روايات

رواية قدري الفصل السادس 6 بقلم حنين ابراهيم

رواية قدري الفصل السادس 6 بقلم حنين ابراهيم

رواية قدري البارت السادس

رواية قدري الجزء السادس

قدري
قدري

رواية قدري الحلقة السادسة

عادت من ذكرياتها على صوت حمحمة
لتعدل حجابها بسرعة وتنظر خلفها لتجد لؤي يقف خلفها
ليلى بسخرية:: هو إنت؟
لؤي باحراج: ليلى أنا كنت عايزة أكلمك في موضوع
ليلى: أظن تعاليم عمتو كانت واضحة مفيش بيني وبينكم كلام
لؤي: أنا أسف على المشكلة الي اتسببتلك فيها مكانش قصدي يحصل خلاف بينك إنتي و ريماس بسببي
ليلى بسخرية: حصل خير
ثم قالت بجدية: بس أنا لسا عند رأيي إنت لازم تشوفلك دكتور نفسي أنا عارفة إن كلامك في التلفون وقتها مكانش مجرد شاب وبيهزر مع صحابه ويعمل فيهم مقالب
نبرة صوتك الناعمة و شغفك وإنت بتتكلم كانو بيقولو غير كده
لؤي طأطأ رأسه من الخجل لتكمل كلامها: وعموما لو إحتجت أي مساعدة كلمني إحنا زي الإخوات برضو و أنا يهمني مصلحتك
ذهبت وتركته
بعد أيام حضر العريس مع عائلته من أجل الرؤية الشرعية
كلمته ليلى قليلا لم يعجبها متخرج حديثا ليس لديه عمل ثابت ولا أي طموح ان يبدأ عمل خاص به
من الجانب الأخلاقي لا يبدو سيئا
و أيضا لاحظت أنه منزعج من شيء ما و كأنه غير مرتاح لوجوده هنا
عند مغادرتهم سألتها العائلة لتخبرهم بعدم إرتياحها
الجد بغضب: يعني إيه مش مرتاحة و ياترى عايزاني أقولهم إيه مش موافقين عشان الهانم مش مرتاحة؟
ليلى ببساطة: ايوة يعني عايزيني أتجوز أي واحد و السلام منا لازم أكون مرتاحة للشخص ده عشان أتقبله في حياتي
الجد: الراجل و عيلته محترمين و أنا خلاص إديته كلمة ومش هسمحلك توطي راسي بين الناس
ليلى بصدمة يعني إيه إديته كلمة هو إنت جبتني هنا عشان تاخد رأيي في الجوازة دي ولا عشان تفرضها عليا؟
فاتن: ليلى عيب تكلمي جدك كده
الجد بسخرية: ما إنتو لو ربيتوها من الأول مكانش حسها علي عليا
كانت ستتكلم لكن حتى والدها نظر لها بتحذير وطاب منها الصعود لغرفتها لتصعد و الدموع تغرق عينيها
الجد: شوفت أخرة دلعك الماسخ فيها؟
حازم: يا بابا ماهي البت عندها وهو ده هدف الرؤية من الأول ليه نجبرها تكمل إذا مكانش في قبول ما بينهم
الجد: يعني إيه مفيش قبول بتك لو كانت إدتني سبب واحد منطقي لرفضها أنا كنت وافقت بس هي كل الي قالته اصل متخرج جديد وجاية تتنطط علينا إكمنها بقت دكتورة ولا تقولك أصل مش مرتحاله وكله دلع بنات على الفاضي
أنا سألت على الراجل و كل المنطقة بتشهد بأخلاقة و أنا واحد زي ده أتمناه لبنتي
أما لو ناوي تمشي ورى كلامها و تعنس جارك إنت حر بس ساعتها لا إنت إبني ولا اعرفك
حازم بقلة حيلة: حاضر يا بابا هروح أقنعها
دق على باب غرفتها ليدخل بعد أن سمع صوتها وهي تأذن له
حازم: ها يا بنتي ممكن تقوليلي سبب رفضك إيه؟
ليلى: أنا قولت الي عندي تحت
دخلت فاتن بضيق: مهو جدك عنده حق برضو مفيش سبب مقنع لرفضك الشاب كويس ولسا داخل التلاتين يعني صغير و مفيش حاجه تعيبه أنا رأيي توافقي لأن بطريقتك دي مفيش حد هيعبرك وييجي يطلب إيدك مننا و يكون مناسب كده زييه
ليلى: إنتي ليه محسساني إني حاجة قليلة إشحال ماكنتش دكتورة و الناس كلها بتشكر فيا و في شطارتي في مجالي؟
فاتن: ده بالنسبة للجانب العملي بس بالنسبة لجانب العاطفي زيرو الا ما شفتك بتكراشي على ممثل ولا مغني ولا قفشتك بتكلمي ولد حتى
حازم بصدمة ممزوجة بسخرية: إنتي بتقولي إيه؟ هي دي حاجة تزعلك إن بنتك متربية
