روايات

 رواية تزوجت ملتزمة ولكن معاقة الفصل السابع والأربعون 47 بقلم صباح عبدالله

 رواية تزوجت ملتزمة ولكن معاقة الفصل السابع والأربعون 47 بقلم صباح عبدالله

 رواية تزوجت ملتزمة ولكن معاقة البارت السابع والأربعون

 رواية تزوجت ملتزمة ولكن معاقة الجزء السابع والأربعون

 رواية تزوجت ملتزمة ولكن معاقة الحلقة السابعة والأربعون

فى المستشفى.
الدكتور: انا اسف٠
الجميع نظر الي الطبيب بخوف.. ومحمد تجمعات الدموع في عينيه خوفاً من فكرة أن يكون حصل لقمر حاجة.. وقال بصوت مخنوق بالعياط.
محمد: خير يا دكتور بتتأسف علي اي قمر حصل لها حاجه؟
الدكتور: انا اسف المدام حصل لها ارتجاج في المخ وغير كده نزفت كتير وده تسبب في ضعف قوي في في المخ والقلب وللأسف هي دخلت في غيبوبة ومحتاجين لها دم ضروري فصيلة دمها مش موجوده في المستشفى وخلال 24 ساعة دول ادعوا لها انها تقوم بسلامة لو حد هنا ممكن يتبرع بالدم بتفضل معايا علشان نعمل تحاليل.
محمد يرجع لوراء وتنهمر دموعه على خده.. وهو يقول..
– انا مستحيل اخسر قمر انا ماقدرش على فرقها مره تانيه.
وفجاة ركع محمد علي ركبتيه أمام الجميع وهو يبكي مثل الاطفال خوفا علي من فراق حبيبته قمر للأبد.. حازم والشباب. يجرو على محمد ويجلسوا جانبه ومنهم من يبكي علي بكائه.. والجميع متأثر بهذا المشهد.. وقفت اسيل تراقب كل شيء وهي تبكي في صمت.
حازم: اهدي ياصاحبي إن شاء الله كل حاجه هتكون كويسه وقمر هتقوم بسلامه بس قول يارب.
اوس يذهب عند الدكتور ويمد يداه الاثنين وهو يقول.
-انا مستعد اتبرع بادمي كله تقدر تخد الدم اللي انت عاوزه مني المهم قمر تقوم بسلامه.
يبص اوس على محمد وهو يبكي..
– انا مقدرش اشوف اخوي وصاحبي وهو في الحاله دي.
ثم ينظر الي الطبيب ويكمل.
-اتفضل خد الدم اللي انت عاوزه؟
قاسم يقترب من اوس ويحط ايدي علىكتفهف ويمد ايدي للدكتور..
-وانا كمان هتبرع بادم
حمزه: اذا كان دمي غالي ف انا عندي دموع محمد اغلي من كل نقطة دم ماشي في عروقي.
مراد: وانا كمان
كلهم يبص على مراد.
مراد: اي مالكم بتبصولي لي ليه كده انا مافيش حد أحسن مني انا عارف إني صايع ومش بحب يكون على مسؤلية بس انا ماقدرش اشوف دموع واحد من خواتي وبذات محمد وكل اللي انا عاوزه يكون سعيد في حياته لو قمر ممهم لدرجة دي لمحمد وهي سبب سعادته انا مستعد أموت بدلها مش بس اتبرع بادمي.
حازم: شوف يامحمد خواتك بيحبوك قد اي. انا اها معنديش اخ بس لو كان عندي اخ انا متأكد ماكنتش هحبه اكتر منك.
ويقوم ويذهب عند الدكتور: وانا كمان.
ويبص على محمد: انا عندي دموعك دي (يشور على دموع محمد) اغلي من الالماس ياصاحبي.
محمد يقوم من على الأرض وهو بيمسح دموعه ويروح عند الشباب هم فعلاً اثببتوا انهم كل واحد في يستهل كلمت اخ وانت صاحبي الصاحب الحقيقة وقت الشدة الصاحب الحقيقة اللي مياقدرش يشوف دموعك الصاحب الحقيقة اللي يبكي على دموعك ويكون مستعد يعمل المستحيل علشان يشوف ضحكتك هو ده الصاحب بجد محمد يحضنهم والشباب كلهم يحضنه الشباب في صوت واحد.
– احنا بنحبك اوي يامحمد
باسم واقف وبيمسح دموعه: يلا ياشباب علشآان مفيش وقت.
محمد والشباب. يمسحوا دموعهم ويروحوا علشآان يعملو التحاليل.. وبعد وقت الكل واقف ومستنين نتيجة التحاليل تطلع
الممرضة تطلع من داخل اوضة وهي بتقول: النتيجة التحاليل طلعت بس مافيش ولا أحد اجابي كلكم سلبي
محمد. يتصدم من النتيجة: زي الكلنا سلبي
الممرضة: انا اسفه بس فصيلة دم المدام ندره جدا وصعب اننا نلاقيها بسهوله
محمد: طيب والعمل اي
جوري: العمل بيدي الله (تكمل بمرح) وعلى العموم تخاف ليه وجوري موجوده انا اهو عندي دم كتير اوي علشان كدا انا عسولة بس ياحبيبي لو كانت قمر عاوزه شوية عسل انا أكيد مش هستخسر فيها
الكل بضحكة بخفه على كلام جوري
ميار: بما اني دكتورة جراحها بس بخاف من الابره بس علشان قمر هكون شجاعة ومش هخاف من الابره انا مع جوري مستعدة ادي قمر عسل اصدي دم
