روايات

رواية عشق الحور الفصل العاشر 10 بقلم نسمة مالك

رواية عشق الحور الفصل العاشر 10 بقلم نسمة مالك

رواية عشق الحور البارت العاشر

رواية عشق الحور الجزء العاشر

عشق الحور
عشق الحور

رواية عشق الحور الحلقة العاشرة

..فقط احبينى..
تتردد بعقلها..
لا عذرا بقلبها..
فقد فقدت عقلها منذ ان عشقته..
اسبوعان قضتهم مع عائلتها يحدثها طوال الوقت..
حتى اثناء شرحه فى المحاضرات تكون معه على الهاتف.. تستمع الى دكتورها وحدها..
نعم فهى تمتلك قلبه وعقله وكيانه..
حتى جسده اصبح ملكها هى فقط..
يحدثها وهو بالحمام..
ليس فقط عندما يأخذ شاور..
اشتاقها كثيرا ولكن هى اكثر..
نعم تعترف انها تشتاقه بجنون..
حور:تحدث نفسها.. اهدى ياحور..
وبعدين معاكى اعقلى شويه..
اعقل ايه بس انا خلاص مبقاش عندى عقل..
لا انا مش هدوب معاه كده تانى لازم اتقل شويه..
ايوه خدى نفس عميق واهدى..
لتسمع صوت المصعد دليل على وصولهم الطابق المقصود.. ليخفق قلبها بعنف..
اوووف اثبتى بقى..
لتسير وحولها 4 من الجارد ويقفون امام باب فخم ويفتح لهم جارد اخر وتحدث بترحاب واحترام شديد..
مرحبا انسه حور تفضلى بالدخول..
لتدخل حور بقلب ينبض بسرعه عاليه..
وجسد يرتعش بوضوح..
لتنظر حولها بزهول لأتساع و فخامه المكان من اثاث راقى.. بل اكثر من راقى..
ليتبعها الجارد وهو يحمل حقائبها ويصعد بهم للطابق الثانى ويعود ويخرج هو وجميع الجارد..
ولا يتبقى سواها فقط..
لتستمع لصوت خطوات خلفها تقترب عليها..
ليزيد سرعه نبض قلبها حينما استمعت لصوته الذكورى يهمس بلهفه اسمها بعشق شديد..
جايكوب:حورى.. جوهرتى الغاليه..
لتلتف له حور تنظر له بشوقا جارف..
يبادلها هو النظره بشوق اشد..
ظلو قليلا ينظرون لبعضهم تتأمله هى بعشق..
يرتدى سرواله فقط عارى الصدر امام عيونها المتشاقه له.. ولحظه فقط لحظه..
كان قطعا معا المسافه التى بينهم معا..
ليلتقطها ويعتصرها بين احضانه..
ويردد بعشق..
نجمتى العاليه اشتقت اليكى عذرائى الصغيره..
يجذبها داخل حضنه اكثر مقبلا عنقها بنهم واكمل..
اممممم حبيبتى المهلكه اشتاقك حد الجنون مهلكتى..
نهى حديثه ملتهم شفاتيها بعشق شديد..
يتذوقهم بنهم ويتأوه بصوت مسموع وهو يتحرك بها من منضده لأخرى..
ليرفعها لحضنه وهو يتنقل بها من حائط لأخر..
ويجلسها على بيانو ويرفعها ثانيه ويتنقل بها ويجلسها على بار وهو يبعد عنها جاكتها بسرعه مريبه..
ويلتقطها بحضنه مره اخرى ويصعد بها السلم وهو يقبل جبهاتها وعيونها التى تنظر له بعشق
وتحدث بهيام..
اشتقتك مهلكتى.. دعينى اساعدك تتعرفى على منزلك..
وقد اعدت لكى لازنيا الجبن التى تحبيها..
اتجه بها لأحدى الغرف وانزلها ببطئ واكمل..
هيا حبيبتى فلتنعمين بحمام منعش وانا بجوارك هنا سأعد لكى الطعام..
اذا احتاجتى اى شئ..غمز لها بعبث ووقاحه واكمل..
او احتاجتينى اساعدك فى اخذ شاور فانا تحت امرك مولاتى..
