روايات

رواية احبتني رغم اعاقتي الفصل الرابع 4 بقلم محمد شرف

رواية احبتني رغم اعاقتي الفصل الرابع 4 بقلم محمد شرف

رواية احبتني رغم اعاقتي البارت الرابع

رواية احبتني رغم اعاقتي الجزء الرابع

احبتني رغم اعاقتي
احبتني رغم اعاقتي

رواية احبتني رغم اعاقتي الحلقة الرابعة

وبعد ما حكينا شويه مع بعض وفضفت معاها قولتلها بقي انتي بتعملي ايه في حياتك يعني بتدرسي ولا بتشتغلي ولا بتعملي ايه في دنيتك قالتلي انا مخلصة بيزنس وشغاله مع بابا في الشركة بتاعته الي موجودة في مصر انا الي مسكاها شغاله فيها بقالي تلت سنين ومش عشان بابا صاحب الشركه بقيت المديرة لا انا اشتغلت في الأول زي اي موظف في الشركة وفضلت شغاله كويس وبحقق نتايج كويسه لحد ما بقيت المديرة قالتلي طب انت عارف العربيه بتاعتي الي راكنه برا دي الي تحسها معفنه شويه دي انا بحبها اوي عشان انا بحوش عشان اجبها بقالي اكتر من سنه ونص لحد ما جبتها مع أن بابا قالي روحي اختاري أحسن عربيه وملكيش دعوة بالفلوس بس انا رفضت مش بحب كدا عايزة كل حاجة بمجهودي قولتلها انتي هبله يا بنتي لقتها بصت كدا قولتلها اسف مش قصدي يعني يعني في حد يلاقي الدلع ويقول لا انتي غاويه مرمطة وتعب عيشي في خير باباكي عيشي حياتك سافري اخرجي شوفي الدنيا قالتلي لا انا بحب اعتمد علي نفسي واكسب الفلوس بتعبي ومجهودي قولتلها انتي كدا هبله وعبيطة فضحكت قولتلها مش ممكن باباكي دا يتبناني يعتبرني واحد من عياله وخلاص قالتلي بضحك ياريت اصل انا معنديش اخوات غيري اصلا تنور عيليتنا قولتلها اسألك بقي زي منتي هرياني اساله من الصبح قالتلي اسأل قولتلها انتي حبيتي كام مرة في حياتك بقا غيري يعني فضحكت قالتلي انا حبيت مرة وحدة كان واحد عرفته في كدا كان من برا مصر مش من هنا وسبنا بعض عشان عرفت انه كان عايز يتجوزني عشان فلوس بابا وبعد كدا محبتش تاني وانشغلت في الشركة ومستقبلي وكنت وقتها صغيرة ومش عارفة حاجة عشان كدا كان عايز يضحك عليا بس شوفته بيخوني وسهران مع وحدة تانيه ولما سالته مين دي قالي عادي يعني صحبتي متبقيش قافله كدا هنا مش زي عندكوا فنا قولت مش مكمله معاه بعد كدا الاقيه داخل عليا بوحدة بيتي ويقولي عادي فسبته ونزلت مصر علي طول ومن وقتها لحد دلوقتي محبتش حد تاني وبس يا عم قالتلي يلا بقا عشان اوصلك انتي شكلك لسه تعبان وعايز ترتاح فناديت الجرسون عشان الحساب قولتلها عيب بقا مش قولت انا الي هعزمك عايزة تصغريني كدا واحنا لسه بنتكلم ونهزر لقيت واحد كدا لابس بدله وجاي يزعق وقام ماسك شهد من ايديها وبيقولها مين دا يا هانم قاعد معاه ليه مصحبالي واحد وبتخرجي معاه من ورانا وياريته واحد عدل دا قاعد علي كرسي مشلول يا هبله مش شايفة ولا انتي اتعميتي يعني وهيا بتقوله انت مش فاهم حاجة اسكت وبتقولي اسفه والله يا مهند وكان لسه بيمد ايده عشان يضربها بالقلم قمت مسكتها قولتله انت عايز تضربها مش عيب عليك يا اخي تضرب وحده وانا اصلا معرفش مين دا قالي انت مال اهلك انت وقام زقني ووقعت من علي الكرسي كل الي قاله والي فات كوم واني وقعت من علي الكرسي كوم تاني وجت عشان تسندني تقومني قولتلها متلمسنيش سيبيني وامشي معاه ملكيش دعوه بيا انا هتصرف متخافيش عليا انا هبقا كويس روحي انتي وبقولها بستهزاء كدا قالتلي مش عارفة اقولك ايه بس اسفة تاني والله قولتلها قولي مع السلامة يلا روحي معاه عشان ميقلقش عليكي يلا قال طب اوصلك حتي لحد البيت ملكش دعوه بيه قولتلها أمشي دلوقتي من قدامي ومشيت هيا وهو والناس الي في المكان شايفين دا كله بقا وسامعين وجم يشيلوني من علي الأرض ويقعدوني علي الكرسي انا وقتها حسيت اني عاجز مش قادر اعمل حاجة حسيت بقلة القيمة من واحد ملوش لازمة اصلا عمل معايا كدا وخرجت لقتها وقفه بالعربيه بتاعتها بتبص عليا فنا روحت ركبت تاكسي ومشيت روحت البيت كان بليل الكلام دا ولقتها بترن عليا فنا مش عارف ارد ولا لا

يتبع…
لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية احبتني رغم اعاقتي)

اترك رد

error: Content is protected !!