. جري
جيجي بغيرة من جمال ماسة الرباني:مين دي
نوح ببرود:انتي مالك..
جيجي:هو اي الي انا مالي ..بقولك مين دي
نوح بصوت جهوري:صوتك ميعلاش ….مش معني اني محترم معاكي هتسزقي فيها لا فوقي …انتي فاكرة نفسك مين عشان تقوليلي مين دي ومش مين دي …
انتي يادوب صاحبة اختي …الي اثلا متمناش اختي تبقى عندها صاحبة زيك رامية نفسها على الناس …
انتي اصلا فاكرة بللي بتعملية دا هبصلك
ونتي اصلا متعرفيش انك بتنزلي من نظري اكتر واكتر …امشي اطلعي برة …ومش عايز اشوف وشك تاني …
جيجي بغل:طيب ينوح ..وديني لو مندمتكش مبقاش انا جيجي وخرجت
نوح:فداهية
____________________
عند ريان وهو ف المستشفى ..
كان قاعد مستني غزل تفوق …
تعالوا نشوف لما غزل خرجت من العمليات كدة
فلاش باك.
بعد خمس ساعات ف اوضة العمليات الدكاترة طلعوا
ريان راح للدكتور بسرعة
الدكتور بعملية :بص الخبطة الي اتخبطتها مش بس كسرت دراعها ورجليها لا دي عملت إصابات تانية كتيرة وكدمات وغرز ف الراس ….بس الاكتر إصابة منهم كلهم كانت الدماغ …للأسف الخبطة اثرت على نقطة معينة ف الدماغ …أدى الي انها فقدت الذاكرة..بس لسة منعرفش دايم ولا مؤقت …وكمان لسة منعرفش لو الخبطة لها اعراض جانبية تانية
ريان :زي اي يادكتور
الدكتور:زي فقدان البصر مثلا …
بص انا عارف ان اكيد الموضوع صعب عليك بس دا ظرف ولازم تتحمل وخبط على كتفة خبطتين ومشي
( عارفين المصيبة ف اي …المصيبة ان الدكتور بيكلمة على اساسة جوزها🙂😂😂)
ريان قعد عالكرسي بحزن عليها …هو من غير حاجة من منظرها عرف انها متمرمطة ف الحياة ….وكمان مبتعرفش تتكلم عادي ..وفنفس اليوم الي تهرب فية ..تعمل حادثة ويحصلها كدة …
إند فلاش باك.
كان قاعد عالكرسي ومستنيها تفوق عشان يدخلها …واكيد مش هيسيبها بمنظرها دا
لازم عالاقل يرعاها ويشوفلها حتة
تقعد فيها عبال حتى ما حالتها تتحسن
جة الدكتور. وقالة انها فاقت ….ريان خد نفس عميق بهدوء ودخلها
كان الدكتور بيكشف عليها عشان يشوف لو في اي اعراض جانبية ولا لا
الدكتور:الحمد لله مفيش اعراض جانبية …وغالبا فقدان الذاكرة مؤقت
ريان:يعني هيقعد قد اي
الدكتور:الله اعلم ..كل الي انا هقدر اعملة اني هكتبلك على دوا تاخدة كل يوم ودل بأذن الله هيسرع انها تتذكر
__________________
عند ماسة
نزلت بسرعة من الشركة وخدت تاكسي وراحت عالبيت
دخلت وكان في عربية إسعاف لمحت عبد الرحمن راحتلة بسرعة وهي بتقول بدموع:هي فين؟!
عبد الرحمن :ف عربية الإسعاف
ماسة راحت وكانت عاوزة تدخل بس رضا منعتها وهي بتقول بصوت عالي غير مبالاة بكلام نوح وتهديدة ليها:اوعي منتيش داخلة تشوفيها …سيبي البت ف حالها بقى اهو من قعدتك معاها اكيد دا الي خلاها توصل للي هي في دا وتفكر تنتحر …
ماسة بصدمة:انا …
رضا بحقد:ايوة انتي …احنا لقينا رسايل بينها وبين حبيبها
انهم سابوا بعض وانها هتنتحر … و
اكيد انتي الي خليتها تحب وتمشي ف السكة دي ..عشان مش عايزة تشوفي حد احسن منك ..واكيد بردو انتي الي قولتلها تنتحر …ياريتني ما خليتها صاحبتك …
كنت اقعد اقولها صاحب اي واحدة ف العمارة …الا البت دي بس هي مكنتش بتسمع كلامي ..اهو شوفي بقى صحبتكم وصلتها لفين…
ماسة نزلت دموعها بصدمة من كلامها …هي اة عارفة ان رضا بتكرها ..بس مش كدة مش للدرجادي ..دا ماية هي الي كانت بتقول لنغم بلاش تكلمي ولا وي وي وي …وكانت بتنصحها لانها اعز صاحبة على قلبها وغالبا الوحيدة دا غير أن نغم هي الي كانت اصلا بتنصحها تكلم ولاد بس ماسة هي الي كانت رافضة
