روايات

رواية المريض والعزباء الفصل الأول 1 بقلم سعود نصر

رواية المريض والعزباء الفصل الأول 1 بقلم سعود نصر

رواية المريض والعزباء البارت الأول

رواية المريض والعزباء الجزء الأول

رواية المريض والعزباء الحلقة الأولى

مكونتش اتخيل انها تموت بالسهوله دي انا انا حتي الان مصدوم اذاي دا يحصل من اول ليله في جوازنا الصباحيه تكون خرجتها طب اذاي اذاي حد يفهمني اذاي
احمد.انت بتقول ايه واذاي دا حصل
انا معرفش احنا ملناش كام ساعه متجوزين دخلنا شقتنا اتعشينا ودخلنا غيرنا وبس وحصل ذي اي اتنين متجوزين
احمد.مش معقوله اكيد فيه حاجه حصلت ياعلي
علي.بقولك انا معملتش فيها حاجه غير ذي اي حد بيقرب من مراته في يوم ذي دا
احمد.انت متاكد
علي.تقصد ايه
احمد.اقصد ان عندك حاله نفسيه ممكن تكون عملت حاجه من غير متعرف وحصل اللي حصل دا
علي.انا مش مجنون ياحمد مش مجنون انا اعقل منك لا انا اعقل منكم كلكم
احمد.اهدي اهدي
علي.اهدي ايه بقولك انا مش مجنون

 

 

احمد.حاضر حاضر طب اهدي انا هجيلك ونعرف ايه اللي حصل
علي.بسرعه ياعلي بسرعه انا خايف سلمي ماتت ياعلي وفيه دم علي السرير
احمد.دم كمان انا كنت عارف انك هتكون مش في وعيك بس مكونتش اعرف انها هتوصل لكدا
علي.قولتلك انا مش مجنون
ثم يلقي الهاتف علي الارض بقوه
وينظر اليها وهي نائمه علي ظهرها علي السرير مفتوحة العينين ترتدي فستان الفرح الابيض مقطعا وبها بعض الكدمات بوجهها ويوجد دماء علي السرير ليقترب منها ببطئ ينظر الي عينيها ليرتجف ويرجع الي الوراء مسرعا متخوفا منها
سمر.انت رايح فين دلوقتي الليل متاخر
علي فاتحا دولابه بغرفة نومه يرتدي قميصا ومنطلون في تسرع
انا رايح لاحمد شكله عمل مصيبه سوده انا كنت عارف انه هيبقي فيه مشاكل او خناق لكن مكونتش اعرف انها ممكن توصل لكارثه
سمر تقف بعد صمت
كارثه هو في ايه وتقصد احمد مين فهمني
علي.مش وقته ياسمر مش وقته

 

 

سمر.مش وقته يعني ايه انا مش فاهمه حاجه انت تقصد احمد اخوك ولا حد تاني
علي متجها الي باب غرفته
هو فيه غيره انا هخرج ويمكن اتاخر كمان
سمر.استني ..علي ياعلي
يخرج متسرعا الي خارج المنزل ويغلق الباب خلفه الي اسفل المنزل يركب سيارته ويتجه مسرعا
سمر بداخل المنزل.هو في ايه معقوله يكون احمد لحق يتخانق معاها في اول يوم دا النهارده كانت دخلتهم ربنا يستر
احمد واقفا امام غرفة نومه ينظر اليها ويتذكر دخوله مع زوجته غرفته
سلمي ترتدي الفستان الابيض واحمد مرتديا بدلته السوداء يدخلا الشقه ويغلقا الباب خلفهم لتمتد ايدي احمد تتماسك بايدي سلمي خلف باب المنزل وينظر اليها بشهوه وفرحه كبيره
انا انا مكونتش اتخيل اني هتجوزك انتي حلوه اوي
سلمي تبتسم ابتسامه خفيفه
شكرا ياحمد
احمد.تعالي شوفي اوضتنا شكلها ايه بعد متفرشت هتعجبك اوي
يتحرك احمد وهو محتضن سلمي بيمينه الي غرفة نومهم ويفتح الباب
ادخلي قلقانه من ايه

 

 

سلمي ببطئ تتجه الي داخل الغرفه وتنظر اليها والي كل شئ متواجد بها ليتقدم احمد من الخلف امامها
ايه رايك عجبتك وذوقي عجبك
سلمي بابتسامه.اه ذوقك حلو
يبتسم احمد ويقوم بازالة جاكت البدله من علي قميصه يضعها علي السرير ثم يحاول فك الكرفته لتقاطعه سلمي
انت بتعمل ايه
احمد تاركا الكرافته ويتقدم ببطئ
هغير ياحبيبتي انتي مكسوفه مني ولا ايه
سلمي تبتسم وتنظر الي الارض بصمت
احنا ماخدناش لسا علي بعض
احمد يقترب يقبلها بجبينها ببطئ
حاضر ياحبيبتي هخرج انا غيري براحتك وبعدها ادخل اغير انا
سلمي.ماشي
يتجه احمد الي باب غرفته وينظر اليها بابتسامه.متتاخريش عليا
سلمي تنظر اليه بكسوف.حاضر
ثم يخرج احمد ويغلق الباب خلفه لتتجه سلمي الي الباب تغلقه بالمفتاح وتضع يدها علي قلبها وتاخذ انفاسها بعمق

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية المريض والعزباء)

اترك رد