روايات

رواية عامل النظافة الفصل الأول 1 بقلم Lehcen Tetouani

رواية عامل النظافة الفصل الأول 1 بقلم Lehcen Tetouani

رواية عامل النظافة البارت الأول

رواية عامل النظافة الجزء الأول

عامل النظافة
عامل النظافة

رواية عامل النظافة الحلقة الأولى

…….. كان مجرد عامل نظافة لا أحد يعطيه قيمة حتى مرت فتاة بجانبه يوما بعد خروجها من الجامعة شاهدت قطعة زجاج بالطريق اماطتها حتى لا ينجرح اي شخص
هي كانت الوحيدة من ردت عليه السلام كانت فتاة طيبة وهو لم يكن بمثل صلاحها أعجب بها حدث أمه عنها لكنها اجابته ان فتاة جامعية مثلها لن تنظر لمثله شاب لم يكمل تعليمه الاعدادي لكنه ذهب لخطبتها وافقت وحدث ان وجدت له عملا افضل عند احدى زميلاتها بالجامعة كان حارسا للفيلا
وهي كانت تزور امه وتساعدها على اعمال البيت احيانا وتشجعه مرت الاسابيع وعظم شانه عند صاحب الفيلا الثري فعلمه اصول العمل في الشركة واصبح رجل اعمال شاب بفضلها هي وبفضل ثقة رئيسه
كان رئيسه له ابنة فاتنة الجمال شقراء عيون عسلية انيقة باللباس عطرها فاخر كانت افضل من خطيبته الفقيرة حسب ما يراها فهو اصبح اثرى منها وهي نوعا ما حسنا لا يهم
ذات مرة زارها بالجامعة اعتقدت انه اتى ليحدد يوم عقد القران بينهما لكنه كان متوترا وقال لها .بصوت مبحوح حسنا لا اعرف كيف اقولها لكن لن نكمل مع بعضنا البعض لن اتزوجك
دهشت وقالت هل فعلت شيئا سيئا اعلم أني اهملت زيارتك وأمك مؤخرا كانت لدي امتحانات مصيرية و لا أهتم
قال نحن لا نليق ببعض
لا نليق قالت ورمقته بنظرة تتفحصه من اعلى راسه لاخمص قدميه ماذا تقصد بلا نليق
قال افهمي انت لا تليقين بي انظري لثيابك من الواضح انها مستعملة اجدد ثيابك مر عليها قرن لاتبدين جميلة كما يجب وطريقتك بالجلوس والضحك ليست كباقي الفتيات
انا رجل اعمال وسيسخرون مني ان شاهدوك معي اسف لكن فتاة بمثل فقرك ومكانتك لا تليق بي البتة
اعتقدت انك ستكون زوجا جيدا اعتقدت اني افعل شيئا جيدا بمساعدتي لك
لا لاتفعلين ذلك بحق الله انظري بالمراة قبل ان تخرجي من البيت لا تتكلمين الا على امور تافهة تشترين كتب غبية ودواوين اشعار لنودلير
صححت له بامتعاض بودلير انا لم افعل شيئا سيئا احب الادب وانت تعلم
قال لااحتاج ادبك لاتجيدين حتى وضع المكياج قلت لك لن نليق ببعض
قالت تليق بك ابنة رئيسك أليس كذلك
أجاب نعم اجاب بنوع من الثقة تجيد بروتوكولات الجلوس والكلام وتجيد اللبس الانيق عكسك .ةانت تليقين ب بشخص اخر غيري لاتليقين برجل اعمال لست من الطبقة المخملية
.
رحل وتركها وترك خاتمه الفضي بيديها
مرت اربع سنوات تزوج بالشقراء واصبح رجلا ثريا جدا لكنه لم يكن سعيدا
زوجته تخرج دون اذنه ابنته سيئة الاخلاق رغم صغر سنها رئيسه يستغله بالعمل
اليوم سيحاول مجددا انقاذ زواجه بدعوة زوجته للسينما هناك فيلم جديد يقال انه جميل اخذ معه زوجته وطفلته اندفعت الشقراء تصافح هذه وذاك وتتعرف على الناس انها حقا اجتماعية زيادة عن اللزوم وهنا حدث ما لم يكن ما يتوقعه في حياته

يتبع…
لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية عامل النظافة)

اترك رد

error: Content is protected !!