تحولت نظرتها له من عشق لألم شديد..
امتلئت عيونها بالدموع وهبطت على وجناتيها بغزاره.. ليتلمس جايكوب وجهها ويتحدث بلهفه وخوف وحب شديد ماذا بكى صغيرتى..
لتبكى حور وهى تلمس كف يده الموضوع على وجهها وتهمس من بين شهقاتها..
حور:لما انا.. لما احببتى انا جايكوب..
صمتت قليلا واكملت بخجل..
لانى عذراء فقط!!
اذن ماذا تفعل عندما اخبرك انى لست عذراء اتتركنى وتبحث عن اخرى..
اخبرنى جايكوب رجاءا..
جايكوب: وهو ينظر لها بعشق وتحدث بصدق شديد.. لم تتمكن امرأه من فقدانى عقلى والمغامره بعملى الذى طالما اجتهد وابذل قصارى جهدى به كما فعلتى انتى مهلكتى..
امسك وجهها بين يديه واكمل..
انتى حولتينى الى مراهق انتظر حبيبتى وارقبها واختبئ خشيه من ان ترانى..
انتى جعلتى لقلبى نبض..
لم تخطف قلبى امرأه كما خطفتيه انتى من قبل ان اعلم انكى عذراء عشقتك..
من اول نظره..
عندما كدت ان اصدمك بسيارتى..
اغمض عينه بعنف وجذبها داخل حضنه سريعا واكمل بفزع..
ويحى كدت ان اقتل قلبى بيدى..
وعندما علمت انكى عذراء.. ااااه حورى المهلكه لم اشعر بالذه فى قربى من امرأه كما استلذ بقربك انتى..
لم اتمالك نفسى مع امرأه واخاف عليها من نفسى غير معك انتى جوهرتى..
ليقترب منها اكثر ويلتصق بها ويكمل بأنفاس لاهثه..
انتى عشق جايكوب..
انتى فقط..نظر لها بجديه واكمل..
اممممم وانا على يقين انى اول رجل بحياتك..
ليقبلها قبل صغيره وهو يتذوق دموعها و يهمس لها من بين قبلاته..
بل انا اول قبله وهمسه ولمسه لكى نجمتى..
نظر لها بعبث واكمل بوقاحته المعهوده..
وانا ايضا سوف &**& انا فقط حورى..
لتشهق حور بخجل و تدفن وجهها بحنايا صدره وتهمس بصوت مبحوح..
حور:انت وقح..
نهت حديثها وضربته بيدها على كتفه وهو يضحك على خجلها وبرأتها ويشدد من احتضنها اكثر..
لتجذبه اليها هى ايضا اكثر وتردد دون وعى..
اشتاقك جايكوب..
اشتاقك كثيرا..
ليرفعها جايكوب وهو يصرخ ويدور بها بفرحه مجنونه..
جايكوب:اعشقك حورى..
لتضحك حور وهى تصرخ معه..
حور:جايكوب يا مجنون..
ليقف بها وهى مازالت فى حضنه فهمست هى له بالغه العربيه..
طيب ممكن تأكلنى..
انا جعانه اوى..
وكمان علشان الحق اروح السكن ومتأخرش..
جايكوب:وهو يتحرك بها ويدخلها حمام الغرفه وتحدث بأمر وأصرار..
لن تذهبى الى اى مكان..
انتى هنا بمنزلك جوهرتى..
اخبرينى اولا هل اعجبك المنزل..
لترد حور وهى تقف على اصابع قدميه بعدما خلعت حذائها.. حور:حلو اوى اوى.. يجنن بجد..
ليتحدث جايكوب وهو يقبل اصابع يدها..
جايكوب:سأخبرك شئ كانت اولوياتى فى هذه الحياه بعد امى وابى.. عملى ومنزلى هذا فقد اسسته بدقه عاليه واخترت كل تفاصيله واصبح ذو قيمه خاصه بالنسبه لى..
لم ادع اى شخص يدخله..
اعتز به بشده ولهذا..
ليكمل حديثه وهو يحملها ويخرج بها ثانيا ويتجه نحو خزنه بالحائط يفتحها ويلتقط منها صندوق صغير يقدمه لحور وهو يقبلها بجانب شفتيها واكمل بابتسامه عاشقه..
