روايات

رواية ترى يا قلب احببت من الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم ريحانة الجنة

رواية ترى يا قلب احببت من الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم ريحانة الجنة

رواية ترى يا قلب احببت من البارت الرابع والعشرون

رواية ترى يا قلب احببت من الجزء الرابع والعشرون

ترى يا قلب احببت من
ترى يا قلب احببت من

رواية ترى يا قلب احببت من الحلقة الرابعة والعشرون

في ڤيلا الفيومي
(في أوضة نغم )
نغم لقت انها محتاجة تدخل تاخد حمام وتغير هدومها وفعلا اخدت هدوم من اللي جابهالها عدنان ودخلت الحمام وقفلت علي نفسها واخدت حمام ولبست وقعدت بس مكنتش قادرة تاكل فقامت صلت ودعت ربنا انها ترجع لمهاب وان ربنا ينجيه منهم
(قصاد ڤيلا عزمي )
وصل مهاب وسامح ومراد والبادي جارد بتوع مراد واقتحموا الڤيلا وابتدي صوت ضرب النار يسمع في المكان كله.
في مكتب عزمي
عزمي : شوقي ايه صوت ضرب النار ده
شوقي: الحق يا عزمي بيه. مهاب ومراد ومعاهم رجالة كتير وسلاح كتير ودخلوا الڤيلا وبيقتله في الحراسة كلها
عزمي : اهم حاجة مراته اطلع خدرها بسرعة مش عايزها صوتها يطلع وانا هخلص عليه بسرعة. استني فين عدنان
شوقي: عدنان بيه في المخازن بيطمن علي البضاعة.
عزمي: طيب روح اعمل اللي قولتلك عليه. والله وجتلي برجليك يا مهاب بس استعجلت قضاك. ماشي انت اللي ابتديت.
وابتدت المواجهة بين مهاب وسامح ومراد والرجالة اللي معاهم وبين عزمي ورجالته.
مراد: مهاب ادخل انت وسامح من الممر ده هتلاقي نفسك جوا الڤيلا ادخل ودور علي نغم واحنا هنا هنشغلهم عنك. بسرعة
مهاب: تمام يالا يا سامح
ودخل مهاب وسامح الڤيلا واتقابلوا مع رجالة كتير من رجالة عزمي وكانوا بيتعاملوا معاهم بالضرب بالايد او بالنار واتخطوا الدور اللي تحت بعد لما ملقيوش نغم فيه وطلعوا الدور اللي فوق. وابتدوا يدورا عليها في كل الاوض. وقربه من أخر ممر الاوض بحذر وبص مهاب من بعيد شاف اتنين من الحرس واقفين قدام أوضة وجاهزين بالسلاح.
مهاب: بصوت هامس وهو بيشاور لسامح. اكيد في الاوضة دي
سامح: هز راسه أكيد
مهاب: بيشاور لسامح بإيده بحركة يفهموها كظباط تدل علي الاستعداد مع بعض للهجوم وضرب النار
سامح: هز راسه بإيجاب وإيستيعاب
ولفه الاتنين مع بعض وبحركة سريعة ضربه الحرس اللي قدام الاوضة وفتح مهاب الاوضة بسرعة ودخل لقي نغم
قرب منها بلهفة. بس لقاها متخدرة. وكمان سهم شوية وسرح
سامح: مالك يا مهاب في ايه
مهاب: وهو مسهم. نغم لابسة هدوم تانيه غير اللي كانت خارجة بيها وكمان شكلها واخدة حمام شعرها مبلول
سامح: جز علي سنانه وفهم قصد مهاب. مهاب نغم ملهاش ذنب لو اللي في دماغك ده حصل. متلومهاش
مهاب: حس ان الدم بيغلي في دماغه
وهو بيتخيل اللي حصل. حضن نغم اللي غايبة عن الوعي بين ايديه. وهو بيتوعد عزمي وعدنان. اه يا ولاد الكلب والله لكون قاتلكم بإيدي دي
وقام وطلع تليفونه وكلم أدم…..
أدم: الو ايوة يا مهاب طمني لقيت نغم
مهاب: ايوة لقيتها. أدم أبعتلي عربية من المستشفي تاخد نغم وعايزك تطمني عليها فاهم
أدم: فاهم بس انت ليه مجبتهاش انت
مهاب: معلش ابعت العربية بسرعة . علي العنوان ده.كمان في حاجة عايزك تعملها اول لما نغم توصل المستشفي
أدم: حاجةايه
مهاب: هقولك …….
أدم: فهمتك حاضر انا هعمل اللازم متقلقش. سلام
مهاب: سامح. خليك مع نغم ولما أدم يوصل تنزلها وتوديهالوا.
سامح: وانت رايح فين
مهاب: بغضب وقوة. نازل للكلاب اللي. خطفه مراتي. لازم اقتلهم وكمان ادفنهم. بإيدي. سامح نغم امانة في رقبتك. متخليش حد يقربلها فاهم
سامح: متقلقش خلي انت بس بالك من نفسك.
