روايات

رواية نصيبي الحلو 2 الفصل السادس 6 بقلم سلمى

رواية نصيبي الحلو 2 الفصل السادس 6 بقلم سلمى

رواية نصيبي الحلو 2 البارت السادس

رواية نصيبي الحلو 2 الجزء السادس

نصيبي الحلو 2
نصيبي الحلو 2

رواية نصيبي الحلو 2 الحلقة السادسة

*في احد المعارض بالقاهره*
كانت تقف امام اللوحه بشعرها القصير وبدلتها الرسميه بلون الابيض، لتتدقق قليلا بالوحه لتنبهر من روعه الالوان المستخدمه فاللوحه عباره عن منظر الشروق لتظل شارده بها قليلا الي ان تسمع صوته
منير وهو يمد يده نحوها
_ازيك ي انسه ملك
ملك بابتسامه خافته
_انا تمام الحمدلله
منير بابتسامه ساحره
_ي رب دايما
لتبتسم برقه له….. ليشرد بابتسامتها ويحاول تمالك نفسه ليردف
_حضرتك خلصتي لوحاتك
ملك بجديه
_ايوه خلصتهم بس فاضل حاجات بسيطه
منير باعجاب
_ربنا معاكي
ملك وهي تهم بالذهاب
_ي رب بعد اذن حضرتك
لتغادر بينما عيناه لم تتركها الا عندما اختفت من امامه
منير احمد:رسام مهوب يمتلك معرضه الخاص وهو معجب بملك للغايه ويحاول التقرب منها،عيناه سودا وجسد رياضي نوعا ما ويمتلك ابتسامه ساحره تذيب كل من امامه
*************
*في قصر الشرقاوي*
*بالمطبخ*
كانت حور مع اولادها وقد ارتدت زي طباخ هي و مازن وتحاول اقناع ادهم برتدائه الا انه كان يرفض بشده لتعبس بحزن ليتنهد ادهم ويطيعها فهو لا يحب احزان والدته فهي قريبه جدا لقلبه بالرغم انه يشبه اباه لحد كبير الا انه يعشق والدته بطريقته الخاصه
حور بتفكير
_ايه رايكو نعمل كيك بشكولاته
مازن بطفوله وهو يصفق بقوه
_اااااه ااااااه
ادهم بتذكير
_بس انتي ي ماما مش بتعرفي تطبخي اصلا فازاي هتعملي الكيك
حور بتذمر
_ملكش دعوه انتا……..ساعدني بس
لتمسك حور هاتفها وتبدا بالبحث عن طريقه صنع الكيك، لتقرأ المقادير وتجلبها وتبدا في صنع الكيك والاولاد يساعدونها وبعد ان انتهوا وزينوا الكيك قاموا بادخالوا الفرن لمده نصف ساعه وهم بجانبها ينتظروها حتي تنضج، ليدخل سليم المطبخ ويرا منظر اولاده وزوجته وهم مغرقون بالدقيق والشكولا
سليم بذهول
_هو فيه ايه…….ايه اللي عمل فيكوا كدا
حور بطفوله
_مفيش ي حبيبي كنا بنعمل كيك
سليم بصدمه
_انتي اللي عملتيه
حور بغرور
_بالضبط
سليم بهمس
_ربنا يستر
حور بتساول
_انتا بتقول حاجه
سليم بابتسامه مصطنعه
_لا ي حبيبتي هو انا اقدر
حور بثقه
_ايوا كدا…….
لم تكمل كلامها فاذا بصوت الفرن ينبهه بان الكيك اصبح جاهزا واخيرا،لتتجه نحوه حور بكل حماس وبابتسامه واسعه وسليم يراقب بحذر،لتخرج الكيك وتختفي ابتسامتها فاذا بالكيك به قشور البيض و رائحته كريهه للغايه
سليم بجديه مصطنه
_تؤ تؤ تؤ ي ساتر ايه دا… هي اتحرقت صح
لتنظر له حور بغضب وتترك الشي المسامه بالكيك من يديها وتتجه الي غرفتها في صمت
ادهم وهو ينظر له
_خلتها تزعل
سليم بتعجب
_هو انا اللي حرقت الكيك
ادهم بغضب طفولي
_لا بس اتريقت عليها وكدا مينفعش كسرت قلبها….. علي الاقل بتحاول تعمله مكنش المفروض تزعلها
ليبتسم سليم من حرص ادهم علي سعاده والدته ويقترب منه ويقبل وجنته
سليم بحب ابوي
_خلاص ي سيدي نعملها كيك جديد
ادهم بحماس
_ايوا…… يلا بسرعه