عبد الرحمن قال بعصبية شديدة:انتي بتقولي اي ياولية ياخرفانة انتي ..
رضا:يقول الحقيقة …هي مش اختك بردك كانت بتيجي ف عربية واد … لا واي بعتتة يهددني عشان متعرضلهاش تاني بس اصلا دا ولا يفرق معايا بتعريفة…دنا لة نفخت فية يطير
عبد الرحمن كان هيتكلم ويسكتها بس ماسة حطت ايدها على بقة منعتة من الكلام وقالت بهدوء ودموعها بتنزل :طيب يا طنت رضا انا آسفة اني صاحبت بنتك
وعايزة تصدقي الي انتي لسة قايلة دا صديقة كدا كدا مش فارق معايا … واة خدوها عالمستشفى الحقوها احسن مانتي عمالة تكلميني ..يلا ياعبد الرحمن وشدتة من ايدة وطلعت على شقتة
والاسعاف خدوا نغم ومشيوا ورضا معاهم
فتحت باب الشقة ..
واول لما دخلت قفلت باب الشقة ولفتلة وبصتلة لثواني وجريت حضنتة جامد وعيطت..عيطت من قلبها ..وبدأت تتشحتف فحضن عبد الرحمن …عبد الرحمن ضمها لية بحنان وهو بيبوس اعلى راسها وبيقول بحنان :خلاص اهدي مفيش حاجة …اهدي
ماسة بعياط:هي لي بتكرهني كدة …انا والله معملتلهاش حاجة …انت مصدق اني ممكن اقول لنغم تقتل نفسها ..او تنتحر ختى
عبد الرحمن بسرعة نافيا:لا طبعا …دنا لو كل العالم أجمعوا على كدة مستحيل انا أصدق …
___________________
عند نوح كان قاعد ف المكتب
جالة اتصال فرد ..
نوح:الو
عادل:الو يباشا ..
نوح:في. اي متصل لية في حاجة حصلت
عادل:الست الي انت حاطتني اراقبها
كانت بتكلم البنت الي انت ورتني صورتها ياباشا بطريقة مش تمام ..
نوح بغموض:مش تمام ازاي يعني …قالت اي. ..
عادل:بص يباشا انا مسجل الحوار كلة من ساعت ما حسيت ان في وش …هبعتهولك
نوح :طيب ..وقفل السكة
وعادل بعتة التسجيل عالواتس ..
نوح فتحه وعلى الصوت وحطة عالمكتب زمان الحوار كالآتي
وعي منتيش داخلة تشوفيها …سيبي البت ف حالها بقى اهو من قعدتك معاها اكيد دا الي خلاها توصل للي هي في دا وتفكر تنتحر …
ماسة بصدمة:انا …
رضا بحقد:ايوة انتي …احنا لقينا رسايل بينها وبين حبيبها
انهم سابوا بعض وانها هتنتحر … و
اكيد انتي الي خليتها تحب وتمشي ف السكة دي ..عشان مش عايزة تشوفي حد احسن منك ..واكيد بردو انتي الي قولتلها تنتحر …ياريتني ما خليتها صاحبتك …
كنت اقعد اقولها صاحب اي واحدة ف العمارة …الا البت دي بس هي مكنتش بتسمع كلامي ..اهو شوفي بقى صحبتكم وصلتها لفين…
ماسة نزلت دموعها بصدمة من كلامها …هي اة عارفة ان رضا بتكرها ..بس مش كدة مش للدرجادي ..دا ماية هي الي كانت بتقول لنغم بلاش تكلمي ولا وي وي وي …وكانت بتنصحها لانها اعز صاحبة على قلبها وغالبا الوحيدة دا غير أن نغم هي الي كانت اصلا بتنصحها تكلم ولاد بس ماسة هي الي كانت رافضة
عبد الرحمن قال بعصبية شديدة:انتي بتقولي اي ياولية ياخرفانة انتي ..
رضا:يقول الحقيقة …هي مش اختك بردك كانت بتيجي ف عربية واد … لا واي بعتتة يهددني عشان متعرضلهاش تاني بس اصلا دا ولا يفرق معايا بتعريفة…دنا لة نفخت فية يطير
عبد الرحمن كان هيتكلم ويسكتها بس ماسة حطت ايدها على بقة منعتة من الكلام وقالت بهدوء ودموعها بتنزل :طيب يا طنت رضا انا آسفة اني صاحبت بنتك
وعايزة تصدقي الي انتي لسة قايلة دا صدقية كدا كدا مش فارق معايا … واة خدوها عالمستشفى الحقوها احسن مانتي عمالة تكلميني ..يلا ياعبد الرحمن
….وانتهى التسجيل
نوح قفل الفون بغضب من رضا وقال بغضب:غبية ومش بتتعلم من غلطها …وانا خُلقى ديق
وهتخليني اتعامل معاها معاملة مش تمام

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية نوح ورؤى)

اترك رد

error: Content is protected !!