مهاب: حضن نغم وباس راسها. ونزل
مهاب نزل وكل لما بقابل حد من رجالة عزمي يشتبك معاه. لحد لما شاف عزمي مهاب قرب منه وضربه كتيير وعزمي حاول يهرب منه وجري علي عربيته وساق بسرعة
مهاب: اخد عربيته وجري وراه وطول الطريق بيقرب منه بعربيته ويكسر عليه علشان يجبر انه يقف. وطلع مسدسة وضرب العجل بتاع عربيت عزمي والعربية فقدت توازونها ووقفت
عزمي : نزل بسرعة بيحاول يهرب من مهاب وضرب عليه نار
مهاب: كان مخلي باله ومتفادي الرصاص ولما بص من ورا العربية لقي عزمي بيحاول يهرب بعيد. صوب علي رجله
عزمي: وقع علي الارض. واتألم وبص علي مهاب وحاول يضرب عليه نار تاني
مهاب: كان بيقرب منه ولما لقاه بيقرب ايده من المسدس. ضرب نار علي ايده
عزمي: اتألم. اه ماشي اضرب كمان يا مهاب. مش مهم اقتلني حتي المهم اني حرقت قلبك عليها
مهاب: جز علي سنانه وقرب منه ومسكه ورفعه من علي الارض. وضربه أكتر من ضربة بقوة وغيظ. وانا هدفعك التمن غالي هاخد روحك. قصاد انك يا كلب فكرت تقرب منها
عزمي: هههههه. مش مهم بس عملت اللي انا عايزة. انا عارف ان اللي انا وعدنان عملناه. اشد عليك من الرصاص. بس تعرف مراتك كانت مبسوطة معايا اوي. شكلك مكنتش بتعرف تبسطها.
مهاب: كان خلاص مش متحمل يسمع منه حاجة. وقام وطلع المسدس وصوب ناحية راسه. دي بقي علشان نغم. وضرب ومات عزمي.
ومهاب ركب عربيته وكلم سامح…
سامح: ايوة يا مهاب طمني عليك انت فين
مهاب: انا كويس قولي ادم جالك
سامح: ايوة جه وشلت نغم ونزلتها وراحت المستشفي . بس قولي انت فين
مهاب: رحت ورا الكلب عزمي وقتلته. فاضل الكلب التاني
سامح: لا متقلقش. الكلب التاني اتقبض عليه مع البضاعة اللي الجبل.
مهاب: حلو اوي . تسلم انت فين
سامح: انا لسة في ڤيلا الفيومي اللواء سراج بعت القوة. علشان تفتش الڤيلا
سبحان الله الاذن طلع لما احنا خلصنا كل حاجة. المهم روح انت لنغم وانا هحصلك
مهاب: تمام سلام.
(في المستشفي )
نغم في الاوضة وفاقت وبتصرخ. بعياط
نغم: مش هاخد حقن انا عايزة مهاب هاتولي مهاب. ابعدوا عني ابعدوا
أدم: اهدي يا نغم ارجوكي . خليني بس اديكي المهدئ انتي اعصابك تعبانة
نغم: لا.لالا مش هاخد حاجة انا عايزة مهاب . هما قلولي وهما بيخدروني انهم قتله. لا انا عايزة مهاب هاتولي مهاب
أدم: اهدي يا نغم مهاب كويس صدقيني
في الوقت ده دخل مهاب الاوضة وجري علي نغم. وحضنها
نغم: حضنته. حبيبي وحشتني. كنت خايفة عليك اوي قلولي انهم قتلوك. كنت هموت والله كنت هموت
مهاب: ضمها أكتر. لا ياروحي انا قدامك اهو كويس المهم انتي اهدي
أدم: الحمد لله انك جيت من وقت ما فاقت وهي منهارة ومش عارفين نديها الحقنة المهدئة.
مهاب: ليه يا قلبي كدة خديها علشان خاطري
نغم: حضنته اويي. لا لا انا عايزة افضل في حضنك خليك جنبي متسبنيش. انت وحشتني
مهاب: كان بيحضنها ونفسه يشبع منها كانت وحشاه اوي. وانتي كمان وحششتيني اوي.
أدم: شاور لمهاب علشان يفهم انه يخليه يديها الحقنة
مهاب: هز راسه. انه فهم وفرد ايدها ليه
نغم: لا لا مش عايزة مهدئ لا
مهاب: حضنها أكتر. ششششش بس اهدي لازم تخديها وانا جنبك ومش هسيبك والله هفضل معاكي.
أدم: ادالها الحقنة.
مهاب: نغم. عايز اعرف حاجة وارجوكي متخبيش عليا.
نغم: حاجة ايه
مهاب: عزمي وعدنان اعتدوا عليكي. مش كدة
نغم: بتعيط. لا لا والله لا محصلش
مهاب: نغم انا مش بلومك انا عارف انه كان غصب عنك بس ريحيني انا عايز اعرف الحقيقة
نغم: قلتلك لا لا محصلش ليه مش مصدقني ليه. والله محصلش
أدم: يا مهاب مش وقت الكلام ده هي اصلا منهارة. ارجوك سيبها ترتاح
مهاب: جاي يقوم من جنبها