فاتن: إفهمني بس أنا قصدي أوصل فكرة بس على العموم رفضها للعريس معناها حاجة من الإتنين يا مخبية حاجة علينا يا إما في حد شاغل بالها و مستنية ضروفه تتحسن ويتقدملها
ليلى أنا لا مخبية ولا في حد في دماغي وإلا مكنتش جيت أساسا بس البني أدم ده انا مرتحتلوش
بعد ليل طويل من محاولة إقناعها و الضغط عليها وافقت ليلى أن يتم خطبتها حتى تتعرف عليه جيدا قد تقتنع به لاحقا
بعد يومين تقدم لخطبتها
أخذت رقم هاتفه
لكنه لم يكن يكلمها كثيرا حتى كلماته معها تكون مقتضبة
بعد أسبوعين كانو يرون في الأخبار أن المرض بدأ ينتشر في البلد و سيفرض حظر تجول بعد أيام
حازم: خطيبك كلمني بيقول أنه عايز يعمل كتب كتابك قريب
ليلى: أيه الجنان ده طبعا مش موافقة ومتقولوليش قبل فرض الحظر و الخلف ده
حازم: ليه بس يا بنتي أديكي شايفة الوضع حوالينا عامل ازاي وهو عشان متمسك بيكي حابب يسرع في إجراءات الجواز قبل ما الوضع يتأزم في البلد
و الناس تتمنع إنها تشوف بعضها
ليلى: يا بابا يا حبيبي إنتو ناسيين إني دكتورة ولو المرض ده إنتشر في البلد زي الصين وهينتشر عشان الناس مستهزئين بالموضوع أنا هكون 24 ساعة في المستشفى
يعني إصراره على الجواز في وقت زي ده غير منطقي بالمرة
حازم أعطاها الهاتف: خدي كلميه فهميه الحوار ده
أخذت منه الهاتف و تكلمت معه لمدة نصف ساعة محاولة إقناعه ثم عادت لوالدها
: خد عايز يكلمك
أعطته الهاتف ودخلت لغرفتها
بعد بعض الوقت ذهب والدها بأبتسامة: لسا مصر وبيقول إنه عارف إن الوقت ده هيبقى صعب بالنسبة لك هو عايز يفضل جنبك في كل لحضة فيه
كالعادة والدتها في اليوم التالي أكملت ضغوطها عليها
ووالدها عاد مساءً يسألها عن قرارها لأن ليث إتصل ويصر عليهم للموافقة خاصة أنه سينقل عمله هنا في فرع الجديد للشركة التي يعمل بها
شعرت ليلى بضيق لإحساسها أن والديها لا يتفهمانها و كل ما يهمهم زواجها على حساب راحتها
: تمام يا بابا موافقة
بعد أيام حضرو العايلة لكتب الكتاب و ليلى أصرت أن لا يحضر الكثير فالأوضاع لا تبشر بالخير
رغم ضيق الجد لطلبها نفذوه ليأتيهم وابل من الإتصلات اللائمة لتصرفهم
: هي دي أخرتها؟
: إنتو شايفين نفسكم علينا كده ليه
وغيرها
جعل الجد حانقا و فاتن غير راضية لتصرفها اللذي يثبت عجرفتها على بقية الأهل هي تعرف أنها لا تقصد ذلك ولكن فعلتها أوحت لهم ذلك
عندما صعدو للشقة
كان ليث يبدو مرتبك من شيء ما
ليلى دخلت وغيرت ملابسها وخرجت: تحب أحطلك الأكل؟
ليث بتوتر: لا أنا مليش نفس ممكن تقعدي عايز أتكلم معاكي في موضوع
ليلى بقلق: خير في إيه
ليث: أنا أنا عارف إن كل حاجة جت بسرعة و إنتي لسا متعودتيش عليا عشان كده انا بقترح إن نعتبر الفترة الأولى من جوازنا زي فترة خطوبة و نتعرف على بعض أكتر
نظر لها ينتظر منها ردة فعل
ليث: قولتي إيه
ليلى ببرود: قولت إيه في إيه إنت جاي دلوقتي تقول الكلام ده وعامل نفسك بتاخد رايي يعني؟ إنت مستني مني إيه يعني أرفض طلبك و أفرض نفسي عليك كزوجة ولا إيه مش فاهمة؟ وليه مكلمتنيش قبلها عشان نتفاهم العلاقة بينا هتبقى عاملة إزاي؟
ليث: أنا بس معرفتش أفاتحك في الموضوع إزاي و..
وقفت ليلى بضيق: بقولك إيه أنا مصدعة وعايزة أنام فين أوضتي؟
أشار لها على أحد الغرف لتدخل و تقفل الباب
بعد نصف ساعة دخل للغرفة تأكد أنها نامت و خرج
للغرفة المجاورة و أخرج هاتفه: أيوة يا حبيبتي وحشتيني

يتبع…
لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية قدري)

اترك رد

error: Content is protected !!