وبدوا في تحضير الكيك مره اخري وبعد مرور قليل من الوقت كان الكيك قد نضج وبدوا في تزينه بقطع الفراوله ليصبح في غايه الروعه،ويصعد الي غرفه ويروا حور جالسه امام التلفاز وهي مازالت غاضبه ،ليغمز سليم لادهم ليتقدم ادهم منها ويجلس بجانبها ويقبل وجنتها،لتبتسم بحب له ليقترب منهم سليم والكيك خلف يداه لتنظر له حور بعبوس ليضع الكيك امامها
حور بصدمه
_ايه دا انتوا جبتوا كيك
سليم بغرور
_تو احنا اللي عملناها
ادهم مثل اباه
_بالضبط…….احنا مش قليلن بردو وجبتلك عصير تفاح كمان
لتقترب منهم وتضمهم وهي تردد بطفوله
_شكرا شكرا شكرا
سليم بابتسامه
_العفو ي حوري يلا بقي ناكل الكيك ونشوف طعمه
حور بحماس
_يلا
ليأكلا الكيك معا ووسط ضحك مازن وادهم ومغازله سليم لحور
************
*في القاهره*
*في احد المنازل الكبيره بها*
كان المنزل يتسم بالبساط والرقي ويحتوي علي عدد من الغرف ليس بقليل،كان يجلس كل منهما معا يحظيان ببعض العشاء معا
هادي بتردد
_حبيبتي
دارين بحب
_نعم ي روحي
هادي بجديه
_انا لازم اسافر القاهره عندي شويه شغل هناك
دارين بصدمه
_وتسبني انا وبنتك
هادي بهدوء
_ي حبيبتي اسيبك ايه دا اسبوع وهرجع علي طول
دارين بعناد
_علي كدا اروح معاك انا وساره……عشان عليتي وحشني
هادي بتردد
_بس انا…..
دارين ومازالت مصره علي قرارها
_مليش دعوه هنيحي معاك بردو
هادي باستسلام
_ماشي ي قلبي……وبالمره اتعرف علي عيلتك كلها عشان ملحقنش اعرفهم في الفرح
دارين بموافقه
_ماشي
ليكملا عشائمها كما كانا ويصر هادي ان يرقص مع دارين ايضا لتحاول ردعه لكنه لم يستمع لها بل اخذ يديها ووضع الموسيقي ورقصا معا وقضوا ليله رائعه
************
*في المستشفي*
كان يجلس مازن مع هشام يتحدثان معا كعادتهما في معاد الراحه خاصتهم
مازن بملاحظه
_مالك ي عم مكشر من الصبح ليه
هشام بتمثيل
_انا مش عارف ي مازن مال الناس مال الدنيا……. ايه اللي حصل في الدنيا بس ي عالم
مازن بملل
_خلصت….. في ايه بقي
هشام ببكاء مصطنع
_عايز احب ي مازن….. عايز اتجوز ي عم
مازن بتعحب
_نعم عايز ايه…… انتا اهبل يلا
هشام بمرح
_ليه ي عم انا عايز حته طريه في حياتي
مازن بسخريه
_حته طريه…… تصدق بالالفاظ دي مش هتحب ابدا
هشام بياس مصطنع
_قر بقي عشان افقد الامل
مازن بمرح
_لا انا فقده من زمان…….يلا ي عم ناكل
هشام بابتسامه بلهاء
_يلا بلا جواز بلا قرف
ليضحك مازن عليه فهو الوحيد الذي يستطيع ان يضحك معه
************
*في شركات البحيري*
كان ادهم يجلس في مكتبه يراجع بعض الاوراق لصفقات مهمه ليطرق الباب ويدخل سيف والمحامي معه ليساعدوا قليلا
سيف بسعاده
_انا عندي اخبار هتعجبك اوي
ادهم بتشوق
_ايه هي
سيف بجديه
_احنا بعتنا المندوب للشركه ووافقوا علي الصفقه وهادي هيسافر الاسبوع الجاي عشان يتفق معاهم
ادهم برتياح
_اخيرا هنعمل الصفقه مع شركه………الشرقاوي
سيف بعمليه
_بس لو اتفقنا علي تفاصيل الصفقه ان شاء الله لازم نحتفل ونعمل حفله كبيره نعزم فيها سليم الشرقاوي وعيلته
ادهم وهو يعود الي عمله
_اكيد مش عايزه كلام……يلا بقي نكمل شغلنا
سيف موافقا
_يلا
ليعودان الي عملهما غدا وهو لا يعملان شيئا عن مصير تلك الصفقه
**************
*في قصر الشرقاوي*
كان جميعما جالسون بصالون القصر يتسمرون سويا فقليلا ما يجتمعون معا لكثره اعمالهم…….وتمضي سهرتهم بخير الا ان
ادهم بصدمه وخوف
_ماماااااااااااااااااا

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية نصيبي الحلو 2)

اترك رد

error: Content is protected !!