نغم: كانت ابتدت تنام من المهدئ. بس لسة بتعيط مسكت ايده. علشان خاطري خليك معايا
مهاب: قعد جنبها تاني وحضنها. انا معاكي متخفيش
نغم: وهي خلاص بتنام والله محصلش. محدش قربلي صدقني. ونامت في حضنه
مهاب: طبطب عليها ونيمها في السرير وغطاها. وقام قعد علي الكرسي وهو محتار يصدق مين نغم اللي ممكن تكون مش عايزة تزعله وتجرحه وتقوله الحقيقة. ولا الزفت عزمي اللي أكدلوا انهم عمله كدة.
والباب خبط ودخل سامح
سامح: لقي نغم نايمة. قعد جنب مهاب
سامح: قولي هي عاملة ايه دلوقتي أدم بيقولي انها منهارة
مهاب: بضيق. لازم تنهار اللي شافته مش قليل. بس انا مش عارف هي ليه
بتنكر ليه مش بتقول الحقيقة
سامح: هي قالتلك ايه
مهاب: بتقول محدش قربلها وعزمي بيقولي انه اغتصبها هو وابن الكلب اخوه. مش عارف اصدق مين
سامح: صدق نغم . بص كدة علي الصورة دي
مهاب: اخد منه الصورة. عقد حاجبه
نغم ؟؟ ليه متصورة مع حامد الفيومي وولاده
سامح: لا دي مش نغم. دي فاطمة حامد الفيومي. بنت حامد الفيومي واخت عزمي وعدنان. بس ماتت من سنتين بسبب الكانسر .
مهاب: مش ممكن دي شبه نغم بالظبط
انت جبت الصورة دي منين
سامح: لما فتشنا ڤيلا عزمي لقيتها ولقيت صور تاني ليها كتيير. وقتها عرفت هما ليه خطفوا نغم علشان شبه اختهم
مهاب: بفرحة. يعني محدش لمسها مش كدة
سامح : لا طبعا مفتكرش ممكن يعمله كدة انت شايف الشبه بينهم كبير ازاي
مهاب: حضن سامح . كنت حاسس ان ربنا هيعصمها منهم . بس كنت خايف عليها من شرهم
سامح: الحمد لله خليك جنبها بقي وانا هروح اطمن ندي وطنط سهام دول علي اعصابهم وهنجيلك الصبح ماشي
مهاب: ماشي . متشكر يا سمسم انت اخويا مش صاحبي
سامح: طبعا احنا توم يا معلم . يالا تصبح. علي خير. ومشي سامح
مهاب: قرب من نغم ونام جنبها علي السرير وابتسم. حبيبتي فضلتي ليا ليا وبس محدش غيري قدر يلمسك.
انا بحبك بحبك اوي . وحضنها وفضل يملس علي شعرها اللي كان وحشه. زي كل حاجة فيها ما هي وحشاه ونام جنبها. من التعب بعد ما اطمن انها بقت في حضنه . لانه مكنش بينام وهي بعيد عنه
(في مكتب أدم)
أدم : قاعد مهموم . ليه بس بقيتي ليه كل يوم والتاني تتبهدلي بسببه ليه بتحبيه كدة ليه مش حاسة بالامان غير في وجوده مع انه هو السبب في اللي بيحصلك ليه لو كنتي حبتيني. مكنش كل ده حصلك. بس هقول ايه. هي الدنيا كدة . مش بتدينا اللي بنتمناه.
(في الصباح)
نغم صحيت لقت مهاب حضنها ونايم. ابتسمت. وقعدت تبصله وتحقق من ملامحة اللي كانت وحشاها. وباسته ولعبت في شعره. مهاب قلق وابتسم. وباس ايديها.
مهاب: عاملة ايه النهاردة يا روحي
نغم: ياه ياه يا مهاب. كنت وحشني اوي ووحشني صوتك وملامحك وكلامك وحضنك كلك وكنت وحشني اوي اوي
مهاب: انتي كمان كنتي وحشاني اوي يا حبيبتي والله لكنت باكل ولا بنام كنت هموت من قلقي عليكي
نغم: حبيبي انا عايزاك تطمن والله الحمد لله محدش عملي حاجة
مهاب: ابتسم عارف من غير ما تحلفي انا خلاص اتأكد انك صح
نغم: انا كنت مرعوبة عليك لما سمعت صوت الرصاص. ودخله الحرس وخدروني قالولي انك مت وقتلوك.
كنت بموت والله لما قالوا كدة
مهاب: الحمد لله ربنا كان معانا ومسبناش. المهم بقي سيبك من كل ده وشدها لحضنه. انتي وحششششتني اوي اوي اوي
نغم: ابتسمت. وانت وحششتني اوي اوي اوي
مهاب: طيب تعالي نشوف مين كان واحش التاني أكتر
نغم: ههههههه لا في البيت ممكن حد يدخل
مهاب: تؤتؤتؤ انا قافل الباب من بالليل. وكمان انا مش هقدر اصبر لحد لما نروح البيت. انا هموت عليكي تعالي…….

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية ترى يا قلب احببت من)

اترك رد

error: Content is protected !!