روايات

رواية فريده من نوعها الفصل الثالث 3 بقلم ميرنا محمد

رواية فريده من نوعها الفصل الثالث 3 بقلم ميرنا محمد

رواية فريده من نوعها البارت الثالث

رواية فريده من نوعها الجزء الثالث

رواية فريده من نوعها الحلقة الثالثة

حنان:(عاصم الأنصاري).
فهد بصدمه: ايه.. انتي كنتي بتشتغلي عند الحيوان ده بسي حسابوا بيطول معايا.
فريده: اه كنت بشتغل عنده وكمان ماسكه عليه حاجات كتير توديه في داهيه.
فهد بأستغراب: وليه مش وديتيها للأسم.
فريده: لأن ممكن يعمل حاجه فينا وعشان الأوارق دي مش. كامله.. وبردو ده (عاصم الأنصاري).
فهد: ممكن الأوراق دي.
فريده: اه ممكن… وسألته بأستغراب وانت تعرفه منين.
فهد: ده عدوي حاول قبل كده يقتلني.
حنان: طب وانت هتخلص منه ازاي.
فهد: هشوف.
فريده: طب عن إذنكوا بقى.. انا طالعه انام.
حنان وسليم ويوسف في نفس الوقت: تصبحي على خير.
فريده: وانتوا من اهلو.
فهد في سره: وانتي من اهلي ان شاءلله.
فهد وقد أستأذن: طب عن إذنكوا بقى.
سليم: ما تستنى يا بني اقعد معانا.
حنان: اه يا بني..

 

 

ويوسف قال ايضا: ما تقعد.
فهد: لأ يجماعه لازم امشي اجيلكم في وقت تاني ان شاء الله.
يوسف: طب استنى اجي اوصلك العربيه انت سبتها.
فهد ليه هيكلم.. يوسف: يلا انت لسه هتكلم.. يلا.
فهد: يلا.
في مكان اخر ذلك الشخص مرة اخرى وهو يتكلم مع احد ما.
الشخص: بتقول راح. عند بيت تاني. امم ماشي شوفولي بيت مين ده.
المجهول: اوامراك يا فندم… الشحنه هتسلم بكره بليل .
الشخص: حلو.
يوسف وهو عائد: نزل وقد جلب طعام وشيكولاته لأخته.
واصطدم في شخص ما.
قمر: أوف ايه الغباء ده اه يا حيوان الشاورما اه قلبي وقع انت يا حيوان وهي ترفع رأسها ايه يا لهوييي وعي تقول في سرها ايه القمر ده.
يوسف وقد رأى كتله من الجمال: يا لهووي على القمر ايه ده..
قمر وقد فاقت: انت يا حيوان ازاي تجرأ توقع سندوتشي اتفضل جبلي واحد غيرو.
يوسف: ده كله بسبب سندوتش.
قمر: اه يا حيوان.

 

 

يوسف: طب أصدقي كنت هجبلك بسي مس جيبلك دلوقتي عشان الغلط ده.
قمر: يعني مش هتجيب؟؟
يوسف: لأ.
قمر: ماشي… يا ناس ألحقوني واااحد بيعاكسني الحقوني…
يوسف بصدمه: يا بنت الهبله… واتلموا عليه الناس وادي أديلوا ادي.
قمر وصعب عليها يوسف: خلاص يجماعه ده خطيبي بسي حصل معنا تخالف.
رجل: بعد كده خلو خلافتكوا مع نفسكوا.
قمر: ماشي.. خلاص بقى.
قمر وهي توجه كلامه الى يوسف بعض ما الناس مشيوا: ها هتجيبلي ساندوتش شاورمه ولا لأ.
يوسف: يا بت انتي هبله ده كله بسبب سندوتش.
قمر: اه.. هاتلي يلا.
يوسف: حاضر.
قمر: سانك يوو.

 

 

يوسف: جبلها وبعد كده روح.. خبط على اوضه فريده.
فريده: اتفضل.
يوسف. دخل فريده اتصدمت من البهدله الي فيه.
فريده بخضه: ايه الي حصل.
يوسف: كلب خلى الناس تتلم عليا وتتضربني بسبب سندوتش.
فريده: مش فاهمه.
يوسف: مش لازم تفهمي انا كويس. جبتلك سندوتشات وشيكولاته.
فريده: حبيب قلبي. هات يلا بره بقا.
يوسف بصدمه: كلبه.
فريده: اه يلا بقى.
بعد انا خرج يوسف ظلت فريدة تفكر في فهد من احبته بل عشقته..
وهناك عند فهد يفكر ايضا في معشوقته حبيبة عمره وصديقه طفولته..
ناما وهم يفكران في بعضهما..
وكان هناك معشوق ايضا يفكر في الفتاه المجنونه الذي رأها اليوم.. نام العشاق… منتظرين ما يخبئه القدر لهم ❤

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية فريده من نوعها)

اترك رد