مفاجئتى التى حدثتك عنها عندما كنا بالمصعد نجمتى..
لتاخذ حور منه الصندوق وتفتحه..
واذا به طقم رائع من الالماظ..
حور:بانبهار.. وااو دا حلو اوى جايكوب..
بس شكله غالى خالص..
ليتحدث جايكوب بعشق.. انتى تستحقى كل غالى جوهرتى.. ولكن يوجد شئ اخر..
لتنظر حور مره اخرى وتجد بظهر الصندوق مغلف مغلق..
لتفتحه واذ به صدمه..
بل اكثر..
اتسعت عيونها وهى تقرأ المكتوب بالورقه التى وجدتها داخل المغلف..
لتنظر لجايكوب وتتحدث بزهول..
حور: ما هذا جايكوب!!؟؟ انت تمزح..
انها مزحه سخيفه..
لتترك الورقه داخل الصندوق وتلتفت لتخرج..
ليلحق بها جايكوب وهو يضمها من ظهرها ويده تلتف حول خصرها ويتحدث بهمس بأذنها..
جايكوب: نجمتى العاليه..
حبيبتى المهلكه اخبرتك ان كانت اولوياتى العمل والمنزل..
لكن؟؟
قبل عنقها ببطئ واكمل..
الأن انتى اهم من حياتى..
انتى نبض قلبى..
لتتحدث حور بغضب..
حور: انا لن اقبل بهذا ابدا..
انه منزلك..
اكملت بالعربيه..
ازاى بس تكتبه بأسمى.. لا طبعا مستحيل اقبل بكده..
ليزيد جايكوب من احتضانها وتحدث بهدوء..
جايكوب: اهدئى جوهرتى..
لقد امتلكتينى انا شخصيا بكل ما املك..
قبل عنقها مره اخرى واكمل بتأكيد..
فأنا ملك لكى انتى فقد نجمتى..
نهى حديثه وضغط على خصرها بعنف قليلا..
لتتأوه على اثره حور وقد نست غضبها منه..
استنشق رائحتها بهيام وهمس بعشق..
ااااه حورى المهلكه ملمس جسدكى اكثر من رائع..
وكالمسحوره..
رفعت يدها الأثنين تمسكت برقبته تجذبها لها اكثر..
هم هو بتقبيلها برغبه حارقه لكنه فاق سريعا فقد اوشك على ألتهامها ولكنه يغشى عليها حتى من نفسه..
ليبتعد عنها ويتحدث وهو يخرج سريعا..
اسرعى حبيبتى بتغير ملابسك وانا فى انتظارك بالخارج.. ليخرج ويغلق الباب خلفه وهو يتنفس بعنف ويضع يده على قلبه ويهمس بأنفاس مقطوعه..
اااااه مهلكه..
ويتجهه نحو المرحاض ينعم هو ايضا بشاور يطفئ من نيران شوقه لها..
وحور التى لا تقل اثاره عنه اتجهت هى الأخرى بملابسها تحت المياه تنهمر عليها بشده وهى تبعد ملابسها عن جسدها الذى يتتوق شوقا الى معشوقها..
لتغلق المياه وتلتف بفوطه كبيره وتخرج تبحث بعيونها بالغرفه فتجد حقائبها..
لتفتحها وتخرج منها بعض من ملابسها وهمت بارتدائها..
لكنها لمحت قمصان جايكوب بغرفه ملابس كبيره..
لتترك ملابسها بعدما ارتدت شورت قصير وبدى حمالات صغير وأرتدت قميص من قمصان جايكوب وتركت شعرها المبتل خلف ظهرها وخرجت من الغرفه تبحث عنه..
فسمعت لصوت موسيقى هادئه تتبعت الصوت..
واذا بالدكتور جايكوب يقف بنفسه يطهى لازنيا بالجبن لنجمته الصغيره..
وقفت تتأمله بصمت وهى تفكر هل سيستمر هذا الحلم الرائع الذى تعيش به ام للقدر رأى اخر..

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية عشق الحور)

اترك رد

error: Content is protected !!