لمياء يمزح: انا والله ياجماعه عندي دم كتير وربنا يزيد ويبارك طبعا وكنت بفكر إني انتحر علشان أخسر شوية دم بس طلم قمر محتاجه لي ارمي على الأرض ادي لقمر أحسن خسارة برضو الشربات ده يروح على لارض ولا اي ياجماعه.
ندي تضحك وهي شيلها جودي وتقول: والله ياختي ماحساسني انتي وهي عندكم بدل الدم شاربات ولا حاجه كلكم دمكم تقيل وأكيد لو قمر اخدت دم من واحدة فيكم هتكون دمها تقيل زيكم انا الي هدي قمر دم
جوري وميار ولمياء يبصوا على ندي ندي بخوف: اي ياريس انت وهوا بهزار يارمضان اي مبتهزاريش
البنات. في صوت واحدة: لا ياختي مابنهزريش
ندي. بصوت وطي علشان محدش يسمع: الله يرحم امك ياندي يالههههوي العيال دي هيكلوني بنظراتهم
بس كان قاسم. قريب منها وسمع قاسم يوطي على ودان ندي: انا متأكد إن لو قمر خدت دم منك هتكون عسل زيك.
ندي تبص على قاسم وتتكسف من كلامه
قاسم. يضحك على كسوف ندي قاسم في نفسه: الله يخربيتك على الفراولة اللي بتطلع على خدودك دي انا هخليكي ليا ياندي مستحيل اسمحلك تكوني لحد غيري.
البنات يروحوا علشان يعمله التحليل
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في مكان تاني
جاك: انا اريد قمر وسوف اقتلهم جميعا لأ احصل عليها.
جاك. بصوت عالي: انتم ياغبياء جهزوا انفسكم سوف نذهب من اجل أحضر حبيبتي قمر
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في المستشفى
الممرضة: النتيجة طلعت
الكل وقف بخوف ان مايكنش في حد ايجابي .
الممرضة: المدام اسيل والانسه ندي يتفضلوا معايا علشان نحول اللمريضة دم
محمد والكل يبص على اسيل باستغرب هي ماقالتش نها هتتبرع بدم ازي هي عملت التحاليل
اسيل: بتبصولي ليه كدا ايو انا روحت وعملت تحاليل انا عارفه إن العلاقة بيني انا وقمر مش كويسة اوي بس انا بحب محمد ومستعدة اضحي بحياتي علشانه.
وتروح عند محمد وتمسحله دموعه وتقول بحب وحنان.
– لو قمر هي سر سعادتك يا حبيبي يبقى ليه انا ماتبرعش ليه بادمي (وبدموع) لو اقدر احط نفسي مكان قمر ماكنتش اترداد لحظة كفاية انها انقذت حبيبي ولو صحتلي الفرصة لاعمل زايها انا بوعدك انا مش هاتراداد لحظه يامحمد.
محمد يحضنا اسيل: هششش بعد الشر عليكي يا قلبي محمد انتي غلتوتك عندي من غلوت قمر انتم الاتنين عندي زي بعد اذا كان محمد مايقدرش يعيش من غير قمر فنفس الحكاية مايقدرش يعيش من غير اسيل انتي فاهمه انتي اسيل بنت عمي واختي وصحبتي ومرتي وام ابني الغالي.
اسيل. بدمرع: انا بحب اوي يامحمد
محمد. يمسح دموع اسيل ويحبها من دماغها: وانتي قلب محمد يام ليث
الممرضة: اتفضلوا معايا مافيش وقت
اسيل تمسح دموعها: طيب يلا
وندي ماشي وبين عليها خايفه
قاسم. يمسكها من درعها: متخافيش الابره مش هتوجعك
ندي. تبصلَه: يالههههوي هو عارف ازي اني خايفه من الأبره.
علي باب المستشفى جاك ورجالته وصلوا
جاك: لا أريد اي خطاء هل تفهمون.
احد رجاله: امرك مستر جاك
وبعد وقت كان اسيل وندي اتبرعوا بادم لقمر
قمر في غرفة العنايه المشداده
سناء تدخل من باب المستشفى.. وتروح وتقف على مكتب الاستقبال.. ومعها ماهر وحنان وايسيل وهيثم.
سناء: لو سمحتي فين عائلة الشرقاوي اصدي المريضة قمر اللي جابوها في حالة.
الموظفة: اصدك المرضية اللى وصلت الصبح في حالها خطرها
سناء: ايوا هي فين
الموظفة: المريضة في العناية وبقيت العيلة في غرفة الستقبال
سناء: شكراً ي
قدام العناية. اسيل ومحمد والشباب والبنات واقفين
اسيل باستغراب: ماما انتي رجعتي امته
سناء كانت مسافرة بره مصر.
سناء: حبيبتي اي اللي حصل انا شوفت الخبار على التلفزيون اخد اول طيارة ه وجيت وبصدفها كانوا هم رجعينا
حمزه: ماما وبابا انتم بتعملوا اي هنا
ماهر. بخوف: هو اي اللي حصل وفين قمر انا عاوز اطمئن عليها
حمزة يبص على محمد قمر: لسه في العنايه هي دخلت في غيبوبه
ماهر بصدمه: غيبوبه
حمزه: ايوا بس مين دول اللي جاين معكم؟؟

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية تزوجت ملتزمة ولكن معاقة)

اترك رد